قالت "فاروس" للأبحاث، اليوم الأثنين، إنها ابقت على القيمة العادلة لسهم "حديد عز" عند 10.7 جنيه للسهم مع توصية محايدة وذلك بعد نفي وزارة التجارة والصناعة عن احتمالية وضع رسوم على استيراد الحديد.

وأضافت "فاروس" في مُذكرة بحثية، إنه على الرغم من نظرتها المتحفظة على سهم "حديد عز" خاصة في ظل ضعف النمو في الصين خلال هذا الشهر، إلا أن هناك ثلاث محفزات إيجابية.

وأشارت "فاروس"، إلى أن هذه المحفزات الإيجابية تشمل استقرار أسعار الغاز الطبيعي على المدى الطويل عند 7 دولار للمليون وحدة حرارية بريطانية، واحتمالية زيادة انحدار تقييم الجنية.

كانت "فاروس" للأبحاث قد أبقت في أغسطس الماضي، على القيمة العادلة لـ "حديد عز" عند سعر 10.7 جنيه، وذلك بعد أن أعلنت الشركة عن نتائج أعمال الربع الأول من العام 2015.

وأظهرت القوائم المالية المجمعة للشركة عن الفترة المنتهية في 31 مارس 2015، تحولها للخسارة بقيمة 145.9 مليون جنيه مقابل ربح 20.16 مليون جنيه خلال نفس الفترة من عام 2014.

تعمل "الشركة" في صناعة وتجارة وتوزيع مستلزمات مواد البناء، وصناعة الحديد بجميع أنواعه، وصناعة السيراميك والأدوات الصحية والمواسير، وأعمال المقاولات المرتبطة بها، واستيراد المواد الخام والآلات والمعدات، وقطع الغيار اللازمة لغرض الشركة، وكذلك الاستيراد والتصدير والوكالة التجارية.

يبلغ رأس المال 2.72 مليار جنيه، موزعاً على 543.3 مليون سهم بواقع 5 جنيهات للسهم