الإصدار الثاني للسندات الدولية المصرية سيكون أكثر صعوبة من سابقه الصادر قبل ثلاثة أشهر، وفقا لبلومبرج.

وستضطر مصر للجوء إلى السوق الدولية لتسديد 2.9 مليار دولار ديون خارجية بحلول يناير المقبل. إن مصر يجب أن تتوقع فائدة أعلى على سنداتها بسبب توقعات قيام الفيدرالي الأمريكي (البنك المركزي) بزيادة أسعار الفائدة، والاضطرابات المتوقعة في عملات الأسواق الناشئة.