صرح وزير البترول أن فاتورة إستيراد الوقود (البنزين، السولار، المازوت، و البوتاجاز) إنخفضت بقيمة 250 مليون دولار لتصل إلى 550 مليون دولار شهريا مقابل 800 مليون دولار شهريا سابقا نتيجة إنخفاض أسعار البترول العالمية.

كانت مصر تستورد منتجات بترولية بقيمة 1.3 مليار دولار شهريا قبل إنخفاض أسعار البترول العالمية.

في نفس السياق، أضاف الوزير أن إنخفاض قيمة الجنيه أمام الدولار ستؤثر بالتأكيد على الواردات و لكن سيكون هناك وفر حيث أن الحكومة كانت قد خصصت 62 مليار جنيه لدعم الوقود في الموازنة العامة للدولة للربع الأول من 2015/16 طبقا لسعر 70 دولار للبرميل.