بسم الله الرحمن الرحيم

أنهى مؤشر السوق السعودي تعاملات التسعة أشهر الأولى من عام 2015 على تراجع بنسبة 11 %، ما يعادل 929 نقطة مغلقاً عند 7404 نقاط وذلك مقارنة بإغلاق نهاية العام الماضي عند 8333 نقطة.

وأنهت غالبية أسهم الشركات المدرجة تداولاتها خلال الفترة على تراجع، حيث أقفلت أسهم 123 شركة على انخفاض، فيما ارتفعت أسهم 32 شركة فقط، مقارنة بإغلاق نهاية السنة الماضية.

وكان مؤشر السوق قد سجل مكاسب بنسبة 5 %، ما يعادل 446 نقطة بنهاية الربع الأول، كما واصل صعوده خلال الربع الثاني بنسبة 4%، ما يعادل 308 نقاط، فيما تراجع بنسبة 19 % خلال الربع الثالث ما يعادل 1683 نقطة.

وشهد الربع الثالث من العام الجاري أحداثا عالمية ومحلية أثرت على السوق، أهمها تراجع أسعار النفط لأدنى مستوياتها منذ سنوات عدة وهبوط الأسواق العالمية إضافة إلى المخاوف حول تباطؤ الاقتصاد الصيني، وقرار الاحتياطي الفيدرالي بإبقاء معدل الفائدة عند مستواه دون تغيير.

وتزامنا مع ذلك سجل مؤشر السوق السعودي خلال شهر أغسطس وحده خسائر بنسبة 17 % التي تعد أكبر خسائر شهرية له منذ نحو 7 سنوات أي منذ الأزمة المالية العالمية في 2008.

تحياتي