وفقًا لمحافظ البنك المركزي، فإنه هناك وفرة من الدولارات في مصر؛ ومع ذلك، فإن قناة السويس الجديدة وتشييد محطات الكهرباء نتج عنهما استنزاف احتياطي النقد الأجنبي لدينا؛ فضلًا عن ذلك، فإن سداد مستحقات شركات النفط الأجنبية أدى إلى تفاقم الوضع.

وأضاف رامز ان الحكومة قامت بسداد جميع التزاماتها الخارجية، رغم الضغوط المختلفة التي واجهتهاو أن البلد يخضع لعملية إعادة بناء، ويلزم علينا أن نقوم بترشيد الإنفاق.

و جدير بالذكر أن البنك المركزى قد سمح بتخفيض قيمة الجنيه يوم الخميس بنسبة 1.3% إلى 7.83 جنيه لكل دولار من 7.73, و هو أول تخفيض رسمى منذ يوليو.