خفضت وكالة ستاندرد أند بورز تصنيفها الائتماني لمصر من إيجابي إلى مستقر وذلك على خلفية انخفاض دعم دول مجلس التعاون الخليجي و قالت الوكالة إن تخفيض تصنيفها لمصر إلى مستقر من إيجابي يرجع إلى توقعاتها بأن مصر قد تتلقى دعما ماليا منخفضا من دول الخليج.

وقالت ستاندرد أند بورز في تقريرها لنظرة المستقرة تعكس توقعاتنا بأن مصر سوف تظل إلى حد كبير تتمتع باستقرار سياسي كما أن اقتصادها سيستمر في النمو تدريجيا في مواجهة العقبات الهامة التي تواجه الاقتصاد الكلى كما أن عجز الموازنة سيتحسن ولكنه سيظل عند مستويات مرتفعة .

وأضافت الوكالة انتعاش الاقتصادي مدعوم بتحسن الأوضاع السياسية، وكذلك التحسن في قطاعات البناء والصناعات التحويلية والخدمات والسياحة ونتيجة لذلك من المتوقع أن ترتفع أسعار الفائدة على خلفية انخفاض التصنيف الائتماني.