البنك المركزي لا يزال يدرس حلولا عاجلة لإنقاذ قطاع السياحة بعد حادث تحطم الطائرة الروسية في سيناء، وفقا لمصدر مسؤول.

وأضاف المصدر، أنه لن يتم إلزام أو إجبار أي بنك على تطبيق المبادرة أو الإجراءات الجديدة، والتي قد تتضمن توجيهات من المركزي إلى البنوك العاملة بالسوق المحلى بضخ سيولة في القطاع السياحي للحفاظ على ما تبقى من أعماله، وتخفيض سعر الفائدة على التسهيلات.

أضاف إسماعيل حسن محافظ البنك المركزي الأسبق أن أزمة النقد الأجنبي لن تحلها السياحة الداخلية.