البرنامج التأهيلي لشهادة محاسب إداري معتمد CMA

إعلانات تجارية اعلن معنا



صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 40

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 17/12/1427هـ

  1. #1
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 17/12/1427هـ




    سوق الأسهم السعودية تبدأ اليوم صفحة جديدة في تداولات عام جديد

    بعد عام حافل بالخسائر



    الرياض: جارالله الجارالله
    يعاد اليوم افتتاح سوق الأسهم السعودية بعد إجازة عيد الأضحى المبارك التي بدأت بنهاية تداولات يوم الأربعاء 27 ديسمبر (كانون الاول( واستمرت لمدة 5 أيام تداول. ويتمنى المتعاملون في سوق الأسهم السعودية أن تكون تداولات اليوم بداية صفحة جديدة في تداولات عام جديد بعد عام كان حافلا بالخسائر التي أوصلت المؤشر إلى خسارة ما يعادل 53.26 في المائة من مستوى افتتاحه في أول يوم من تعاملات 2006 ، حيث أنهت سوق الأسهم السعودية تعاملات 2006 مضيفة خبرة مؤلمة لجميع المتعاملين مع السوق سواء من ناحية استثمارية أو فنية أو إدارية بخسارة موجعة للجميع. ويرى المتداولون أن هذه الأحداث أكسبت المنظمين للسوق والمشرفين عليه خبرة تقيهم من تكرار ما حدث وذلك بدراسة الأسباب والمسببات ومعالجتها وعدم تكرارها مرة أخرى، كما أعاد هذا الانهيار للأذهان ما حدث سابقا بعد الانهيار الشهير بـ«انهيار مايو» عام2004 بعد تدخل الدولة في ذلك الوقت وأنشأت هيئة سوق المال لضمان سلامة سير السوق وعدم استنساخ الأخطاء الماضية الذي لم يستطع القائمون عليه تفادي تكراره أو الاستفادة من النتائج السابقة بل حدث ما كان يخشى حدوثه وبسيناريو أقوى. وتأتي السنة الجديدة في سوق الأسهم السعودية وهي تنتظر العديد من التغييرات الجوهرية في التنظيم والإدارة مثل تقسيم السوق وكذلك تغيير طريقة حساب المؤشر العام، بالإضافة الى دخول مصرف الإنماء في سوق الأسهم السعودية ومدى تأثيره على الشركات المدرجة ودخول شركات الوساطة وصدور قرارات وتنظيمات الشركات والصناديق الاستثمارية، وكذلك ما تم تطبيقه من تغيير أوقات التداول. وتراوحت الخسائر لعام 2006 بين 13 إلى 79.7 في المائة لأسهم الشركات المدرجة في سوق الأسهم، وبالنظر إلى أكثر الأسهم خسارة منذ افتتاح تداولاتها بداية عام 2006 تصدرت أسهم شركة «مكة للإنشاء» الأسهم الخاسرة بمعدل 79.2 في المائة ثم أسهم شركة «عسير» بنسبة 78.6 في المائة تليها أسهم شركة «سدافكو» بـ 77.9 في المائة وفي المرتبة الرابعة أسهم شركة «التعمير» بخسارة 77.8 في المائة، وخامسا أسهم كل من «البلاد» و«الصحراء للبتروكيماويات» بمعدل76.7 في المائة. ولم تستطع مقاومة إعصار الانهيارات إلا أسهم شركة الأسماك بارتفاع قوامه1.4 في المائة مقارنة بافتتاحه بداية العام الماضي. وتصدرت أسهم شركة «سابك» الشركات القيادية بخسارة58.3 في المائة ثم أسهم شركة الكهرباء بخسارة55.5 في المائة تليها أسهم مصرف الراجحي بمعدل50.1 في المائة وأخيرا أسهم شركة الاتصالات بنسبة41.3 في المائة. وبناء على هذه النتائج تظهر للبعض الجدوى الاستثمارية في أسهم بعض شركات المضاربة مقارنة بنتائج الشركات القيادية السلبية، وهذه القراءات تدفع إلى التخبط والعشوائية في اتخاذ القرارات الاستثمارية التي يأمل الجميع ألا تكون أرضية تنطلق منها القرارات الاستثمارية في العام الجديد.
    ويتضح من سير المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية فنيا خلال الفترة الماضية أنه يعوم في منطقة دعم كونها في شهري نوفمبر (تشرين الثاني) وديسمبر(كانون الاول) عام 2004 وشهر يناير (كانون الثاني) عام 2005 بين مستوى 7480 نقطة ومستوى 8380 نقطة، بتجاوزها إلى الأعلى والاستقرار فوقها يعطي إشارة الاطمئنان، أو يدق أجراس الخطر بكسرها إلى الأسفل بتداول كميات كبيرة.

    وتوقع لـ«الشرق الأوسط» علي الفضلي محلل فني مستقل، استمرار المسار الجانبي لمؤشر سوق الأسهم السعودية فوق الدعم عند مستوى 7630 نقطة وتحت المقاومة عند مستوى 8300نقطة في حال تجاوزها يبقى أمامه المنطقة بين مستوى9400 نقطة و1000 نقطة وهي منطقة بيوع ومقاومة قوية لا يتوقع تجاوزها في 2007 على حد قوله.

    وأشار لـ«الشرق الأوسط» عبدالله العايد مراقب لتعاملات السوق، إلى أن سوق الأسهم السعودية تعتبر من الأسواق الناشئة التي تؤثر على حركتها بصفة كبيرة المؤثرات الخارجية من شائعات وأخبار، والتي أدخلت المؤشر العام في منطقة حيرة داخل قناة هابطة المحصورة بين مستوى 7665 و 8759 نقطة، وفي هذه المنطقة تنشط المضاربة الحادة والسريعة.

    وأوضح لـ«الشرق الأوسط» مصطفى الصواف محلل مالي، أن سوق الأسهم السعودية بإغلاقه لعام 2006 أعطى استمرارية لتذبذبه في مساره الحالي التي توقع أن تنتهي في 20 يناير ليتجه إلى المسار الصاعد بسبب اكتمال الدورات التصحيحية التي كان يعيشها السوق من بداية العام الماضي وتدعمه في ذلك الإعلانات المترقبة للشركات في يناير بشرط عدم تأثر صغار المتداولين بالشائعات التي تنتشر في المنتديات لبحث المؤشر عن أهداف سعرية دنيا جديدة وبعيدة مما يؤثر سلبا على مسار السوق.











    هبوط النفط في العام الجديد قد لا يعني انتهاء الموجة الصعودية

    سعر في أقل مستوياته منذ 18 شهرا



    لندن ـ رويترز: ت انخفضت أسعار النفط بنحو تسعة في المائة في العام الجديد لتهبط دون 55 دولارا للبرميل وتسجل أدنى مستوى منذ 18 شهرا. لكن المستثمرين يقولون ان من السابق لاوانه اعلان انتهاء الموجة الصعودية التي بدأت عام 2002.
    وقال انجوس ماكفيل محلل النفط والموارد الطبيعية بشركة الايانس تراست لادارة الصناديق الاستثمارية «ما نشاهده في الوقت الراهن هو تقلبات قصيرة الاجل، مضيفا ان هناك بعض الدلائل على ضعف الطلب... لكن الانخفاض عن 60 دولارا فيه شيء من المبالغة».

    وواصل سعر الخام الاميركي الخفيف هبوطه في المعاملات الآجلة لينخفض دون مستوى 55 دولارا للبرميل امس للمرة الاولى منذ 17 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي ليصبح الفارق بينه وبين أدنى مستوى منذ 18 شهرا بضعة سنتات.

    وتراجع سعر الخام من 69 سنتا الى 90ر54 دولار للبرميل. وبذلك لا يفصله سوى خمسة سنتات عن أدنى مستوى له منذ 14 يونيو (حزيران) عام 2005. وتسبب اعتدال الطقس وارتفاع المخزونات الاميركية في هبوط حاد لاسعار النفط هذا الاسبوع.

    وفي السياق ذاته قالت منظمة أوبك امس ان سعر سلة خامات نفط المنظمة انخفض الى 23ر53 دولار للبرميل أمس الخميس من 39ر55 دولار يوم الاربعاء الماضي. وتضم سلة أوبك 11 نوعا من النفط الخام.

    وكان الخام الاميركي أنهى العام الماضي على 05ر61 دولار بالمقارنة مع المستوى القياسي الذي سجله عند 40ر78 دولار في يوليو (تموز) الماضي.

    وتراجعت الاسعار بفعل اعتدال الطقس في شمال شرقي الولايات المتحدة أكبر سوق لزيت التدفئة في العالم مما قلص الطلب عليه في فصل الشتاء وقلل أثر التخفيضات التي أقرتها منظمة أوبك في الامدادات.

    ويقول المتعاملون انهم لم يروا حتى الان تدفقات مالية جديدة من صناديق الاستثمار على المستوى الذي رفع الاسعار في بداية يناير (كانون الثاني) لكن مديري الصناديق يقولون ان بعضها قد يكون في الطريق ولكن بوتيرة أبطأ.

    وتنبأ مارك ماتياس الرئيس التنفيذي لشركة دوني داي كوانتم البريطانية بأن المزيد من الاستثمارات الجديدة سيوجه الى أسواق النفط والسلع الاولية.

    وقال «ستوجه مبالغ ضخمة من المال الى القطاع. ما زلنا في مرحلة مبكرة من الموجة الصعودية للسلع الاولية. «لكن بعض المتعاملين يقولون ان المجال ما زال مفتوحا أمام النفط لمزيد من الهبوط ما لم تتخذ منظمة أوبك، التي تورد للعالم أكثر من ثلث احتياجاته من النفط، خطوات أخرى لدعم الاسعار.

    وقال نعمان بركات نائب رئيس ماكواري فيوتشرز يو.اس.ايه للمعاملات الاجلة في الطاقة «هذه السوق تتجه الى سعر 55 دولارا واقل ما لم تتخذ أوبك تدابير جذرية لاستعادة السيطرة على السوق».

    وفي نوفمبر (تشرين الثاني) قالت أوبك ان السوق دخلت «فترة انتقالية» ربما تؤذن ببدء نهاية الموجة التي رفعت أسعار النفط لنحو ثلاثة أمثالها منذ بداية عام 2002.

    وفي تحرك يهدف لدعم السوق قررت أوبك في ديسمبر (كانون الاول) الماضي خفض امدادات النفط بمقدار نصف مليون برميل يوميا بدءا من أول فبراير (شباط) المقبل بالاضافة الى الخفض السابق الذي قررت بدء العمل به في نوفمبر ويبلغ 2ر1 مليون برميل يوميا.

    وتعقد أوبك اجتماعها التالي في 15 مارس (اذار) ويقول مسؤولون بالمنظمة ان التخفيضات الحالية كفيلة بتحقيق التوازن في السوق لكنهم لم يستبعدوا أخذ خطوات أخرى.

    وفي هذا السياق قال شكري غانم رئيس مؤسسة النفط الوطنية الليبية امس ان تخفيضات الانتاج التي اتفقت عليها أوبك الشهر الماضي لم تقض على اختلال السوق وان المنظمة قد تحتاج للاجتماع مرة أخرى في فبراير أو مارس.

    وكان أعضاء أوبك اتفقوا في نيجيريا الشهر الماضي على خفض الامدادات بواقع 500 ألف برميل يوميا بدءا من أول فبراير لكن أسعار النفط الخام انخفضت مع تنامي المخزونات الاميركية واعتدال الطقس على غير المعتاد في أكبر أسواق العالم استهلاكا للنفط.

    وقال غانم لرويترز في طرابلس «ما زالت هناك بعض الزيادات في المخزونات. سنرى ما اذا كان التوازن سيستمر فعلا وفي هذه الحال فلا بأس. وان لم يكن الامر كذلك فسوف نطلب عقد اجتماع في فبراير أو مارس». وأضاف «حتى الان لم يتحقق التوازن بالكامل. ونحن نراقب حركة السوق عن كثب». واول من أمس الخميس قال متحدث باسم أوبك ان المنظمة قد تحتاج لاتخاذ تدابير اذا استمر الاتجاه الحالي.

    الا ان ادموند داوكورو أكبر مسؤول بقطاع النفط النيجيري قال امس ان هبوط أسعار النفط هذا الاسبوع يمثل مصدر قلق لمنظمة أوبك لكنه طالب المنظمة بالتريث في تقييم اثر التخفيضات التي تم الاتفاق عليها قبل اقرار خفض اخر في الامدادات.

    وقال داوكورو لرويترز هاتفيا «مجرد اعلان تخفيضات اخرى سيكون أمرا سطحيا».

    وأشار الى ان أثر التخفيضات التي تم الاتفاق عليها من قبل لم يظهر بالكامل بعد. وأضاف «عندما تسير الاسعار في مثل هذا الاتجاه فما من أحد يدري الى أي مدى ستمضي».

  2. #2
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 17/12/1427هـ

    تقرير: الأسواق المالية الخليجية تستعيد بعضا من عافيتها في شهر ديسمبر

    أداء البورصة القطرية كان الأكثر تميزا


    دبي: «الشرق الأوسط»
    افاد تقرير اقتصادي ان الأسواق الخليجية استعادت بعضاً من عافيتها في شهر ديسمبر (كانون الأول) بعد الموجة السلبية التي اجتاحت الأسواق في شهري أكتوبر (تشرين الاول) ونوفمبر (تشرين الثاني)، حيث ارتفعت مؤشرات خمس من هذه الأسواق خلال هذه الفترة.
    واشار تقرير شركة رسملة للاستثمار والذي تلقت «الشرق الأوسط» نسخة منه ان أداء السوق القطري كان الأكثر تميزاً حيث أنهى الشهر بأرباح قاربت العشرين في المائة، بينما واصلت أسواق منطقة شمال أفريقيا ارتفاعها بعد الأداء المتميز لسوقي مصر والمغرب اللذين ارتفع مؤشرهما بنسبة 6% و4% على التوالي، أما السوق الأردني، فاستعاد بعض خسائره وأنهى الشهر بانخفاض طفيف. وأنهى السوق السعودي، أكبر أسواق المنطقة، تعاملاته لهذا الشهر بانخفاض عكسه تراجع في أحجام التداول في ظل دخول فترة الأعياد واستمرار أثر الموجة السلبية على المتعاملين في السوق، وعمت الخسائر جميع القطاعات في السوق وإن كان قطاع الصناعة الأفضل نسبياً مدعوماً بسهم سابك الذي ارتفع بحدود 10% خلال فترة معينة قبل جني الأرباح عليه حيث أغلق الشهر بأرباح بسيطة. ودعم سهم سامبا، الذي ارتفع بشكل ملحوظ في آخر أيام الشهر، قطاع البنوك إلا أن هذا القطاع شهد تراجعاً خلال هذه الفترة. وقامت هيئة سوق المال، الهيئة المنظمة لسوق الأسهم السعودية، بتغريم مستثمر معروف بمبلغ يساوي 640,000 دولار أميركي لقيامه بصفقات مشبوهة وعمليات تلاعب في السوق، وسوف تساهم هذه الخطوات الحازمة في تعزيز مصداقية الهيئة التنظيمية وبالتالي زيادة ثقة المستثمرين على المدى الطويل. بينما يبقى الطلب على الطروحات الأولية مقبولاً، حيث سجل الطلب على الاكتتاب العام لشركة APPC (شركة البولي بروبلين المحسن)، الذي بلغ 134 مليون دولار أميركي، ثلاثة أضعاف الكمية المعروضة. وفي أخبار الشركات، أعلنت الشركة السعودية للكابلات أنها فازت بعقد قيمته 123 مليون دولار أميركي من المؤسسة العامة القطرية للكهرباء، بينما أعلنت مجموعة صافولا، إحدى أهم الشركات الصناعية السعودية، عن نيتها استثمار أكثر من 500 مليون دولار أميركي في قطاع العقارات في المملكة. ومن ناحية أخرى، أعلنت شركة الأسمدة العربية السعودية عن اقتراح بتوزيع مبلغ 160 مليون دولار أميركي نقداً كأرباح أسهم، وشهد قطاع المصارف سلسلة من الإعلانات الإيجابية، حيث قامت مؤسسة فيتش رايتنغ Fitch Ratings للتصنيفات الإئتمانية برفع تصنيف البنك السعودي الهولندي من BBB + إلى A- ، وحصلت مجموعة سامبا المالية على الموافقة من قبل البنك المركزي في الإمارات العربية المتحدة بمزاولة نشاطاتها في الإمارات. وأعلن مصرف سامبا نيته دفع مبلغ 1.7 ريال سعودي لكل سهم عن أرباح النصف الثاني من 2006 وبذلك يتجاوز توزيع أرباح 2006 مبلغ توزيعات عام 2005 بنسبة 22%. وقوبلت هذه الأخبار بترحيب المستثمرين وارتفعت أسهم سامبا بشكل ملحوظ في آخر أيام التداول.

    واستمر انخفاض تقييمات السوق السعودي إلى مستويات معقولة مقارنة بتقييمات الأسواق الإقليمية والعالمية، وننتظر أن يتعافى السوق بدفع من مجموعة من النتائج الإيجابية للربع الأخير من 2006 التي قد تمثل حافزاً لتحسين الجو العام في السوق.

    وسجلت الأسواق الإماراتية أرباحاً قوية في الأسبوع الأول من ديسمبر، بينما ارتفعت أحجام التداول بشكل ملحوظ بفضل السيولة العائدة من الاكتتاب العام على سوق دبي المالي، إلا أن موجة جني للأرباح أدت إلى خسارة السوق لبعض من هذه المكاسب وضعفت وتيرة التداول في النصف الثاني من الشهر. وبشكل عام حققت الأسواق الإماراتية خلال هذه الفترة أرباحاً جيدة بفضل سهم إعمار القيادي في سوق دبي. ومن الناحية الاقتصادية، يستمر الإعلان عن الأخبار المشجعة، حيث أظهر التقرير الأخير لصندوق النقد الدولي حول التوقعات الاقتصادية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أداء متفوقا للاقتصاد الإماراتي على نظرائه في دول مجلس التعاون الخليجي، إذ أورد التقرير نمواً حقيقياً للناتج القومي المحلي (غير النفطي) بنسبة 9.9% للفترة ما بين 2002 – 2007. ويعد أهم ما جاء في التقرير توقع صندوق النقد الدولي انخفاض نسبة التضخم إلى 5% من نسبته الحالية التي تقارب 8%. وفي أخبار الشركات، كشفت إعمار العقارية عن مشاريع بقيمة 79.8 مليار دولار أميركي منها 60 مليار دولار أميركي خارج دولة الإمارات العربية المتحدة، كما أعلنت عن احتمال إدراج أسهم الشركة في الهند ومصر من أجل توفير التمويل اللازم لمشاريعها في هذه الدول. وأطلقت شركة صروح العقارية مشروع سنترال بارك في أبوظبي بتكلفة حوالي 500 مليون درهم إماراتي. وأعلنت شركة دبي للاستثمار عن شرائها الشركة السعودية الأميركية للزجاج مما أدى إلى تزايد اهتمام المستثمرين بهذا السهم. وفي أخبار أخرى أعلنت هيئة الاتصالات الاتحادية توصّل شركة الاتصالات وشركة «دو» لاتفاق حول أمور فنية تتعلق بالتشغيل. وفي قطاع الاتصالات، ترددت أخبار عن نية شركة اتصالات شراء حصة في مشغّل كويتي، إلا أن اتصالات قامت بنفي هذه الأخبار في نشرة رسمية لهيئة سوق أبوظبي، وبرغم نفي الشركة ما زال قطاع الاتصالات في منطقة الخليج العربي عامة يحظى باهتمام المستثمرين، حيث تقوم شركات الاتصالات بالبحث عن فرص في أسواق خارج مركزها الأم. وتعد تقييمات أسواق الإمارات العربية المتحدة الأكثر تشجيعاً في المنطقة، حيث من المتوقع أن تحقق الشركات نمواً جيداً في الأرباح في 2007، وأن تحقق هذه الأسواق نمواً مستداماً في ظل التحسن التدريجي في نفسية المتعاملين. وأنهى السوق المصري هذه الفترة محققاً أرباحاً مرضية بعد أداء سلبي في بداية الفترة، وازداد زخم السوق في النصف الأخير من الشهر حيث شهد قطاع المصارف حركة نشطة نظراً لتفاعل المستثمرين الإيجابي مع السياسات المصرفية، كما تم تداول تكهنات حول قيام بنوك خليجية بالبحث عن فرص في السوق المصري. وعلى الرغم من رفع معدلات الفائدة للسيطرة على معدل التضخم الذي تتوقع السلطات المصرية استمرار ارتفاعه على المدى المتوسط، فمن المتوقع أن يساهم الاستمرار في مسيرة الإصلاح الاقتصادي وزيادة نمو قطاعي التجارة والتجزئة في دعم السوق وتحقيق أرباح إضافية.

    ورغم البداية الضعيفة للسوق الكويتي، أنهى السوق هذه الفترة بارتفاع معتدل، إذ انتعش التداول في منتصف ديسمبر وارتفعت أحجام التداول بنحو 30% مقارنة بأحجامها عند بداية الشهر، بينما تركزت أغلب التداولات على قطاعات الاستثمار والخدمات والعقارات. وشهدت شركات الاتصالات أحجام تداول وارتفاع ملحوظ في ظل تكهنات بأن تكون هذه الشركات هدفاً لمشغلي اتصالات آخرين من دول مجلس التعاون الخليجي. وفي اخبار أخرى حصل بنك الكويت الوطني، بالتزامن مع سامبا السعودي وبنك الدوحة القطري، على ترخيص للعمل في دولة الإمارات العربية المتحدة. وتستمر حملة الهيئة التنظيمية للسوق الكويتي في التصدي للمتلاعبين في السوق، حيث أكدت البورصة قرارها بمنع المساهمين في 13 شركة مدرجة، ومنها بنك الخليج والبنك الأهلي، من بيع أسهمهم لستة أعوام بسبب خرقهم لقواعد الإفصاح. ونحن نرى أن هذه الخطوة مشجعة لما تظهره من جدية الهيئة التنظيمية في زيادة الحوكمة والشفافية اللتين تعدان من أهم العوامل لاستمرارية أسواق الأسهم على المدى الطويل.

    ومع التوقعات بنتائج إيجابية لنمو أرباح الشركات في 2007، يبقى السوق مشجعاً للغاية مع مكررات أرباح وصلت إلى 10.5 ضعف فقط للسوق بكامله.

    بدوره شهد السوق العُماني عوائد مرضية خلال هذه الفترة، وكان الخبر الأهم الذي لفت انتباه السوق هو قرار عُمان عدم انضمامها إلى الاتحاد النقدي لدول مجلس التعاون الخليجي الست، إذ أن السلطنة لا ترى إمكانية تطبيق العملة الموحدة بحلول 2010، ولم يسجل لهذا التطور أي تأثير مباشر على السوق.

    وفي أخبار الشركات، أعلن بنك صحار عن بدء عمليات الاكتتاب العام بـ 40 مليون سهم بقيمة 0.52 ريال عماني للسهم الواحد، وتم تحديد مدة الاشتراك من 9 ديسمبر 2006 إلى 7 يناير (كانون الثاني) 2007، ورغم أن التقييمات في السوق العماني لم تعد مشجعة بالدرجة التي كانت عليها في مطلع عام 2006 مقارنة بالأسواق الخليجية الأخرى، إلا أننا ننظر بإيجابية لهذا السوق بفضل التوقعات الجيدة لأرباح الشركات والاقتصاد العماني بشكل عام.

    وتغير مشهد السوق القطري بشكل جذري بعد أكثر من أربعة أشهر من التراجع حيث أنهى السوق هذه الفترة على ارتفاع قارب العشرين في المائة، وتحسنت أحجام التداول بشكل تدريجي في ظل إقبال المستثمرين لشراء الأسهم وارتفعت أسهم شركات قيادية كقطر للصناعات وبنك قطر الوطني بحدود 15% بينما ارتفع سهم مصرف قطر الإسلامي بنسبة كبيرة وصلت إلى 30%. فبعد الخسائر الكبيرة في الأشهر الأربعة الماضية، وصلت تقييمات السوق القطري إلى مستويات معقولة، ومن المتوقع أن يتزايد اهتمام المستثمرين بهذا السوق على المدى المتوسط بفضل تواصل النمو الاقتصادي وأرباح الشركات وازدياد السوق عمقاً.

    وبرغم خسائره الكبيرة في منتصف الشهر، تعافى السوق الاردني في أواخر الشهر وأغلق بانخفاض بسيط، وما زالت أحجام التداول منخفضة في ظل غياب توجهات واضحة لهذا السوق. من ناحية أخرى، تستمر ايجابية عوامل الاقتصاد الكلي حيث تساهم تحويلات العاملين في الخارج وتدفق الاستثمارات الأجنبية في دعم ميزان المدفوعات والاحتياطات الرسمية، ويشهد السوق تبايناً في أداء المستثمرين بانتظار أن تؤثر نتائج أرباح الربع الأخير بشكل إيجابي على السوق.









    شركتان لـ«هيرميس» تتصدران شركات الوساطة العاملة في السوق المصري في 2006


    القاهرة: أسامة رشاد
    احتلت شركة «المجموعة المالية لتداول الأوراق المالية» المركز الأول بين شركات الوساطة العاملة في السوق المصري في عام 2006 من حيث إجمالي قيمة التعاملات في البورصة فيما جاء في المركز الثاني شركة «هيرميس» لتداول الأوراق المالية. وتمثل الشركتان ذراعي السمسرة في الأوراق المالية لبنك الاستثمار المصري «المجموعة المالية هيرميس» والذي سيبدأ نشاطه في السوق السعودي قريبا وذهب المركز الثالث الى شركة «التجاري الدولي للسمسرة» والرابع الى شركه «بايونيرز» التي حصلت مؤخرا على ترخيص بالعمل فى السوق السعودي هي الاخرى وجاء في المركز الخامس شركة «دلتا مصر لتداول الاوراق المالية» وفي المركز السادس مجموعة «تراست» لتداول الاوراق المالية.
    وأوضح تقرير لهيئة سوق المال المصرية صدر امس انه تم تنفيذ 7 ملايين عملية خلال عام 2006 بقيمة 285 مليار جنيه مقارنة بـ4 ملايين عملية تم تنفيذها عام 2005 بقيمة 160 مليار جنيه، وإذا تم استبعاد العمليات الكبيرة التي تشمل الطروحات الجديدة والخصخصة والتي قدرت بحوالي 20 مليار جنيه فان قيمة العمليات المنفذة خلال 2006 تصل إلى 260 مليار جنيه بمتوسط تداول يومي مليار و200 مليون جنيه مقارنة بـ 700 مليون متوسطا يوميا في 2005. وبلغ نصيب المؤسسات من التعاملات 30% مقارنة بـ 70% للأفراد، واستحوذ المستثمرون الأجانب علي نحو 30% من اجمالي التعاملات في السوق المصري محققين صافي شراء يقدر بنحو 5.1 مليار جنيه مقارنة بصافي شراء قدره 3.9 مليار جنيه لعام 2005 وذلك بعد استبعاد مساهماتهم فى الصفقات الكبيرة التي شهدتها البورصة خلال العامين بينما استحوذ المستثمرون العرب على ما يقرب من 14% من إجمالي التعاملات في البورصة وإن كانوا قد مالوا للبيع نظرا لما شهدته الأسواق العربية من تراجع حاد خلال العام.

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 17/12/1427هـ

    السعودية: «ركيزة» توقع عقدا للاستشارات المالية مع بنك «بي إم بي بيربيس» الفرنسي و«بي إم جي» المالية

    يبلغ رأسمالها 400 مليون دولار والتوقيع صباح الغد في الرياض



    لندن: مساعد الزياني
    اعلنت شركة «ركيزة»، المطورة الرئيسية لمدينة الأمير عبد العزيز بن مساعد الاقتصادية في حائل شمال السعودية، عن توقيعها صباح غد الاحد عقد الاستشارات المالية مع بنك «بي ام بي بيربيس» الفرنسي (BMP Paribas) وشركة «بي ام جي» المالية السعودية لشركة «شمال» التعدين، التي يبلغ رأسمالها 1.5 مليار ريال (400 مليون دولار)، بفندق «فور سيزون» في العاصمة السعودية الرياض، بحضور الهيئة العامة للاستثمار السعودية وممثلي الشركات المعنية. وذكر عبد الله الرخيص، الرئيس التنفيذي لشركة ركيزة لـ************************»الشرق الاوسط»، أن انشاء شركة شمال للتعدين تمثل المرحلة الثانية والثالثة في قطاع التعدين في مدينة الأمير عبد العزيز بن مساعد الاقتصادية في حائل، مشيراً إلى أن مدة العقد تستمر نحو ستة اشهر، سيقدم من خلالها بنك «بي ام بي بيربيس» وشركة «بي ام جي» الخدمات الاستشارية المالية، ووضع خطة العمل لتأسيس الشركة، ووضع خطة هيكلة رأس المال والمساعدة على ادارة الفريق المالي للشركة، بالاضافة الى دعوة شركات التعدين العالمية للاستثمار في مجمع التعدين في مدينة الأمير عبد العزيز بن مساعد الاقتصادية. وأضاف الرخيص أن حجم الاستثمار في مجمع التعدين، في المرحلة الاولى، يصل الى 4 مليارات ريال (1.06 مليار دولار)، من خلال مجمع الصناعات الذي سيعمل على انتاج مواد السيلكة والكونويل والجرانيت، ومواد البناء الاساسية السيراميك والاسمنت، واستخراج المعادن، بالاضافة الى انتاج المواد التي سيتم استخدامها في تصنيع خط سكة الحديد في الشمال، والذي سيربط مدينة حائل الاقتصادية بالميناء الجاف وميناء رأس الزور وبعض المناطق الاخرى.
    وذكر رئيس شركة «ركيزة»، ان انتاج المرحلة الاولى في مجمع التعدين في المدينة الاقتصادية سيبلغ 5 ملايين طن سنوياً من المواد الخام، التي سيكون اغلبها للتصدير، في ما عدا مواد البناء التي ستكون للسوق المحلية، مبيناً إن شركة معادن بدأت بإنشاء مصهر للمواد الخام بتكلفة 15 مليار ريال (4 مليارات دولار)، بالاضافة الى إن شركة «ركيزة» تفاوض عددا من المستثمرين لانشاء محطات الطاقة في حائل بسعة 120 ميغاوات.

    في شأن آخر كشف الرخيص إن اعمال الانشاء بدأت بشكل فعلي في موقع ارض مدينة الأمير عبد العزيز بن مساعد الاقتصادية في حائل، البالغة مساحتها 156 مليون متر مربع، حيث تم استلامها من الهيئة العامة للاستثمار وذلك قبل اسبوعين ماضيين، حيث كانت شركة «ركيزة» وقعت عقدا مع شركة سعودي اوجيه لانشاء المرحلة الاولى «أ» و«******ب»، في جزء من البنية التحتية والمركز التجاري ومنشآت جامعة «سيسكو سيستمز»، بالاضافة الى 1200 وحدة سكنية. يذكر أن مدينة الأمير عبد العزيز بن مساعد الاقتصادية ستشمل قطاعا كاملا للخدمات الصناعية والتعدين، على ان يتم التركيز على الاستفادة من الموارد الطبيعية، كالمعادن والمواد الخام في إنشاء عدد من الصناعات التحويلية، ومن المتوقع أن تكون المنطقة الصناعية متكاملة مع الأنشطة التعدينية في المدينة.










    صعود الدولار لأعلى مستويات في 6 أسابيع مقابل اليورو والجنيه

    وسط نمو قوي مفاجئ للوظائف الأميركية في ديسمبر



    لندن: «الشرق الاوسط»
    واصل الدولار مكاسبه أمس مسجلا أعلى مستوى له في ستة اسابيع مقابل اليورو بعد ان اظهرت بيانات اميركية ان خلق فرص العمل في ديسمبر (كانون الاول) كان انشط من المتوقع الامر الذي قلص احتمالات اجراء خفض لاسعار الفائدة اوائل العام الحالي.
    وهبط اليورو الى 2996.1 دولار في منظومة التعامل الالكتروني ئي.بي.اس من 3085.1 دولار قبل نشر تقرير الوظائف متجاوزا مستوى 30.1 دولار للمرة الاولى منذ 24 من نوفمبر (تشرين الثاني) طبقا للبيانات التي اوردتها رويترز.

    وقلص الدولار ايضا بعض خسائره مقابل الين اذ بلغ سعره 76.118 ين من نحو 05.118 ين قبل تقرير الوظائف. بينما تراجع الجنيه الاسترليني الى ادنى مستوياته في ستة اسابيع دون 93.1 دولار.

    وفي وقت سابق امس قال تقرير حكومي ان الاقتصاد الاميركي أضاف عددا كبيرا من الوظائف على غير المتوقع في ديسمبر اذ بلغ 167 ألف وظيفة.

    وقالت وزارة العمل الاميركية ان معدل البطالة استقر دون تغير عنه في نوفمبر (تشرين الثاني) مسجلا 5.4 في المائة. ولم يتوقع خبراء الاقتصاد في وول ستريت توفير أكثر من 100 ألف وظيفة جديدة في ديسمبر وهكذا رسم التقرير الشهري صورة سوق عمل أكثر قوة عما كان متوقعا نهاية عام 2006.

    وانحصر كل التوظيف الجديد منذ سبتمبر (أيلول) في صناعات خدمية، في حين استغنى منتجو السلع عن وظائف في كل شهر من الاشهر الاربعة. وفي ديسمبر أضيفت 178 ألف وظيفة جديدة في قطاع الخدمات بينما استغنى المصنعون عن 11 ألفا.

    وعدلت الوزارة بالزيادة أرقام التوظيف في نوفمبر لتظهر 154 ألف وظيفة جديدة بدلا من 132 ألفا التي أعلنتها قبل شهر وقالت ان 86 ألف وظيفة جديدة أضيفت في أكتوبر بدلا من 79 ألفا.

    لكن بعض أجزاء التقرير قد تزعج صناع السياسات في مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الاميركي) الذين أبدوا قلقا ازاء تضخم محتمل. فقد ارتفع متوسط الاجر في الساعة بنسبة 5ر0 في المائة في ديسمبر وهي أكبر زيادة شهرية منذ قفز 6.0 في المائة في ابريل (نيسان). والزيادة المسجلة في نوفمبر كانت 3.0 في المائة.

    وعلى صعيد اسواق المال والبورصات العالمية انخفضت الاسهم اليابانية في نهاية جلسة المعاملات امس ليسجل مؤشر نيكي الرئيسي أكبر خسارة بالنسبة المئوية في يوم واحد منذ ستة أسابيع.

    وهبط المؤشر بنسبة 51.1 في المائة مع اقبال المستثمرين على جني الارباح ببيع أسهم شركة هوندا موتور وشركات الصلب وغيرها من الشركات التي حققت ارتفاعات كبيرة في أواخر العام الماضي. كما تأثرت أسهم شركات التصدير مثل هوندا وفانوك سلبا بارتفاع الين الياباني الذي صعد بفعل تكهنات بأن بنك اليابان قد يرفع الفائدة هذا الشهر في حين تأثرت أسهم شركات الطاقة سلبا بانخفاض أسعار النفط.

    وهبط مؤشر نيكي القياسي 08.262 نقطة أي بنسبة 51.1 في المائة الى59.17091 نقطة ليسجل أدنى مستوى اغلاق منذ 21 ديسمبر (كانون الاول) وأكبر هبوط بالنسبة المئوية منذ 20 نوفمبر (تشرين الثاني).

    وانخفض مؤشر توبكس الاوسع نطاقا 39.1 في المائة الى 33.1675 نقطة. وانخفضت الاسهم الاوروبية في بداية المعاملات امس مع تراجع أسهم قطاع التكنولوجيا وشركات النفط بعد انخفاض أسعاره عن مستوى 56 دولارا للبرميل.

    وفي الساعة 0812 بتوقيت جرينتش انخفض مؤشر يوروفرست 300 لاسهم الشركات الكبرى في أوروبا بنسبة 4.0 في المائة الى 78.1493 نقطة.

    وفي لندن انخفض مؤشر فاينانشال تايمز بنسبة 4.0 في المائة وفي باريس هبط مؤشر كاك 40 بنسبة 3.0 في المائة بينما تراجع مؤشر داكس الالماني 4.0 في المائة في فرانكفورت.

    وانخفض سهم شركة نوكيا عملاق صناعة الهواتف الجوالة بنسبة 1.3 في المائة بعد أن قالت شركة موتورولا الاميركية أقرب منافسيها اليها انها خفضت توقعاتها للنتائج الفصلية. وفي قطاع النفط تراجع سهم مجموعة رويال داتش شل بنسبة 1.1 في المائة بينما انخفض سهم بي.بي بنسبة 6.0 في المائة. من جهة اخرى أظهر مسح اقتصادي مهم في أوروبا نشرت نتائجه امس، أن الثقة في الاقتصاد الاوروبي خلال ديسمبر (كانون الاول) الماضي استقرت عند أعلى مستوى لها منذ 6 سنوات مع تنامي التفاؤل بين الشركات الصناعية الكبرى بشأن استمرار انتعاش الاقتصاد العالمي رغم توقع تراجع معدلات نموه خلال العام الحالي.

    وبلغ المؤشر الذي تصدره المفوضية الاوروبية شهريا 1.110 نقطة مقابل 3.110 نقطة خلال نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي.

    وفي الوقت نفسه أعلنت وكالة الاحصاء الاوروبية «يوروستات» امس تراجع معدل البطالة في دول منطقة العملة الاوروبية الموحدة التي كانت 12 دولة حتى نهاية العام الماضي قبل أن تصبح 13 دولا بانضمام سلوفينيا مطلع العام الحالي، تراجع إلى 6.7 في المائة خلال نوفمبر الماضي وهو أدنى مستوى له منذ 14 عاما.

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 17/12/1427هـ

    الكونغرس الأميركي يحقق في مكافآت مديري الشركات

    بسبب مكافأة بربع مليار دولار


    واشنطن: محمد علي صالح
    قال أمس بيرني فرانك، نائب ديمقراطي من ولاية ماساتشوستس، والرئيس الجديد للجنة المالية في مجلس النواب، انه سيبدأ دورة الكونغرس الجديدة بالتحقيق في موضوع مكافآت رؤساء ومديري الشركات، وذلك بعد يومين من إعلان ان روبرت نارديللي، رئيس شركة «هوم ديبو» المتقاعد، سيحصل على مكافآت تصل جملتها الى 210 ملايين دولار. وقال فرانك، الذي كان ينتقد المكافآت المرتفعة قبل ان يصير الحزب الديمقراطي حزب اغلبية في الكونغرس، انه، في منصبه الجديد، سوف يعمل لإصدار قانون من الكونغرس يعطي حملة اسهم كل شركة حق مراجعة مكافآت رؤساء ومديري الشركات الذين يتقاعدون او يجبرون على الاستقالة. وأضاف فرانك، «ظلت الشركات، وخاصة الكبيرة والعملاقة، تقول إنها تدفع رواتب ومكافآت لرؤسائها ومديريها اعتمادا على نوعية اعمالهم. لكن، عندما تمنح هؤلاء مبالغ هائلة بدون ان يقدموا انجازات ناجحة، لا بد من التساؤل حول هذه الفلسفة».
    وأشار فرانك الى انه تقدم، في السنة الماضية، بمشروع قانون الى اللجنة المالية في مجلس النواب، يخول لحملة الأسهم في كل شركة مراجعة هذه المكافآت. لكن، أسقطت مشروع القانون اغلبية الحزب الجمهوري في اللجنة المالية.

    وأشار فرانك الى مكافآت اخرى غير مكافأة رئيس شركة «هوم ديبو»، المتخصصة في بيع مواد البناء والتشييد والتأثيث، وهي اكبر شركة من نوعها في أميركا، وفي العالم، وأشار الى ان هانك ماكينيل، رئيس شركة «بفايزر» للصيدليات (التي تنتج ادوية مثل: فياغرا، وسودافيل، وليبرتول، وبنادريل، ولسترين)، والذي حصل على 200 مليون دولار مكافأة، عندما ترك منصبه في شهر يوليو (تموز) الماضي، والى لي ريموند، رئيس شركة «اكسون موبيل» البترولية، الذي حصل على 357 مليون دولار عندما تقاعد قبل سنة ونصف سنة.

    وقال فرانك ان هدفه ليس إصدار قانون من الكونغرس يحدد مكافآت كبار المسؤولين في كل شركة. ولا تفويض مجلس الادارة في كل شركة ليفعل ذلك، وذلك لأن المجلس «لن يقدر على مواجهة رؤساء ومديري الشركات». ولأن هناك «علاقة منفعة متبادلة» بين مجلس الادارة في جانب، والرئيس او المدير في الجانب الآخر. ولأن «الرئيس او المدير هو الذي يختار أعضاء مجلس الإدارة الذين عليهم، في نفس الوقت، مراقبة الرئيس او المدير». وقال فرانك انه يفضل ان يفوض قانون الكونغرس الجديد جمعية حملة الاسهم والمستثمرين في كل شركة لمراقبة رواتب ومكافآت الرؤساء والمديرين.










    ليبيا تتوقع اكتشافات نفطية قريبا مع زيادة أعمال التنقيب


    طرابلس ـ رويترز: قال أكبر مسؤول بقطاع الطاقة في ليبيا، امس ان قدوم عشرات الشركات الاجنبية الى البلاد، بعد رفع العقوبات، أفضى بالفعل الى اكتشافات نفطية سيتبعها المزيد قريبا. وعقدت ليبيا ثلاث جولات لترسية امتيازات النفط والغاز، منذ رفع العقوبات الاميركية في 2004. ويقول مسؤولون ان أعمال التنقيب لم تصل لاكثر من ثلث مساحة البلد، الذي تغطي الصحارى أكثر أراضيه. وقالت شركة توتال الفرنسية العملاقة للنفط ، العام الماضي انها عثرت على النفط في جنوب غرب ليبيا. وأعلنت ريبسول الاسبانية هذا الاسبوع كشفا للغاز مع وودسايد انرجي الاسترالية وهيلينك بتروليوم اليونانية وشركة النفط الحكومية الليبية. وصرح شكري غانم رئيس المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا لرويترز، في طرابلس قائلا: لدينا الان بعض الاكتشافات الجديدة. وودسايد لديها اكتشاف اضافة الى توتال وريبسول... نتوقع المزيد من الاكتشافات بعد فترة وجيزة لان نشاطا كبيرا بدأ.

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 17/12/1427هـ





    ارتفاع عدد الأسهم المتداولة 343% إلى 54.4 مليار سهم
    1.2 تريليون ريال القيمة السوقية للأسهم السعودية في نهاية 2006 بانخفاض 49.7%


    أبها: الوطن
    بلغت القيمة الإجمالية للأسهم المتداولة في سوق الأسهم السعودية خلال عام 2006 نحو 5.26 تريليونات ريال بزيادة 27.14% عن العام السابق والبالغة 4.14 تريليونات ريال.
    كما بلغت القيمة السوقية للأسهم المصدرة بنهاية العام الماضي نحو 1.225 تريليون ريال بانخفاض 49.72% مقارنة بنهاية عام 2005.
    وذكر تقرير صادر عن تداول حول أداء السوق المالية السعودية لعام 2006 أن المؤشر العام للسوق أنهى العام على تراجع بنسبة 52.53% ليصل إلى 7933.29 نقطة مقارنة مع 16712.64 نقطة بنهاية عام 2005، فيما بلغ أعلى مستوى للمؤشر خلال العام 20634.86 نقطة وذلك في 25 فبراير الماضي.
    وبحسب التقرير فقد بلغ إجمالي عدد الأسهم المتداولة لعام 2006 (54.44) مليار سهم مقابل 12.28 مليار سهم تم تداولها في العام السابق محققة بذلك ارتفاعا بنسبة 343.27%.
    أما إجمالي عدد الصفقات المنفذة خلال العام فقد بلغ 96.10 مليون صفقة مقابل 46.61 مليون صفقة تم تنفيذها خلال العام السابق بنسبة ارتفاع بلغت 106.2%.
    وبلغ المتوسط اليومي لقيمة الأسهم المتداولة خلال العام نحو 19.86 مليار ريال مقابل 13.84 مليار ريال كمتوسط يومي للعام السابق بنسبة ارتفاع بلغت 43.45%.
    كما بلغ المتوسط اليومي لعدد الأسهم المتداولة نحو 205.43 ملايين سهم مقابل 41.07 مليون سهم كمتوسط يومي خلال العام السابق بنسبة ارتفاع بلغت 400.14%.
    أما المتوسط اليومي لعدد الصفقات المنفذة فقد بلغ نحو 362.63 ألف صفقة مقابل 155.88 ألف صفقة كمتوسط يومي خلال العام السابق بنسبة ارتفاع بلغت 132.63%.
    وفيما يتعلق بنشاط القطاعات خلال عام 2006 أوضح التقرير أن قطاع الخدمات كان أنشط القطاعات من حيث عدد الأسهم المتداولة حيث بلغ عدد الأسهم المتداولة نحو 20.06 مليار سهم تمثل نسبة 36.8% من إجمالي عدد الأسهم المتداولة خلال العام.
    أما من حيث قيمة الأسهم المتداولة وعدد الصفقات المنفذة فقد كان قطاع الصناعة أنشط القطاعات حيث بلغت قيمة الأسهم المتداولة نحو 2.12 تريليون ريال تمثل نسبة 40.4% من إجمالي قيمة الأسهم المتداولة خلال عام 2006، فيما بلغ عدد الصفقات المنفذة للقطاع نحو 36.74 مليون صفقة تمثل نسبة 38.2% من إجمالي عدد الصفقات المنفذة خلال العام.
    وبالنسبة لنشاط الشركات خلال 2006 ذكر التقرير أن أنعام القابضة تصدرت من حيث عدد الصفقات المنفذة إذ بلغ عدد صفقاتها المنفذة نحو 4.34 ملايين صفقة، تلتها ينساب بنحو 3.07 ملايين صفقة ثم الشركة السعودية للكهرباء بنحو 2.88 مليون صفقة.
    وجاءت الشركة السعودية للكهرباء في المرتبة الأولى من حيث عدد الأسهم المتداولة بنحو 5.19 مليارات سهم، وأنعام القابضة في المركز الثاني بنحو 4.13 مليارات سهم، فيما كانت المرتبة الثالثة من نصيب شركة الرياض للتعمير بنحو 1.76 مليار سهم.
    أما من حيث قيمة الأسهم المتداولة فتصدرت شركة سابك بما قيمته 230 مليار ريال، ثم الشركة السعودية للكهرباء بنحو 204.67 مليارات ريال وجاءت أنعام القابضة في المركز الثالث بنحو 172.25 مليار ريال.
    وفي جانب الشركات الجديدة التي أدرجت خلال العام الماضي بين التقرير أنه تم في 20 فبراير إدراج شركة ينبع الوطنية للبتروكيماويات "ينساب"، فيما تم في 14 مارس إدراج شركة الدريس للخدمات البترولية والنقليات، وتم في 15 مايو إدراج المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق، كما تم في 14 يونيو إدراج الشركة السعودية لصناعة الورق، وتم في 7 أكتوبر إدراج شركة إعمار المدينة الاقتصادية، وفي 4 نوفمبر تم إدراج شركة البحر الأحمر لخدمات الإسكان، وفي 11 نوفمبر تم إدراج الشركة السعودية العالمية للبتروكيماويات "سبكيم"، وفي 12 ديسمبر تم إدراج شركة البابطين للطاقة والاتصالات، وفي 23 ديسمبر تم إدراج شركة فواز عبدالعزيز الحكير وشركاه، أما فيما يتعلق بالطروحات الجديدة خلال عام 2006 ولم يتم إدراجها فأشار التقرير إلى أن شركة البولي بروبلين المتقدمة طرحت 66.375 مليون سهم للاكتتاب العام وذلك بقيمة اسمية قدرها 10 ريالات للسهم الواحد، تمثل زيادة في رأسمال الشركة ليصبح بعد اكتمال الطرح 1413.75 مليون ريال مقسماً إلى 141.375 مليون سهم، اعتبارا من 25 نوفمبر الماضي.
    فيما طرحت شركة العبد اللطيف للاستثمار الصناعي 19.5 مليون سهم للاكتتاب العام وذلك بقيمة 42 ريالاً للسهم الواحد تمثل 10 ريالات قيمة اسمية و32 ريالاً علاوة إصدار، اعتبارا من 9 ديسمبر الماضي.
    يذكر أنه تم خلال شهر أبريل من عام 2006 تجزئة القيمة الاسمية لأسهم جميع الشركات المدرجة لتصبح 10 ريالات للسهم الواحد بدلا من 50 ريالاً.
    كما تم إلغاء التداول في أيام الخميس وذلك اعتبارا من يوم الخميس الموافق 15 يونيو الماضي، وأصدرت هيئة السوق المالية قرارا بتعديل فترة التداول في السوق لتصبح فترة واحدة من الساعة الحادية عشرة صباحا وحتى الساعة الثالثة والنصف ظهرا،










    خفض إنتاج أوبك لم يقض على اختلال السوق
    النفط يهبط 9% في يومين مسجلا أكبر هبوط منذ ديسمبر 2004


    طرابلس: رويترز
    قال رئيس مؤسسة النفط الوطنية الليبية شكري غانم أمس إن تخفيضات الإنتاج التي اتفقت عليها أوبك الشهر الماضي لم تقض على اختلال السوق وإن المنظمة قد تحتاج للاجتماع مرة أخرى في فبراير أو مارس.
    وكان أعضاء أوبك اتفقوا في نيجيريا الشهر الماضي على خفض الإمدادات بواقع 500 ألف برميل يوميا بدءا من أول فبراير لكن أسعار النفط الخام انخفضت مع تنامي المخزونات الأمريكية واعتدال الطقس على غير المعتاد في أكبر أسواق العالم استهلاكا للنفط.
    وانخفضت أسعار النفط نحو 9% في اليومين الماضيين لتسجل أكبر هبوط في النسبة المئوية في يومين منذ ديسمبر عام 2004 وتصل إلى أدنى مستوى منذ 18 شهرا.
    وأضاف غانم قائلا: "مازالت هناك بعض الزيادات في المخزونات .. سنرى ما إذا كان التوازن سيستمر فعلا وفي هذه الحال فلا بأس .. وإن لم يكن الأمر كذلك فسوف نطلب عقد اجتماع في فبراير أو مارس".
    وأوضح غانم: "حتى الآن لم يتحقق التوازن بالكامل .. ونحن نراقب حركة السوق عن كثب".
    من جهة أخرى استقرت أسعار مزيج برنت والخام الأمريكي الخفيف في المعاملات الآجلة أمس بعد الهبوط الحاد الذي شهدته هذا الأسبوع وانخفض فيه برنت إلى أدنى مستوى منذ ديسمبر 2005.
    وبلغ أدنى سعر لمزيج برنت خلال جلسة التداول 54.85 دولارا للبرميل وأعلى سعر 55.58 دولاراً.
    وخلال التعاملات ارتفع مزيج برنت 0.26 دولاراً إلى 55.37 دولارا للبرميل بينما ارتفع الخام الأمريكي 0.14 دولاراً إلى 55.73 دولاراً للبرميل.

  6. #6
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 17/12/1427هـ

    بدء تطبيق البرنامج في 26 مايو المقبل
    إلزام الشركات والمكاتب بالحصول على تراخيص للعمل كشاحن جوي معتمد



    جدة: واس
    تبدأ الهيئة العامة للطيران المدني اعتباراً من 26 مايو المقبل تطبيق برنامج الشاحن المعتمد للوكالات والشركات العاملة في مجال الشحن الجوي في السعودية.
    وأوضح بيان صحفي صادر عن الهيئة أن البرنامج يتضمن إلزام الوكالات والمكاتب العاملة في قطاع الشحن الجوي الحصول على تصاريح نظامية ترخص لها شحن الطرود والمواد والإرساليات والبضائع على الطائرات التجارية والمدنية العاملة في المملكة دون خضوع تلك الشحنات إلى المزيد من الإجراءات المزدوجة والمعقدة في مرافق المطار.
    وقال البيان إنه للحصول على التراخيص اللازمة للعمل يجب على الوكالات والمكاتب الراغبة في التصريح كشاحن جوي معتمد استيفاء مجموعة إضافية من المتطلبات والتجهيزات الأمنية والتشغيلية وفق مواصفات ومتطلبات الهيئة العامة للطيران المدني.
    وأكد أن من تلك المتطلبات توفير أجهزة كشف أمني لجميع الشحنات والطرود بالأشعة السينية بحد أدنى جهاز واحد، وأشرطة أمنية لحزم الشحنات، ومستودعات آمنة ومجهزة بنظام مراقبة تلفزيونية مغلقة وحراسات، ووسائل نقل بمواصفات وإجراءات أمنية خاص، بالإضافة إلى تشغيل أيد وطنية تتصف بالكفاءة والتزكية الأمنية مع الالتزام بتوفير اشتراطات الأمن والسلامة المطلوبة للمباني والمستودعات من الجهات الأمنية المعنية بوزارة الداخلية مثل الدفاع المدني والأمن العام.
    وقال رئيس الهيئة العامة للطيران المدني المهندس عبدالله رحيمي إن البرنامج يأتي تمشياً مع مقاييس وتوصيات المنظمة الدولية للطيران المدني وتحقيقاً لمتطلبات البرنامج الوطني لأمن الطيران المدني المعتمد من ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز.
    وأكد رحيمي أن البرنامج يحقق مصلحة الطرفين الوكالات التي سيرخص لها للعمل كشاحن جوي معتمد أمنياً وكذلك الشركات الناقلة والجهات الأمنية المسؤولة عن أمن الطيران في المملكة حيث سيضمن هذا التنظيم تحديد مهامها ومسؤولياتها بما يحقق أكبر قدر من الأمن والحماية للطائرات الناقلة للشحنات الجوية، مما سيخفف العبء على الوكالات العاملة في مجال الشحن الجوي من طول الانتظار لشحناتهم في المطارات.
    وطالب رحيمي جميع الوكالات والمكاتب الحصول على التصاريح اللازمة لمزاولة نشاط الشحن الجوي.
    وأضاف "من لا يرغب في الحصول على تصريح الشاحن المعتمد ولا يرغب بالالتزام في تطبيق الحد الأدنى من المعايير والشروط الأمنية والتشغيلية الإضافية المطلوبة منه كشاحن معتمد، فإنه لا يمكنه شحن إرسالياته مباشرة عن طريق المطارات إلاّ عن طريق إحدى الوكالات المعتمدة".
    من جانبه أكد مدير إدارة أمن الطيران بالهيئة العامة للطيران المدني عبد الحميد أبا العري أن الهيئة ستبدأ في استقبال طلبات الشاحن المعتمد بعد إجازة عيد الأضحى مباشرة.
    ودعا الوكالات والمكاتب الراغبة في الحصول على رخصة الشاحن المعتمد الإسراع في التقدم للهيئة ومراجعة إدارة أمن المطارات "قسم أمن الشحن الجوي" للحصول على النماذج اللازمة.
    ودعا جميع الوكالات والمكاتب العاملة في مجال الشحن الجوي إلى الحرص على حضور الندوة التعريفية الخاصة ببرنامج الشاحن المعتمد التي ستنظمها الهيئة العامة للطيران المدني في 15 يناير الجاري في جدة.











    37 شركة عربية تبحث إقامة سوق دوائية عربية مشتركة


    الرياض: الوطن
    أكدت 37 شركة عربية للتصنيع الدوائي مشاركتها في ملتقى الاتحاد العربي لمنتجي الأدوية المقرر عقده في جدة خلال شهر فبراير المقبل.
    وذكر رئيس مجلس إدارة شركة ديف للصناعات الدوائية عضو مجلس الاتحاد العربي لمنتجي الأدوية والمستلزمات الطبية ( تتخذ من القصيم مقرا لها) الدكتور يوسف العريني، أن الملتقى الذي سيعقد خلال الفترة من 19 إلى 20 فبراير 2007 سيبحث في تطوير تصنيع الدواء العربي وتوفيره بأقل كلفة، والحث على إقامة سوق دوائية عربية مشتركة.
    وأضاف سيسعى المجتمعون طبقا لبيان صدر عن "ديف" التي تستضيف الملتقى، للتوصل إلى تحقيق ملف فني عربي موحد للتسجيل الدوائي، واستعراض السبل الكفيلة بتشجيع تصنيع المواد الخام، ومواد التعبئة والتغليف.
    وأوضح العريني أن تحقيق هذه الأهداف لن يتأتى، إلا بتعزيز أعمال التنسيق والتطوير و الأبحاث وتنمية العلاقات بين أعضاء الاتحاد عبر منافسة كبيرة جدا ًو معقدة وكثيرة التفاصيل في سوق عربية يبلغ حجمها 37.5 مليار ريال (10 مليارات دولار) وبنسبة نمو تبلغ أكثر من 15% سنويا، حيث تنفرد حجم سـوق الأدوية في السعودية بمبلغ 7.5 مليارات ريال (ملياري دولار).

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 17/12/1427هـ

    السويل لـ "الوطن": مبيعات الحاسب الآلي في السعودية بلغت الضعف خلال 2006
    إطلاق مبادرات ومشاريع إستراتيجية خلال مؤتمر التعاملات الإلكترونية الأسبوع المقبل في الرياض



    الرياض: عدنان جابر
    أوضح محافظ هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات الدكتور محمد السويل أن مؤتمر التعاملات الإلكترونية الذي سيبدأ فعالياته الأسبوع المقبل في الرياض تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز سيشهد افتتاح عدد من المشاريع الإستراتيجية ذات
    العلاقة بالتعاملات الإلكترونية، وإطلاق مبادرات جديدة وتدشين العديد من الفعاليات.
    وبين أن المؤتمر يمثل أهمية للتطبيق الممنهج للحكومة الإلكترونية، رغم العوائق التي تحد من تحقيق هذا التحول، والمتمثلة في العمل اليدوي المتأصل في بعض الأجهزة الحكومية، وضعف عملية نقل المعلومات، وكمية المعلومات والوثائق السابقة الموجودة على أرفف ودواليب الأرشيف في انتظار تحويلها إلى صيغ إلكترونية قدر الإمكان.
    وأبدى السويل في حوار مع "الوطن" استعداد الهيئة لإزالة كافة العوائق أمام المستثمرين في المملكة، مؤكدا أن أي شركة تتطلع للتواجد في السوق السعودية لن تكون قادرة على فهم هذا السوق وخدمته بشكل أفضل إلا إذا كانت متواجدة فيه عبر مقر إقليمي، وفيما يلي نص الحوار:

    * كيف تنظرون إلى رعاية خادم الحرمين الشريفين الأسبوع المقبل للمؤتمر الوطني للتعاملات الإلكترونية والذي سينطلق بعنوان (نحو تعاملات إلكترونية حكومية فاعلة ؟.
    ـ رعاية خادم الحرمين الشريفين تؤكد اهتمامه بأهداف المؤتمر والنتائج المتوقعة منه، كما تعيد تأكيد اهتمام ولي الأمر بعملية التنمية في هذا القطاع المهم وهو قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات. ولقد لمسنا ذلك مرات عديدة كان آخرها حين وافق خادم الحرمين الشريفين على الميزانية المطلوبة لبرنامج التعاملات الإلكترونية بواقع 3 مليارات ريال، وأيد موافقته تلك برعاية المؤتمر، وهو أمر مهم جدا أن يحظى المؤتمر ومنظموه بهذه الرعاية الكريمة.
    * اختار المؤتمر عنوانا رئيسيا يتمحور حول التعاملات الإلكترونية الحكومية الفاعلة، إلا أنكم تستهدفون أيضا من خلاله دعم الشراكة بين القطاعين العام والخاص لتطبيق هذه التعاملات، هل يمكن أن نعرف ما هو الدور الذي يمكن أن يلعبه القطاع الخاص في هذا الاتجاه؟.
    ـ نحن ننظر لمشروع برنامج التعاملات الإلكترونية على أنه مشروع تحفيزي وتنسيقي ، وبالتالي الذي يقوم بالعمل في تنفيذ معظم الخدمات المخطط لها، وهي 150 خدمة في عام 2010 سيكون القطاع الخاص بالتعاون مع الجهة التي تقدم الخدمة.
    * باعتباركم الجهة المنوط بها تنظيم قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات بالمملكة كيف ترون مستقبل التعاملات الإلكترونية؟
    ـ عجلة المعلوماتية والتقنية الإلكترونية تهرول مسرعة، ومن لا يسير في ركابها تتركه خلفها وحاليا يشهد قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات تغيرات متسارعة في التقنية والخدمات متداخلة مع بعضها البعض. والمملكة بما تعيشه من تطور وطفرة، معنية بأن تسير في ركاب الثورة المعلوماتية وتداعيات التقنية الإلكترونية، وهو ما بدأته المملكة من فترة، ولا شك أن المستقبل للتعاملات الإلكترونية قد أصبح هو السمة التي تميّز التعاملات الدولية، والمملكة لا تستطيع أن تعيش بمنأى عن هذه التقنية.
    * كيف تقيّمون أهمية عقد مؤتمر وطني للتعاملات الإلكترونية مع بداية عام 2007؟.
    ـ نحن بحاجة لمثل هذا المؤتمر لإيضاح أهمية التعاملات الإلكترونية ولاستعراض التجارب المحلية والإقليمية والعالمية في هذا المجال، ومحاولة التعرف على الأثر والمردود الاقتصادي للمشروعات والخدمات الإلكترونية وأهمية تحقيق الشراكة بين القطاعين العام والخاص والدور الذي تلعبه التعاملات الإلكترونية المالية سواء في الجهات الحكومية أو التجارية أو المصرفية وصولاً لسوق المال.
    وإلى جانب أهمية ما سيطرح من مواضيع أساسية ومهمة في التعاملات الإلكترونية، فهو يجمع ميزة إضافية مهمة بين التقنية والقيادة، ويوثق الصلة بينهما، ويستهدف المعنيين بهذا القطاع كافة من التقنيين إلى أصحاب القرار في القطاعين العام والخاص لاسيما وأنه سيقام على هامش هذا المؤتمر ورش عمل ومعرض متخصص.
    * ما هي أبرز محاور المؤتمر؟
    ـ يشتمل المؤتمر على عدد من المحاور، أبرزها، البنية التحتية للتعاملات الإلكترونية، البوابة الوطنية للتعاملات الإلكترونية الحكومية، والمشاريع الوطنية الرائدة ذات العلاقة والخدمات الحكومية المتقدمة إلكترونياً، والتجارب الناجحة في مجالات التعاملات الإلكترونية محلياً وعالمياً، و دور القطاع الخاص في التعاملات الإلكترونية الحكومية، والجوانب الإدارية والتنظيمية والتشريعية الخاصة بالتعاملات الإلكترونية، والإجراءات المصرفية والمالية ومهمتها الأساسية المكملة في التعاملات الإلكترونية، البرامج الاستشارية وهندسة الشبكات.
    * ما هي الأهداف المرجوة منه ؟
    ـ يهدف المؤتمر بشكل رئيس إلى تعزيز التواصل بين المشاركين من أصحاب القرار في القطاعين العام والخاص بغية التوصل إلى قاعدة مشتركة من شأنها تطوير مفاهيم عمليات التعاملات الإلكترونية وإيجاد علاقة أفضل بين هؤلاء الشركاء الأساسيين في التطبيقات العملية عبر إصدار توصيات خاصة عند الانتهاء من فعاليات المؤتمر يمكن من خلالها تسيير التبادل التجاري والمعلوماتي والمهني بصورة أكثر دقة وإنتاجية. كذلك دعم تطبيق التعاملات الإلكترونية الحكومية وإبراز جهود الجهات المختلفة في تطبيق التعاملات الإلكترونية وإيضاح مدى تقدم المملكة في هذا المجال. ودعم الشراكة بين القطاعين العام والخاص لتطبيق التعاملات الإلكترونية الحكومية ونقل المعرفة التقنية والتجارب العالمية إلى المملكة ورفع مستوى الوعي فيما يتعلق بالتعاملات الإلكترونية.
    * ما هي الفعاليات المصاحبة للمؤتمر ؟
    ـ سيصحب المؤتمر معرض خاص وسيشهد افتتاح عدد من المشاريع الإستراتيجية ذات العلاقة بالتعاملات الإلكترونية، وهناك إطلاق لمبادرات جديدة وتدشين العديد من الفعاليات والمناشط الأخرى التي ستسهم في إثراء القيمة النوعية لهذا المؤتمر. وما سيكون ملفتاً
    للنظر بصفة خاصة في هذا المؤتمر هو أن التعامل النمطي بالورق سيكون قليلاً إلى حد ما، بما ينسجم مع روح ورسالة المؤتمر التي يحملها.
    * هل سيتم عقد هذا المؤتمر سنوياً؟
    ـ قد لا يكون بالضرورة أن يعقد سنوياً، لكن بالتأكيد سيتكرر لخدمة أهداف وطموحات متقدمة إضافة إلى تلك التي نحن بصددها في هذا
    المؤتمر.
    * تعتبر الحكومة الإلكترونية أحد المشاريع الضخمة التي تسعى المملكة لاستكمال تطبيقاتها، فهل يمكن أن تقيم مستوى ما وصلت إليه المملكة في هذا المجال، وكم عدد الخدمات الحكومية التي اكتمل تقديمها إلكترونيا؟.
    ـ أعتقد بأنه تقدم كبير، وتقدير الهيئة للوضع هو أنه يوجد خدمات إلكترونية في بعض القطاعات على مصافٍ عالمية، ومثال على ذلك القطاع المالي حيث إن الخدمات الإلكترونية المالية في المملكة تعتبر في مصاف الدول المتقدمة و مثال آخر ما نجده في تطبيقات إلكترونية مختلفة في مركز المعلومات بوزارة الداخلية.
    * ما هي متطلبات تطبيق التعاملات الإلكترونية الحكومية والصعوبات التي تواجهها؟
    ـ وجّه قرار مجلس الوزراء الجهات الحكومية باستخدام الوسائل الإلكترونية بدلاً من المستندات والوسائل التقليدية وسرعة تبني استخدام أنظمة الحاسب الآلي في جميع العمليات المالية والمحاسبية والتحول من الوسائل التقليدية في مسك السجلات وإعداد الحسابات والبيانات المالية إلى الوسائل الإلكترونية وتقديم بياناتها للمراجعة بشكل إلكتروني بدلاً من المستندات الورقية وهكذا، فإن تطبيق التعاملات الإلكترونية الحكومية في هذا الجانب والتخلي عن التسجيل اليدوي والدفاتر المحاسبية سيساعد على تطوير أساليب إدارة المرافق الحكومية ورفع مستوى الدقة الإنتاجية في هذا المجال وتوفير المعلومات الإدارية والمالية بشكل آني وتسهيل إمكانيات تكامل البيانات وترابط الأنظمة المعلوماتية الإدارية والمالية بين الأجهزة الحكومية، وبالتالي إتاحة إمكانية تبادل البيانات وتوفير الإحصائيات والمعلومات الدقيقة على مستوى الجهات الحكومية وهناك صعوبات ومعوقات متوقعة، ومسعانا لا يتوقف لتذليلها فقط.
    * هل تعتبرون المؤتمر خطوة على طريق استكمال تطبيقات الحكومة الإلكترونية؟ وإلى أي مدى يمكن القول إن العوائق أمام تطبيقات الحكومة الإلكترونية في طريقها للحل؟
    ـ برنامج "يسر" هو برنامج الحكومة الإلكترونية والذي بدأ بالفعل، وبالتالي الحكومة الإلكترونية قيد التأسيس، ولعل هذا المؤتمر يأتي توقيته في إطار السرد الموضوعي لفعاليات هذا التأسيس.
    ومعلوم في هذا المجال أن التحويل إلى التعاملات الإلكترونية يأخذ وقتاً، ولا ننكر أن هناك بعض العقبات التي تجعل إيقاع هذا التحوّل بطيئاً بعض الشيء. وفي مقدمة هذه العوائق العمل اليدوي المتأصل في بعض الأجهزة الحكومية، لأن التحوّل إلى صيغة التعاملات الإلكترونية يتطلب إعادة هندسة الخطوات الإجرائية خصوصاً فيما يتعلق بعقلية منفذي الخطوات.
    وهناك عائق آخر يتمثل في خلق الثقة لدى المتعاملين في البيئة الإلكترونية وضمان عدم تعرض بعض معلوماتهم الحساسة للكشف، وعائق آخر هو ضعف عملية نقل المعلومات، حيث لا تزال هذه المسألة بالمملكة أضعف مما يجب، ولكن الهيئة تسعى مع المشغلين الحاليين لهذه الخدمات لتحسين سرعة وموثوقية نقل البيانات، وكذلك عائق يتمثل في كمية المعلومات والوثائق السابقة الموجودة على أرفف ودواليب الأرشيف في انتظار تحويلها إلى صيغ إلكترونية قدر الإمكان وبكل تأكيد المؤتمر هو خطوة نوعية في اتجاه التطبيق الممنهج للحكومة الإلكترونية من خلال التعرف على متطلبات تطبيق التعاملات الإلكترونية الحكومية وما يتطلبه ذلك من إعادة الهيكلة وهندسة الإجراءات والتعرف على التطبيقات الوطنية ذات العلاقة بالتعاملات الحكومية إلى جانب قضايا أخرى كأمن المعلومات والمواصفات الخاصة بالتعاملات وأفضل الممارسات التقنية وتطوير مفهوم المجتمع المعلوماتي.
    * ما هي المشاريع الحالية لبرنامج التعاملات الإلكترونية "يسر"؟
    - يسعى برنامج التعاملات الإلكترونية الحكومية "يسر" لتقديم الدعم للجهات الحكومية كميسِر ومحفِز لمساندتها في تنفيذ مشاريع التعاملات الإلكترونية الحكومية. ومن ذلك توفير الأدلة والمنهجيات الاسترشادية عن أفضل الممارسات والدروس المستفادة والتي يمكن الاستنارة والاسترشاد بها في الجوانب ذات العلاقة بتنفيذ مشاريع التعاملات الحكومية الإلكترونية. ومن الأدلة، الدليل الاسترشادي لتطبيق التعاملات الحكومية الإلكترونية، ومنهجية تقييم الجاهزية الإلكترونية في الجهة الحكومية، ومنهجية إعادة تصميم إجراءات الخدمات الحكومية، والتنظيم الإداري وآليات متابعة التنفيذ والتأكد من الجودة، خطة الاتصال، وخطة إدارة المخاطر، وإستراتيجية إدارة التغيير وإرشادات تصميم وإدارة مواقع الإنترنت. كما أن هناك ستة مشاريع عاجلة يتوقع الانتهاء منها قريباً في مجالات التوظيف والاستقدام ورخص العمل وأوامر الدفع الحكومية وإصدار السجل التجاري والقبول في الجامعات، إضافة إلى 150 مشروعاً مخطط الانتهاء منها عام 2010، ويمكن الاطلاع عليها من خلال موقع برنامج التعاملات الإلكترونية على الإنترنت.
    * هل يمكن إعطاء فكرة عن مشروع بوابة الحكومة الإلكترونية؟
    ـ البوابة مشروع مشترك بين كل من وزارة المالية ووزارة الاتصالات وتقنية المعلومات وهيئة الاتصالات وتقنية المعلومات. وتهدف إلى توفير أفضل السبل الممكنة لاستخدامات الإنترنت ووسائل الاتصالات والمعلومات المختلفة من أجل تيسير الخدمات الحكومية للمستفيدين. وتم تقسيم تنفيذ مشروع بوابة الحكومة الإلكترونية إلى عدة مراحل حيث تهدف المرحلة الأولى (والمعمول بها حالياً) إلى إنشاء بوابة معلوماتية موحدة وذات مصداقية تهدف إلى خدمة المستفيدين باستخدام وسائل الاتصالات الحديثة لتوفير المعلومات عن الخدمات الحكومية للأفراد.
    * تسعى الهيئة إلى توفير البيئة الملائمة لتشجيع الاستثمارات في قطاع الاتصالات، وتقنية المعلومات، ما هي أهم عناصر الجذب الاستثماري التي تتمتع بها المملكة في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات؟
    - الهيئة دورها منظم، والمنظم إما أن يُعقد الأمور، وإما أن يسهلها ، ونحن ننظر إلى الجوانب التنظيمية بأن تكون أسهل ما يمكن، مع عدم الإضرار بالمستهلكين والبيئة المحلية، بحيث إنها تزيل كافة العوائق أمام عمل المستثمرين في المملكة، وبالتالي إذا كانت هناك أية متطلبات للرخصة نعتقد أنها غير ضرورية الآن، أو أن إزالتها ستساعد في جذب المستثمر بدون الإضرار في جوانب هامة أخرى، فنحن لا نتوانى عن ذلك ، من أجل تسهيل عمل المستثمر، كالحصول على التراخيص، أو إقامة مواقع، وغير ذلك. أما الشيء الآخر فهو الشفافية والعدالة في عمل الهيئة، حيث لمس الجميع هذا الأمر.
    * يلاحظ أن الكثير من الشركات العالمية العاملة في تقنية المعلومات، تتخذ مقراتها الإقليمية خارج المملكة، رغم أن السوق السعودية هي الأكبر في المنطقة، فهل لديكم خطط لاستقطاب هذه الشركات؟.
    ـ أخبرني رئيس مجلس إدارة إحدى الشركات العالمية، بأنهم ينظرون إلى السوق الخليجي كثاني أو ثالث سوق بعد السوق الصيني، وكما تعرف فإن السوق السعودي يمثل جزءا كبيراً من السوق الخليجية ولذلك فإنني أجد هذه مناسبة لأن أذكر عبر صحيفتكم أن أي شركة تتطلع للتواجد في السوق السعودية لن تكون قادرة على فهم هذا السوق وخدمته بشكل أفضل إلا إذا كانت متواجدة فيه. وبالطبع أدرك في نفس الوقت أن هذه الشركات تتطلع للحصول على خدمات لوجستية عند اختيار مقراتها مثل سهولة الحصول على التأشيرات وأمور أخرى، ولكن إنجاز الأعمال له كلفته، وعلى ذلك فليعتبروا هذه الأشياء كلفةً لإنجاز عملهم الكبير في هذا السوق المهم.
    * كم تمثل السعودية من سوق تقنية المعلومات الخليجية؟.
    ـ أعتقد بأنها تمثل حصة تتراوح بين 40% إلى 60%.
    * هل هناك شركات عالمية قدمت وعودا باختيار السعودية مقرا إقليميا لأعمالها؟.
    ـ كثير منهم قدم الوعود، ولكنني أعتقد أن التجاوب أقل من المطلوب ، إلا أن هناك حالات مشجعة كما حدث في مبادرة الحاسب الآلي التي كان لابد للمشاركة فيها من تأسيس خط تجميع للحاسبات الثابتة والمحمولة، حيث نجد أنه تجاوبت مع تلك المبادرة شركات إتش بي ، وإيزاي، و"أيسر"، كما أن هناك شركات أخرى تدرس إمكانية تواجد أفضل في المملكة.
    * كيف تقيمون أداء مبادرة الحاسب الآلي؟
    ـ لو قيست المبيعات التي بيعت مباشرة، لرأينا أنها ليست بالأعداد المتوقعة، ولكن النتائج غير المباشرة تفوق ذلك بكثير، فعلى سبيل المثال ذكر تقرير دولي محايد وهو تقرير البزنس مونيتور إنترناشيونال أن مبيعات الحاسب الآلي في السوق السعودية عام 2005 بلغت 881 مليون دولار، وارتفعت المبيعات عام 2006 إلى 1.5 مليار دولار، أي إن إجمالي المبيعات في 2006 بلغ الضعف تقريباً مما كان عليه في عام 2005، والمميز في ذلك بأن التقرير ذكر بنهايته أن ذلك يعزى إلى مبادرة الحاسب الآلي التي قامت بها هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات.
    ويجب التذكير هنا أنه حينما رتبت الهيئة لمبادرة الحاسب الآلي قبل أن يتسلمها القطاع الخاص، كانت مواصفات الحاسب الآلي الموجودة في السوق حينئذ ذات مواصفات متوسطة، وأسعار مرتفعة نسبياً، ولم تكن تباع بالتقسيط، بيد أنه حينما بدأت المبادرة، انخفضت الأسعار، وتم البيع بالتقسيط، وتحسنت مواصفات الأجهزة، وهذه الأسباب في مجملها أدت إلى تحقيق الأرقام التي أوردها التقرير من أن مبيعات الحاسب الآلي تضاعفت.
    * كم تقدرون نسبة كثافة وجود الحاسبات في البيوت السعودية؟.
    ـ تقدر الآن بنسبة 20% من إجمالي العوائل، ووعدنا بأهدافٍ ستتحقق بالتعاون مع شركائنا في القطاعين العام والخاص في عام 2010، وحتى نصبح في مصاف الدول الأفضل في مجال الاستثمار، ومن تلك الأهداف الوصول بكثافة الحاسبات بالمنازل السعودية إلى 40% في عام 2010 .
    * وماذا عن خطوط النطاق العريض للاتصال بالإنترنت DSL؟.
    ـ النطاق العريض للاتصال بالإنترنت يشكل ما نسبته 1%، في المملكة وهي نسبة متدنية لا نرضى عنها، أما في الدول الأكثر تنافسية في العالم يشكل النطاق العريض لديهم ما نسبته 13 - 14%، ونعمل مع الشركات ذات العلاقة بأن تكون نسبة النطاق العريض 12% في عام 2010.










    اليابان تقدم ملياري دولار مساعدات في مجال الطاقة لآسيا

    مانيلا: رويترز
    تعتزم اليابان تقديم ملياري دولار مساعدات في مجال الطاقة لدول آسيا على مدى الأعوام الثلاثة المقبلة.
    وذكرت الوثيقة التي تستعرض مبادرات يابانية ستعلن في قمة للدول الآسيوية في الفترة من 13 إلى 15 يناير الجاري في مدينة سيبو الفلبينية أن المساعدة ستقدم بهدف "القضاء على فقر الطاقة".
    وقال مسؤول حكومي فلبيني طلب عدم ذكر اسمه:"تعتزم الفلبين استخدام التمويل في برامجها المختلفة في مجال الطاقة وبصفة خاصة الوقود الحيوي".
    وتقوم اليابان ضمن مبادرات أخرى للنهوض بالطاقة النظيفة بتدريب ألف آسيوي في السنوات الخمس المقبلة على ترشيد استهلاك الطاقة وتؤسس مركزا آسيويا لترشيد استهلاك الطاقة حسبما جاء في الوثيقة.

  8. #8
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 17/12/1427هـ




    سوق الأسهم يودع عام 2006 بمرارة ويستأنف العام الجديد اليوم
    توقعات بارتدادات وهمية وإغلاق الثواني الأخيرة يزرع الخوف



    تحليل: علي الدويحي
    يستأنف سوق الأسهم المالية السعودية اليوم السبت تعاملاته بعد توقف دام لمدة 10 أيام بمناسبة إجازة عيد الأضحى المبارك ويعتبر اليوم أول يوم يبدأ السوق فيه التعامل في العام الجديد 2007، وبهذا يودع السوق والمستثمرون عام 2006م بعد أن سجل تجربه ثرية على مدار رحلة استغرقت نحو 10 اشهر تلقى خلالها المستثمرون درسا عمليا اليما وقاسيا لم تنته فصوله حتى الان وذلك عندما بدأ الفصل الاول من عند حاجز 20966 نقطه وانخفض الى حاجز 7489 نقطه تراجع على اثرها السوق حتى نهاية تعاملات عام 2006م نحو 54% تقريبا،
    يعتبر كسر حاجز 10 الاف نقطه اكثر الحواجز مرارة على المتعاملين والأقوى دفاعا.
    اجمالا يدخل المؤشر العام للسوق تعاملاته اليوم وهو يقف عند مستوى 7933 نقطه بعد اغلاق مفتعل بواسطة القطاع البنكي وفي فتره وجيزه لاتتجاوز 10 ثوان وهذه من ابرز السلبيات التي تجعله مهيأ لاتخاذ عدة طرق سواء على المدى اليومي أو الاسبوعي أو الشهري.
    ونتوقع أن يبدأ السوق تعاملاته اليومية بتذبذب كبير وارتدادات متتالية حتى يستقر وان يقضي معظم أوقات التداول في محاولة لاختراق نقاط المقاومة وفي مقدمتها حاجز 7958 ثم 7998 نقطه ففي حالة اختراق حاجز 8 الاف نقطه سوف يميل الى الايجابية على مدى يومين وهذا يتطلب تحرك سهم الراجحي باختراق حاجز 204 ريالات وان يحافظ على عدم كسر حاجز 190 و185 ريالا في أسوأ الحالات وهو مهيأ للقيام بهذه المهمة ولكن الشركات الأخرى من نفس القطاع قد تعيقه بعض الشيء وفي مقدمتها سهم سابك، حيث يتطلب في هذه الحالة تحرك القطاع الصناعي خاصة وان هناك سيولة دخلت اليه في اليوم الأخير من اغلاق السوق ولكن عيب هذه السيولة انها انتهازية من الممكن أن تخرج في أي لحظه، واحتمال أن يكون هدفها من الدخول هو التصريف، فلذلك من الأفضل أن يتم التخفيف كلما ارتفع المؤشر الى أعلى، وهذا الكلام نعني به المضارب اليومي أما المستثمر فمن وجهة نظري لم يحن الوقت للدخول.
    ونتوقع أن يشهد قطاع الأسمنت تحركا ايجابيا خلال هذا الأسبوع خاصة وهو ينتظر محفز اعلان أرباح الربع الرابع والتي غالبا ما تسبق فيه الأسعار الاخبار، علما بان كثيرا من الأسباب التي شجعت على المضاربة العشوائية اليومية مازالت قائمه وهي من ابرز الأسباب التي جعلت السوق يجد صعوبة في المحافظة على مكاسبه لأكثر من يومين، وهذا من المحتمل أن يجني السوق أرباحه يوم الاثنين القادم، ويبقى عدم قدرته على كسر حاجز 8 الاف نقطه والاغلاق اسفل منها يميل الى السلبية، علما بانه يملك نقطة دعم عند 7904 نقاط ومن المحتمل أن يلتف حولها المؤشر كثيرا والاغلاق اسفل منها يزيد الوضع تعقيدا ويجعل المؤشر يتذبذب بين هذا المستوى وحاجز 8674 نقطه ويعتبر الاغلاق فوق حاجز 8350 نقطة هي الخروج من القناه الهابطة والدخول في القناة الصاعدة، أما غير ذلك فان السوق مازال مضاربة بحتة ويصعب على المتداولين غير المحترفين التعامل معه أما على المدى الأسبوعي استطاع المؤشر العام من تأسيس قاعدة قوية عند مستوى 7630 نقطه، فلذلك تعتبر نقطه حساسة وهامة ففي حال الثبات أعلى منها يمكن الدخول على شكل دفعات مع أهمية انتقاء السهم، أما كسرها فاحتمال أن يزور المؤشر العام حاجز 7171 نقطه، ويملك نقاط دعم قوية على المستوى الأسبوعي منها حاجز 7782 نقطه ورسم هدف نرى من الصعب تحقيقه يبدأ من حاجز 8029 الى 8207 ثم 8411 نقطه هناك سيولة تنتظر الدخول الى السوق اليوم ولكن سلبية الشركات القيادية تجعلها مترددة في الدخول وان كنا نستثني سهم الراجحي نوعا ما مما يجعل هذه السيولة تنظر الى السوق على انه مضاربة بحته وترى أن اغلاق السوق تحت مستوى 8070 نقطة اليوم سلبي، وهي تنتظر التأكيد على قوة حاجز 8760 قكسرها يعني انه اقرب الى زيارة نقاط دعم جديده، وكذلك الانتظار على الأقل اليومين القادمين حتى تتضح الرؤية الكاملة لمعرفة الاكتتابات الجديدة وموعد ادراج الأسهم للتداول وغيرها من القرارات المتوقع اتخاذها في الفترة القادمة، وكذلك تعتبر أن أي ارتفاعات يشهدها السوق بعد توقف هي طبيعية وعادة جرت أن يمارسها السوق السعودي طوال المدة السابقة، والخوف من عمليات التصريف واستغلال أي أخبار قادمة كما حدث ابان اعلان الميزانية العامة، ودعوة مؤسسات مالية عملاءها الى الاستثمار في سهم سابك والكهرباء شهدت تصريفا، علما بان هناك شركات مضاربة مازالت قادرة على مواصلة الصعود ولكنها خطرة بعكس شركات لم تشهد أي ارتفاع في الموجه الأخيرة من المحتمل أن تعطي في القطاع الصناعي كمضاربه وأخرى في القطاع الخدماتي والقطاع البنكي مدعومة بمحفزات قادمة ويملك المؤشر العام اليوم نقاط دعم للمضارب اليومي تبدأ من عند 7815 ثم 7780 ثم 7630 ونقاط مقاومة تبدأ من عند 7958 ثم 8050 يليها 8150 وأخيرا 8240 نقطه، فيما يملك نقاط دعم للمضارب الأسبوعي تبدأ من عند 7840 ثم 7630 يليها 7441 نقطه، ويملك نقاط مقاومه تبدأ من عند 8070 ثم 8275 يليها 8411 نقطه.










    لا يزال بحاجة لمحفزات
    اغلاق اليوم يوضح اتجاهات السوق



    محمد العبدالله(الدمام)عبدالعزيز الثبيتي (الطائف)
    تبدأ اليوم السبت سوق الأسهم المحلية نشاطها مجددا بعد انقضاء اجازة عيد الأضحى المبارك.. حيث يتطلع المستثمرون ان تحمل تعاملات عام 2007 اخبارا أكثر اشراقا من المآسي التي شهدها عام 2006، لاسيما وانه حمل معه تعرض المؤشر العام لخسائر كبيرة تجاوزت 300 مليار من القيمة السوقية لاسهم الشركات المدرجة منذ زلزال فبراير الماضي ومرورا بانهيار مايو وانتهاء بتراجع اكتوبر الماضي، الامر الذي اوجد حالة من انعدام الثقة في مستقبل السوق، لاسيما وان المؤشر منذ انهياره الأخير لم يستطع الوقوف على ارجله وتجاوز حاجز 8000 نقطة.
    واعتبر محللون ان السوق المالية ما تزال بحاجة الى الكثير من المحفزات لاستعادة الوهج الذي امتلكته خلال العامين الماضين.. الأمر الذي انعكس على ارتفاع السيولة لتتجاوز الى 30 مليار ريال في اليوم.. بخلاف الايام الاخيرة التي لم تتجاوز 7-10 مليار ريال.. مشيرين الى ان اللائحة التي اصدرتها هيئة السوق المالية لممارسة المزيد من الشفافية والافصاح على الصناديق الاستثمارية والتشريعات التي اصدرتها بخصوص حوكمة الشركات.. تمثل خطوة في مسيرة الألف ميل كما يقال.. وبالتالي فان تعزيز الثقة للمستثمرين ولدى صغار المستثمرين تتطلب المزيد من الخطوات خلال العام الحالي.
    وقال محمد الزاهر «مستثمر» ان تعاملات اليوم السبت لا تعطي الصورة الحقيقية ولا ترسم مسار المؤشر في الايام القادمة.. لا سيما في ظل التخوف والقلق الذي يبديه الكثير من مسار المؤشر في الايام القادمة.. لا سيما في ظل التخوف والقلق الذي يبديه الكثير من المتعاملين بشأن الرؤية لتعاملات العام الحالي.. وبالتالي فان اغلاق اليوم سيكون رسالة واضحة لاتجاهات المؤشر خلال الاسبوع الحالي.. فاذا استطاع الوقوف على قدميه والاستمرار في الاتجاه التصاعدي وسيطرة اللون الاخضر.. فان التفاؤل سيكون سيد الموقف لدى الكثير من المستثمرين، بينما سيكون الوضع اكثر مأسويا بالنسبة لصغار المستثمرين في حال سيطر اللون الاحمر على اغلب الشركات.. لا سيما وان الجميع يتطلع او يترقب اعلان النتائج المالية للربع الأخير من العام الماضي خلال الاسبوع القادم.
    وقال علي عبدالله «مستثمر» ان عودة سوق الأسهم لممارسة نشاطه مجددا اليوم للمرة الاولى في العام الجديد.. يمثل بارقة أمل لدى صغار المستثمرين في «مسح» الصفحة السوداء التي صبغت العام الماضي، خصوصا وان الشركات المدرجة خسرت اكثر من 50% من قيمتها السوقية خلال الاشهر العشرة الاخيرة من عام 2006 وبالتالي تبخر الجزء الأكبر من الأموال في المحافظ الاستثمارية.. بمعنى آخر فان الآمال المعقودة على عام 2007 كبيرة للغاية
    ويأتي افتتاح السوق اليوم وسط تفاؤل بارتفاعات يتوقع ان يشهدها في الأيام القادمة مدعوما باعلان الشركات لقوائمها المالية في عام 2006م، فيما تشير التوقعات بتحقيق العديد من الشركات ارباحا جيدة.
    وكان السوق قد انهى آخر تداولاته في العام المالي 2006م وخسر قرابة 53% من قيمته، وسجل المؤشر العام للسوق أعلى مستوى له في 25 فبراير الماضي وبلغ 20634 نقطة فيما سجل ادنى مستوى في 3 ديسمبر الجاري 7665 نقطة.

  9. #9
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 17/12/1427هـ

    اقتصاديان لـ«عكاظ»:
    ارتفاعات حذرة لسوق الأسهم مع عودة الثقة ومعاقبة المتلاعبين



    حسن باسويد (جدة)
    أكد اقتصاديان بأن سوق الأسهم المحلية ستشهد ارتفاعا حذرا في بداية الاسبوع الحالي بسبب الاجراءات الصارمة التي تتخذها هيئة سوق المال للضرب بيد من حديد على من تسول له نفسه العبث والتلاعب بالسوق وارتكاب المخالفات فيه واشارا في تصريحين لـ«عكاظ» الى ان في السوق سيولة كبيرة لن تؤثر عليها أية اكتتابات.
    يقول د. حبيب الله تركستاني استاذ الاقتصاد في جامعة الملك عبدالعزيز بجدة في مستهل الحديث عن توقعات سوق الاسهم اليوم السبت بانه يتوقع ارتفاعا معقولا للمؤشر وعلل ذلك قائلا: «لأن هناك اقبالا نوعا ما على التداول مما يساعد على حركة السوق وسوف نلاحظ تقدما في الاسبوع الاول اذا ما كانت هناك مؤشرات ايجابية متوازنة لحركة التداول تحسن من اداء المؤشر ولكن بعد الاسبوع الاول يعتمد على وضع السوق وعدد المضاربين وعدد الاسهم المطروحة وعملية العرض والطلب».
    واضاف التركستاني بأنه يتوقع بأن يكون مؤشر عام 2007 أفضل من مؤشر 2006 وارجع ذلك الى الاجراءات التي اتخذتها هيئة سوق المال من عملية تصفية للسوق من السلبيات التي كانت موجودة فيه وعملية الكشف عن المتلاعبين والشفافية والافصاح عن المخالفات. وهذه التداعيات سوف تساهم في تحسين وضع السوق وتعزيز الثقة لدى المتداولين فيه.
    واضاف ان التراجع ليس في صالح سوق الاوراق المالية ويرجع للارتفاع شبه الوهمي في السابق والذي ليس له مبرر للرجوع الى الهاوية.
    وبين التركستاني ان الاقتصاد جيد في المملكة التي تشهد نموا في جميع المجالات الاقتصادية والاستثمارية في ظل وجود العديد من الشركات الكبرى الجيدة التي تدير السوق.
    وقال ان «هذه مؤشرات ايجابية ولكن المشكلة تكمن في الاختراقات والمخالفات التي تحصل في سوق الأسهم وهذا ما يجب ان يوقف والحمدلله بدأت بعض الاجراءات الصارمة تتخذ. وقال ارجو ان يستمر هذا الوضع حتى يتم تطهير السوق من العابثين فيه مما يساهم في ضبط آلية السوق والعمل على تحقيق التوازن في عملية العرض والطلب حتى نصل الى الوضع الطبيعي في التداول بالاوراق المالية في سوق الاسهم السعودية».
    وعن حجم السيولة الموجودة في السوق وعن زيادتها قال: «لدينا سيولة ضخمة والاكتتابات الجديدة لاتستطيع ان تمتص كل السيولة الموجودة لدى المكتتبين».
    واوضح التركستاني بأن الاجراءات المشددة التي تنتهجها هيئة سوق المال في الوقت الراهن للحد من التلاعب في السوق سوف تعيد الثقة والتوازن الى السوق وسوف تكون محفزا كبيرا لضخ المزيد من السيولة من المواطنين المكتتبين والمتداولين في سوق الاسهم ويعزز من استقراره.
    وقال المحللل المالي فضل بن سعد البوعينين لايمكن ان ننظر الى توقعات اداء السوق لليوم الاول بعد عطلة العيد بمعزل عن مجريات السوق في ايامها الأخيرة.
    فالسوق في اسبوعها الأخير شهدت ارتفاعات مصطنعة، خصوصا في اسهم المضاربة، ولعلها تكون ارتفاعات مقصودة لهدف التصريف، قابلها ارتفاعات مقننة لبعض شركات المؤشر بقصد ابقاء المؤشر على مستويات محدة لضمان تحقيق استراتيجية بعض كبار المضاربين. العمليات المصطنعة التي يقوم بها بعض كبار المضاربين تزيد من ضبابية الموقف، وتدخل المراقبين في حيرة لايمكن معها تحديد وجهة السوق المستقبلية، وهذا ما يبحث عن تحقيقه كبار المضاربين.!!.
    واضاف: لازال المتداولون يعيشون تحت ضغط ايحاءات كبار المضاربين التي تتحدث عن امكانية نزول المؤشر الى مستويات متدنية خلال تداولات الاسبوع الاول من العام الجديد، وهي ايحاءات اثبتت في كثير من الاحوال قوة تأثيرها على السوق والمتداولين. اعتقد ان السوق خسرت الكثير خلال العام 2006 ووصلت الى مستويات ما قبل العام 2004 اي اننا نتحدث عن خسارة السوق لمكاسب عامين من التداول.
    واضاف يفترض ان تعدل السوق تدريجيا من مسارها الهابط من اجل تعويض بعض خسائرها المتراكمة، وهو أمر لايمكن تحقيقه الا من خلال عودة السيولة الذكية الى السوق، اضافة الى عودة الثقة التي اصبحت تمثل الهاجس الأكبر لغالبية المتداولين.
    واردف يقول: السوق في حاجة الى الدعم النفسي من الجهات الرسمية، والدعم المالي من قبل المستثمرين الذين لازالوا يحجمون عن ضخ سيولتهم من جديد الى سوق الاسهم بعد الخسائر الكبيرة التي لحقت بهم، هي معادلة مترابطة يفترض ان تتحمل الجهات الرسمية حل الجزء الأكبر منها اذا ما اردنا ان نعيد السوق الى نقطة التوازن من جديد.










    مستشار اقتصادي: عودة الثقة لأسهم الإمارات بضخ السيولة


    جمال المجايدة (أبو ظبي)
    توقع مستشار بنك أبو ظبي الوطني للاسواق المالية ان يكون أداء الاسواق المالية بالامارات خلال عام 2007 افضل مما كان عليه في العام الجاري.
    وقال زياد الدباس إن الموجة التصحيحية التي تشهدها الاسواق المالية بالامارات في مراحلها الأخيرة مؤكدا ان عودة الثقة تحتاج الى ضخ سيولة كبيرة لتعزيز حجم الطلب في الاسواق مما قد يتسغرق فترة زمنية.
    واضاف ان قوة الاقتصاد الوطني وربحية الشركات وثبات سعر الفائدة وانخفاض مستوى التضخم والذي ارتفع بنسبة كبيرة خلال العام الجاري واستمرارية ارتفاع دخل الدولة من عائدات النفط وبالتالي ارتفاع مستوى الانفاق الحكومي تعد عوامل ايجابية يمكن ان تساعد في تعزيز الثقة في الاسواق المالية خلال عام 2007 وبالتالي عودتها الى القيام بمهامها ورفع مستوى الكفاءة.
    واوضح ان الاستثمار المؤسسي يجب ان يكون له دور أكبر في السوق بالاضافة الى ضرورة رفع الوعي الاسثتماري وتفعيل القوانين والانظمة التي تحمي حقوق صغار المستثمرين وتخفيف سيطرة المضاربين ورفع مستويات الافصاح التي رغم تحسنها الا انها دون المطلوب حتى الان خاصة بالنسبة لشريحة صغار المستثمرين الذين هم وقود الاسواق المالية ومصدر نشاطها.
    واضاف ان خسائر السوق المحلية خلال عام 2006 تعد الأكبر حيث انخفض المؤشر العام بنسبة 42 بالمائة في الوقت الذي انخفض فيه اسعار أسهم بعض الشركات أكثر من 50 بالمائة. واعتبر ان المشكلة تنحصر في ان قاعدة المستثمرين والمضاربين كبيرة ويصل عددهم الى نحو نصف مليون مستثمر ومضارب بينما كان عددهم في عام 1998 نحو 30 الف مستثمر ومضارب مشيرا الى ان السماح للاجانب بتملك اسهم الشركات المساهمة ساهم في توسيع قاعدة المضاربين.
    واضاف ان الارتفاع الكبير في اسعار اسهم الشركات المدرجة العام الماضي لاسباب عديدة خلق بما يسمى بثقافة المضاربة حيث اصبح المضاربون يستحوذون على اكثر من 90 بالمائة من تعاملات الاسواق.

  10. #10
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 17/12/1427هـ

    المجال مفتوح أمام المستثمر الأجنبي.. المسلم لـ «عكاظ»:
    تحويل شركة المياه الوطنية لقابضة برأسمال 50 ملياراً



    عبدالمحسن الحارثي (الرياض)
    أكد وكيل وزارة المياه والكهرباء للتخطيط والتطوير لؤي المسلم ان رأس مال شركة المياه الوطنية يصل لخمسين مليار ريال مشيرا في حديث مع «عكاظ» الى ان هذه الشركة ستتحول شركة قابضة عن طريق طرح كل مدينة على حدة. واضاف المسلم ان الشركة معنية بخدمات توزيع وتوصيل المياه للمواطنين اضافة الى خدمات الصرف الصحي. وفيما يلي نص الحديث:
    كيف ترون قرار المجلس الاقتصادي الأعلى بانشاء شركة وطنية للمياه؟
    - قرار المجلس الاقتصادي الأعلى بانشاء شركة المياه الوطنية يمثل تغييرا جذريا سوف يحدث نقلة نوعية في أداء قطاع المياه والصرف الصحي في المملكة والخدمات التي يقدمها للمواطنين وهذا جاء نتيجة جهد كبير بذل في وزارة المياه والكهرباء خلال الـ 18 شهرا الماضية من خلال ورش عمل مكثفة شارك فيها العديد من الاستشاريين العالميين وفرق عمل التطوير في الوزارة.
    كم سيكون رأس مال الشركة الجديدة؟
    - رأس مال الشركة المصرح به سوف يتم تحديده بشكل مبدئي من قبل الاستشاريين الذين يعملون حاليا مع الوزارة والذي يمثل أصول المدن الاربع المستهدفة بالتخصيص ويتوقع ان يكون في حدود «50» مليار ريال.
    متى سيتم طرحها للاكتتاب العام؟
    - سوف يتم طرح اسهم الشركة للاكتتاب عندما يكون ذلك ملائما.
    كم ستكون نسبة الطرح للاكتتاب؟ وكم سيكون سعر الاكتتاب في السهم؟
    - حسب توجيه المقام السامي فان مجلس الوزراء سيقرر لاحقا طرح أسهم الشركة للاكتتاب العام متى ما كان الطرح ملائما وسيحدد سعر الاكتتاب في حينه.
    هل سيكون هناك علاوة اصدار للسهم.. وكم مقدارها؟
    - يحدد ذلك وقت الطرح.
    لماذا ستكون ملكية الشركة بالكامل للدولة في مرحلتها الاولى؟
    - لكون قطاع المياه ما زال بحاجة الى دعم الدولة فستكون ملكية الدولة للشركة هي مرحلة مؤقتة انتقالية فقط حتى يتم انشاء الشركة ونقل أصول المدن المستهدفة بالتخصيص «الرياض، جدة، الدمام والخبر، المدينة المنورة» للشركة بالاضافة الى علاج وضع الموظفين بعد تأهيلهم ونقلهم يلي ذلك طرح أسهم الشركة للاكتتاب العام «متى ما كان الطرح ملائما».
    كيف تكون الشركة مملوكة للدولة ومساهمة في نفس الوقت؟
    يمكن واستثناء من نظام الشركات ان تكون الشركة مساهمة ومملوكة للدولة وأمثلة على ذلك شركة سابك في بداية تأسيسها وشركة الاتصالات السعودية وشركة معادن التي مازالت حتى الآن مملوكة بالكامل للدولة.
    هل سيتم تقسيم الشركة الى عدة شركات كمرحلة اولى على غرار شركة الكهرباء؟
    - في المرحلة الاولى سوف تكون شركة واحدة تتحول الى شركة قابضة عن طريق طرح كل مدينة على حدة للاكتتاب العام متى كانت جاهزة بحيث تكون هناك شركة للمياه في الرياض، شركة للمياه في جدة، وهكذا..

    هيكلة التحلية
    هل ستساهم الشركة في حل مشكلة نقص المياه؟
    - من المهم ان اشير هنا الى ان الشركة سوف تعنى بخدمات التوزيع وإيصال المياه للمواطنين وخدمات الصرف الصحي بالاضافة الي ادارة قطاع المياه الجوفية والتي تمثل حوالى 45% من مياه الشرب في المملكة، اما ما يخص تحلية المياه المالحة فهي قطاع مستقل تجري هيكلته الان، وهي تساهم بحوالى 55% من مياه الشرب، ولاشك ان الشركة الوطنية للمياه سوف تعمل على تقليص التسربات والتي تمثل اكثر من 20% في المتوسط اي انه يتم فقدان حوالى مليون متر مربع من المياه يوميا والوزارة تسعى من خلال الشركة الوطنية للمياه الى خفض تلك التسربات بشكل كبير بالاضافة الى استقطاب شركات عالمية لادارة وتشغيل شبكات المياه في المدن الرئيسة، وأول هذا العقود متوقع توقيعه في الرياض في الربع الثالث 2007م، والثاني لمدينة جدة ومتوقع توقيعه في الربع الاول 2008م، وهذا سوف يساهم في علاج موضوع نقص المياه الى حد كبير.

    قطع ترشيدية
    ما حدث مؤخرا في جدة.. هل هو دلالة على فشل خطة الترشيد هناك؟
    - أكبر نتائج الترشيد واكثرها نجاحا تم تحقيقها في مدينة جدة، فعلى مستوى المملكة تم توزيع اكثر من (30.5مليون) قطعة ترشيد على المنازل والمنشآت الحكومية والمباني العامة والقطاع الخاص منها (5.58مليون) قطعة تم توزيعها على مدينة جدة فقط، وأذكر من أمثلة الوفر المتحقق هيئة المساحة الجيولوجية بجدة والتي حققت (44.237 متر مكعب/سنويا) بنسبة وفر قدره (34%) وفندق ربيع جدة والذي حقق وفرا قدره (1.560 متر مكعب/سنويا) بنسبة وفر قدره (23%)، وكلية الاتصالات والالكترونيات بجدة وحققت وفرا وقدره (6.743 متر مكعب/سنويا) وبنسبة وفر قدرها (32%)، وغيرها أمثلة كثيرة تقوم الوزارة بنشرها في الاعلانات الصحفية، ولكن لاشك ان النمو السكاني في جدة يشكل ضغطا كبيرا على موارد المياه المتاحة من التحلية والتي لا تزيد عن 620 الف م3 يوميا بالاضافة الى نسبة تسربات تصل الى 20% في الشبكة.

    غرامة المتلاعبين
    كيف ستتعامل الوزارة مع المتلاعبين في بيع كروت الماء في محطات التوزيع؟
    - قامت المديرية العامة للمياه بمنطقة مكة المكرمة بفرض غرامات على اصحاب صهاريج المياه الذين يرفعون السعر عن المتعارف عليه وتصل قيمة الغرامة الى خمسمائة ريال، وتم في الفترة السابقة حجز عدد من صهاريج المياه المخالفة بالتعاون مع الشرطة، ويوجد لكل صهريج رقم تسلسلي معروف لدى المديرية يمكن للمواطن تقديم شكوى عليه اذا كان صاحب الصهريج مخالفا للسعر.
    كيف ستوفق الوزارة بين شركة المياه الجديدة وشركة تحلية المياه التي سيتم انشاؤها مستقبلا؟
    - لايوجد تعارض بين شركة المياه الوطنية ومشروع تخصيص المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة فكلاهما يكمل الآخر، حيث ان شركة المياه الوطنية وحسب قرار المجلس الاقتصادي الاعلى مسؤولة عن قطاع انتاج المياه الجوفية وتوزيعها وتجميع مياه الصرف الصحي ومعالجتها. بينما التحلية هي منتج للمياه المحلاة التي تسلم لشركة المياه الوطنية لتتولى توزيعها على المستهلكين.
    هل الشركة ستساهم في تقليل التعرفة على المواطن أم ماذا؟
    - لايوجد علاقة بين موضوع الشركة والتعرفة، علما ان التعرفة المالية يتم دعمها من قبل الدولة بنسبة كبيرة تصل الى 95%.
    هل سيتم منح الفرصة لشركات اجنبية للاستثمار مع الشركة الجديدة؟
    -نعم القطاع مفتوح للاستثمار الاجنبي والمحلي وقد ابدت شركات عالمية عديدة ذات خبرة متقدمة في ادارة قطاع المياه الرغبة للاستثمار في مشاريع الوزارة ومنها عقد التخصيص المزمع طرحه في الرياض وجدة وتلك الشركات من دول عديدة من بريطانيا وفرنسا وسنغافورة واليابان وكوريا والمانيا وغيرها.










    426 مليار دولار خسائر البورصات العربية عام 2006م


    أ.ف.ب (أبو ظبي)
    لم تنعكس العائدات النفطية الهائلة ارتفاعا في البورصات العربية التي عاشت في 2006 احدى اسوأ السنوات في تاريخها. وخسرت البورصات العربية الـ 426 مليار دولار من قيمتها السوقية خلال 2006، لتصل الى 863 مليار دولار في نهاية العام بعد ان سجلت ارتفاعا في قيمتها السوقية بلغت 667 مليار دولار عام 2005 حسب ارقام صندوق النقد العربي الذي مقره ابو ظبي. كما انخفض عدد الشركات المدرجة في هذه البورصات من 1665 عام 2005 الى 1607 في نهاية 2006. واتى هذا الاهتزاز في البورصات فيما كانت تشهد المنطقة تدفقا كبيرا للسيولة بفعل ارتفاع اسعار النفط.
    وبحسب التقديرات الاولية لمنظمة الدول العربية المنتجة والمصدرة للنفط فان العائدات النفطية التراكمية يفترض ان تتجاوز في 2006 عتبة الاربعمئة مليار دولار،
    علما ان العام 2005 سجل رقما قياسيا بلغ 327،3 مليار دولار بالاسعار الجارية.
    ويعزو الخبراء هذا الاداء السيء في اسواق المال الاساسية في العالم العربي الى الاعتماد على التكهنات اضافة الى الغش وجهل المستثمرين لقواعد الاستثمار في البورصة.
    من جهته، عزا صندوق النقد العربي الاداء السيىء الى غياب مصادر الاستثمار غير السيولة الهائلة التي ضخها ارتفاع اسعار النفط.
    فسوق المال السعودي الاكبر في العالم العربي كانت الخاسر الاكبر بين بورصات المنطقة علما ان المملكة هي المستفيد الاكبر من الفورة النفطية.

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 24/12/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 33
    آخر مشاركة: 13-01-2007, 09:20 AM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 10/12/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 30-12-2006, 02:35 PM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 3/12/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 41
    آخر مشاركة: 23-12-2006, 09:51 AM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 25/11/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 40
    آخر مشاركة: 17-12-2006, 02:49 AM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 18/11/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 51
    آخر مشاركة: 09-12-2006, 10:40 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا