خلال الربع الاول من 2016 ارتفعت إيرادات شركة القلعة المصرية بنسبة 20% لتصل إلى 1.7 مليار جنيه مقابل 1.4 مليار جنيه خلال الفترة ذاتها من العام الماضي وتكبدت الشركة صافي خسائر بقيمة 242.7 مليون جنيه خلال الربع الأول من عام 2016.
ويرجع نمو الإيرادات بشكل رئيسي إلى التحسينات التشغيلية بمصنع أسمنت التكامل التابع لشركة أسيك للأسمنت في السودان، وشركة طاقة عربية التابعة للقلعة في مشروعات توليد وتوزيع الطاقة الكهربائية والغاز الطبيعي والمواد البترولية.
وبلغت الأرباح التشغيلية قبل خصم الضرائب والفوائد والإهلاك والاستهلاك 143.2 مليون جنيه، دون تغيير ملحوظ عن الربع الأول من عام 2015 رغم ارتفاع المصروفات العمومية والإدارية خلال الفترة.
وقد واصلت شركة القلعة تنفيذ خطة التخارجات وتقليص المديونيات خلال الربع الأول من عام 2016، حيث قامت بإتمام عملية التخارج من شركتي مصر لصناعة الزجاج وتنمية للتمويل متناهي الصغر، كما قامت الشركة باستخدام حصيلة التخارجات التي تمت منذ الربع الأول من عام 2015 وحتى نهاية الربع الأول من عام 2016 في تسوية مديونيات بقيمة 1.1 مليار جنيه مع استبعاد مديونيات إضافية بقيمة 1.3 مليار جنيه، في إطار الاستراتيجية التي تتبناها إدارة القلعة لتحجيم المخاطر المالية والتشغيلية.
وقد بلغ صافي الخسائر بعد خصم حقوق الأقلية 242.7 مليون جنيه خلال الربع الأول من عام 2016، مقابل 119.1 مليون جنيه خلال نفس الفترة من العام الماضي. ويرجع ذلك بصفة أساسية إلى تأثير المصروفات غير النقدية التي تتضمن خسائر فروق أسعار الصرف بقيمة 45 مليون جنيه نظرًا لانخفاض قيمة الجنيه المصري بواقع 14% مقابل الدولار الأمريكي، وأيضًا خسائر العمليات غير المستمرة بقيمة 94 مليون جنيه.