واصل الدولار صعوده او بمعتى ادق واصل الجنيه انهياره امام الدولار
موضحا حالة تخبط شديد فى السياسة الاقتصادية
بينما تضررت البورصة المصرية مجددا من القلق حول عدم استقرار العملة في البلاد.
و انخفض المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 0.9% مع اتساع الفجوة بين سعري صرف الدولار الرسمي وفي السوق السوداء إلى أقصى مدى لها على الإطلاق نظرا لتكهنات بأن تؤدي الأزمة الحادة في النقد الأجنبي في البلاد إلى خفض جديد في قيمة الجنيه المصري.
وجاء الاداء الاسبوع للبورصة المصرية سلبيا، حيث سجلت هبوطا بنسبة 1.9% أو 146 نقطة عند مستويات 7437