استراتيجيات المضاربة وفن إتقانها باستخدام المتاجرة السعرية الزمنية

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 38

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 30/12/1427هـ

  1. #11
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 1/1/1428هـ

    80 مليار دولار لمشاريع ارامكو لتعزيز الانتاج والتكرير


    هبة الزاهر (الظهران)
    اوضحت نبيلة التونسي مديرة ادارة مساندة ومراقبة المشاريع في ارامكو السعودية في كلمة القتها امس أمام المؤتمر الدولي السابع للزيت والغاز «بتروتك 2007» المنعقد حاليا في مدينة نيودلهي بالهند، بعنوان «المشاريع العملاقة في ارامكو السعودية صمام أمان لطاقة عالمية مستقرة»، ان ارامكو السعودية اطلقت أكبر برنامج للتوسع في انتاج الزيت الخام والتكرير والبتروكيماويات في تاريخها من أجل ضمان حصول اقتصاديات العالم على حاجتها المتنامية من الطاقة، وان الشركة تعتبر هذه المشاريع العملاقة فرصة جيدة لدفع عجلة التنمية الاقتصادية، كماتعد مثالا حيا على استراتيجية المملكة الهادفة الى اجتذاب الاستثمارات الاجنبية لتنمية اقتصادها وتنوعيه وتوفير المزيد من فرص العمل.
    واشارت نبيلة التونسي الى المشاريع العملاقة في الدول المنتجة للبترول في منطقة الخليج مع التركيز على البرنامج التوسعي الطموح لزيادة انتاج الزيت في ارامكو السعودية، وان المملكة العربية السعودية تتقدم دول المنطقة في استثمارات المشاريع الرأسمالية، وأضافت: يبلغ اجمالي استثمارات المشاريع المتوقعة في المملكة حوالى 507 بلايين دولار، 53% منها يعادل 267 بليون دولار امريكي، تتركز في قطاعات الزيت والغاز والبتروكيماويات.
    وعلى الصعيد ذاته ذكرت التونسي ان ارامكو السعودية بدأت خطتها الخمسية ببرنامج توسعي طموح لزيادة انتاج الزيت عبر تنفيذ مشاريع عملاقة بتكلفة تبلغ نحو 45 بليون دولار، وهذا لا يشمل المشاريع المشتركة للشركة في مجال التكرير ومعالجة البتروكيماويات التي تصل قيمتها نحو 35 بليون دولار.
    وسيشمل برنامج ارامكو السعودية التوسعي لزيادة الزيت انشاء خمسة مشاريع عملاقة جديدة لانتاج الزيت تشكل زيادة في طاقة الزيت تبلغ ثلاثة ملايين برميل يوميا، وهي الأكبر في تاريخ ارامكو السعودية، وهذه المشاريع هي: مشروع الخرسانية بطاقة 500.000 برميل في اليوم ومشروع الشيبة بطاقة 250.000 برميل في اليوم ومشروع النعيم بطاقة 100.000 برميل في اليوم ومشروع خريص بطاقة 1.2 مليون برميل في اليوم ومشروع منيفة بطاقة 900.000 برميل في اليوم، علما ان مشروعي خريص ومنيفة يعتبران أكبر مشروع توسع لزيادة انتاج الزيت في تاريخ ارامكو، وستؤدي هذه المشاريع مجتمعة عند الانتهاء من تنفيذها الى زيادة الطاقة الانتاجية لارامكو السعودية بمقدار 3 مليون برميل في اليوم بحيث ترفع السعة الانتاجية للمملكة من 9.6 مليون برميل في عام 2006 الى 12 مليون برميل في اليوم بنهاية عام 2009م.
    أما فيما يتعلق بمشاريع التكرير المشتركة للشركة، فقد ذكرت التونسي ان العالم يستهلك في الوقت الحالي ما يصل الى 84 مليون برميل في اليوم ومعظم هذا الزيت يتم استهلاكه على شكل منتجات مثل الغازولين، وان النمو المتسارع في الطلب على هذه المنتجات بالتزامن مع التباطؤ في انشاء مصافي اضافية حد من سعة التكرير في جميع انحاء العالم، وعليه قامت الشركة بمواجهة هذه التحديات عبر الدخول في مشاريع توسعية مشتركة في قطاع التكرير داخل المملكة وخارجها مثل مشروع بترورابغ فضلا عن مصفاتي تكرير في الجبيل وينبع، كما اشارت التونسي الى انه عند الانتهاء من هذه المشاريع المشتركة خلال السنوات الخمس القادمة سترتفع السعة التكريرية لارامكو السعودية لنحو 50% بحيث تصل الى 6 مليون برميل في اليوم تقريبا.
    تجدر الاشارة الى انه يصاحب المؤتمر معرض كبير تشارك فيه ارامكو السعودية بجناح كبير استقطب عددا كبيرا من الزوار حيث قاموا بالتعرف حول اعمال الشركة والتقنيات التي تستخدمها في التغلب على ما يواجهها من تحديات عبرالتعرف على المشاريع التوسيعة التي تنفذها الشركة. وقام السيد انيل رازان سكرتير وزارة النفط والغاز الطبيعي في الهند بزيارة المعرض وافتتاحه بشكل رسمي حيث كان في استقباله السيد محمد باصرة نائب الرئيس الاقليمي لشركة البترول السعودية المحدودة في سنغافورة وعدد من موظفي الشركة المشاركة في المعرض.










    هبوط النفط الامريكي دون 50 دولارا بعد زيادة مخزون الخام


    رويترز (نيويورك)
    هبطت اسعار العقود الآجلة للنفط الخام الأمريكي دون 50 دولارا للبرميل أمس الخميس بعد ان اظهرت بيانات حكومية زيادة كبيرة في مخزونات الولايات المتحدة من النفط الخام الاسبوع الماضي وكذلك زيادة مخزونات منتجات التكرير.
    وبحلول الساعة 1920 بتوقيت جرينتش في بورصة نيويورك التجارية نايمكس هبط سعر عقود النفط الخام الامريكي الخفيف لشهر فبراير 1.82 دولار او 3.48 في المئة الى 50.42 دولار للبرميل.وفي وقت سابق هوى سعر العقد حتى 49.90 دولار وكان هذا ادنى سعر لعقود اقرب استحقاق للنفط الخام منذ 25 من مايو عام 2005 حينما سجل 49.58 دولار.










    الامير تركي الفيصل:
    55 الى 60 دولارا « سعر معقول» للنفط



    رويترز (واشنطن)
    قال صاحب السمو الملكي الأمير تركي الفيصل سفير المملكة في واشنطن ان سعر 55-60 دولارا لبرميل النفط سعر معقول في ضوء انخفاض قيمة الدولار.
    واضاف سموه حسب ما اوردته وكالة رويترز للانباء أن حكومة المملكة ستواصل ربط الريال بالدولار كما تفعل منذ عشرات السنين على الرغم من انخفاض قيمة العملة الأمريكية.
    وقال في عشاء خاص استضافته مؤسسة الامم المتحدة ومؤسسة نيو أمريكا «نحن ندرك أن الدولار يفقد قيمته ونبقي ذلك في أذهاننا عندما نحدد أسعار النفط».
    وأضاف أنه قبل بضع سنوات كان البترول يباع بسعر ما بين 28 و35 دولارا للبرميل لكنه الآن يباع بما بين 55 و60 دولارا «وهو سعر معقول».
    ومضى يقول المملكة لا تعتزم تغيير عملتها... سنستمر في ربطها بالدولار... والنفط السعودي سيظل مقوما بالدولار الأمريكي».

  2. #12
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 1/1/1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 30/12/1427هـ نادي خبراء المال


    التويجري: القرارات ستنعكس إيجاباً على السوق.. والشركات المشابهة سيطولها النظام
    سوق الأسهم.. الإصلاح مستمر و"أنعام" تتبع "بيشة" في التعليق

    - عبد الله البصيلي من الرياض - 01/01/1428هـ
    واصلت هيئة السوق المالية تطبيق قراراتها الإصلاحية التي تهدف إلى تنظيم السوق وضبطها، حيث أصدرت قرارها القاضي بتعليق التداول على أسهم شركة أنعام الدولية القابضة بناء على ما ذكرته الشركة في بيانها على موقع "تداول"، الذي يشير إلى أن حجم الخسائر المتراكمة للشركة قد يصل إلى 95 في المائة، وهو ما يعني تجاوز النسبة المسموح بها وهي 75 في المائة.
    وأكد لـ "الاقتصادية" الدكتور عبد الرحمن التويجري رئيس هيئة السوق المالية المكلف أن تعليق تداول سهم شركة أنعام القابضة وسبقها "بيشة الزراعية" جاء بناء على ما ظهر من التقارير المالية الخاصة بالشركة، مشيراً إلى أنه في حال أظهرت شركات أخرى خسائر تتجاوز النسبة المسموح بها فإنه سيطبق بحقها النظام وسيتم تعليق تداول أسهمها والإعلان عنها.
    وقال التويجري "إن قرارات تعليق تداول أسهم الشركات التي تبين وجود خسائر في بياناتها المالية تتجاوز النسبة المسموح بها تهدف إلى ضبط السوق والسعي وراء مصلحة المتداولين".
    وتوقع رئيس هيئة السوق المالية أن تنعكس تلك القرارات على سوق الأسهم السعودية بالشكل الإيجابي الذي يحافظ على سلامة سير السوق، ويعزز من ثقة المتداولين بإجراءات ضبط السوق، ومن شفافية الشركات في إعلانات بياناتها المالية.

    في مايلي مزيداً من التفاصيل:

    واصلت هيئة السوق المالية تطبيق قراراتها الإصلاحية التي تهدف إلى تنظيم وضبط السوق، حيث أصدرت قرارها القاضي بتعليق التداول على أسهم شركة أنعام الدولية القابضة بناء على ما ذكرته الشركة في بيانها على موقع "تداول" والذي يشير إلى أن حجم الخسائر المتراكمة للشركة قد تصل إلى 95 في المائة، وهو ما يعني تجاوز النسبة المسموح بها وهي 75 في المائة.
    وقالت الهيئة في بيان صدر عنها أمس "نشرت شركة مجموعة أنعام الدولية القابضة إعلاناً على موقع "تداول" أمس الأول ورد فيه أنه أظهر تقرير أولي من خلال مدقق مالي مستقل أنه إذا أخذ في الاعتبار الاستثمارات الخارجية للشركة في الكويت والإمارات وأستراليا أن الخسائر المتراكمة للشركة قد تصل إلى نحو 95 في المائة من رأس مال الشركة الأمر الذي سيتطلب اتخاذ عدد من الإجراءات حسب نظام الشركات".
    وتابعت الهيئة "وحيث إن هذا التقرير الأولي يُشير إلى إمكانية بلوغ الخسائر المتراكمة للشركة نسبة كبيرة من رأس المال مما يؤثر بصورة جوهرية على سلامة وضعها المالي، وبناءً على المادة ( السادسة /أ-7 ) من نظام السوق المالية الصادر بالمرسوم الملكي رقم (م / 30) وتاريخ 2/6/1424هـ التي تخول الهيئة منع أي أوراق مالية في السوق أو تعليق إصدارها، أو تداولها إذا رأت الهيئة ضرورة ذلك، واستناداً إلى المادة الـ 21 من قواعد التسجيل والإدراج الصادرة بقرار مجلس الهيئة التي تنص على أنه يجوز للهيئة تعليق الإدراج أو إلغاؤه إذا رأت أن مستوى عمليات المصدر أو أصوله لا تبرر التداول المستمر في أوراقه المالية في السوق، فقد أصدر مجلس الهيئة القرار رقم (2007-5-1) وتاريخ 28/12/1427هـ الموافق 18/1/2007م المتضمن تعليق تداول سهم شركة مجموعة أنعام الدولية القابضة في السوق المالية السعودية ( تداول ) ابتداءً من يوم السبت 1/1/1428هـ الموافق 20/1/2007م حتى زوال أسباب تعليق التداول".

    النظام سيطبق على الشركات المشابهة
    وهنا أكد لـ "الاقتصادية" الدكتور عبد الرحمن التويجري رئيس هيئة السوق المالية المكلف أن تعليق تداول سهم شركة أنعام القابضة وسبقها "بيشة الزراعية" جاء بناء على ما ظهر من التقارير المالية الخاصة بالشركة، مشيراً إلى أنه في حال أظهرت شركات أخرى خسائر تتجاوز النسبة المسموح بها فإنه سيطبق بحقها النظام وسيتم تعليق تداول أسهمها والإعلان عنها.
    وقال التويجري "إن قرارات تعليق تداول أسهم الشركات التي تبين وجود خسائر في بياناتها المالية تتجاوز النسبة المسموحة تهدف إلى ضبط السوق والسعي لمصلحة المتداولين ".
    وتوقع رئيس هيئة السوق المالية أن تنعكس تلك القرارات على سوق الأسهم السعودية بالشكل الإيجابي الذي يحافظ على سلامة سير السوق، ويعزز من ثقة المتداولين بإجراءات ضبط السوق، ومن شفافية الشركات في إعلانات بياناتها المالية.
    وتابع التويجري "نحن نتعامل مع أي شركة كانت وفق الأنظمة، ونسعى من خلال ذلك إلى حماية السوق وحماية المتداولين".
    وكانت "الاقتصادية" انفردت بنشر تقرير يتوقع فتح باب الإفلاس في خمس شركات مماثلة لشركة بيشة الزراعية بعد أن تم تعليق تداول أسهمها بتاريخ الـ 13 من كانون الثاني (يناير) الجاري، خاصة إذا تضررت من استثماراتها في سوق الأسهم خلال 2006 بناء على ما ذكرته مصادر مالية ومحاسبية.
    وهنا قال محاسبون ماليون إن النظام ينص على أنه إذا تجاوزت الخسائر 75 في المائة من رأس المال فإنه يتم الدعوة إلى جمعية عمومية غير عادية للنظر في الإجراءات التي يمكن أن تتخذها والتي ستكون إما زيادة رأس المال ليعادل 50 في المائة من رأس المال أو إعلان حل الشركة، وهو ما يعني إشهار إفلاسها.
    يشار إلى أن المادة تنص على أنه " إذا بلغت خسائر شركة المساهمة ثلاثة أرباع رأس المال، وجب على أعضاء مجلس الإدارة دعوة الجمعية العامة غير العادية للنظر في استمرار الشركة أو حلها قبل الأجل المعين في نظامها. وينشر القرار في جميع الأحوال بالطرق المنصوص عليها في المادة (65).
    وإذا أهمل أعضاء مجلس الإدارة دعوة الجمعية العامة غير العادية أو إذا تعذر على هذه الجمعية إصدار قرار في الموضوع، جاز لكل ذي مصلحة أن يطلب حل الشركة". وهو ما يعني أنه في حال تعثر اتخاذ القرار فإن الكلمة ستكون للمساهمين، إذ إن أي مصلحة من حقه أن يطلب التصفية أو الإفلاس.

    "أنعام": القرار يصب في مصلحة السوق ونحن نتوقعه
    في الاتجاه ذاته، امتدح الأمير الدكتور مشعل بن عبد الله آل سعود رئيس مجلس إدارة شركة أنعام الدولية القابضة خطوة هيئة السوق المالية القاضي بتعليق تداول أسهم الشركة، مؤكداً أن الهدف منها حماية المساهمين في سوق المال.
    وقال خلال حديثه لـ "الاقتصادية""نحن أقدمنا على توضيح موقفنا المالي انطلاقاً من مبدأ الشفافية، وأظهرنا حجم الخسائر المتراكمة، ومن صلاحيات الهيئة أن تتخذ مثل هذا الإجراء وهو قرار صائب، يصب في مصلحة السوق، ونحن كشركة سنستمر في تطبيق خططنا التطويرية من حيث طلب زيادة رأس المال، وتعليق السهم لا يعني إلغاء أو موت أو تصفية الشركة، وهو إجراء وقائي احترازي معروف في جميع الأسواق العالمية المالية".
    وتابع "نطمئن جميع المستثمرين أننا كإدارة سنستمر في عملنا الطموح، وما حدث من تعليق للسهم يعتبر خطوة إيجابية يصب في مصلحة حماية السهم من التلاعب من قبل المضاربين بسبب الإشاعات".
    ولفت الأمير مشعل إلى أن الشركة ستطلب عقد اجتماع لمجلس الإدارة للمصادقة على القوائم المالية ليتسنى نشرها الأسبوع المقبل، مؤكداً في الوقت ذاته إصراره على إصدار البيان الخاص بالمدقق المالي للشركة والذي سبق تعليق التداول تبعاً لمبدأ الشفافية الذي اتبعته الشركة منذ بدأ عمل مجلس الإدارة الجديد.
    وأضاف "أن ما أظهره بيان الشركة الخاص بالمدقق المالي يعكس الخسائر المتراكمة على الشركة التي بدأت من الحقب السابقة، وأنا ذكرت في وقت سابق أن الشركة في العناية المركزة بسبب وضعها المالي، وأنا جاءت لإنقاذها، والتعليق سيحمي الشركة أيضاً من التدهور".
    وتوقع رئيس مجلس إدارة شركة أنعام الدولية القابضة أنه في حال أعلنت الشركة عن قوائمها المالية وأجريت المباحثات مع هيئة السوق المالية من حيث زيادة رأس المال وتمت المصادقة عليها من الجمعية العامة سيتم تجاوز ما حدث وعلى ضوئه ستتم مواصلة الأعمال التطويرية للشركة.
    وتابع الأمير مشعل " مجلس الإدارة الجديد ورث شركة مفلسة ونحن نختلف عن بيشة الزراعية من حيث إن ما تم اتخاذه بشأنها إجراء عقابي لأن قوائمها المالية لا تعكس الحقائق، لكن "أنعام" أقدمت على إبراز حقائقها المالية بكل شفافية، ومتوقعين مثل هذا الإجراء، ولا يعتبر بالنسبة لنا مشكلة كبيرة، ولكننا نعتقد أن المشكلة تكمن في معالجة أوضاع الشركة ونحن قضينا على نسبة كبيرة للوصول إلى حلول لمعالجة أوضاع الشركة".

    إنقاذ الشركات المتعثرة في الاندماج أو الاستحواذ
    وهنا علق مطشر المرشد عضو جمعية الاقتصاد السعودية بقوله إن تعليق تداول أسهم شركة أنعام متوقع، خصوصاً بعد تطبيق نفس الإجراء مع "بيشة الزراعية".
    وطالب المرشد بضرورة إيجاد حلول عاجلة للشركات المتعثرة من خلال مساعدتها على الاندماج أو الاستحواذ فيما بينها، من خلال سن قوانين خاصة بذلك، معتبراً ذلك من أهم الأمور التي ستنقذ رؤوس أموال صغار المساهمين.
    وامتدح المرشد خطوات هيئة السوق المالية الأخيرة، والتي اعتبرها متوقعة من قبل شريحة كبيرة من المساهمين، في الوقت الذي تمنى فيه عدم تأثير ذلك على وضع السوق بشكل كبير.
    لكن عضو جمعية الاقتصاد السعودية أكد ضرورة التفات المستثمرين إلى الجانب المشرق في السوق المالية السعودية، من حيث ارتفاع أرباح عدد كبير من الشركات وبالأخص القيادية منها حيث وصل بعضها إلى مستوى 90 في المائة، كما عملت على دفع عائد سنوي يزيد على 6.5 في المائة، مؤكداً في الوقت ذاته أن هذه المؤشرات يبحث عنها المستثمر طويل الأجل.
    وذكر المرشد أن السوق السعودية تحتاج إلى إعادة إنعاش الثقة من جديد، مطالباً بضرورة أن يتبع إعلان إيقاف التداول على أسهم "أنعام" الرفع إلى مجلس الوزراء بتأسيس شركة مستقلة لإدارة السوق، وتحقيق الاتزان، ليتسنى تطمين المستثمرين وإعادة إحياء التداولات.

    التوجه سيتم على شركات العوائد
    من جهته، اعتبر محمد العمران عضو جمعية الاقتصاد السعودية قرار تعليق تداول أسهم شركة أنعام الدولية القابضة بأنه سيلحق الضرر بعدد كبير من المساهمين لكون عدد أسهمها كبيرا حيث يبلغ نحو 120 مليون سهم، مشيراًَ إلى أنه سيقلل من عدد الأسهم المتاحة للجمهور وأنه سيكون هناك عودة من قبل المتداولين للاستثمار في شركات العوائد.
    وذهب العمران بقوله إلى أن قرار تعليق تداول "أنعام" سيضغط على أسهم الشركات الخاسرة والمشابهة من حيث وضعها المالي للشركة، وأنه سيعمل على توجيه أنظار المستثمرين في الشركة للتخلص من أسهمها، والتركيز على أسهم الشركات المطرحة في السوق أخيراً وشركات العوائد.
    وقال عضو جمعية الاقتصاد السعودية إن وضع شركة أنعام القابضة كان صعباً، وأن وضعها القانوني شبيه بشركة بيشة الزراعية، مبيناً أن المساهمين سيكون لهم الخيار من حيث الاستمرار من خلال رفع رأس مال الشركة أو تخفيضه، أو تصفيتها.
    ولفت العمران إلى أن شركة أنعام تعاني من الخسائر منذ أكثر من عشرة أعوام، وأن تلك الخسائر استمرت خلال الفترة الماضية، وأنها حاولت تحسين نتائجها المالية من خلال اتخاذ عدد من الخطوات الإجرائية التي تهدف إلى تحسين وضع الشركة.
    واقترح العمران ضرورة اعتماد وإظهار بيانات رسمية من قبل هيئة السوق المالية أو وزارة التجارة يحدد على ضوئها الشركات التي لديها خسائر أقل من رأس المال، وهي في حال خطير، إضافة إلى تشديد الرقابة على مجالس الإدارات، لضمان عدم وصول الشركات لهذا المستوى، لإبراء ذمتها أمام المساهمين، وتطبيق خطوات الإفصاح والشفافية.

  3. #13
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 1/1/1428هـ

    تطوير السوق يبدأ من تطبيق الأنظمة على جميع الشركات المدرجة
    الأسهم السعودية: تباين في أداء الشركات واستمرار إعلانات النتائج المالية


    - "الاقتصادية" من الرياض - 01/01/1428هـ
    استهلت سوق الأسهم السعودية تداولات الأسبوع بانخفاض حاد، تراجع على إثره المؤشر العام في أول أيام تداوله الأسبوعي بنسبة 4.6 في المائة, حيث ألقى قرار هيئة السوق المالية بتعليق تداول سهم "شركة بيشة للتنمية الزراعية" بظلاله على السوق بشكل عام.
    ويرجع سبب القرار إلى النتائج المالية للشركة للأشهر التسعة الأولى 2006، حيث كانت الشركة قد أعلنت في بداية تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي عن أرباحها للأشهر التسعة الأولى بقيمة 51 ألف ريال، وقامت هيئة السوق المالية في كانون الأول (ديسمبر) بطلب إعادة نشر القوائم المالية للشركة للفترة ذاتها والتي أعلنتها الشركة أخيراً وأظهرت خسائر بقيمة 22.2 مليون ريال، وبذلك تصل الخسائر المتراكمة للشركة نحو 48 مليون ريال والتي تشكل نسبة كبيرة من رأس المال بلغت 96 في المائة وهو ما يؤثر في سلامة وضعها المالي.
    وانعكس ذلك على العديد من المستثمرين وسط حالة تخوف حيال استمرارية التراجعات القوية للسوق وقلقهم من أن يطول قرار تعليق التداول عددا من الشركات الصغيرة الخاسرة الأخرى. وبالتالي فقد طالت موجة الهبوط الأسهم القيادية والاستثمارية إضافةً إلى الأسهم الصغرى التي شهدت انخفاضات حادة هذا الأسبوع.
    وتأتي هذه الخطوة الإيجابية من الهيئة للتأكيد على ضرورة اعتماد المستثمرين في سوق الأسهم على الجوانب الأساسية للاستثمار وتجنب المضاربة على الأسهم الخاسرة والتي من الممكن أن يتم تعليقها أو استبعادها من السوق في حال استمرارها في تحقيق الخسائر وتأكل رأس المال.
    من جهة أخرى أعلنت مجموعة من الشركات المساهمة خلال هذا الأسبوع عن النتائج المالية لعام 2006، التي أظهرت فيها هذه الشركات تفاوتا في نتائجها المالية مما يدعو المستثمرين ليكونوا أكثر انتقائية للشركات التي يرغبون الاستثمار فيها.
    وفيما يتعلق بأهم أخبار السوق، فقد وافقت هيئة السوق المالية على طلب زيادة رأسمال شركة "المجموعة السعودية للاستثمار الصناعي" إلى 4,35 مليار ريال، وسيخصص 50 في المائة من اكتتاب زيادة رأس المال لمساهمي الشركة، في حين سيتم طرح 50 في المائة الأخرى للاكتتاب العام. كما أعلنت الهيئة عن طرح أسهم شركتين للاكتتاب العام وهما "ملاذ للتأمين وإعادة التأمين التعاوني" و "المتوسط والخليج للتأمين التعاوني" خلال شباط (فبراير) المقبل. وسيبدأ غدا السبت إدراج وبدء تداول سهم "شركة البولي بروبلين" ضمن قطاع الصناعة.
    من جهة أخرى، واصلت أسعار النفط هبوطها هذا الأسبوع متأثرة بأنباء عن عودة ضخ النفط عبر الأنابيب الأساسية من روسيا إلى أوروبا، إضافةً إلى تأثرها بالمستويات المرتفعة لمخزون الولايات المتحدة الأمريكية من النفط ومشتقاته حيث أغلق سعر برميل نفط غرب تكساس يوم الثلاثاء الماضي مسجلاً 51.2 دولار بانخفاض قدره 4.4 دولار أي ما نسبته 7.9 في المائة عن سعره قبل أسبوع.
    وأغلق مؤشر تداول لجميع الأسهم يوم الأربعاء مسجلاً 7215.63 نقطة بانخفاض نسبته 4.6 في المائة عن إغلاق الأسبوع الماضي. وبذلك يكون المؤشر قد انخفض بنسبة 9.0 في المائة منذ بداية العام.
    أما بالنسبة لقيمة التداول السوقية فقد انخفضت هذا الأسبوع حيث بلغت 43.4 مليار ريال مقابل 55.6 مليار ريال للأسبوع الماضي. وقد استحوذت أسهم "الشركة السعودية للصناعات المتطورة" و "شركة الدريس للخدمات البترولية والنقليات" و "شركة فواز عبد العزيز الحكير وشركاه" بنسبة 4 في المائة لكل منهما.

    أداء مؤشر بخيت للأسهم الصغرى (أصغر 20 سهما)
    هبط كل من "مؤشر بخيت للأسهم الصغرى" و "مؤشر بخيت للأسهم الكبرى" هذا الأسبوع بنسبة 6 في المائة لكليهما. وقد شكلت تداولات أسهم المؤشر نسبة 38 في المائة من حجم تداولات السوق لهذا الأسبوع. وقد جاء هذا الارتفاع بسبب المضاربات الكبيرة التي شهدتها أسهم المؤشر.

    أداء مؤشر بخيت السعري
    أغلق هذا المؤشر على انخفاض بنسبة 3 في المائة مقارنة بانخفاض 5 في المائة للمؤشر العام. ويأتي هذا التباين بسبب الارتفاع في أسهم الشركات الصغرى.

    توقعات الأسبوع المقبل
    ما زال الحذر مسيطراً على أداء المستثمرين بانتظار ما ستسفر عنه النتائج المالية للشركات المساهمة الكبرى والاستثمارية والتي ستحدد مسار السوق في الفترة المقبلة. أما الأسهم الصغرى والخاسرة فإنه من المتوقع أن يعيد المتداولون حساباتهم في طريقة تداولهم فيها خوفا من خسارة استثماراتهم في أسهم معرضة للتعليق أو حتى الخروج من السوق.










    في الوقت الذي أكد المدير التنفيذي للشركة عودة التداول الأسبوع المقبل
    "السوق المالية" تنفي ادعاء "بيشة " تداول أسهمها الأسبوع المقبل


    - عبد الله البصيلي من الرياض وعلي المعاوي من بيشة - 01/01/1428هـ
    أكدت لـ"الاقتصادية" مصادر مسؤولة في هيئة السوق المالية عدم صحة الأنباء التي تحدثت عن إمكانية تداول أسهم شركة بيشة الزراعية خلال الأسبوع المقبل. وقالت المصادر "لا يمكن البدء في تداول أسهم الشركة بحكم أن أسباب التعليق لم تنتف حتى الآن، وأن ما ذكر غير صحيح، ولم تبدأ الهيئة حتى الآن بإجراء مثل هذا، ونستبعد أن يتم تداول السهم في الفترة القريبة المقبلة".
    جاء ذلك على خلفية حديث عبد الله الشاعر المدير التنفيذي لشركة بيشة الزراعية لـ "الاقتصادية"، أكد فيه أن التداول على أسهم الشركة سيكون خلال الأسبوع المقبل. وبين الشاعر، أنه لا توجد هناك ورقة رسمية توجه بتصفية الشركة أو حلها، مشيرا إلى أنه لا نية لذلك، وأضاف أنه تلقى عدة اتصالات من المساهمين الذين أبدوا رغبتهم في دعم الشركة وقال المدير التنفيذي لشركة بيشة الزراعية، إن الباب مفتوح لمن أراد دعم الشركة وذلك بحضوره اجتماع الجمعية العمومية الذي سيعقد في 23 صفر المقبل، والذي صدرت موافقة وزارة التجارة والصناعة على عقده أمس الأول. وفيما يتعلق بمصير المساهمين الذين تكبدوا خسائر تصل إلى ثلاثة ملايين ريال في حال تصفية الشركة، أشار إلى أن ذلك مرتبط بما يقره مجلس الجمعية العمومية، إذ لم يتم حتى الآن عمل جدول أعمال المجلس.

    في مايلي مزيداً من التفاصيل:


    علمت "الاقتصادية" من مصادر مسؤولة في هيئة السوق المالية عدم صحة الأنباء التي تحدثت عن إمكانية تداول أسهم شركة بيشة الزراعية خلال الأسبوع المقبل. وقالت المصادر "لايمكن البدء في تداول أسهم الشركة بحكم أن أسباب التعليق لم تنتف حتى الآن، وأن ما ذكر غير صحيح، ولم تبدأ الهيئة حتى الآن بإجراء مثل هذا، ونستبعد أن يتم تداول السهم في الفترة القريبة المقبلة".
    جاء ذلك على خلفية حديث عبد الله الشاعر المدير التنفيذي لشركة بيشة الزراعية لـ "الاقتصادية"، أكد أن التداول على أسهم الشركة سيكون خلال الأسبوع المقبل. وبين الشاعر، أنه لا يوجد هناك ورقة رسمية توجه بتصفية الشركة أو حلها، مشيرا إلى أنه لا توجد نية لذلك، مضفيا أنه تلقى عدة اتصالات من المساهمين الذين أبدوا رغبتهم في دعم الشركة.
    وقال المدير التنفيذي لشركة بيشة الزراعية، إن الباب مفتوح لمن أراد دعم الشركة وذلك بحضوره اجتماع الجمعية العمومية الذي سيعقد في 23 صفر المقبل، والذي صدرت موافقة وزارة التجارة والصناعة على عقده أمس الأول. وفيما يتعلق بمصير المساهمين الذين تكبدوا خسائر تصل إلى ثلاثة ملايين ريال في حال تصفية الشركة، أشار إلى أن ذلك مرتبط بما يقره مجلس الجمعية العمومية، إذ لم يتم حتى الآن عمل جدول أعمال المجلس. يذكر أن خسائر "بيشة الزراعية" بلغت أكثر من 96 في المائة من رأس المال، الأمر الذي دعا هيئة السوق المالية إلى إصدار قرار بتعليق التداول على أسهم الشركة إلى حين زوال أسباب التعليق.
    وكانت هيئة السوق المالية قد طلبت من شركة بيشة للتنمية الزراعية إعادة إصدار قوائمها المالية للربع الثالث من العام المالي 2006م بما يُظهر الأثر المالي الناتج عن تقييم استثماراتها في الأوراق المالية بدلاً من تأجيل بيان هذا الأثر حتى صدور القوائم المالية السنوية لعام 2006، وأن الأخيرة أعلنت الشركة في يوم الأربعاء 20/12/1427هـ الموافق 10/1/2007م عن نتائجها المالية المُعدلة للفترة المنتهية بتاريخ 30/9/2006م بصافي خسارة قدرها ( 22.3 ) مليون ريال عن تلك الفترة.
    وقالت الهيئة: حيث إن النتائج المالية للشركة تعني بلوغ خسائرها نسبة كبيرة من رأس مالها مما يؤثر بصورة جوهرية في سلامة وضعها المالي، فقد أصدر مجلس الهيئة القرار رقم (1- 3 -2007) وتاريخ 23/12/1427هـ المتضمن تعليق تداول أسهم شركة بيشة للتنمية الزراعية في السوق المالية السعودية "تداول" ابتداءً من يوم السبت 23/12/1427هـ الموافق 13/1/2007م حتى زوال أسباب تعليق التداول.

  4. #14
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 1/1/1428هـ

    إصلاح أوضاع السوق يبدأ بإيقاف "بيشة" .. وبداية استقرار نسبي للسوق ..وانتظار نتائج القيادي

    راشد محمد الفوزان - - - 01/01/1428هـ
    يعتبر الأسبوع المنتهي علامة فارقة في السوق السعودية تاريخيا، فقد تم وقف سهم "بيشة الزراعية" التي خسرت معظم رأسمالها، وهنا أشد بقرار هيئة سوق المالية، بهذا القرار الذي يكتنفه القوة والوضوح وعدم النظر لأي عواطف، وقد يكون هذا القرار متأخرا سنوات، ولكن أن تأتي متأخرا خير من ألا تأتي، تم وقف سهم "بيشة الزراعية" يوم السبت الماضي بعد أن بلغت خسائرها أكثر من 75 في المائة، وبذلك يعني إما ضخ أموال من المستثمرين وملاك الشركة بدون اكتتاب عام أو رفع رأس المال أو التصفية وإشهار الإفلاس وهو مصير قريب من الشركة، فلو حدث أي تدخل من أي جهة حكومية بضخ أموال "أقول فرضية" سيكون بابا لكل الشركات الأخرى الخاسرة، وطبعا الأفضل في هذه الظروف وهذه الأوضاع أن تترك الشركة لمصيرها النظامي والقانوني، وبرغم أن هيئة سوق المال نبهت وسبق أن طالبت الشركة بكثير من الإيضاحات إلا أن الشركة تعاني من أوضاع صعبة ماليا وليس بيدها أن تفعل أي شيء، وكان المضاربون ولا أقول المستثمرين في شركة بيشة مستمرين بالمضاربة بهذه الشركة التي تعتبر "رمز" المضاربة في الشركات الخاسرة، وهذه دلالة على سوء فهم في السوق وفهم أن الشركات الخاسرة هي التي تقود السوق، حتى ترسخ لدى الكثير أن أسهم المضاربة في الشركات الخاسرة أفضل وتحقق ربحية أكبر من الشركات الاستثمارية كبيرها وصغيرها. والآن حدث ما حدث فماذا يقول مضاربو سهم "بيشة" وأي مبرر يمكن أن يقال عن شركة أقر رئيس مجلس إدارتها وقوائمها المالية أنها في مرحلة إفلاس، وتفاجأ بأسعار تقارب أعلى سعر في السوق، وهنا تكون الخسارة أكبر والضرر أكبر وهو ما حدث لشريحة كبيرة من المتعاملين، فمن سيلومون الآن بعد قامت هيئة سوق المال بتحذيرات سابقة، والآن إيقاف الشركة ولا نعرف كيف ستكون نهاية المطاف للشركة، وهذا إيضاح وتنبيه أن المضاربة محفوفة بمخاطر كبيرة جدا من قبل مضاربين ليس لديهم أدنى تردد في تحقيق أكبر الأرباح في سبيل ضرر الآخرين وهو ما نشاهده الآن، فهل تعيد "بيشة" بعد إفلاسها تفكير ورؤية المتعاملين في السوق، وأن البقاء للأصلح ولا يصح إلا الصحيح في النهاية.

    يجب على هيئة سوق المال أيضا، ألا تسمح لشركات تحقق خسائر تقارب 50 في المائة أو أكثر أو أقل قليلا، برفع رؤوس أموالها كما نلاحظ في بعض الشركات، فهي تحاول الهروب من الإفلاس برفع رأس المال، بمعنى رفع رأسمالها لتقليص حجم الخسارة لرأس المال كما لاحظنا في شركات لم تربح في تاريخها وخسائر متراكمة بلا حدود، إذا ترفع رؤوس أموالها على أي أساس مالي أو منطقي؟ يجب أن نضع حدا لهذه التجاوزات والاختراقات بالنظام حتى أصبح رفع رأس المال للشركات يتم برسالة فاكس لوزارة التجارة سابقا، ولكن الآن تغير بوجود هيئة سوق المال التي حدت من هذه "المهازل" برفع رؤوس أموال شركات خاسرة وليس لها جديد، فهي تريد كل مرة رفع رأسمالها والمضاربة لا غير، أتمنى أن تقف هيئة سوق المال أمام هذه التجاوزات وأثق أنها تقف أمام هذه التجاوزات، وألا تكون سوقا تتعزز فيها المضاربات والتجاوزات.

    أيضا من المهم أن تستمر هيئة سوق المال في ضخ مزيد من الشركات للاكتتاب الواحد، وللشركات التي قيمتها الاسمية عشرة ريالات فقط على الأقل الآن، لأننا حقيقة نريد إحلال شركات رابحة مكان شركات خاسرة، وخلق فرص جديدة في الاستثمار وللاقتصاد الوطني، يجب ألا تتوقف عجلة الاقتصاد الوطني وأن تستمر الاكتتابات لتتوسع قاعدة السوق، وتقل نسبة التذبذبات الحادة، التي أصبحت سمة غالبة، أستغرب كثيرا مطالبة الكثير بوقف الاكتتابات، فهل الاقتصاد يتوقف من أجل مضاربين في السوق، أو من أجل وضع السوق، الحياة تستمر ولا تتوقف مهما حصل، نعم تتوقف لفترة زمنية بسيطة وليس مطالبات يطالب بها البعض بأن يكون عام 2007 بدون اكتتابات، وهذا خطأ كبير، نريد سوق متوازنة، شركات ذات نمو، إحلال الرابحة والجديدة مكان الخاسرة حتى تكون بقيمتها الحقيقية التي لا تتجاوز أصابع اليد الواحدة، يجب أن نخرج العاطفة مما يحدث في السوق، فماذا فعلت العواطف بالسوق غير خسائر بلا توقف، فكلما كانت هناك شركات أكثر كانت هناك عدالة أكثر وعدم قدرة سيطرة من مضاربين لا يترددون في فعل أي شيء في سبيل تعظيم أرباحهم بلا رادع، الرادع هو مزيد من الشركات، فتتوسع قاعدة السوق أكثر وأكثر، أجزم أن حديثي لا يفضله المضاربون لأنهم يسيطرون على شركات " كمحميات " لهم، ولكن هل نثري الأقل على حساب الأكثر، وعلى حساب اقتصادنا الوطني، فدور الهيئة هنا كبير ومهم، وعليها ألا تتردد في هذا الاتجاه.

    السوق الأسبوع الماضي
    الأبرز كان وقف "بيشة"، وهذا خلق تفاؤلا كبيرا بإصلاح السوق ومراجعة أوضاع شركات قائمة، وأرجو من الهيئة أن تستمر بكل قوة وبدون عاطفة تجاه أي طرف، لأن الهدف واحد هنا اقتصاد وطن ومصلحة مواطن، وخلق سوق عادلة ومتوازنة للقضاء على المضاربات كما حدث لـ "بيشة" وغيرها الآن من شركات موجودة في السوق ومزيد من طرح شركات في السوق. طبعا تأثرت شركات شقيقة في بيشة بقرار هيئة سوق المال وانخفضت، وهي شركات مضاربة تحتاج إلى وقفه أيضا من الهيئة، أيضا "سابك" سجلت سعرا جديدا منخفضا ووصلت إلى 93.50 ريال و"الراجحي" 161.75 ريال و"الاتصالات" 73.75 ريال، وهذه أسعار جديدة سجلتها السوق، ورغم أن الإغلاق الأسبوعي يعتبر إيجابيا نسبيا، ولكن ظلت شركات المضاربة هي المسيطرة في السوق وحدثت تذبذبات عالية، وهذه تدل على استمرار السوق في ضعفها، فحين تقود شركات مضاربة خاسرة السوق فماذا ننتظر من السوق، لاحظنا أيضا أداء ضعيفا خاصة سهم "الاتصالات السعودية" ولا يزال ضعيفا كأداء وقد يستمر ذلك ويطول، "سابك" ينتظر نتائجه المالية وأمامه تحد مهم هو النتائج التاريخية للربع الثالث من عام 2006 فهل يتجاوزها؟ "الراجحي" ينتظر نتائجه فوجدنا أن البنك العربي و"الرياض" حققا نموا جيدا يتجاوز 30 في المائة للبنك العربي و14 في المائة لبنك الرياض و4 في المائة لبنك الاستثمار، إذا هناك تباين في نتائج البنوك المالية وأرباحها وواضح أنها تعاني من أرباح الربع الرابع، وهذا ما سيتضح على بقية القطاع البنكي خلال الأيام المقبلة مع إعلان النتائج المالية له.

    الأسبوع المقبل
    كمؤشر، تعتمد السوق على نتائج البنوك المهمة وهي: الراجحي وسامبا وساب، ومهم مستوى النمو في الأرباح مع الربع الذي يسبقه، وعام 2007 سيلقي بظلاله على البنوك كمستويات نمو، ووضحت من الآن في البنوك التي أعلنت نتائجها، كذلك شركة سابك أمامها تحد مهم وهو أرباح مقارنة بالربع الثالث الذي سبقه، رغم أن "سابك" استثماريا على المدى الطويل مغرية قياسا بأسعارها الحالية سواء أقل أو أكثر قليلا، الاتصالات لا يتوقع أن تحقق نموا لافتا كما حدث في الربع الثالث، إذ كان هناك تراجع نظرا للمنافسة مع شركة موبايلي، وأيضا لا ننسى دخول مشغل ثالث قد يرى النور فعليا خلال الربع الثالث من العام الحالي، وبالتالي منافسة أكبر وتقلص للإيرادات ما لم يوجد البديل.

    أما أسهم المضاربة فستكون حاضرة بتذبذباتها العالية، وهي وصلت إلى أسعار حاليا تقارب شركات رابحة وقيادية واستثمارية أو أكثر منها، ولكن يجب أن يعي المتعاملون الظروف المحيطة بالسوق، وإدراج مزيد من الشركات وتلاعب المضاربين، وأن يكونوا أكثر احترافية وتمكنا، فما ظلت التذبذبات عالية ومستمرة في المضاربة لن تستقر سوق الأسهم السعودية بطريقة منطقية ومتوازنة، ولا ألغى المضاربة، ولكن ما يحدث في السوق، هي أموال لا تستقر ولا تبني ثقة، والحلول واضحة وهي تذهب في هذا الاتجاه، لكن تحتاج إلى الوقت.

    التحليل الفني للسوق

    المؤشر العام الأسبوعي
    ملاحظ على السوق من خلال المؤشر الأسبوعي بداية مستقرة خلال الأسبوعين الماضيين، وحقق نموا لا يتجاوز 35 نقطة، وانتظار النتائج يبدأ يلقي بظلاله على السوق والمؤشر العام، ونلاحظ أن المؤشر العام لديه مثلث هابط خلال الأسابيع الماضية والآن في المرحلة الأخيرة، وسيتحدد خلال الأسبوعين المقبلين اتجاه السوق إما إيجابيا وإما سلبيا أو أفقيا، وأقرب أن يكون أفقيا لكن نحتاج إلى تأكيد من خلال متابعة الأسبوعين المقبلين. المقاومة الأسبوعية هي عند 7،710 نقطة والدعم عند 7،031، وأكرر أنها أسبوعية.

    المؤشر العام اليومي
    من المؤشر اليومي نلاحظ إيجابية في المؤشر العام واتجاها صاعدا عكسه آخر يوم تداول حين ارتفع 94 نقطة، وهذا يحتاج إلى تأكيد خلال الأيام المقبلة، ولكن بصورة عامة هناك استقرار للسوق على الأقل عند مستوى الدعم 7050 نقطة، والمقاومة اليومية الآن هي كما يلي، 233.7 نقطة و7397 نقطة ثم 543.7 نقطة. لكن مازالت المتوسطات في الرسم العلوي (الأخضر والأحمر) هي أعلى من المؤشر، وهذا يعني أنه لا تزال السوق سلبية وتعاني من الضعف رغم أنها متوسطات بسيطة وليست طويلة. ونلاحظ المسار الهابط للسوق ووصلنا إلى المرحلة الخامسة فهل تتجه للمرحلة الخامسة، هذا ما سيتضح خلال الأيام المقبلة ونلاحظ كلما لامس المتوسط هبط المؤشر العام.

    القطاع البنكي أسبوعيا
    القطاع البنكي كما ذكرنا في تحليلات سابقة هو المؤثر سلبا على المؤشر العام، ولايزال يعاني من الضعف رغم إغلاقه أعلى من الأسبوع الماضي، فهو يترقب النتائج السنوية للبنوك، خاصة المؤثرة في المؤشرين البنكي والعام، حتى الآن لا نرى إيجابية واضحة للقطاع، وهو بمسار هابط ولديه ضعف أو عدم وجود زخم في المؤشر، لكن ننتظر النتائج السنوية التي ستحدد الكثير وأيضا رفع رؤوس الأموال واستحقاقات البنوك. لكن مستوى السيولة بدأ في الارتفاع الإيجابي كما يتضح من الرسم الأخير للقطاع البنكي.

    مؤشر القطاع الصناعي
    القطاع الصناعي انحدر سلبا بقيادة "سابك" ووصل إلى أسعار جديدة لم تسجل سابقا، وهو الآن في نهاية المثلث الهابط، فهل تكون نتائج السنوية تؤثر إيجابا أو سلبا أو حياديا في القطاع؟ سنرى مع إعلان "سابك" وبقية الشركات، كل المستويات الفنية والمؤشرات منخفضة، ولم تعطي إشارة إيجابية واضحة للاتجاه الصاعد للقطاع، والآن هي في المستويات الأقل تماما، ولكن الانتظار هو ما سيحدد تجاه هذا القطاع، وطبعا أتحدث بلغة مؤشر القطاع لا المضاربة غير المؤثرة في المؤشر.

    قطاع الأسمنت (أسبوعي)
    قلنا سابقا هو القطاع الثابت أو المستقر، والآن يعتبر القطاع الأفضل فنيا، ومن يتذكر التحليل السنوي، ذكرت أن القطاع الأسمنتي قد يكون الأفضل في كانون الثاني (يناير) 2007 كمؤشر، والآن نرى أن مؤشر القطاع الأسمنتي تجاوز المثلث الهابط مرتفعا يتعزز مع كل يوم يمر إن قدر له الاستمرار، وفنيا هو مؤهل على أي حال. حتى أن مؤشر القطاع تجاوز متوسط 8 و4 أسابيع وهذا مهم. يحتاج ثباتا وتأكيدا للأيام المقبلة، لعل نتائج القطاع أسهمت في تعزيز النمو السعري له.

    قطاع الخدمات (أسبوعي)
    قطاع الخدمات الذي تغلب عليه المضاربة، يظل متقلبا وغير مستقر، ولكن الأسهم القيادية في القطاع كـ "البحري" و"مكة" و"جرير" مثلا، لم تتأثر سعريا إلا سلبا بالانخفاض، ويظل تسيطر على هذه القطاع المضاربة البحتة، ونلاحظ درجة الضعف في القطاع من خلال المؤشر الفني، وهو الآن باتجاه مستقر نسبيا، ولكن وصل لمستويات متدنية حقيقة ولدية مثلث هابط سيتحدد مسار المثلث مع الوقت كيف سيكون اتجاهه، هناك نوع من الإيجابية غير الواضحة فنيا، ولكن لأن الغلبة للمضاربة فهي لا تعكس قراءة مؤشر القطاع بصورة كافية وواضحة.

    قطاع الكهرباء (أسبوعي)
    قطاع الكهرباء يسير بوتد هابط لم يخرج منه حتى الآن، وقد يحتاج لأسابيع ليكون بمسار هذا الوتد، وهو الآن يسير أفقيا سيتضح مسار القطاع، ولكن يظل تذبذب محدود ونطاق ضيق جدا لطبيعة سهم الكهرباء.

    القطاع الزراعي (أسبوعي)
    كان لفترة سابقة هناك مسار صاعد، وكسر منخفض إلى مستويات متدنية، ويعتبر القطاع الأبرز بين شركات مفلسة كبيشة الموقوفة أو شركات خاسرة تقارب نص رؤوس أموالها، أو شركات تمارس نشاط غير نشاطها وتحقق أرباحا، ويظل القطاع الأبرز كمضاربات وهو الأكثر تحركا وتقلبا سعريا. الآن القطاع في مسار أفقي مع المتوسطات، وهناك تدفق نقدي للقطاع ودخول سيولة كما يتضح من الرسم السفلي للتدفق النقدي، وبقية المؤشرات الفنية rsi لم يعط إشارة إيجابية كرؤية أسبوعية. يظل قطاع مضاربات يخضع للتحليل اليومي والتقلبات اليوم وقد يفاجئك بأي خبر سلبي أكثر من إيجابي كما حدث لـ "بيشة".

    قطاع الاتصالات (أسبوعي)
    قطاع الاتصالات يتجه سلبا منذ شباط (فبراير) للعام المنتهي، والآن وصل لنهاية المثلث الهابط، ولاتزال كل المؤشرات الفنية سلبية وبالحد الأدنى، لا توجد إشارة إيجابية للقطاع أسبوعيا، في ظل عدم تحقق إيرادات ونموا كبير خلال عام 2007 سيظل القطاع في مسار أفقي أقرب للانخفاض أو الاستقرار، وسيكون دور النتائج المالية مهما في تحديد المسار واتجاه القطاع مع تزايد المنافسة وباعتبارها قطاعا استثماريا لا مضاربيا.

    أخيرا يجب أن نراقب الأحداث التالية في المنطقة وهي مهمة في تحديد القرار الاستثماري، لا أتحدث بلغة المضاربين والمضاربة، والسوق تحتاج إلى أموال المستثمرين أكثر لخلق الاستقرار في السوق والقوة في السوق، وسنحتاج وقتا لكي نصل للمستوى النهائي للسوق واستقراره، هل تابع الجميع ما يحدث بإيران وتتابع الأحداث ورؤية مستقبل ما سيجري؟ الحشد العسكري المستمر في الخليج العربي؟ تسارع الأحداث في المنطقة كبير وخطير في الوقت نفسه؟ فهل المستثمر مستعد لضخ أمواله في هذا الجو غير المستقر في المنطقة والذي يضع احتمالات سيئة وخطيرة في المنطقة، لا أتحدث عن متغيرات أسبوع أو شهر بل مستقبل!! ..

  5. #15
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 1/1/1428هـ

    المؤشر يخسر 343 نقطة والكميات ترتفع 46 % في تداولات اليوم الأخير
    إيقاف شركتي بيشة وأنعام يعيد ترتيب أوراق سوق الأسهم


    - طارق الماضي من الرياض - 01/01/1428هـ
    شهدت تداولات سوق الأسهم السعودية أسبوعا حافلا بالتقلبات، وإن كان الاتجاه السلبي هو السائد على الأداء العام، فبعد أن خسر المؤشر 348 نقطة خلال اليوم الأول من الأسبوع وهي نفس الخسارة الإجمالية طيلة الأسبوع، عاد في الأيام التالية للدخول في نفق مظلم من عمليات التذبذب ضيقة النطاق، أدت بشكل مواز إلى عدم استقرار في السيولة اليومية والتي ظلت هي الأخرى تتذبذب بين 7 و 11 مليار ريال.
    ولم تساعد تلك التقلبات في تخفيف وطأة الأداء السلبي الأسبوعي الناتج عن عدم استقرار الأداء على كثير من شركات المضاربة، وذلك نتيجة إعلان إيقاف التداول على شركة بيشة الذي تلاه أمس أيقاف سهم "أنعام القابضة" الذي فيما يبدو دفع بقوة إلى إعادة ترتيب أوراق أولية التداولات في السوق على بعض الشركات المشابهة أو تقترب منهما من الناحية المالية، لنشاهد في الأيام التالية لعملية الإيقاف تبيانا قويا في أداء تلك الشركات من عمليات هبوط سريع بالحد الأعلى إلى صعود أيضاً بالحد الأعلى وخلال دقائق في نسب تذبذب وصلت إلى نحو 20 في المائة، لنشاهد كذلك عمليات دعم قوية ومضاربات شرسة على قطاع الخدمات والزراعة.
    وساعدت تلك المضاربات إلى وصول أرقام التنفيذ على تلك الشركات إلى أرقام عالية جداً لتؤثر بشكل مباشر على كميات السوق بشكل مباشر لترتفع تلك الكميات من 139 مليون سهم في اليوم الأول من الأسبوع إلى 300 مليون سهم في آخر الأيام وهو بالتأكيد فرق ليس قليلا خاصة عند معرفة أن ذلك تم تحت ضغط خسارة السوق 343 نقطة خلال الأسبوع، وانخفض إجمالي السيولة المنفذة خلال الأسبوع إلى 433 مليار ريال، نفذت من خلالها 1.1 مليار سهم توزعت على 1.2 مليون صفقة.
    وعلى مستوى شركات السوق يبدو أن إيقاف شركة بيشة أيضا ألقى بضلاله رغم تلك المضاربات الشرسة لتنخفض وتيرة الارتفاعات التي كنت سائدة في الأسبوع ما قبل الماضي، حيث جاءت شركة سدافكو على رأس قائمة الشركات الأكثر ارتفاعا خلال الأسبوع وذلك بنسبة 18.40 في المائة عندما أغلقت على سعر 37 ريالا، بينما لم تتجاوز الكميات المنفذة عليها خلال الأسبوع 13.7 مليون سهم، لتأتي شركة الصحراء للبتروكيماويات في المركز الثاني بنسبة صعود 9.48 في المائة ولتغلق على سعر 31.75 ريال.
    وعلى الجانب الآخر ورغم مقاومة آخر الأسبوع العنيفة أغلقت شركة الأسماك بخسارة 27.50 في المائة من قيمته السوقية خلال الأسبوع الماضي، حيث أنهى سهم الشركة تداولات الأسبوع على سعر 79.75 ريال، فيما بلغ إجمالي الكميات المنفذة على الشركة 2.8 مليون سهم، لتأتي شركة الباحة في المركز الثاني بنسبة هبوط مماثلة بينما ارتفع إجمالي الكميات المنفذة عليها إلى 19 مليون سهم.
    وتصدرت شركة أنعام القابضة قائمة أكثر شركات السوق نشاطا من حيث إجمالي الكميات المنفذة عليها خلال الأسبوع والتي وصلت إلى 75.7 مليون سهم، وأغلق السهم على سعر 16.50 ريال بخسارة 26.67 في المائة من قيمته السوقية، لتأتي شركة القصيم الزراعية في المركز الثاني من خلال 49 مليون سهم نفذت عليها وأغلق سهم الشركة دون أي تغير على سعر 21.75 ريال. وبدورها تصدرت شركة المتطورة قائمة أكثر شركات السوق نشاطا من حيث إجمالي القيمة المنفذة عليها التي بلغت 1.8 مليار ريال، وأغلق سهم الشركة على سعر 71 ريالا بخسارة 18.16 في المائة من قيمته السوقية، لتأتي شركة الدريس في المركز الثاني بإجمالي قيمة منفذة 1.6 مليار ريا ل، وأغلق سهم الشركة على سعر 82.50 ريال بارتفاع بنسبة 4.76 في المائة.










    الشركة: 425 مليون ريال خسائر دفترية متراكمة وخسائر تقييم الشهرة

    - محمد الهلالي من جدة - 01/01/1428هـ
    أكد الأمير الدكتور مشعل بن عبدالله بن تركي رئيس مجلس شركة أنعام القابضة ورئيسها التنفيذي، أن الشركة سجلت خسائر دفترية متراكمة قبل الدمج تقدر بنحو 175 مليون ريال، إضافة إلى تكبدها 250 مليون ريال تمثل خسائر لها علاقة بتقييم الشهرة.
    وقال الأمير مشعل بن عبد الله في مؤتمر صحافي عقد في جدة البارحة، إن بقية الخسائر التي تكبدتها الشركة متعلقة بشطب الاستثمارات الخارجية للشركة، مشيرا إلى أن قرار تعليق تداول أسهم الشركة الصادر من هيئة السوق المالية، لن يؤثر سلباً في خطط الشركة التي بدأت بتنفيذها، وسيكون دافعاً قوياً لمجلس إدارة الشركة الجديد بالإسراع في مضاعفة رأس المال بهدف تمويل استثمارات الشركات الجديدة التي تم تأسيسها والإعلان عنها تحت مظلة "أنعام القابضة"، مشيراً في الوقت نفسه إلى وقوف الجهات المعنية خلف الشركة لتتمكن من إزالة الأسباب التي أدت إلى تعليق أسهم الشركة خاصة وأنها تعد الأكثر تداولاً وهي ذات طبيعة خاصة تميزها بين أوساط المتداولين.
    وشدد الأمير مشعل بن عبد الله، أنه وحرصاً من إدارة الشركة على المصداقية والشفافية عمدت إلى الإعلان عن النتائج المالية الأولية للشركة على الرغم من أن تلك النتائج قد تختلف عند إصدار التقرير النهائي الخاص بالدراسة المالية الشاملة من قبل مكتب المحاسب القانوني عند استكمال نطاق عمله، وأنه سيتم نشر القوائم المالية الخاصة بالربع الرابع في وقتها المحدد. وأكد الأمير مشعل أن قيام هيئة السوق المالية باتخاذ قرارها بتعليق تداول أسهم الشركة ينبع من حرصها على مصلحة المساهمين وحمايتها لهم، كما أكد الأمير مشعل أن الشركة في مرحلة استكمال الدراسات النهائية للمشاريع التي ستمثل استخدامات لمتحصلات زيادة رأس المال المقترحة، وأن تلك المشاريع تتم مراجعتها والإشراف عليها بواسطة كبريات الشركات العالمية في مجال الاستشارات المالية والإدارية.

  6. #16
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 1/1/1428هـ

    "تعويمات" أمريكية تهبط بالنفط إلى مستويات 2005

    - نيويورك – الفرنسية: - 01/01/1428هـ
    انتقل سعر برميل النفط في بورصة نيويورك أمس إلى ما دون عتبة الخمسين دولارا للمرة الأولى منذ أيار(مايو) 2005 بعد الإعلان عن تعويم كبير للمخزونات النفطية في الولايات المتحدة الأسبوع الماضي.
    ونحو الساعة 19:15 ت غ، تراجع سعر برميل النفط المرجعي الخفيف، تسليم شباط (فبراير)، في سوق نيويورك الآجلة إلى 49.90 دولار.
    وتراجعت أسعار النفط في غمرة نشر أرقام مخزونات النفط الخام الأمريكية التي فاقت التوقعات بعد بداية شتاء دافئ على غير عادة في الولايات المتحدة.
    وبحسب وزارة الطاقة الأمريكية، فان احتياط النفط الخام ازداد 6.8 مليون برميل ليصل إلى 321.5 مليون برميل الأسبوع الماضي، وهي زيادة تفوق بشكل كبير توقعات المحللين الذين كانوا يتوقعون زيادة 100 ألف برميل فقط.
    وقال المحلل في شركة فيمات ستيف بيلينو "إن هذه الزيادة الكبيرة شكلت مفاجأة".

    في مايلي مزيداً من التفاصيل:


    أكد المهندس علي النعيمي وزير البترول والثروة المعدنية، أمس، أن المملكة ملتزمة بالاستثمار لزيادة طاقة إنتاج النفط لتلبية الطلب المتنامي، وأنها ستحافظ على هدف الإبقاء على طاقة إنتاجية احتياطية تراوح بين 1.5 مليون ومليوني برميل يوميا.
    وأدلى الوزير بهذا التعليق في وقت يتوقع أن تصل فيه الطاقة الاحتياطية السعودية إلى ثلاثة ملايين برميل في شباط (فبراير) المقبل بعد جولة ثانية من تخفيضات الإنتاج التي اتفقت عليها دول "أوبك". وقال النعيمي أمام مؤتمر بتروتك المنعقد في نيودلهي، إن السعودية لديها التزامات بمشاريع تتجاوز قيمتها 80 مليار دولار لزيادة إمدادات الطاقة وتخفيف الضغوط على البنية الأساسية. وأضاف "السعودية ملتزمة بزيادة توافر الطاقة في الأسواق العالمية، وأنها ستدعم ذلك بخطط ملموسة وإجراءات والالتزام بمشاريع يزيد رأسمالها على 80 مليار دولار تهدف إلى زيادة إمدادات الطاقة للأسواق العالمية".
    وتابع النعيمي أن السعودية تعطي الأولوية للاستثمار في زيادة الطاقة الإنتاجية إلى 12.5 مليون برميل يوميا بحلول عام 2009، مشيرا في هذا الصدد إلى أنه تم تحديد مشاريع إضافية لتنفيذها بعد عام 2009 إذا تطلبت أوضاع السوق ذلك. وأضاف أن المملكة ستضاعف طاقتها التكريرية الإجمالية في داخل البلاد وخارجها على مدى الأعوام الخمسة المقبلة إلى أكثر من ستة ملايين برميل يوميا.
    وقال النعيمي إن استقرار أسواق النفط على المدى الطويل يتطلب تدفقا مستقرا لرؤوس الأموال على مشاريع لزيادة الإمدادات والبنية الأساسية. وتابع "يحدث ذلك فقط عندما تعكس الأسعار بصدق أساسيات العرض والطلب على المدى الطويل". وأشار إلى أن طبيعة أسواق النفط التي يصعب التكهن بتطوراتها لا تساعد على رسم صورة دقيقة لاحتمالات الاستقرار في السوق مستقبلا، مضيفا أن الأسعار يجب أن تكون مرتفعة بدرجة توفر عائدا كافيا للمنتجين دون أن تضر بالمستهلكين.
    غير أن النعيمي قال أمس الأول إن الاستثمارات طويلة الأجل في قطاع النفط لن تحدد بحركة أسعار النفط في الأجل القصير. وانخفضت أسعار النفط بأكثر من 35 في المائة إلى نحو 52 دولارا للبرميل منذ بلوغها ذروتها عند 78.40 دولار في تموز (يوليو) الماضي.
    وأبلغ النعيمي المؤتمر كذلك أن ارتفاع أسعار النفط في العامين الماضيين كان يرجع إلى عدم كفاية الاستثمارات وارتفاع الطلب على الطاقة على مدى 15 عاما منذ منتصف الثمانينيات من القرن الماضي وفي التسعينيات. وأضاف "الارتفاع كان بمثابة جرس إنذار للقطاع وللمنتجين والمستهلكين على حد سواء".
    وفي حين قال إن العالم يجب أن يتبع أكثر الأساليب رشادة في استخدام الطاقة، إلا أنه أوضح أنه ليس هناك نقص في موارد النفط والغاز من شأنه أن يحد بدرجة كبيرة من إسهام النفط في تلبية الطلب المتنامي. وتابع "قاعدة الموارد كبيرة ومعدل الاستخراج يرتفع باطراد بفضل الأسعار المعقولة والتطور التكنولوجي المستمر".
    وقال إن صورة تكوين مصادر الطاقة بشكل عام في عام 2030 لن تتغير كثيرا عما هي عليه الآن وسيظل الوقود الأحفوري يتمتع بالنصيب الأكبر في تلبية الطلب المتنامي. وأضاف أن النفط سيظل الوقود المختار لتشغيل وسائل المواصلات رغم الترحيب بمساهمات جميع مصادر الطاقة في تلبية الطلب.
    أمام ذلك، سجلت أسعار النفط الخام أمس انخفاضا إلى أدنى مستوى لها في 20 شهرا على بعد سنتات قليلة من مستوى الدعم المهم 50 دولارا، بعد زيادة أكبر كثيرا من المتوقع لمخزونات الولايات المتحدة من النفط الخام.
    وانخفض سعر العقود الآجلة للنفط الخام الأمريكي لشهر شباط (فبراير) دولارين إلى 50.24 دولار للبرميل. وفي وقت سابق من جلسة التعامل هوى سعر العقد إلى 50.05 دولار وكان هذا أدنى سعر لعقود أقرب استحقاق للنفط الخام منذ 25 من أيار (مايو) عام 2005 حينما سجل 49.58 دولار. وفي بورصة النفط الدولية في لندن سجلت العقود الآجلة لمزيج النفط الخام برنت 51.11 دولار للبرميل منخفضة 1.67 دولار.
    وأوضحت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية أمس، أن مخزونات الولايات المتحدة من النفط الخام زادت زيادة كبيرة الأسبوع الماضي مع ارتفاع الواردات وهبوط طلب المصافي.
    وأظهرت بيانات الإدارة، أن مخزونات الولايات المتحدة من الخام زادت 6.8 مليون برميل إلى 321.5 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 12 من كانون الثاني (يناير) متجاوزة تنبؤات المحللين بزيادة قدرها 100 ألف برميل. وجاءت الزيادة في حين قفزت واردات الخام 1.55 مليون برميل يوميا إلى 11.06 مليون برميل يوميا وهبطت معدلات تشغيل المصافي 3.6 نقطة مئوية إلى 87.9 في المائة. وكان المحللون قد تنبأوا بهبوط نسبته 0.6 في المائة.
    من جهة أخرى، قال الأمير تركي الفيصل سفير خادم الحرمين الشريفين في واشنطن إن سعر 55 إلى 60 دولارا لبرميل النفط سعر معقول في ضوء انخفاض قيمة الدولار. وأضاف أن حكومته ستواصل ربط عملتها بالدولار كما تفعل منذ عشرات السنين على الرغم من انخفاض قيمة العملة الأمريكية.
    وقال الأمير تركي في عشاء خاص استضافته مؤسسة الأمم المتحدة ومؤسسة نيو أمريكا "نحن ندرك أن الدولار يفقد قيمته ونبقي ذلك في أذهاننا عندما نحدد أسعار النفط." وأضاف أنه قبل بضع سنوات كان الدولار يباع بسعر ما بين 28 و35 دولارا للبرميل، لكنه الآن يباع بما بين 55 و60 دولارا وهو سعر معقول. ومضى يقول "المملكة لا تعتزم تغيير عملتها.. سنستمر في ربطها بالدولار.. والنفط السعودي سيظل مقوما بالدولار الأمريكي".
    وفي موضوع ذي صلة، قالت مصادر صحافية أمس إن فنزويلا والسعودية المصدرتين للنفط أبدتا اهتماما ببناء مصاف والمشاركة في أعمال التنقيب في الهند، حيث يرتفع الطلب على الطاقة مع ازدهار الاقتصاد.
    وأوضحت صحيفة ايكونوميك تايمز الهندية، أن شركة بيتروليوس دو فنزويلا الحكومية تدرس خيارات لبناء مصفاة جديدة في الهند وشراء حصص في حقول نفط وغاز في حوض كريشنا جودافاري قبالة الساحل الشرقي للهند.
    ونقلت الصحيفة عن رئيس الشركة لويس فيرنا قوله "نتطلع إلى الدخول في أنشطة التكرير والتسويق في هذا الجزء من العالم.". وأضاف أن الشركة تعمل على تقييم خيارات لبناء مصفاة لتكرير خام فنزويلا الذي تستورده شركة النفط والغاز الطبيعي الهندية الحكومية. وتابع "إن القرار النهائي سيرجع لمفاوضات بين الحكومتين".
    ونقلت الصحيفة عن مصادر لم تكشف عن هويتها قولها إن الهند عرضت على شركة أرامكو النفطية السعودية حصصا في ثلاثة مصاف قيد الإنشاء. وأضافت "شركة أرامكو ستشارك في مصفاة باراديب التابعة لشركة النفط الهندية". وتبني الشركة مصفاة ومجمعا للبتروكيماويات بطاقة 300 ألف برميل يوميا في بلدة باراديب في شرق الهند بتكلفة 11 مليار روبية (249 مليون دولار). واستثمر أعضاء في منظمة البلدان المصدرة للنفط "أوبك" من الشرق الأوسط منهم السعودية بكثافة في المصافي في آسيا خلال السنوات العشر الماضية لضمان أسواق لصادراتهم المستقبلية من الخام.










    وكالة الطاقة تتوقع إمدادات نفطية مخيبة للآمال من خارج "أوبك"

    - لندن - رويترز: - 01/01/1428هـ
    أوضحت وكالة الطاقة الدولية أمس، أن إنتاج الدول غير الأعضاء في منظمة أوبك من النفط سيقل هذا العام عن المتوقع مما يزيد العبء على المنظمة في الوقت الذي يخفض فيه أعضاؤها الإنتاج.
    وتوقعت الوكالة التي تقدم المشورة لـ 26 دولة صناعية في تقريرها الشهري عن سوق النفط، أن يرتفع إنتاج الدول غير الأعضاء في "أوبك" في العام الحالي بمقدار 1.4 مليون برميل يوميا أي أقل من التقدير السابق بأن يرتفع 1.7 مليون برميل يوميا.
    وقال لورانس ايجلز رئيس قسم صناعة وأسواق النفط في الوكالة "المكسيك والنرويج وكندا هي السبب الرئيسي وراء خفض التوقعات"، مضيفا أن الأثر الصافي هو زيادة الطلب على نفط "أوبك" في 2007.
    ويتزامن خفض توقعات الإمدادات من خارج "أوبك" مع إعلان المنظمة خفض إمداداتها لوقف هبوط الأسعار إلى أدنى مستوياتها في 20 شهرا أمس الأول مقتربة من 50 دولارا للبرميل.
    ووازنت الوكالة الخفض المتوقع في الإمدادات من خارج "أوبك" بخفض في توقعات نمو الطلب العالمي يرجع جزئيا إلى اعتدال الطقس في الولايات المتحدة الذي دعم انخفاض الأسعار هذا العام. وقالت الوكالة إن الطلب العالمي سينمو بنسبة 1.6 في المائة أي 1.39 مليون برميل يوميا في 2007، أي أقل من 1.43 مليون برميل كانت متوقعة الشهر الماضي. وتابعت الوكالة، أن مخزونات النفط لدى دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية هبطت بمقدار 33 مليون برميل في تشرين الثاني (نوفمبر)، وهناك مؤشرات على استمرار هذا الاتجاه في كانون الأول (ديسمبر).
    وبلغت المخزونات في نهاية تشرين الثاني (نوفمبر) ما يعادل الطلب في 54 يوما بانخفاض يوم واحد عن مستواها في تشرين الأول (أكتوبر). وارتفعت أسعار النفط بعض الشيء أمس فزاد سعر الخام الأمريكي الخفيف 17 سنتا إلى 52.41 دولار. وانخفضت إمدادات "أوبك" في كانون الأول (ديسمبر) بعد قرار المنظمة خفض الإنتاج بمقدار 1.2 مليون برميل يوميا اعتبارا من الأول من تشرين الثاني (نوفمبر). ويبدأ العمل بخفض جديد بمقدار 500 ألف برميل يوميا في الأول من شباط (فبراير) المقبل.
    وقالت الوكالة إن دول "أوبك" العشر باستثناء العراق خفضت إمداداتها في كانون الأول (ديسمبر) بمقدار 85 ألف برميل يوميا إلى 27 مليون برميل يوميا وبعض المنتجين يخفضون إنتاجهم بدرجة أكبر هذا الشهر. وأضاف التقرير "تشير جداول الصادرات من منطقة الخليج في الفترة الأخيرة إلى تنفيذ تخفيضات إضافية في يناير وفبراير".
    وكان انخفاض الإنتاج من حقول متقادمة وانتكاسات مثل الأعاصير التي اجتاحت خليج المكسيك في عام 2005 قد أبطأ نمو الإنتاج من خارج "أوبك" في الأعوام القليلة الماضية مما زاد من العبء على "أوبك" لتلبية الطلب. وقال رول كاردوسو المسؤول النفطي البارز في كانون الأول (ديسمبر) إن انخفاض الإنتاج من حقل كانتاريل المكسيكي سيخفض الإنتاج من خام مايان الثقيل بمقدار 50 ألف برميل يوميا اعتبارا من أوائل كانون الثاني (يناير). وأضاف أن صادرات المكسيك من النفط البالغة 1.85 مليون برميل يوميا ستنخفض إلى 1.8 مليون برميل يوميا اعتبارا من الثامن من كانون الثاني (يناير).
    وبسبب خفض توقعات الإنتاج من خارج "أوبك" تتوقع الوكالة أن يبلغ الطلب على نفط "أوبك" في المتوسط 28.6 مليون برميل يوميا في 2007، بارتفاع 200 ألف برميل يوميا عن توقعات الشهر الماضي. وانضمت أنجولا إلى "أوبك" في كانون الثاني (يناير) لتصبح العضو رقم 12. وقالت الوكالة إنها ستدرج إنتاجها ضمن إنتاج المنظمة في تقريرها الشهر المقبل.

  7. #17
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 1/1/1428هـ

    أحد مكونات مشروع بوابة المغرب وتدشين مركز علاقات العملاء
    "التمويل الخليجي" يطلق المرحلة الأولى من المنتجع الملكي بتكلفة 1.4 مليار دولار


    - "الاقتصادية" من المنامة - 01/01/1428هـ
    دشّن صلاح الدين مزوار وزير الصناعة والتجارة المغربي مركز علاقات العملاء في مشروع "المنتجع الملكي كاب ملباطا" في مدينة طنجة، معلنا بدء
    العمل في المرحلة الأولى من المشروع الذي يعد أحد مكونات مشروع بوابة المغرب الذي تصل تكلفته 1.4 مليار دولار.
    ويعتبر مشروع "المنتجع الملكي كاب ملباطا" الذي تصل تكلفته إلى نحو 600 مليون دولار، مشروعا فريدا من نوعه بمكوناته وأهدافه، حيث يتم إنشاؤه ليكون مقصدا رئيسيا للسياحة والتجارة والسكن في مدينة طنجة، وهو أحد المكونات الرئيسية لمشروع "بوابة المغرب" إضافة إلى مشروع "المرابع الملكية مراكش" الذي سيتم إنجازه في مدينة مراكش.
    وجاء الإعلان عن افتتاح مركز علاقات العملاء في مشروع "المنتجع الملكي كاب ملباطا" خلال مؤتمر صحافي، تبعه حفل أقيم بحضور توفيق أحجيرة وزير الإسكان والتعمير وإدريس خزاني ممثلا عن والي طنجة - تطوان.
    وقال عصام جناحي الرئيس التنفيذي وعضو مجلس إدارة بيت التمويل الخليجي "نيابة عن أعضاء مجلس إدارة بيت التمويل الخليجي يشرفني أن أتقدم بجزيل الشكر والعرفان إلى الملك محمد السادس على دعمه الكبير واهتمامه الشخصي في مشروع "بوابة المغرب". كما لا يسعني إلا أن أشكر الحكومة المغربية وعلى رأسهم إدريس جطو الوزير الأول على الدعم المتواصل للاستثمارات في المملكة المغربية.
    وأضاف جناحي "لقد شهد الاقتصاد المغربي معدلات نمو ممتازة خلال السنوات القليلة الماضية، كما يشكل المغرب مقصدا ذكيا للاستثمار العقاري والسياحي نظرا لموقعه المميز وشواطئه الرملية الرائعة والمرافق السياحية الجيدة ومناخ البحر الأبيض المتوسط واللغة والعادات والثقافة الغنية وغيرها من المميزات الرائعة. مما لاشك فيه أن مشروع "المنتجع الملكي كاب ملباطا" سيقدم إضافة اقتصادية حقيقية للمملكة المغربية، وسيشجع من خلال المرافق التي ستقام بداخله على تدفق المزيد من الاستثمارات الأجنبية المباشرة كما سيساهم في خلق فرص عمل جديدة للشباب المغربي".
    ويتمتع مشروع "المنتجع الملكي كاب ملباطا" الذي تغطي مساحته الإجمالية نحو 127 هكتارا، بتصميم فريد من نوعه، فهو مشروع متعدد الاستخدامات ويحتوي على مرافق سياحية وتجارية وسكنية تطل على البحر الأبيض المتوسط. كما أنه يحتوي على المقاهي والمعارض الفنية ومناطق مميزة للتسوق و منازل شاطئية وملعب للجولف ونادي فروسية ومركز للمؤتمرات. وسيوفر "المنتجع الملكي كاب ملباطا" مركزا دوليا للأعمال وسيشكل وجهة رئيسة للاجتماعات، والمؤتمرات والمعارض. كما ستكون هذه الوحدات مكتملة بمدرسة خاصة وعيادة خاصة مجهزة بأحدث المعدات الطبية لخدمة المشروع و أهالي المنطقة.










    السعودية الأولى في استخدام بطاقات الفيزا في الشرق الأوسط

    - محمود حلمي من القاهرة - 01/01/1428هـ
    أكدت مؤسسة فيزا العالمية - العاملة في مجال نظم الدفع الإلكترونية - احتلال السعودية المركز الأول في حجم الإنفاق ببطاقات الفيزا في منطقة الشرق الأوسط وجاءت الكويت والإمارات في المرتبتين الثانية والثالثة.
    وأكد طارق الحسيني نائب رئيس مؤسسة فيزا ومدير عام المؤسسة في مصر وليبيا، ارتفاع قيمة مبيعات التجزئة في الشرق الأوسط باستخدام بطاقات الفيزا إلى 17 مليار دولار, حيث احتلت المملكة العربية السعودية المرتبة الأولى وجاءت الإمارات العربية المتحدة في المرتبة الثانية ثم الكويت وقطر ومصر على التوالي.
    وقال إن قيمة الإنفاق ببطاقات فيزا في منطقة الشرق الأوسط بلغت أكثر من 93 مليار دولار, موضحا أن قيمة مبيعات التجزئة تعد المؤشر الرئيسي لنشاط المدفوعات الإلكترونية في أي سوق, حيث إنها تشير إلى حجم الأموال التي تم إنفاقها على السلع والخدمات باستثناء السحوبات النقدية، ولذا فهي تعكس القيمة الفعلية للإنفاق الإلكتروني.
    وأضاف أنه من المؤشرات الإيجابية في مصر زيادة عدد ماكينات الصراف الآلي بنسبة 15 في المائة ليفوق عددها 7001 ماكينة، وبذلك تحتل مصر المرتبة الثانية في المنطقة بعد المملكة العربية السعودية.
    وأشار إلى أن معدل زيادة بطاقات فيزا الائتمانية في السوق المصرية بلغ 24 في المائة لتحتل بذلك مصر المركز الثاني على مستوى دول منطقة الشرق الأوسط بعد دولة الإمارات.
    وقال إنه حتى حزيران (يونيو) الماضي قفز عدد بطاقات فيزا - بنوعيها الخصم والائتمان - بنسبة 40 في المائة في مصر أي ما يوازي 5.1 ضعف معدل النمو في منطقة الشرق الأوسط مشيرا إلى أن مصر تحظى بنسبة 22 في المائة من إجمالي عدد بطاقات فيزا الائتمانية في منطقة الشرق الأوسط.
    وأوضح أن هذه النتائج الإيجابية لانتشار بطاقات فيزا الائتمانية في السوق المصرية تعكس الجهود الحثيثة للبنوك الأعضاء في (فيزا) وحرصها على نشر هذا النوع من البطاقات.

  8. #18
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 1/1/1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 30/12/1427هـ نادي خبراء المال


    المؤشر يخسر 343 نقطة والسيولة تتراجع إلى 43.3 ملياراً في أسبوع
    تعليق تداول الشركات الخاسرة يلقي بظلاله على السوق


    أبها: محمود مشارقة
    خسر مؤشر الأسهم السعودية 343 نقطة خلال تداولات الأسبوع الجاري ليغلق متراجعا 4.5% إلى 7215 نقطة.
    وهبطت السيولة في السوق إلى 43.3 مليار ريال مقارنة بنحو 55.6 مليارا في الأسبوع الماضي.
    وتأثرت السوق بتعليق تداول سهم بيشة الزراعية منذ بداية الأسبوع وسط تنامي المخاوف في أوساط المتداولين بشأن شمول شركات أخرى بإيقاف التداول، وهو ما حدث بالفعل أمس بإعلان تعليق تداول سهم أنعام القابضة اعتبارا من يوم غد بعد تقرير محاسبي مستقل أكد إمكانية وصول خسائر الشركة المتراكمة إلى 95% من رأس المال.
    وتأثرت السوق خلال الأسبوع بضغوط البيع على حساب الشراء، حيث فقد المؤشر أكثر من 10% من قيمته منذ بدء التداولات في 6 يناير الجاري.
    وينتظر أن تواصل السوق تقلباتها خلال الأسبوع المقبل بعد تعليق تداول الشركتين المذكورتين أعلاه، فيما فتح الإيقاف باب التكهنات بإضافة شركات جديدة إلى قائمة الشركات الخاسرة الموقوفة.
    وطرح متداولون تساؤلات عدة حول مصير مساهماتهم في الشركات الخاسرة وحماية أموالهم في حال إعلان الإفلاس حيث تأخذ إجراءات التصفية إن حدثت وقتا طويلا.
    وقال متداولون إن معاقبة الشركات الخاسرة أمر كان ينبغي حدوثه منذ وقت طويل، مشيرين إلى أن هيئة السوق تأخرت في اتخاذ إجراءات حاسمة في هذا الإطار.
    وكان المستثمرون في السوق تداولوا خلال الأسبوع الجاري نحو 1.1 مليار سهم عبر 1.2 مليون صفقة، حيث انخفضت أسعار أسهم 49 شركة مقابل ارتفاع أسهم 33 شركة.
    وشملت الضغوط قطاع البنوك بشكل كبير وسط توقعات بانخفاض أرباح الشركات المدرجة في القطاع في الربع الرابع من العام الماضي مقارنة بالربع الثالث من العام وذلك بسبب انخفاض إيرادات العمولات عن المتاجرة بالأسهم والتي كانت تتقاضاها المصارف من المتداولين في أوامر البيع والشراء. لكن الأرباح المعلنة حتى الآن للبنوك عن العام الماضي تبشر بالخير خصوصا بعد إعلان نتائج العربي الوطني والسعودي للاستثمار.
    ويتوقع أن يسود الحذر تداولات الأسبوع المقبل لحين انتهاء موسم إعلانات أرباح الشركات وما سيحمله من مفاجآت.
    يذكر أن شركة سدافكو سجلت أكبر ارتفاع في أسبوع نسبته 18.4% فيما كان سهم الأسماك الأكثر خسارة بنسبة 27.5%ن والباحة 27.46%، وشمس 47.41%، وأنعام القابضة 26.67%.










    ميريل لينش: الحذر يسود إزاء أسهم الأسواق الناشئة
    مستثمرون يعولون على ميزانيات الشركات لزيادة عائدات الأسهم


    لندن: الوطن
    قال الاستشاري المستقل لدى ميريل لينش دايفيد باورز إن المستثمرين العالميين يعولون على قيام الشركات ببناء ميزانياتها بطريقة تزيد العائدات على الأسهم أكثر من القلق حول الأرباح في الأمد القصير.
    وأشار تقرير صادر عن شركة ميريل لينش أمس إلى أن مديري الاستثمار لا يساورهم في الوقت الحاضر أيّ قلق على ما يمكن أن يحصل على الصعيد الاقتصادي العالمي. وهذا واضح على ضوء أربعة مؤشرات مركبة أحدثتها شركة ميريل لينش في هذا الشهر لتتّبع توقعات النمو والسياسة النقدية وتقييم الأسهم وقابلية المخاطر والسيولة.
    الأول، مؤشر توقعات النمو، إذ لا يزال المستثمرون يتوقعون أن يخيب النمو الآمال ولكن بدرجة أقل مما كانت عليه الحال منذ 3 أشهر. غير أن مديري الاستثمار هم أكثر تفاؤلاً بالنسبة إلى النشاط الاقتصادي مع أنهم يستمرون في حالة شك في نظرتهم إلى مستقبل الأرباح. كما أن ثلثي مديري الاستثمار يستبعدون نمو أرباح الشركات بمعدل يتجاوز 10% في هذا العام. وقد حصل المؤشر على 33 نقطة في مقياس علامته الحيادية 50 نقطة.
    في حين يتتبع المؤشر الثاني تقدير المستثمرين للسياسة النقدية، ويشير إلى أن أكثر المستثمرين يعتقدون أن السياسة النقدية هي ملائمة بالنسبة لنظرتهم إلى التضخم. وأحرز هذا المؤشر 55 نقطة حيث العلامة الحيادية هي أيضاً 50 نقطة.
    أما المؤشر الثالث فهو يتعلق بتقييم الأسهم، حيث بلغ 48 نقطة هذا الشهر وهذا يدلّ على أن أكثرية المستثمرين يرون أن الأسهم مقيّمة باعتدال.
    ويقيس المؤشر الرابع السيولة وقابلية المخاطر، وقد أحرز 42 نقطة وهو يتماشى مع متوسط السنوات الـ5 الأخيرة. لا يبدو الشعور في غاية الارتفاعية. وفي الواقع، ثمة غالبية 38% من المشتركين بالاستطلاع لا يزالون على توقعهم أنه "ليس من المستبعد" أن تكون السوق أدنى بعد ستة أشهر من الآن.
    وفي ظل هذه المعطيات، ثمة 55% من مخصصي الأصول مثقلون بالأسهم في صندوق استثمار متوازن. ويحبّذ مديرو الاستثمار العالميون شركات التأمين والاتصالات والتكنولوجيا ويتجنبون المرافق وقطاعات المواد الأساسية. أما إقليمياً، فليس هناك شغف ببريطانيا والولايات المتحدة بينما يحبّذ المستثمرون أسهم أوروبا واليابان. حيث إن 16% من المستثمرين لديهم من الأسهم الأمريكية أقل من المعتاد و20% مثقلون بالأسهم اليابانية وهذا يزيد 10% عن الشهر الماضي.
    وذكر التقرير أن مديري الاستثمار حذرون إزاء أسهم الأسواق الناشئة بالمقارنة مع ما كانوا عليه منذ سنة.
    أما رأي ميريل لينش الخاص بالأسواق الناشئة فهو ارتفاعي. و يقول مايكل هارنت، المخطط في الأسواق الناشئة العالمية: "إن الاستثمار في الأسواق الناشئة هو تحت المعتاد، كذلك استعمال الدين والتملك ومن المرتقب أن تكون 2007 نقطة انطلاق لمرحلة جديدة من هذه السوق الارتفاعية التي يقودها الطلب الداخلي".
    وعلى صعيد العملات، فإن أغلبية 2% من مديري الاستثمار العالميين يرون الدولار 2% أغلى من قيمته الأساسية و62% منهم يعتقدون أن صرف الين الياباني أرخص من قيمته و31% ينظرون إلى اليورو أنه أعلى من قيمته. أما الليرة الإسترلينية فثمة غالبية 45% يرونها أغلى من أساسياتها. أما فيما يتعلق بعملات البلدان الناشئة فإن 28% يعتبرونها أدنى من قيمتها.

  9. #19
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 1/1/1428هـ

    تطرح جزءاً من أسهمها للاكتتاب العام
    سبكيم تنشىء شركة مساهمة لتنفيذ مجمع للأوليفينات في الجبيل2


    الجبيل: سعيد الشهراني
    قال الرئيس التنفيذي للشركة السعودية العالمية للبتروكيماويات "سبكيم" المهندس أحمد العوهلي إن الشركة تخطط لإنشاء شركة مساهمة عامة تطرح جزءاً من أسهمها للاكتتاب العام وذلك لتنفيذ مشروعها العملاق المشترك للأوليفينات بالجبيل2.
    و يستهدف المجمع صناعة الأوليفينات بطاقة إنتاج إجمالية تبلغ 3 ملايين طن سنويا لتصنيع 18 منتجا من خلال وحدة تكسير تنتج حوالي 1.3 مليون طن متري سنويا من الإثيلين والبروبيلين. وستستخدم هذه الأوليفينات الأساسية في إنتاج حوالي800 ألف طن متري سنوياً من البوليمرات المتعددة. كما سينتج المشروع عدة منتجات كيماوية جديدة وسيطة ونهائية ذات قيمة مضافة بتكلفة إجمالية تبلغ 25 مليار ريال. ومن المخطط أن يبدأ تشغيل المصانع الستة في عام 2011.
    وأضاف العوهلي أن إنشاء هذه الشركة المساهمة يأتي تمشياً مع توجيهات وزارة البترول والثروة المعدنية وذلك لاستفادة أكبر عدد من المواطنين السعوديين من هذه المشاريع الصناعية.
    وستتولى شركة ورلي بارسونز الأمريكية بصفتها مقاولاً لإدارة مجمع الأوليفينات الإدارة الفنية للمشاريع ودراسات الجدوى الفنية التفصيلية وكذلك التصاميم الهندسية. بينما ستقوم إتش إس بي سي العربية السعودية المحدودة كاستشاري مالي بترتيب القروض والتمويل للمشاريع من جهات محلية وعالمية.
    يذكر أن هذا المشروع عبارة عن استثمار مشترك بين كل من الشركة السعودية العالمية للبتروكيماويات "سبكيم" وشركة ميتسوي اليابانية ودوبونت الأمريكية ولوسايت البريطانية.











    تركي الفيصل: سعر 55 - 60 دولاراً معقول لبرميل النفط
    السعودية تلتزم بتنفيذ مشروعات نفطية تتجاوز قيمتها 80 مليار دولار



    نيودلهي، الدمام، لندن،واشنطن: خالد اليامي، الوكالات
    قال وزير البترول السعودي علي النعيمي أمس إن السعودية لديها التزامات بمشروعات تتجاوز قيمتها 80 مليار دولار لزيادة إمدادات الطاقة وتخفيف الضغوط على البنية الأساسية.
    وأضاف قائلا: "السعودية تعطي الأولوية للاستثمار في زيادة الطاقة الإنتاجية إلى 12.5 مليون برميل يوميا بحلول عام 2009". وقال: "تم تحديد مشروعات إضافية لتنفيذها بعد عام 2009 إذا تطلبت أوضاع السوق ذلك".
    وأكد النعيمي أمام مؤتمر بتروتك المنعقد في نيودلهي أن السعودية ستضاعف طاقتها التكريرية الإجمالية في السعودية وخارجها على مدى الأعوام الخمسة المقبلة إلى أكثر من 6 ملايين برميل يوميا.
    وقال إن السعودية ملتزمة بالاستثمار لزيادة طاقة إنتاج النفط لتلبية الطلب المتنامي وإنها ستحافظ على هدف الإبقاء على طاقة إنتاجية احتياطية تتراوح بين 1.5 مليون ومليوني برميل يوميا.
    وجاءت تصريحات النعيمي في وقت يتوقع أن تصل فيه الطاقة الاحتياطية السعودية إلى 3 ملايين برميل في فبراير المقبل بعد جولة ثانية من تخفيضات الإنتاج التي اتفقت عليها دول أوبك.
    وأشار إلى أن استقرار أسواق النفط على المدى الطويل يتطلب تدفقا مستقرا لرؤوس الأموال على مشروعات لزيادة الإمدادات والبنية الأساسية.
    وذكر النعيمي أن ارتفاع أسعار النفط خلال العامين الماضيين كان يرجع إلى عدم كفاية الاستثمارات وارتفاع الطلب على الطاقة على مدى 15 عاما منذ منتصف الثمانينات من القرن الماضي وفي التسعينات، مبينا أن الارتفاع كان بمثابة جرس إنذار للقطاع وللمنتجين والمستهلكين على حد سواء.
    وأضاف أن النفط سيظل الوقود المختار لتشغيل وسائل المواصلات رغم الترحيب بمساهمات جميع مصادر الطاقة في تلبية الطلب.
    وعلى الصعيد ذاته أكدت مديرة إدارة مساندة ومراقبة المشاريع في أرامكو السعودية نبيلة التونسي أن السعودية تتقدم دول المنطقة في استثمارات المشاريع الرأسمالية، حيث يبلغ إجمالي استثمارات المملكة المتوقعة حوالي 507 مليارات دولار، 53% منها تتركز في قطاعات الزيت والغاز والبتروكيماويات، بما يعادل 267 مليار دولار".
    وقالت التونسي في كلمة ألقتها أول من أمس أمام المؤتمر الدولي السابع للزيت والغاز "بتروتك 2007" المنعقد حاليا في نيودلهي، بعنوان" المشاريع العملاقة في أرامكو السعودية صمام أمان لطاقة عالمية مستقرة"، إن أرامكو السعودية أطلقت أكبر برنامج للتوسع في إنتاج الزيت الخام والتكرير والبتروكيماويات في تاريخها من أجل ضمان حصول اقتصادات العالم على حاجتها المتنامية من الطاقة.
    وذكرت التونسي أن أرامكو السعودية بدأت خطتها الخمسية ببرنامج توسعي طموح لزيادة إنتاج الزيت عبر تنفيذ مشاريع عملاقة بتكلفة تبلغ نحو 45 مليار دولار. وهذا لا يشمل المشاريع المشتركة للشركة في مجال التكرير ومعالجة البتروكيماويات التي تصل قيمتها نحو 35 مليار دولار.
    وسيشمل برنامج أرامكو السعودية التوسعي لزيادة الزيت إنشاء 5 مشاريع عملاقة جديدة لإنتاج الزيت تشكل زيادة في طاقة الزيت الخام تبلغ 3 ملايين برميل يوميا، وهي الأكبر في تاريخ أرامكو السعودية. وهذه المشاريع هي: مشروع الخرسانية بطاقة 500 ألف برميل في اليوم ومشروع الشيبة بطاقة 250 ألف برميل في اليوم ومشروع النعيم بطاقة 100 ألف برميل في اليوم ومشروع خريص بطاقة 1.2 مليون برميل في اليوم ومشروع منيفة بطاقة 900 برميل في اليوم.
    ويعتبر مشروعا خريص ومنيفة أكبر المشاريع التوسعية لزيادة إنتاج الزيت في تاريخ الشركة. وستؤدي هذه المشاريع مجتمعة عند الانتهاء من تنفيذها إلى زيادة الطاقة الإنتاجية لأرامكو السعودية بمقدار 3 ملايين برميل في اليوم بحيث ترفع السعة الإنتاجية للمملكة من 9.6 ملايين برميل يومياً في العام الماضي إلى 12 مليون برميل في اليوم بنهاية عام 2009.
    أما فيما يتعلق بمشاريع التكرير المشتركة للشركة، فقد ذكرت التونسي أن العالم يستهلك في الوقت الحالي ما يصل إلى 84 مليون برميل في اليوم ومعظم هذا الزيت يتم استهلاكه على شكل منتجات مثل الجازولين.
    إلى ذلك قال سفير السعودية في واشنطن الأمير تركي الفيصل إن سعر 55-60 دولارا لبرميل النفط سعر معقول في ضوء انخفاض قيمة الدولار.
    وقال الأمير تركي إن السعودية ستواصل ربط عملتها بالدولار كما تفعل منذ عشرات السنين على الرغم من انخفاض قيمة العملة الأمريكية.
    وقال في مقر مؤسسة الأمم المتحدة ومؤسسة نيو أمريكا: "نحن ندرك أن الدولار يفقد قيمته ونبقي ذلك في أذهاننا عندما نحدد أسعار النفط". وأضاف أنه قبل بضع سنوات كان الدولار يباع بسعر ما بين 28 و35 دولارا للبرميل لكنه الآن يباع بما بين 55 و60 دولارا "وهو سعر معقول".
    وأضاف قائلا: "المملكة لا تعتزم تغيير عملتها... سنستمر في ربطها بالدولار... والنفط السعودي سيظل مقوما بالدولار الأمريكي". وهبطت أسعار النفط الخام بأكثر من 35 % عن مستواها القياسي البالغ 78.40 دولاراً للبرميل في نيويورك في يوليو الماضي.
    في حين قالت وكالة الطاقة الدولية أمس إن إنتاج الدول غير الأعضاء في أوبك من النفط سيقل هذا العام عن المتوقع مما يزيد العبء على المنظمة في الوقت الذي يخفض فيه أعضاؤها الإنتاج.
    وتوقعت الوكالة في تقريرها الشهري عن سوق النفط أن يرتفع إنتاج الدول غير الأعضاء في أوبك في العام الحالي بمقدار 1.4 مليون برميل يوميا أي أقل من التقدير السابق البالغ 1.7 مليون برميل يوميا.

  10. #20
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 1/1/1428هـ

    سوق الدوحة توقف تداول أسهم "ناقلات" غير المدفوعة

    الدوحة: رويترز
    وافقت سوق الدوحة للأوراق المالية على طلب شركة قطر لنقل الغاز "ناقلات" لإيقاف تداول أي من أسهم الشركة غير مدفوعة القيمة بالكامل اعتبارا من أول فبراير المقبل وهو الموعد النهائي لسداد النصف الثاني من قيمة الأسهم.
    وطلبت "ناقلات" من مساهميها في ديسمبر الماضي سداد القسط الثاني من رأس المال بواقع 5 ريالات قطرية لكل سهم للمساعدة في تمويل شراء ناقلات. ويبلغ رأس المال المصدر للشركة 5.6 مليارات ريال (1.5 مليار دولار).
    وقال بيان نشر على موقع البورصة: "وافقت لجنة سوق الدوحة للأوراق المالية على طلب تقدمت به شركة قطر لنقل الغاز ناقلات لإيقاف تداول أي من أسهم الشركة غير مدفوعة القيمة بالكامل اعتبارا من يوم 1 فبراير المقبل وحتى تمام سداد تلك القيمة... وذلك لتمكين الشركة من تحصيل القسط الثاني من رأس المال بواقع 5 ريالات قطرية لكل سهم مملوك.











    إخماد حريق في مصفاة ميناء الشعيبة الكويتي

    الكويت: سالم المطر
    أكد مصدر مسؤول في مصفاة ميناء الشعيبة جنوب العاصمة الكويت أن حريقا اندلع مساء أمس في مركز التجميع رقم 60 التابع لمحطة الشعيبة و تم إخماده بعد الاستعانة بمركز إطفائي قريب من المحطة إضافة إلى وحدة الأمن والسلامة في المصفاة .
    واستبعد المصدر وجود أية دلائل إرهابية وراء الانفجار، مشيرا إلى أن الانفجار وقع نتيجة تسرب للغاز في إحدى وحدات الغاز التابعة للمحطة مما أدى إلى حدوث الانفجار وتم تشكيل لجنة من مسؤولي المصفاة لإجراء تحقيق موسع في الموضوع، نافيا في الوقت ذاته تسبب الانفجار في وقوع أي إصابات بشرية بين صفوف العاملين بالمحطة.
    وقال أن الانفجار تسبب في خسائر مادية فقط حيث تم إغلاق بعض الوحدات التحويلية المرتبطة بالوحدة المتضررة، مشيرا إلى أن إعادة تشغيل تلك الوحدات تعتمد التأمين الكامل وفحص موقع الانفجار وكذلك كيفية عزل الوحدة المتضررة عن باقي وحدات المصفاة العاملة كما لم يؤثر الحادث على عمل المصافي الأخرى في الأحمدي وميناء عبدالله .
    ولفت إلى أن مسؤولي المصفاة خفضوا إنتاج وحدة النفط الخام من 200 ألف برميل إلى 130 ألف برميل، وأن هناك مخزونا استراتيجيا في مخازن مصفاة الشعيبة.
    يذكر أن انفجارا كان قد وقع في المحطة ذاتها في وقت سابق وتحديدا في الوحدة رقم 7 والخاصة بتكرير الزيت الثقيل و كان الانفجار آنذاك ناتجاً عن خلل فني.

صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 23/12/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 12-01-2007, 07:56 PM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 9/12/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 29
    آخر مشاركة: 29-12-2006, 05:32 PM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 2/12/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 46
    آخر مشاركة: 22-12-2006, 04:51 PM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 24/11/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 44
    آخر مشاركة: 15-12-2006, 07:58 PM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 17/11/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 47
    آخر مشاركة: 08-12-2006, 02:55 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا