أوصى بنك أوف أمريكا ميريل لينش عملائه، وذلك في مذكرة بحثية يوم الخميس، بشراء أذون الخزانة المصرية لأجل ستة أشهر للاستفادة من جاذبية السوق المصري والاستقرار المحتمل لسعر صرف الجنيه أمام الدولار.

وأشار البنك إلى رخص الجنيه بالمقارنة بمستوياته السابقة، مضيفًا أنه من المتوقع أن يشهد استقرارًا مع زيادة التدفقات بالعملة الصعبة للبلاد من مصادر متعددة ومن السوق الموازية.

ونوه البنك إلى أن المخاطر تشمل "الاضطرابات المجتمعية، وتدهور العملية الإصلاحية، وارتفاع التضخم، ومتأخرات الطلب على العملة الأجنبية، وسيولة العملة الأجنبية في الإنتربنك وانخفاض قيمة العملة الأجنبية.