احترافية التداول بالدمج بين موجات اليوت و فنون التحليل الكلاسيكي و الحديثة

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 40

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 7/1/1428هـ

  1. #21
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 7/1/1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 7/1/1428هـ نادي خبراء المال


    انخفاض سوق الأسهم يلقي بظلاله على النتائج.. والتوقعات المستقبلية لا تزال إيجابية
    البنوك المحلية ترفع أرباحها في 2006إلى 35.2مليار ريال وهبوط أسهمها استبق مستويات الأداء المتوقع للربع الأول من العام الحالي



    كتب - خالد العويد:
    انعكس الهبوط الحاد الذي يشهده سوق الأسهم منذ 11شهرا على أرباح البنوك المحلية التي سجلت انخفاضا قويا في الربع الأخير من 2006مقارنة مع الأرباع السابقة من نفس العام .
    وكانت البنوك قد جنت إيرادات كبيرة أثناء ازدهار السوق تمثلت في عوائد عمولات التداول والقروض المقدمة للتداول وعوائد صناديقها الخاصة التي تستثمر في السوق إضافة إلى العمولات الكبيرة التي جنتها من الاكتتابات والاشتراك وإدارة صناديق الاستثمار .

    وتشير البيانات المجمعة للبنوك المحلية أن أرباحها في العام الماضي 2006م بلغت 35.2مليار ريال مقارنة مع 26.7مليار ريال في 2005م بزيادة بلغت 8.6مليار ريال في 2005م بنسبة 32.3% . ومن المتوقع ان تسجل البنوك أرباح اقل خلال الربع الأول من العام الجديد 2007م عطفا على نتائج الربع الأخير من العام الماضي حيث كانت أرباح الربع الأول من 2006م اكبر أرباح ربعية تحققها البنوك السعودية إلا أن هذا التوقع قد لا ينعكس على أسعار أسهمها كثيرا لكونها استبقت في الأصل الهبوط في الأرباح عبر تسجيلها أسعار نزولية جديدة لم تسجلها منذ عدة أعوام إضافة إلى التوقعات الايجابية التي تشير ان التصحيح في سوق الأسهم دخل في مرحلته الأخيرة وان السوق لن تسجل في هبوطها أسوا مما سجلته سابقا وان فرص الارتفاع ستكون اقرب من فرص الهبوط حيث أصبحت الأسعار أكثر اغراءً.

    كما يتوقع ان تعمد البنوك خلال العام الحالي للتغلب على تراجع الربحية كم خلال طرح المزيد من المنتجات المصرفية الجديدة والمبتكرة والتنافس على استقطاب الودائع والقروض والاستثمارات وتوسيع قاعدة عملائها وان تكون قد تغلبت على جزء من مشاكل هبوط سوق الأسهم من خلال تكوين المخصصات في الربع الأخير من 2006م وبالتالي نجاحها في رفع مستوى إدارة المخاطر والمحافظة على قوة الجهاز المصرفي السعودي و دعم النمو القوي للأصول رغم تبعات ماحدث . ورغم ما حدث للبنوك من هبوط في الأرباح خلال الربع الأخير فلا تزال التوقعات المستقبلية لها ايجابية وتحمل في طبيعتها أرقام جيدة للنمو والتوسع فمن جهته يتوقع بيت الاستثمار العالمي " جلوبل" أن تنمو أرباح البنوك السعودية بمعدل نمو سنوي مركب قدره 22.5% خلال سنوات المقبلة، لتصل إلى 60.9مليار ريال مع نهاية عام 2009كما يتوقع أن تنمو الودائع المتحركة في المصارف السعودية خلال نفس الفترة بمعدل سنوي قدره 11.8% لتصل إلى 832.7مليار ريال في عام

    2009.وخلال الربع الرابع لوحده من العام الماضي حقق بنك الرياض إجمالي أرباح بلغ 1274مليون ريال مقارنة بمبلغ 1157مليون ريال لنفس الفترة من عام 2005م وكانت أرباحه في الربع الأول تبلغ 872مليون ريال وهو احد اقل البنوك تضرر من الهبوط حيث لايعتمد كثيرا على سوق الأسهم في تحقيق الأرباح .

    أما بنك الجزيرة احد أكثر البنوك تضررا فقد بلغت أرباحه للربع الرابع لعام 2006م نحو 202مليون ريال مقابل 390مليون ريال لنفس الفترة من عام 2005م وكانت أرباحه تبلغ 683.4مليون ريال في الربع الأول فقط من 2006م .

    في حين حقق البنك السعودي للاستثمار أرباح للربع الرابع من 2006بلغت 301.4مليون ريال مقابل 287.7مليون ريال لنفس الفترة من العام السابق بنسبة زيادة بلغت 4.8بينما كانت أرباحه في الربع الأول من 2006م نحو 540مليون ريال .

    وبلغ صافي الربح للبنك السعودي الهولندي عن الربع الرابع من العام 2006م مبلغ 289.9مليون ريال مقارنة بملغ 319.4مليون ريال أي بنسبة انخفاض قدرها 9.2% . بينما كانت أرباحه في الربع الأول من 2006م تبلغ 313.8مليون ريال .

    وحقق البنك السعودي الفرنسي إجمالي دخل قدره 832مليون ريال خلال الربع الرابع من العام 2006مقارنة بمبلغ 856مليون ريال سعودي لنفس الفترة من العام 2005بينما كانت أرباحه في الربع الأول من 2006م نحو 882مليون ريال .

    وسجل السعودي البريطاني " ساب " صافي أرباح لفترة الثلاثة أشهر المنتهية في2006/12/31م بلغت 585مليون ريال مقارنة بمبلغ630مليون ريال لنفس الفتره من عام 2005بينما كانت أرباحه في الربع الأول من 2006م نحو 986مليون ريال .

    وربح البنك العربي الوطني في الربع الرابع من 2006م نحو 560مليون ريال مقابل 416مليون ريال للربع الرابع من عام 2005أي بزيادة مقدارها 35%. بينما كانت أرباحه في الربع الأول من 2006م نحو 621مليون ريال .

    وبلغت أرباح مجموعة سامبا المالية للربع الرابع من 2006م نحو 938مليون ريال مقابل 1016مليون ريال للفترة نفسها من العام الماضي في حين كانت أرباحها في الربع الأول من 2006م نحو 1428مليون ريال .

    أما مصرف الراجحي فقد بلغت أرباحه للربع الرابع من 2006م نحو 2080مليون ريال مقابل 1740مليون ريال للفترة نفسها من العام الماضي بنسبة زيادة بلغت 19.5في المائة منها مبلغ 500مليون ريال أرباح غير تشغيلية بينما كانت أرباحه في الربع الأول من 2006م نحو 1754مليون ريال . وحقق البنك الاهلي أرباح في الأشهور الثلاثة الأخيرة من 2006أرباحا تبلغ 1.4مليار ريال بينما كانت أرباحه في الربع الأول من 2006تبلغ 1.8مليار ريال . في الوقت نفسه حقق بنك البلاد أرباح في الربع الرابع من العام المالي 2006بعد خصم المخصصات تبلغ 266ألف ريال وهي نتائج دون مستوى التوقعات خاصة ان أرباحه في الربع الأول من 2006م نحو 103مليون ريال .

  2. #22
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 7/1/1428هـ

    التحليل الأسبوعي
    رغم نتائج سابك التاريخية المؤشر يدخل في موجة التصحيح الأخيرة



    تحليل أيمن بن محمد الحمد
    أغلق مؤشر التداول (TASI) الأربعاء 24يناير 2007عند 6987نقطة منخفضا بنسبة 3.2بالمائة عن إغلاق الأسبوع الماضي الذي كان عند 7215، وبلغ مدى تذبذب السوق 494نقطة منخفضا عن مستوى تذبذب الأسبوع الماضي الذي كان 530نقطة . سجل السوق أدنى نقطة عند 6854، وكانت 7348أعلى نقطة سجلها هذا الأسبوع .
    وانهى السوق تداولاته على بداية موجة تصحيح كسرت مستويات 7000نقطة . وكان السوق قد وصل خلال هذا الشهر الى مستوى 7029نقطة . الا انه كسر هذا المستوى وعرج بنا الى 6854نقطة والتي ارتد منها .

    ولعلنا سنوضح أكثر حول دخولنا في الموجة التصحيحية الاخيرة بإذن الله التي قد ترينا مستويات تقترب بنا من 6000نقطة خلال الفترة القادمة . وليس بالضرورة ان نصل الى تلك المستويات . ولكن حسب التوقعات فأمام السوق عدة نقاط تجميع سابقة لعل اقواها عند 6400نقطة .

    وفي بداية الاسبوع تفاعل المؤشر مع أعلان الهيئة ايقاف سهم انعام والذي جاء في اعلانها نشرت شركة مجموعة أنعام الدولية القابضة إعلاناً على موقع تداول يوم الأربعاء 1427/12/27ه ورد فيه الآتي : " أظهر تقرير أولي من خلال مدقق مالي مستقل أنه إذا أخذ بالاعتبار الاستثمارات الخارجية للشركة في الكويت والإمارات واستراليا أن الخسائر المتراكمة للشركة قد تصل إلى حوالي 95% من رأس مال الشركة الأمر الذي سيتطلب اتخاذ عدد من الإجراءات حسب نظام الشركات .. . وحيث إن هذا التقرير الأولي يُشير إلى إمكانية بلوغ الخسائر المتراكمة للشركة نسبة كبيرة من رأس المال مما يؤثر بصورة جوهرية على سلامة وضعها المالي ، وبناءً على المادة (السادسة /أ-7) من نظام السوق المالية الصادر بالمرسوم الملكي رقم (م / 30) وتاريخ 1424/6/2ه التي تخول الهيئة منع أي أوراق مالية في السوق أو تعليق إصدارها، أو تداولها إذا رأت الهيئة ضرورة ذلك ، واستناداً إلى المادة الحادية والعشرين من (قواعد التسجيل والإدراج) الصادرة بقرار مجلس الهيئة رقم (3-11-2004) وتاريخ 1425/8/20ه ، التي تنص على أنه يجوز للهيئة تعليق الإدراج أو إلغائه إذا رأت أن مستوى عمليات المصدر أو أصوله لا تبرر التداول المستمر في أوراقه المالية في السوق ، فقد أصدر مجلس الهيئة القرار رقم (2007-5-1) وتاريخ 1427/12/28ه المتضمن تعليق تداول سهم شركة مجموعة أنعام الدولية القابضة في السوق المالية السعودية (تداول) ابتداءً من يوم السبت 1428/1/1ه حتى زوال أسباب تعليق التداول" .

    ادى هذا الى مزيد من القلق لدى المتداولين خاصة متداولي الشركات الخاسرة حيث هوى المؤشر الى مستوى 7077نقطة من ثم ارتد من جديد لتغلق الشركات الخاسرة بالنسب الدنيا . وكنت قد علقت على هذا القرار في مقال مستقل حول الايقاف واوضح ان قرار ايقاف الشركات الخاسرة قرار ايجابي ولكن يجب ان يبنى القرار على القوائم المالية المدققة والمراجعة من مراجع مالي خارجي وليس على تصريح لاحد مسؤولي الشركات . كي يبنى التوقيف على اسس وقواعد سليمة لا تضع احدا في موقف غير سليم .


    نظرة جديدة لسابك :

    وانتشل - او من المناسب ان نقول أخرى هبوط السوق - اعلان شركة سابك السوق والمؤشر للاعلى والذي كان مهيأ للهبوط الذي تأجل الى اخر يوم من هذا الاسبوع . فقد فاجأت سابك بارباح لم تكن متوقعة وبارتفاع كبير عن الربع الثالث 2006م والربع الرابع للعام 2005م . فقد بلغت ارباحها في الربع الرابع 6.1مليارات ريال مقابل 4.5مليارات ريال عن العام السابق . كذلك فإن ارباح الربع الثالث كانت 5.4مليارات ريال كأعلى ارباح تحققها الشركة منذ تأسيسها في حينه . أي ان ارباح الربع الرابع ارتفعت بمقدار 13بالمئة وبنسبة نمو متزايدة بدات منذ الربع الثاني . لتعزز مستوى النمو المتواصل للسهم الذي بدأته منذ بداية الربع الثاني للعام 2006م . ولينخفض مكرر ارباح سابك الى قرابة 12مرة وأعتقد ان هذا المكرر لاول مرة تصل له سابك منذ عدة سنوات . كذلك ولو افترضنا بقاء جميع الظروف المحيطة للنتائج الايجابية للربع الرابع فإن ارباح سابك ستصل للعام 2007م ستصل الى 24.4مليار ريال وهذا يعني ان مكرر ارباح سابك المعدل بالنمو الآن 10مرات بسعر 99ريالا . مما يجعل هذا السهم مغريا استثماريا . ناهيك على النمو المتوقع خلال عام 2007م و2008م ببدء التشغيل التجاري للتوسعات الضخمة لهذه الشركة العملاقة .

    وبالتأكيد ان شاء الله ستؤدي هذه النتائج الى قلب الموازين واعادة ترتيب المحافظ الاستثمارية . خاصة اذا اخذنا بالاعتبار وجود توسعات ستدخل الانتاج بدءا من 2007م وكانت قد انتهت في اواخر 2006م.

    بعكس شركة الاتصالات السعودية التي ادى اعلان نتائجها لفهم وتوضيح المسار الهابط الذي سار فيه سهم الشركة منذ اشهر . فبات من الواضح تأثر ارباح الشركة بسبب المنافسة . ناهيك عن سحب احتكارها لخطوط الاتصال الثابت . مما اعطى المستثمرين انطباعا غير جيد عن نمو ارباحها ان وجد مستقبلا . وسأورد في اخر المقدمة اعلان شركة الاتصالات السعودية لاهميته .

    وكانت هيئة السوق المالية قد أعلنت عن إضافة سهم شركة البابطين للطاقة والاتصالات وسهم شركة الحكير إلى مؤشر السوق "تداول" حسب سعر إقفال السهمين اليوم الثلاثاء 1428/1/4ه .

    أوصى مجلس إدارة شركة الاتصالات السعودية في اجتماعه يوم أمس بتوزيع أرباح أولية مقدارها (3000) مليون ريال عن الربع الرابع من العام المالي 2006م بواقع ( 5ر1) ريال عن كل سهم ، وتعادل هذه الأرباح الموزعة ما نسبته ( 15بالمائة) من القيمة الاسمية للسهم وسيتم الإعلان عن أحقية الأرباح ومواعيد صرفها في وقت لاحق .

    وقد حققت شركة الاتصالات السعودية وفقاً للنتائج المالية الأولية صافي دخل قدره 12799مليون ريال لفترة الاثني عشر شهراً المنتهية في 31ديسمبر 2006م مقارنة بصافي الدخل لنفس الفترة من العام الماضي التي بلغت 12447مليون ريال بنمو قدره 8ر 2بالمائة وقد بلغت ربحية السهم خلال الفترة 40ر 6ريالات مقارنة بربحية السهم في نفس الفترة من العام الماضي 22ر 6ريالات، كما بلغ صافي الدخل للربع الرابع من هذا العام مبلغ 2786مليون ريال مقارنة بمبلغ 3271مليون ريال لنفس الفترة من العام الماضي أي بانخفاض قدره 8ر 14بالمائة . ويُعزى ذلك إلى زيادة تكاليف الشبكات الخارجية.


    النفط في أسبوع :

    كان لاعلان وزير الطاقة الامريكي سام بودمان ان الحكومة تعتزم زيادة مخزون النفط الاثر الاكبر لتغير مسار اسعار النفط . فقد صرح المسؤول الامريكي يوم الثلاثاء بأن الولايات المتحدة الامريكية تعتزم زيادة مخزونات النفط . وارتفعت اسعار النفط على اثره الى مستوى 55دولارا . وكانت اسعار النفط قد تجاوزت 53دولارا بسبب برودة الطقس في اكبر بلد مستهلك للنفط الولايات المتحدة الامريكية . وربما جاءت الموجة الباردة المفاجئة بالولايات المتحدة والتي بدأت الاسبوع الماضي متأخرة بدرجة لم تسمح باثارة بعض المستثمرين. ولكن من المتوقع أن تظهر بيانات المخزونات الامريكية الاسبوعية المقرر صدورها يوم الاربعاء انخفاضا في مخزونات نواتج التقطير بما في ذلك زيت التدفئة.

    وقال توبين جوري المحلل ببنك كومونولث في استراليا "كان يتعين أن يكون هناك انخفاض كبير لاحداث أثر كبير في الاسواق. المعروض بالسوق كبير للغاية في فصل الشتاء." وكانت البداية الدافئة للشتاء بالولايات المتحدة الى جانب التحول في اتجاه تدفق الاستثمارات سببا في خفض الاسعار بنسبة 13في المئة منذ بداية العام 2007.وانخفض سعر الخام الامريكي الاسبوع الماضي الى 49.9دولارا بعدما وصل نشاط التعامل في جميع أسواق السلع الى مستويات قياسية.وقال محللون انه فيما يتعلق بأسواق الخام فان الزيادة في عدد العقود التي لم تحل اجالها نتجت عن مزيج من المضاربة على المراكز المدينة وفتح مراكز دائنة جديدة.وأظهرت أحدث البيانات التنظيمية بخصوص بورصة نايمكس بنيويورك انخفاضا كبيرا في عدد مراكز المدينة مما يشير الى أن عمليات البيع متوقفة على الاقل حتى الآن. ويعتقد وزراء من منظمة البلدان المصدرة للبترول (اوبك) أن السوق ستستقر بمجرد ظهور التأثير الكامل لخفض الانتاج الذي أقرته المنظمة بواقع 1.7مليون برميل يوميا. وانخفضت أسعار النفط بنحو 32في المئة عن مستواها القياسي الذي بلغته في يوليو تموز والذي بلغ 78.4دولارا.وقال محمد الهاملي رئيس اوبك ان السعر المعقول بالنسبة لخام اوبك هو 55دولارا للبرميل بزيادة لا تقل عن خمسة دولارات عن المستوى الحالي للسعر الاسترشادي الذي يقيم بما يقل ما بين خمسة وستة دولارات عن الخام الامريكي.وأعرب الهاملي اليوم الثلاثاء عن اعتقاده في أنه لا توجد مخاوف لدى اوبك لأنها تباشر برامج استثمارية ضخمة وان السعر مهم للغاية في هذا الشأن بسبب النفقات. وتبدأ الحكومة في شراء 11مليون برميل من الخام الربيع المقبل بمعدل مئة ألف برميل يوميا. وأبدى وزير الطاقة سام بودمان اعتقاده بان مشتريات النفط لن تؤثر على السوق سلبا أو ترفع أسعار البنزين المحلية.ورغم الصعود الحاد يوم الثلاثاء لا تزال أسعار النفط أقل بنسبة عشرة في المئة منذ بداية هذا الشهر اذ زادت مخزونات وقود التدفئة نتيجة اعتدال الطقس في الولايات المتحدة. وانخفضت درجات الحرارة هذا الاسبوع ويتوقع أن تظهر البيانات الامريكية التي تصدر يوم الاربعاء أول تراجع لمخزون نواتج التقطير ويشمل وقود التدفئة في ستة أسابيع. ويتوقع أن تنخفض نواتج التقطير بواقع 800ألف برميل بينما ترتفع مخزونات الخام بواقع 1.1مليون برميل والبنزين 1.3مليون برميل.

    وكانت هيئة سوق المال قد وافقت على طلب شركة الجبس الأهلية زيادة رأس مالها من (237.500.000) ريال إلى (316.666.667) ريالا وذلك بمنح سهم واحد مجاني مقابل كل 3أسهم يملكها المساهمون المقيدون بسجل المساهمين بنهاية تداول يوم إنعقاد الجمعية العامة غير العادية.


    أداء الاسبوع :

    نفذ السوق خلال هذا الأسبوع 1160مليار سهم مرتفعا بنسبة 2.9بالمئة عن الأسبوع الماضي الذي نفذ فيه 1.127مليون سهم . وكانت قيمة التداولات قد انخفضت الى 41.4مليار ريال وبنسبة 4.6بالمئة عن الأسبوع الماضي التي بلغت قيمت الأسهم المنفذة فيه 43.4مليار ريال ، نفذ السوق خلال هذا الأسبوع 1.5مليون صفقه . وانخفض السوق 3.2بالمئة من قيمه المؤشر عن الأسبوع الماضي.


    المؤشرات الفنية اليومية:

    حدث ماهو متوقع بعد أن وصل الى قمة الموجة الرابعة الفرعية من الموجة الخامسة الهابطة . ودخل السوق خلال الاسبوع الماضي في الموجة الهابطة الفرعية الخامسة والتي قد تنتهي عند مستويات 6250الى 6480نقطة .

    وكان السوق قد عجز عن الارتداد الى مستويات تقارب 7600نقطة رغم نتائج سابك . ويدل ذلك على عدم الانتهاء من التجميع وان السوق يحتاج بعض الوقت حتى يستعيد عافيته رغم قربنا من الانتهاء من الموجة التصحيحية التي بدأت منذ فبراير 2006م وأكتوبر 2006م . ويعتقد بعدم دخول قوي للاموال الذكية الى الان بشكل نهائي . ولا استبعد ان تكون سابك الشركة القائدة للسوق والاستثمارات حسب ما اوضحت في بداية التقرير .وكان السوق قد عجز عن اختراق المسار الهابط الذي كونه خلال هذا الاسبوع . وهو موضح في الرسم البياني رقم (1) باللون السماوي . وكما تلاحظ فقد كون مثلثا صغيرا . لديه ضلعان هامان تمثل مستويات دعم ومقاومة . فكان مستوى المقاومة قويا جدا ونلاحظ انه عجز عن اختراقه مع خبر سابك . من ثم الضلع الذي يمثل خط دعم بدأ من يوم الثلاثاء . الذي كسره واغلق فوقا منه من ثم كسر نقطة 7110يوم الاربعاء واغلق دونها . وهذه اشارة قوية لخروج المضاربين خاصة بعد كسر النقطة التي ارتد منها السوق سابقا 7029نقطة . وهما اشارتان لخروج المضاربين .

    نأتي لما بعد هذه الموجة . ونقول ان وضع السوق كما اشرت عدت مرات اختلف بسبب نتائج سابك ولم يعد هناك اسهم يمكن انزالها سوى بعض البنوك وسهم الكهرباء الذي يعاني من الكثير من المشاكل المالية . وخاصة السيولة . فنوضح ان السوق قد يهبط لمستويات نهاية الموجة الخامسة عند 6250نقطة ولكن يجب الانتباه الى ان الاسهم التي ستستخدم لذلك لن تخرج عن البنوك والكهرباء واغلاق فجوة سابك . هذا ما اراه ويفترض بنا انتقاء اسهم ذات النمو . ورغم ان البرامج الفنية تعطي نقاطا قد تكون ممكنة لبعض الشركات الا ان وضع المكررات قد تكون منخفضة وتقاوم بقوة . ولكن نجد ان مثلا سهم مصرف الراجحي من الممكن ان يصل الى 12مرة وهو الآن عند 14مرة . الكهرباء فوق 29مرة وممكن ان نراه على مستويات 20مرة . عموما سأرفق لاول مرة (شارت) يوضح موجات اوليت والتي قد تقودنا الى 6250نقطة .

    أما حزم البولينقر فإنها استمرت بالانفراج السلبي . فالحزمة العلوية عند مستويات 8184نقطة . وتقبع الحزمة السفلية 6818نقطة . ونلاحظ ان هناك تباعدا بين هاتين الحزمتين . بالرغم من انخفاض قيمة الحزمة العلوية . الا ان انخفاض قيمة الحزمة السفلية كان بنسب اكبر من العلوية ادى الى تباعدهما .

    ونعود مرة اخرى الى ونقول ان الانفراج السلبي الذي طرأ على حزم البولينقر قد انتهى بتوسعها وابتعادها بسبب الهبوط الذي حدث الآن في المؤشر.


    ارتداد المؤشر لهذا الاسبوع :

    واوضحنا في النموذج رقم (2) نقاط الارتداد حسب نسب فيبونوشي لقاع الموجة الهابطة عند 6854نقطة . وتماشيا مع وضع السوق واستقراره على هذه المستويات فكان من الأفضل أن نعتبر موجة الهبوط الحالية التي بدأت منذ 24يناير 2007م هي ركيزة الارتداد الذي قد يحدث ان شاء الله وهي كما يلي:-

    سنجد ان اول نقطة ارتداد للمؤشر ستكون عند 7016نقطة تمثل نسبة 23.6بالمئة لتكون نقطة مقاومة . المستوى التالي 7125نقطة تمثل نسبة 38.2بالمئة . يليها مستوى 7210نقطة وتمثل نسبة خمسين بالمئة . ونقطة 7292والتي تمثل نسبة 61.8بالمئة . ونقطة 7399التي تمثل نسبة 76.4بالمئة وأخيرا نقطة 7560وتمثل مانسبته 100بالمئة من الارتداد الذي قد يحدث . كما أشرت الى ان هذه نقاط لمستويات الارتداد لنقطة 6854هو قاع هذه الموجة الذي كون في 24يناير 2007م .


    المؤشرات الفنية موضحة في النموذج رقم (3)


    مؤشر القوة النسبية (rsi) :

    مؤشر القوة النسبية لهذا الاسبوع اغلق في اتجاه سلبي . وخلال هذا الاسبوع انخفض بحدة الى مستويات دون 30وحدة . ذلك بسبب الهبوط الحاد لمؤشر السوق السعودي للاسهم . وأغلق في نهاية التداولات عند نقطة 29منخفضا عن الاسبوع الماضي بمقدار 3وحدات . وكان هذا المؤشر قد ارتفع الى 36وحدة خلال تداولات هذا الاسبوع وعكس مساره للانخفاض مع الاغلاق . ليكسر نقطة الشراء الجيدة والمتعارف عليها عند خط 30وحدة . يعكس تحركات هذا المؤشر ضعف السوق من حيث القوة التي تعكس تواجد المستثمرين .


    مؤشر الوليمز (Williamصs):

    استمر هذا المؤشر خلال هذا الاسبوع بالتذبذب دون خط الشراء المتعارف عليه . وكان لخبري انعام من ثم سابك اثر غير فعال في مستوى تذبذباته المنخفض في قعر مؤشره . وفقد المؤشر الكثير من الدعم بسبب البيوع المتتالية على السوق وأقفل في نهاية الاسبوع عند مستوى مقارب للسالب


    89.مؤشر الاستكاستك :

    كان الاغلاق لهذا المؤشر سلبيا عند نقطة 41تقريبا للخط السريع . وباتجاه سلبي كذلك وتقاطع نزولا للمؤشر السريع مع البطيء . ويترجم هذا المؤشر الهبوط الذي حدث في مؤشر السوق بسبب استمرار التصحيح الذي يسود السوق . وارتقى المؤشر البطيء فوق السريع كإشارة واضحة لجني الارباح ليسجل البطيء . 43ونلاحظ ان المؤشر مازال يعطي المزيد من التراجعات ان كانت بشكل افقي وهي التي اميل اليها او عمودي .


    مؤشر زخم اندفاع (momentum) :

    كان اثر الانخفاض عنيفا على هذا المؤشر حيث وصل الى مستوى 87خلال واتجه للاسفل خلال هذا الاسبوع . واستمر في تفاعله السبي مع الاتجاه الهابط للمؤشر الذي حدث للسوق ليغلق عند مستوى 78وباتجاه سلبي . واعتقد ان هذا المؤشر قد يصل بنا فوق المئة مع الارتدادات المتوقعة ان شاء الله خلال الاسبوع القادم .


    مؤشر التدفقات النقدية :

    انخفض هذا انخفاضا حادا خلال تداولات هذا الاسبوع ليصل الى نقطة 46والتي كان قد وصل لها في الاسبوع الماضي . فرغم ارباح سابك والاثر التي تركته على المؤشر العام والتدفقات النقدية . الا ان هذا المؤشر عانى من ضعف في السيولة الداخلة في السوق . وتفاعل متوازيا مع استمرار موجة الهبوط الخاصة بتصحيح السوق . واعتقد انه سيعكس مساره بإذن الله مع بداية الاسبوع القادم . مع دخول اموال ذكية خاصة في سابك . والتي قد فاجأت الجميع بارباحها الممتازة .

    ويقرأ هذا المؤشر يقيس الاموال المتداولة والمتدفقة للسوق . وهو مؤشر جيد ينبه عند خروج الاموال من السوق وينخفض حتى ولو كانت قيمة التداولات مرتفعة . اقترح بمتابعته خلال التداولات والتعامل معه بجدية عند المضاربة السائدة هذه الايام .


    مؤشر بريس روك(Price ROC) :

    كان اداء هذا المؤشر منذ بداية الاسبوع سلبيا . وكسر النقطة التي قد توقف عليها الاسبوع الماضي. واستمر بالنزول خاصة مع موجة الهبوط التي حدثت في السوق . وكان المؤشر قد سجل سالبا 3.77عند الاغلاق . فاقدا اكثر من اربعين بالمئة من قيمته عن الاسبوع الماضي . ويدل على قوة البيع التي حدثت خلال نهاية الاسبوع .


    أدوات التحليل الاساسي

    ملاحظة : تم تعديل ارباح الشركات المعلنة لارباحها عن الربع الرابع هذا الاسبوع .


    مكرر أرباح السوق :

    انخفض مكرر أرباح السوق الى قرابة 14.2مرة بانخفاض بلغ 1.0وحدة عن الأسبوع الماضي متأثرا بالانخفاض الحاد للمؤشر الذي حدث هذا الأسبوع .

    اما مكرر أرباح قطاع البنوك فقد وصل الى 12.7مرة منخفضا 1.0مقارنة بالتقرير السابق

    كذلك مكرر أرباح القطاع الصناعي الذي بلغ 15.1مرة مرتفعا 0.7وحدة مقارنة بالتقرير السابق.

    أما قطاع الأسمنت فارتفع الى 16.5مرة مقارنة بالتقرير السابق . بمقدار 0.3، وهي مستويات مغرية للاستثمار .

    وارتفع مكرر ارباح قطاع الخدمات عند 23.2مرة.

    مكرر قطاع الاتصالات انخفض الى 12.0مرة بأكثر من 0.1وحدة عن الأسبوع الماضي لمستويات مغرية للاستثمار والاقتناء.

    أما القطاع الزراعي فانخفض مكرر ارباح القطاع بشكل قوي الى 29.3مرة . بانخفاض بلغ 1.8مقارنة بالتقرير السابق .

    وبلغ مكرر ارباح قطاع الكهرباء 31مرة .

    اما قطاع التأمين فقد بلغ 12.1مرة .

    ويبين الجدول المرفق مكرر أرباح البنوك والشركات المدرجة في السوق السعودي شاملة لجميع شركات السوق الايجابية والسلبية . ويتضمن الجدول ربحية السهم لكل شركة كأداة ثانية للتحليل الاساسي ، وتم اضافة القيمة الدفترية لشركات السوق ومعدلها الى سعر الشركات .


    العائد الرأس مالي لشركات السوق :

    ملاحظة : لم يتم اضافة ارباح الربع الرابع 2006م

    كما هو المعتاد فان ثالث ادوات التحليل الاساسي العائد على السهم فقد انخفض بشكل طفيف العائد لبعض الشركات القيادية والبنوك مع ارتفاعات السوق الاخيرة . فسجلت عائدا مابين 6بالمئة الى أكثر من 16.2بالمئة مرتفعة عن الأسبوع الماضي ومازالت بعض اسعار الشركات القيادية اوالاستثمارية مغرية وخاصة قطاع الاسمنت بعائد من قرابة الخمسة بالمئة الى أكثر من 7.7بالمئة وتأثر بانخفاض اسعار القطاع . قطاع البنوك بلغ العائد في بعض البنوك الى قرابة 16.2بالمئة . شركة الاتصالات السعودية التي ارتفع العائد الى 9.3% وشركة سابك الى 8.2% تقريبا واود ان اشير الى ما اوضحته في الأسبوع ان بعض الشركات رغم ان العائد على السهم مرتفع الا ان أرباحها تتضمن أرباحا استثنائية غير تشغيلية (أي ان صافي ارباحها التي حققتها في نهاية النصف الثالث للعام 2006م تتضمن ارباحا من غير نشاطها الاساسي وقد تكون لمرة واحدة فقط) ونذكر منها النقل الجماعي وزجاج وجازان وأخيرا الغذائية .


    قيمة السوق :

    انخفضت قيمة حجم السوق بنسبة 3.2بالمئة من قيمته في الاسبوع الماضي لتصل قيمته الى ما يقارب ال 1.07تلريون .

    بلغت قيمة قطاع البنوك 366.8مليار ريال بنسبة تغير سالب 5.5بالمئة عن الاسبوع الماضي .

    وبلغت قيمة قطاع الصناعة 365.6مليار ريال بنسبة تغير ايجابية 1.5بالمئة عن الاسبوع الماضي .

    كما بلغت قيمة قطاع الاسمنت 60.5مليار ريال بنسبة تغير سلبية بلغت 0.33بالمئةعن الاسبوع الماضي .

    اما قطاع الخدمات فقد بلغت قيمته 52.5مليار ريال بنسبة تغير سالبية 12.7بالمئةعن الاسبوع الماضي .

    وبلغت قيمة قطاع الكهرباء 51.0مليار ريال بنسبة تغير سلبية 5.8بالمئة عن الاسبوع الماضي .

    اما قطاع الزراعة فقد بلغت قيمته 7.4مليار ريال بنسبة تغير سالب 12.7بالمئةعن الاسبوع الماضي .

    وبلغت قيمة قطاع الاتصالات 164.3مليار ريال بنسبة تغير سالب 4.8بالمئةعن الاسبوع الماضي .

    واخيرا قيمة قطاع التأمين 5.3مليار ريال بنسبة تغير ايجابية 2.9بالمئةعن الاسبوع الماضي .


    القيمة الدفترية للشركات :

    لأهمية هذه المعلومة سيتم اضافة القيمة الدفترية للشركات السعودية في هذا التحليل كل ما وجدنا تغيرا لهذه القيمة .

    ونورد هنا أكبر عشرين شركة للقيمة الدفترية وهي المصافي102.4ريال،الدوائية 46.1ريالا،الجزيرة 36.1ريالا،التعاونية 33.1ريالا ،عسير 31.3ريالا ،اسمنت القصيم 27.3ريالا،الاسمنت العربية 27.1ريالا ،الراجحي 26.8ريالا ،سابك 26.7ريالا ،السعودي الفرنسي 26.1ريالا ،استثمار 24.3ريالا،سامبا 24.1ريالا،نادك 24.0ريالا،ساب 23.6ريالا،طيبة للاستثمار 23.4ريالا،العربي الوطني 23.3ريالا،التصنيع 23.0ريالا،اسمنت السعودية 22.2ريالا،سافكو 21.4ريالا،الخزف 20.9ريالا.

    أما من حيث معدل القيمة الدفترية للسعر السوق فكلما اقتربت او انخفضت من معدل واحد صحيح كان أفضل للمشتري .

    وقد أرفقنا جدولا كاملا لجميع شركات السوق بالامكان الاطلاع عليه .


    توقعات الأسبوع القادم:

    أشرنا في مقدمة التحليل الى اننا نتوقع ان ينهي المؤشر تكوين الموجة الرابعة الارتدادية هذا الاسبوع وقد ندخل في الموجة الخامسة الفرعية في نهاية هذا الاسبوع . وننبه الى ان السوق مازال في قناة هابطة فيجب الحذر والتعامل بيقظة اكثر مع السوق. كذلك اشرنا الى ان "المؤشرات الفنية تدعم ارتفاع السوق كما ان السيولة الداخلة خلال الاسبوع الماضي تعطي انطباعا ايجابيا بارتفاع للبيع والتصريف قد يحدث خلال هذا الاسبوع في اول ايامه . وقد يمتد لوسطه".

    وبعد أن اعلنت اغلب الشركات القيادية والمؤثرة على السوق نتائجها . لم يعد هناك محفزات جديدة تدعم توجيه السوق لمسار صاعد جديد . وكون السوق الان في الموجة الخامسة الفرعية من الموجة الخامسة من موجات اوليت فإننا نتوقع ان يكون الاسبوع القادم في موجة ارتداد بعد هبوط متوقع في اول ايامه وقد يكون للنقطة 6850نقطة قوية لاختبارها من جديد. فإن كسرت فاحتمال وصولنا لنقطة 6660نقطة وأعتقد اننا سنشهد ارتدادا جيدا . خاصة ان ارتدادنا من النقطة الاولى . وحسب الموضح في التحليل حول نقاط الارتداد السابقة . وأعتقد ان سابك هي مؤشر قوي للسوق ونقطة 94.25ريالا نقطة مهمة للارتداد منها بعد اغلاق الفجوة السعرية الصاعدة . وقد يشهد السوق ان شاء الله دخول الاموال الاستثمارية بدءا من الاسبوع القادم .

    ويجب الحذر من المضاربات العشوائية في الشركات الخاسرة . والتركيز على الشركات ذات النمو وخاصة الصناعية .

    الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 7/1/1428هـ نادي خبراء المال

    الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 7/1/1428هـ نادي خبراء المال

    الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 7/1/1428هـ نادي خبراء المال

  3. #23
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 7/1/1428هـ

    نتيجة انكماش ثقة المتعاملين في سوق الأسهم السعودية
    المؤشر الرئيسي يتعرض لنكسات خلال الأسبوع الماضي ويغلق عند 6988نقطة



    كتب - عبد العزيز الصعيدي:
    تعرضت سوق الأسهم السعودية خلال الأسبوع الماضي لنكسات متعددة، تحديدا أيام: السبت، الثلاثاء، والأربعاء، نتج عن ذلك أن تراكمت خسائر المؤشر إلى نحو 228نقطة في تعاملات غلب عليها فقدان الاتجاه نتيجة انكماش إن لم يكن انعدام ثقة المتعاملين في السوق التي يسيطر عليها التذبذب والتباين غير الصحي، وهذا أصاب كثيرا من المتعاملين بالإحباط الذي وصل إلى مرحلة اليأس، بيد أن الأمر لا يخلو من كونه تحصيلا حاصلا، وإن كانت لسوق الأسهم السعودية خصوصيتها، فهي ترتفع جميعا أو تنخفض بنفس الوتيرة ما ينبئ عن ثقافة استثمارية هزيلة إن هي وجدت. المتابع للسوق يعلم تماما أن هناك أسهما لشركات جيدة، ولا يزال أداؤها متميزا بكل المقاييس، ورغم كل ذلك تنخفض أسعار أسهمها، حالها حال الأسهم الهزيلة.
    على الجانب الآخر من المعادلة، هناك شركات تجاوزت خسائرها التراكمية نسبة 30في المائة من رأسمالها، ورغم ذلك تتوشح باللون الأخضر يوما بعد يوم، بل وتحقق نسبا صعودية ربما بشكل يومي، هذه هي خصوصية الأسهم السعودية التي لا يعر ف لها أي عاقل، أو محلل اقتصادي، تفسيرا معقولا ومنطقيا.

    عزا البعض انخفاض سوق الأسهم السعودية إلى الأرباح التي جاءت أقل من المتوقع لبعض الشركات القيادية، ولكن مثل هذه الشركات لا تزال تحقق أرباحا تشغيلية، مهما كانت، فلماذا تنخفض مع الأسهم الخاسرة، أيضا هناك شركات حققت أرباحا جيدة، وبالرغم من ذلك انخفضت أسعار أسهمها حالها حال الأسهم التي لم تحقق أرباحا مجدية! حقائق غير عقلانية. ومن بين الأسهم الخاسرة، هناك خمس شركات مرشحة لتعليق التداول على أسهمها، إضافة إلى بيشة الزراعية وأنعام القابضة التي تم تعليقهما، ومن لا يعي ذلك عليه الانتظار حتى تقع الفأس في الرأس.

    إلى هنا وأغلق المؤشر الرئيسي للأسهم السعودية تعاملات الأسبوع الماضي على 6987.86نقطة، منخفضا 227.77، بنسبة 3.16في المائة، لينهي دون مستوى 7000نقطة، أي أن المؤشر حاليا يقبع فوق مستوى نقطة الدعم الثانية للأسبوع الماضي عند 6867.43، وقريبا من نقطة الارتكاز 7000.40، والتي من المتوقع أن يتخطاها بصعوده بعد أن يستوعب المتعاملون أن نتائج الأسهم المعلنة والتي جاءت أقل من المتوقع، كانت معروفة مسبقا لدى كبار المتعاملين في السوق، وكانت سبب التدهور الذي شهدته السوق منذ فترة ليست بالقليلة لأنه كما يبدو قد تسربت معلومات عن هذه النتائج، أي أن الأسعار الحالية للأسهم قد استوعبت هذه الأخبار السلبية.

    شملت تداولات الأسبوع الماضي أسهم 85شركة من أصل 87شركة مدرجة في سوق الأسهم السعودية، بعد تعليق سهمي بيشة وأنعام، ارتفع 11شركة، انخفض 72، ولم يطرأ تغيير على أسهم شركتين، وبهذا قارب معدل الأسهم المنخفضة إلى تلك المرتفعة سبعة أضعاف، ما يشير إلى أن السوق كانت في حالة هروب جماعي بسبب اليأس الذي تنامى لدى المتعاملين وحتى المستثمرين.

    تصدر الشركات المرتفعة كل من المتقدمة، حائل الزراعية، والغاز، فارتفعت الأولى بنسبة 52.50في المائة كونها طرحا جديدا، تبتعها الثانية بنسبة 23.89في المائة، فسهم الغاز الذي أضاف نسبة 12.50في المائة.

    وبرز بين الأكثر نشاطا أسهم المتقدمة، والجوف الزراعية، فنفذ على الأول نحو 199مليون سهم، أي ما يوازي 17.16في المائة من إجمالي الأسهم المتبادلة خلال الأسبوع الماضي، وأغلق على 15.25ريالا، تلاه سهم الجوف الزراعية الذي نفذ عليه نحو 44مليون سهم. وبين الخاسرة تراجعت أسهم كل من المتطورة، الباحة، والأسماك بالنسب 45.77في المائة، 40في المائة وبنسبة 36.36في المائة على التوالي.










    التجارة: نظام الشركات الجديد لم يتم إقراره


    الرياض - واس:
    صرح مصدر مسؤول بوزارة التجارة والصناعة بأنه أشارة الى ما نشر بعدد من الصحف يوم الثلاثاء الماضي بشأن رفع نظام الشركات الجديد للمقام السامي تمهيدا لاستصدار المرسوم الملكي بإقرار مشروع النظام.. فإن الوزارة تود الايضاح بأن مشروع نظام الشركات الجديد الذي تم رفعه من الوزارة للمقام السامي لن يتم العمل به ألا بعد استكمال الاجراءات والمراحل اللازمة لدراسة مشاريع الانظمة الجديدة أو تعديلاتها ومن ثم صدور المرسوم الملكي بأقراره.
    وأفاد المصدر أن العمل بنظام الشركات الحالي لا يزال قائما حتى صدور المرسوم الملكي بأقرار مشروع النظام الجديد.

  4. #24
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 7/1/1428هـ

    في تقرير أعدته وزارة الاقتصاد والتخطيط
    إجماع على أهمية تنويع القاعدة الاقتصادية السعودية



    يتواصل اهتمام عدد من الاقتصاديين في موضوع تنويع القاعدة الاقتصادية بالمملكة والحاجة لمعايير كمية يمكن بها تقدير مدى النجاح الذي تحقق في هذا المجال باعتبار التنويع من أبرز الأهداف الاقتصادية الاستراتيجية التي تبنتها جهود خطط التنمية منذ البدء بها في مطلع عقد الستينات. وتمثل الآراء المطروحة للمناقشة فيها ضرورة موضوعية هامة لأنها تتناول البحث في آفاق ومستقبل التطور الاقتصادي في البلاد على المدى المتوسط والبعيد.
    وفي تناول الموضوع، لابد من الأخذ بالاعتبار مسألتين هامتين. الأولى، الإطار التاريخي لتطور الاقتصاد الوطني وإسهام القطاعات الإنتاجية فيه. فمع بدء الدولة بتخطيط التنمية الاقتصادية والاجتماعية في عام 1970حيث العمل بخطة التنمية الأولى ( 1970- 1974) وزيادة الإيرادات النفطية في السنة الثالثة للخطة، كان تقليل الاعتماد على قطاع استخراج وتصدير النفط الخام وتنمية مصادر الدخل الوطني من أهداف خطط التنمية السبع التي تم تنفيذها، وكذلك كان الاهتمام في خطة التنمية الثامنة التي يجري تنفيذها في الوقت الحاضر. ولتحقيق هذا الهدف، حددت الخطة الحالية السياسات الاقتصادية المناسبة لزيادة الإنتاج والاستثمار في القطاعات غير النفطية من جهة، ولزيادة إسهام القطاع الخاص في النمو الاقتصادي والتوظيف من جهة ثانية. أما المسالة الثانية، فهي ترتبط بتنمية الموارد النفطية وزيادة إنتاج وتصدير النفط بمعدلات كانت تسابق التطور الحاصل في القطاعات الأخرى. وبهذا المعنى، فإن هدف تنويع القاعدة الاقتصادية يصبح ذا طابع متحرك للأمام مما يفرض المزيد من الجهود في تطوير السياسات الاقتصادية لتحقيقه.

    إن متابعة تنفيذ خطط التنمية والتقييم المستمر لفاعلية السياسات الاقتصادية في تحقيق أهدافها أمر ضروري على الدوام. على أن متابعة وتقدير مدى الإنجاز المحقق في هدف تنويع القاعدة الاقتصادية يكتسب أهمية استراتيجية بالنسبة للمملكة. ولهذا، تبرز أهمية ومبررات هذا الاهتمام الوطني الواسع بهذا الموضوع من قبل الاقتصاديين والمعنيين بالشؤون الاقتصادية والمالية العامة ومؤسسات الدولة، ومنها وزارة الاقتصاد والتخطيط، وكذلك من قبل القطاع الخاص. وهو ظاهرة إيجابية تسهم في تطوير جهود الدولة الإنمائية بصورة عامة، والتخطيط الاقتصادي بصورة خاصة. في هذا الإطار، تكون مسألة المعايير الاقتصادية الفنية التي يمكن بها قياس التقدم الحاصل في تنفيذ هذا الهدف الاستراتيجي ذات أهمية كبيرة وبغض النظر عن وجود آراء فنية متعددة حول صياغتها بمؤشر كمي واحد أو أكثر.

    تعرض هذه المقالة رأيا فنيا يتداول في وزارة الاقتصاد والتخطيط حول طبيعة هذه المعايير ومبرراتها.



    في الوقت الحاضر، هنالك قضايا ومتغيرات اقتصادية ومالية يومية عديدة تستقطب اهتمام المعنيين وتشغل الرأي العام في المملكة، كما هو الحال في دول العالم. ومع أن أولويات هذه المواضيع والمتغيرات تتباين بين الحين والآخر، فإن ثقافة اقتصاد السوق والشركات والأعمال الخاصة السائدة والمعنية بنشاط الوحدات الاقتصادية تتناول في الغالب تطور مؤشرات أسعار الأسهم، وأسعار النفط الخام في السوق العالمية، وأسعار الفائدة، وأسعار الصرف الخارجي للعملة الوطنية، وأسعار العقارات، ومقدار الاستثمار في الصناعات المختلفة، ومؤشرات فروع النشاط التجاري، والرغبة في الاطلاع على المعلومات الخاصة بالمشاريع الإنمائية العامة. هذا بينما ينشغل الرأي العام بتطور أسعار المنتجات والسلع، وفرص التوظيف، والأجور، وتكاليف دور السكن، ومؤشرات التحسن في مستوى المعيشة. ومع أهمية جميع هذه القضايا وضرورة مناقشتها الدائمة لتحسين القرارات الاقتصادية للمنتج وللمستثمر وللمواطن المستهلك، وبالتالي، الإسهام في زيادة النمو الاقتصادي والتوظيف، إلا أنها تبقى بالنسبة لموضوعنا الذي يتناول التغيير المستهدف في هيكل الاقتصاد الوطني، ذات طابع جزئي وتفصيلي لا يكفي وحده لتفسير الكثير من المشاكل والتناقض الذي يلاحظ في نمط واتجاه حركة هذه المؤشرات عند مقارنتها بمؤشرات التطور الاقتصادي الكلية كالناتج المحلي الإجمالي، والمالية العامة، والتوظيف، والميزان التجاري وميزان المدفوعات، وتكوين رأس المال الثابت. وفي المملكة، لدينا في هذا المجال المثال البارز عن تطور وأزمة سوق الأسهم التي بدأت في شهر فبراير الماضي في مقابل مقارنتها بمؤشرات تطور الاقتصاد الوطني الكلية الإيجابية خلال نفس الفترة. ولهذا، يصبح دور التخطيط الاقتصادي الذي تتولاه الدولة، حتى لو اقتصر على تنظيم الاقتصاد الوطني أو إدارة السياسات الاقتصادية الكلية كما في الدول المتقدمة، ضرورياً لمتابعة وتوجيه التطور الاقتصادي العام في البلاد. كما تكون المؤشرات الاقتصادية الكلية ضرورية لتقدير مدى الإنجاز الحقيقي في تحقيق الأهداف الاقتصادية العامة.

    هذه المقدمة مهمة للتمييز بين أهمية مناقشة القضايا الجزئية والتفصيلية في إطار مصالح القطاع الخاص، ومصالح المواطنين اليومية، ومتطلبات تسيير مهام الدولة من جهة، وبين أهمية تحقيق الأهداف الاقتصادية الاستراتيجية للبلاد على المدى المتوسط والبعيد من جهة أخرى. وبالتالي، تأكيد مهام الدولة في صياغة استراتيجية التطور الاقتصادي وتنفيذها، وكذلك معرفة دور القطاع الخاص في النمو الاقتصادي والتوظيف وملاءمته للاستراتيجية الاقتصادية المعتمدة. وهذا التمييز الذي ينبغي اعتباره بمثابة الخلفية عند مناقشة موضوع تنويع القاعدة الاقتصادية في المملكة، مهم لإزالة الخلط المحتمل عند تحليل أثر كل من عوامل السوق وسياسات الدولة الاقتصادية ومسؤوليتهما في التطور الاقتصادي المستهدف.



    ليس هنالك معيار واحد أو معايير مركبة موحدة لقياس درجة التنوع في الفعاليات الاقتصادية وصالحة للتطبيق في كافة الاقتصادات الوطنية. فخصائص الاقتصاد الوطني السعودي وموارده ومرحلة تطوره الراهنة لا تتماثل تماماً مع الكثير من الاقتصادات في البلدان الأخرى. كما أن تجربة إدارة الاقتصاد ومؤسساته هي الأخرى غير متطابقة تماماً مع الكثير من التجارب الاقتصادية. أو بمعنى أوسع، أن النموذج الاقتصادي في المملكة بحاجة إلى تعريف معايير وطنية لقياس التقدم في تحقيق التنوع المستهدف في مصادر الدخل والإنتاج. فالاقتصاد الوطني السعودي يعتمد بدرجة هامة على قطاع استخراج وتصدير النفط الخام في تمويل الإنفاق العام والاستيراد، وأن الإنفاق العام هو العنصر الرئيسي في الطلب الفعال، أي هو المحرك الرئيسي في النمو الاقتصادي. والجانب (غير الظاهر) المقابل لهذه الحقيقة المهمة، هو حاجة ثروة البلاد المتراكمة من الأصول الثابتة للبنية الأساسية الاقتصادية (المادية) والاجتماعية والبيئية للصيانة والإحلال على المدى القريب والبعيد. وهذه الحقيقة، تكلف البلاد كثيراً من الموارد المالية التي قد تصل إلى ما يعادل معدل الاستثمار السنوي الحالي، الأمر الذي يضيف عبئاً مالياً كبيراً على موارد الميزانية العامة.

    منذ بدايات النهضة الحديثة للمملكة والعمل بمنهج تخطيط التنمية، كان هدف الانتفاع الأقصى والرشيد من موارد البلاد الطبيعية المقترن بتنويع القاعدة الاقتصادية من أبرز أهداف الاستراتيجية الاقتصادية. وقد تحقق تطور كبير في هذا الاتجاه شهدته قطاعات الاقتصاد المختلفة، الصناعة والزراعة والتجارة والخدمات، وإقامة معظم مشاريع البنية الأساسية، وتحلية المياه، وإنتاج الكهرباء، وتنمية الموارد البشرية، وإقامة الصناعات الأساسية، وخاصة البتروكيماوية، خلال العقود الثلاث الماضية. ومع ذلك، بقي الاقتصاد الوطني يعتمد كثيراً على قطاع النفط في زيادة النمو الاقتصادي والتوظيف عبر تمويل الإنفاق العام والاستثمار العام والاستيراد. ولهذا، بقيت متطلبات النمو الاقتصادي متمثلة بزيادة الإنتاج والصادرات من المنتجات والسلع من غير النفط الخام والغاز. فمقدار صادرات النفط الخام وأسعاره كثيراً ما تخضع لتقلبات سريعة بسبب عوامل وظروف خارجية غير متوقعة في سوق الطاقة الدولي مما قد يؤثر سلبياً في الإيرادات العامة، وبالتالي تؤثر في النشاط الاقتصادي المحلي. وتثبت تطورات الماضي القريب هذه الحقيقة. ومن ناحية ثانية، فإن الثروة النفطية هي موارد طبيعية ناضبة ولابد من توقع نفاذها في وقت ما في المستقبل. ولذلك، وكما هو ضروري تنمية هذه الثروة، فقد أصبح من الضروري استراتيجياً تقليل الاعتماد على الريع النفطي في استدامة النمو الاقتصادي من خلال تمويل الإنفاق العام، الجاري والاستثماري، وتمويل الاستيراد.

    ومن ناحية أخرى، فإن زيادة إسهام القطاع الخاص في الاقتصاد الوطني له علاقة مباشرة بمتطلبات التنوع في مصادر الدخل والإنتاج للاقتصاد الوطني، ولو أن هذا الموضوع يرتبط بملكية وسائل الإنتاج وكفاءة كل من القطاع الخاص والقطاع العام في إدارة الوحدات الإنتاجية المختلفة في ظروف اقتصاد السوق وآليته. فمن المتفق عليه أن زيادة إسهام القطاع الخاص وتطور مؤسساته من شأنه تحسين بيئة ومؤسسات اقتصاد السوق وتوسيع الحريات الاقتصادية من التملك والعمل والتجارة والمنافسة، وبالتالي، تحسين القدرة التنافسية للاقتصاد الوطني، وذلك بافتراض صحيح هو أن كفاءة القطاع الخاص الاقتصادية جيدة. وفي هذا المجال، تناولت خطة التنمية الثامنة صياغة السياسات والإجراءات الاقتصادية والمالية، وتحديد برامج الإصلاحات الهيكلية، بما فيها التخصيص، وإعداد البرامج والمشاريع التي من شأن تنفيذها الاقتراب من تحقيق هدف التنويع في القاعدة الاقتصادية.



    من الناحية الفنية، تتحدد المعايير "الكمية" المناسبة لقياس درجة التقدم في تحقيق التنوع في مصادر الدخل والإنتاج بالاستعانة بالتحليلات الاقتصادية العامة وبالإحصاءات العامة المتوفرة، وخاصة منها الحسابات الوطنية التي تعكس إلى حد مناسب صورة الهيكل الاقتصادي. كما أن تحديد هذه المعايير لا ينفصل عن مبدأ التدرج في تحقيق هذا الهدف الاستراتيجي في ضوء الطاقة الاستيعابية الحالية والمستقبلية المستهدفة للاقتصاد الوطني، بما في ذلك القدرات التنفيذية للمؤسسات الحكومية والعامة. أما في المنهج، فالمقترحات الواردة هنا لا تختلف مع مناهج تطبيق معايير الإصلاحات المالية والاقتصادية الشائعة التي يسترشد بها في تقدير التقدم المحرز في مجال تصحيح العجز في الميزانية العامة للدولة وميزان المدفوعات، أو في حالات تأمين الاتساق بين اقتصادات الدول الراغبة في التكامل الاقتصادي والنقدي، أو في معايير التعبير عن الإنجاز المحقق في مجال الحرية الاقتصادية عند الدول. وبهذا المعنى، نشير إلى أن من غير الممكن إيجاد معيار مركب واحد يعكس مقدار الإنجاز في تحقيق هدف تنويع القاعدة الاقتصادية. والبديل المناسب هو الاستهداء بأربعة معايير أو مؤشرات رئيسية، هي:

    1- تطور نسبة إسهام القيمة المضافة لقطاع النفط الخام والغاز في قيمة الناتج المحلي الإجمالي. ويعكس هذا التطور مقدار التغير الحاصل في هيكل الإنتاج ومصادر الدخل الوطني.

    2- تطور نسبة إسهام الصادرات غير النفطية في مجموع الصادرات الوطنية. ويمثل هذا التغيير في قدرة الاقتصاد على المنافسة وتمويل الاستيراد.

    3- تطور نسبة إسهام الإيرادات النفطية في تمويل الإنفاق الجاري في الميزانية العامة للدولة. ويمثل هذا التطور قدرة الاقتصاد على توليد الادخار الوطني بما يكفي تمويل الزيادة العالية المطلوبة في الاستثمار.

    4- تطور نسبة إسهام القيمة المضافة للقطاع الخاص في قيمة الناتج المحلي الإجمالي. ويمثل هذا قدرة الشركات الخاصة على التطور والتكيف مع التقنيات الجديدة في الإدارة والتشغيل وقدرتها على المنافسة في الأسواق المحلية والعالمية.

    ولكي نمنح قيمة محددة لهذه المؤشرات، فإن النجاح الكامل لجهود التخطيط الاقتصادي في إنجاز هدف التنويع في القاعدة الاقتصادية يتحقق في المدى البعيد بالاهتداء بالمعايير التالية:

    1- أن تكون نسبة إسهام القيمة المضافة التي تولدها القطاعات الاقتصادية من غير قطاع النفط والغاز نحو 80% من قيمة الناتج المحلي الإجمالي في سنة الهدف. هنا، من الضروري التأكيد على أن تقدير المدة اللازمة لتحقيق الإنجاز النهائي رهن بالتقدير الواقعي لقدرة المؤسسات الحكومية والعامة على التنفيذ. ومن واقع التطور الاقتصادي في المملكة خلال السنوات الماضية، وتقديرنا لتوفر الموارد المالية لزيادة الاستثمار الخاص والعام، فقد حددت خطة التنمية الثامنة عام 2024السنة الأخيرة لأفق الاستراتيجية الاقتصادية البعيدة المدى التي من أهدافها تنويع القاعدة الاقتصادية. علماً بأن اعتمادها لا يعيق تعديلها في ضوء نتائج التطور الاقتصادي في السنوات القليلة القادمة.

    2- أن تكون نسبة إسهام الإيرادات العامة من غير الإيرادات النفطية نحو 80% من الإنفاق الحكومي الجاري في سنة الهدف.

    3- أن تكون نسبة الصادرات غير النفطية 70% من مجموع صادرات المملكة في سنة الهدف.

    4- أن تكون نسبة إسهام القيمة المضافة التي يولدها القطاع الخاص 70% من قيمة الناتج المحلي الإجمالي في سنة الهدف.

    خلاصة للتعريف بمعايير تقدير الإنجاز في هدف تنويع القاعدة الاقتصادية



    ويمكن تلخيص الآراء والمقترحات الواردة أعلاه بما يلي:

    1- إن تنويع القاعدة الاقتصادية، هو الهدف الأكثر أهمية من بين الأهداف الاقتصادية الاستراتيجية البعيدة المدى في خطط التنمية بالمملكة، والتي تبنتها خطط التنمية الثماني. ومع التوسع الكبير في الفعاليات الصناعية والزراعية والتجارية والخدمية، فإن الحاجة مستمرة لتطوير مصادر الدخل والإنتاج. ولهذا، فإن مناقشة الموضوع تستحق الرعاية والاهتمام على كافة المستويات العامة والحكومية. فتحقيق هذا الهدف الحيوي من شأنه أن يزيد في قدرات البلاد على تمويل مستويات أكبر من الاستثمار والاستهلاك، الخاص والعام، وتمويل الزيادة المتوقعة من المنتجات والسلع المستوردة. كما أن زيادة الادخار العام سيؤمن تمويل متطلبات الصيانة والإحلال في البنية الأساسية المادية والاجتماعية والبيئية كالطرق والمباني العامة والأصول الثابتة للمنشئات الحكومية والقطاع العام، وكذلك الأصول الثابتة في قطاعات التعليم والصحة، والأصول في مشاريع تنمية الموارد النفطية والغاز والمياه والأراضي الزراعية.

    2- إن الاستراتيجية الاقتصادية البعيدة المدى في خطة التنمية الثامنة تتوقع النجاح في تحقيق هدف التنويع في عام

    3.2024- إن سرعة تحقيق الهدف تقترن بقدرة الجهات الحكومية والمؤسسات العامة والقطاع الخاص على الإسراع بتنفيذ السياسات والبرامج والمشاريع المدرجة في خطة التنمية الثامنة الحالية وخطط التنمية القادمة من جهة، ومع تطور إسهام القطاع الخاص في الاقتصاد الوطني من ناحية ثانية.

    4- يمكن من الناحية الفنية تتبع التطور الحاصل في تنوع مصادر الإنتاج والدخل في الاقتصاد الوطني بالرغم من التغيرات السريعة المحتملة في أسعار تصدير النفط الخام وأثرها في تغير نسبة القيمة المضافة لقطاع النفط من الناتج المحلي الإجمالي. وقد ورد في خطط التنمية عدد من هذه المعايير. وفي الوقت الحاضر، فإن وزارة الاقتصاد والتخطيط تعمل على استخدام مجموعة المعايير المشار إليها ووضع الحدود التي يقاس بها التقدم المحرز في هذا المجال، ومن المستهدف أن يتم تناولها في إطار الرؤيا الاقتصادية المستقبلية في خطة التنمية التاسعة التي يتم التحضير لإعدادها.

    5- إن متابعة تنفيذ السياسات الاقتصادية الكلية وسياسات الإصلاح الهيكلي، وأهمها زيادة التنوع في مصادر الدخل والإنتاج، وتقييم مدى نجاحها يفوق في الأهمية، في الوقت الحاضر، من متابعة تنفيذ البرامج والمشاريع المعتمدة في الخطة بالرغم من أن المشاريع العامة هي أحد أبرز العوامل في زيادة النمو الاقتصادي والتوظيف. فالخطأ الاستراتيجي في السياسات الاقتصادية هو أخطر بكثير من تأخر تنفيذ مشروع ما مدرج في الخطة.

    6- إن تعزيز دور القطاع الخاص في الاقتصاد والعمل على زيادة إسهامه في الناتج المحلي الإجمالي، وفي المالية العامة، وفي تمويل الاستيراد هو العامل الحاسم في تنويع القاعدة الاقتصادية بالمملكة. ولهذا، لابد من زيادة العناية بمتابعة تنفيذ سياسات الإصلاحات الهيكلية واعتمدت قبل البدء بخطة التنمية السابعة، ومنها تطوير قطاع الخدمات المالية، والتخصيص، وتهيئة المناخ الملائم للاستثمار الوطني والأجنبي.

  5. #25
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 7/1/1428هـ

    أرامكو تلبي الاحتياجات الحالية والمستقبلية للسوق المحلية من الإسفلت


    بقيق - هليل الشمري:
    أكد مدير إدارة العلاقات العامة في أرامكو السعودية، الأستاذ زياد بن محمد الشيحة، أن الشركة ملتزمة بتوفير مادة الإسفلت بالكميات المناسبة التي تحتاجها مشاريع التنمية في المملكة، موضحاً أن إنتاج الشركة من الإسفلت موجه لتلبية الطلب المحلي، وأن خطط الإنتاج في مصافي أرامكو السعودية في أنحاء المملكة تتم بناء على تقدير احتياجات المشروعات التي تطرحها قطاعات الدولة المختلفة مثل وزارة النقل ووزارة الشؤون البلدية والقروية وقطاع المقاولات.
    وأضاف الشيحة، أن أرامكو السعودية تعمل وفق رؤية واضحة وشروط تضمن سلاسة في العمل وحصول المستحق على ما يريد في الوقت المحدد، مؤكداً أن إنتاج الشركة من الإسفلت يغطي احتياجات السوق السعودية من هذه المادة، وتقوم أحيانا برفع معدلات الإنتاج متى ما اقتضت الحاجة إلى مزيد من مادة الإسفلت، وقال ان بامكان أي مقاول في المملكة الحصول على الإسفلت من مصافي الشركة وفق الشروط المطلوبة، موضحاً أن تقدير احتياجات المقاولين تتم بناء على العقود والمعلومات المقدمة من قبلهم وحسب مراحل المشاريع التي ينفذونها، مؤكداً أن السوق المحلي ليس فيه نقص وأن رفع معدلات الإنتاج يخضع للطلب ويتم بالتنسيق مع الجهات المعنية.










    بدء حلقات نقاش دراسات المنتدى الثالث في نهاية محرم
    د. الكثيري : منتدى الرياض الاقتصادي بعيد عن الرؤى الفردية ويعتمد على الفكر الجماعي



    الرياض - محمد الحيدر:
    قال مستشار منتدى الرياض الاقتصادي الدكتور محمد بن حمد الكثيري بأن حلقات النقاش الخاصة بمتابعة دراسات المنتدى في دورته الثالثة ستنطلق بإذن الله في نهاية شهر محرم الحالي، وأكد بأن المنهجية العلمية التي اتبعها المنتدى في دورتيه الأولى والثانية ستتواصل في أعمال المنتدى خلال دورته الثالثة، وأضاف: تميز المنتدى منذ انطلاقته بالمنهجية العلمية المنضبطة مما اكسبه احترام وتقدير كافة القطاعات الاقتصادية في المملكة، كما أن المنتدى صار يمثل مركزا علميا ومسحا ميدانيا للاقتصاد الوطني ويناقش سبل تفعيل الإيجابيات والإمكانات المتاحة وإبرازها بالشكل المطلوب.
    وأوضح بأن المنتدى جاء منذ انطلاقته مختلفاً عن غيره من المنتديات والمؤتمرات الاقتصادية، حيث اتبع أسلوب حلقات النقاش التي يقوم عليها أعداد كبيرة من المهتمين بالشأن الاقتصادي من مختلف مناطق المملكة وتتوزع حسب الاهتمام والتخصص، مشيراً إلى أنه يتواصل العمل في هذه الحلقات طوال مدة التحضير من خلال اجتماعات تتم بشكل منتظم، واكد بأن المنهجية التي يتبعها المنتدى جعلته كالمؤسسة الفكرية، تناقش فيه القضايا الاقتصادية بالعمق والشفافية التي تستحقها، مما يؤدي إلى البعد عن الرؤى الفردية في الطرح والاعتماد على الفكر الجماعي المبني على نقاشات مستفيضة يساهم فيها الكثير من المهتمين والمتخصصين بالشأن الاقتصادي.

    ولفت د. الكثيري إلى أن المنتدى عزز الكثير من المعايير التنظيمية ووسع إطارها في دورة انعقاده الثانية تداركاً للهفوات السابقة وعمل على علاجها، من خلال حشد مجموعة متميزة من المفكرين والتنفيذيين ورجال الأعمال والمسؤولين الحكوميين والباحثين والمكاتب الاستشارية يدعمهم الخبراء والاستشاريون للتشاور حول قضايا المنتدى وآليات بلورتها بالإضافة إلى متابعة إعداد الدراسات التفصيلية وإقرار ملامحها، وقال: ساهم هذا الحشد في الوصول إلى آراء وطروحات تلامس الهم الاقتصادي العام وتعكس اهتمام المجتمع الاقتصادي وتطلعاته مما يتمخض عنه توصيات دائماً ما تكون مميزة ودقيقة يعكف المنتدى على إعدادها وصياغتها ومراجعتها خلال عامين وهي دورة انعقاد المؤتمر عن طريق باحثين ومختصين.

    وعزا د. الكثيري النجاحات التي حققها المنتدى خلال دورتيه السابقتين إلى طريقة اختياره لموضوعات الدراسات وأسلوب تعاطيه معها بدءاً من التحضيرات ومروراً باتباع آليات عمل تتمثل في حلقات النقاش وما سادها من شفافية عالية ومكاشفة بناءة ابتعدت عن مفهوم التجمعات الاقتصادية المظهرية بالوصول إلى أصل الخلل.

    وأكد مستشار منتدى الرياض الاقتصادي أن المنتدى سيحرص على هذه المنهجية العلمية ليكون لبنة حقيقية للإصلاح الاقتصادي بالمملكة وسيعمل على تطويرها وفقاً لمعطيات المؤشر الاقتصادي الوطني، مشيراً إلى أن التجهيزات والاستعدادات لدورة المنتدى الثالثة والتي ستعقد بإذن الله في شهر ذي القعدة القادم قد بدأت فور اختتام دورة المنتدى الثانية وظلت في استمرار وسط أجواء عالية من الانسجام والتهيئة المعنوية مما يفتح آفاقاً واسعة للوصول إلى قضايا المنتدى بطريقة أكثر سلاسة ودقة واصفاً هذه القضايا بأنها ستكون أكثر إلحاحاً وحاجة إلى التصدي.

  6. #26
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 7/1/1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 7/1/1428هـ نادي خبراء المال


    بتخفيض القيمة الاسمية إلى ريال واحد.. هل سيبدأ عصر الهللات؟!
    ما جدوى إنشاء سوق الصفقات للشركات المطرودة من السوق؟!



    * د. حسن الشقطي *

    دخل سوق الأسهم هذا الأسبوع من جديد في موجة هبوط قوية أدَّت إلى كسره لمستوى الـ7000 نقطة بعد فترة من التماسك فوقها؛ فقد أغلق المؤشر هذا الأسبوع عند 6988 نقطة في وقت أسّس فيه لقاع جديد عند 6855 نقطة، وهي نقطة غادرها المؤشر في يناير عام 2004م، وهو الأمر الذي بدأ يثير من جديد مخاوف الوصول إلى قاع غير متوقع لا فنياً أو مالياً، فخلال الشهور الأخيرة وعلى رغم معرفتنا بأننا نمر بمرحلة تصحيح فإن تحرُّك المؤشر كان يتسم بنوع من العقلانية باستثناء حالات كان يحدث فيها سقوط شديد، ومؤخراً توقع البعض أن المؤشر قد أنهى فترات السقوط، وأن نزوله التدريجي اعتاد عليه المستثمرون، إلا أن ما حدث يوم الأربعاء الماضي أعاد للأذهان تاريخ الانحدارات الكبيرة لمؤشر السوق.. فهل هناك تغيرات في مخططات المؤشر لنفسه، أم أن السوق لا يمكنه العيش دون أنعام وبيشة، أم أن هناك مخاوف من امتداد أزمة تعليقهما إلى شركات خاسرة أخرى، فضلاً عن أن الإعلان عن قرب الموافقة على نظام الشركات الجديد الذي يخفض القيمة الاسمية للشركات إلى ريال واحد بدأ يثير توقعات واسعة بقيعان تقترب من الهللات لعدد غير قليل من الشركات المدرجة في السوق؟

    المؤشر يعود إلى مستواه في يناير 2004م عند 6855 نقطة

    على الرغم من الخسارة التي مُني بها المؤشر في بداية هذا الأسبوع بفقدانه 71 نقطة إلا أنه استعاد عافيته وربح 20 نقطة يوم الأحد، ثم ربح 101 نقطة يوم الاثنين ليغلق عند 7265 نقطة، الأمر الذي جدّد الآمال بتعويض جزء من خسائره، على الأقل بالعودة إلى مستوى 8000 نقطة، إلا أنه سرعان ما انتكس ثانية بخسارة 108 نقاط يوم الثلاثاء الماضي، ثم الخسارة الأكبر بنحو 169 نقطة يوم الأربعاء، ليغلق عند 6988 نقطة هذا الأسبوع. وإذا كان المساهمون قد اعتادوا على الانخفاضات فإن الجديد هذا الأسبوع هو سقوط المؤشر إلى مستوى 6855 نقطة، فعلى الرغم من ارتداده السريع منها إلا أنها ترسّخ قاعاً جديداً للمؤشر يجدّد المخاوف من ضعفه وكسره لمستوى 6700؛ ذلك المستوى الذي يمتلك المؤشر مقاومة سابقة عنده.

    بالتحديد خسر المؤشر هذا الأسبوع 3.2%؛ أي 228 نقطة، وإذا كانت هذه الخسارة ربما لا تُقارن بمستويات خسارة المؤشر في أسابيع ماضية، إلا أنه منذ هذه اللحظة (لحظة السقوط تحت 7000 نقطة) فإن كل نقطة ستمثل ألماً ومعاناة؛ لأنها ستشكل تآكلاً في الكثير من المحافظ الاستثمارية التي وصلت قيمة رؤوس أموالها إلى قيم العمولات البنكية في الماضي.

    لماذا تتهاوى مستويات مقاومة المؤشر بهذه السهولة؟

    يتساءل الكثيرون الآن: كيف يمكن أن تتهاوى مستويات المقاومة التي كانت محل الثقة في السابق بهذا الشكل الهزيل؟ هل هي لضعف المقاومة أم لقوة ضغط المؤشر؟ وإذا كان السبب قوة ضغط المؤشر فمَن يقف وراء هذا الضغط المريب؟ فنتائج أعمال الشركات تثبت يومياً أن نتائج الأعمال لكثير من الشركات، وبخاصة القيادية منها التي يُفترض أنها هي التي تقود السوق، تشير إلى نتائج إيجابية، بل أفضل أداءً من ذي قبل، فإذا كانت الشركات والسوق والقوانين والإجراءات الآن أفضل كثيراً منها في بداية عام 2006م فلماذا تتهاوى مقاومات المؤشر؟ هل نتيجة احتكار الكبار أم نتيجة خروجهم؟ إذا كنا نعزو بعض حالات النزول في الماضي إلى وجود الاحتكار من جانب كبار المضاربين أو القروبات في حالات العديد من الأسهم فإن الوضع الحالي لا يمكن تفسيره بالاحتكار بقدر ما يميل إلى وجود حالات خروج، فحتى معنى تجميد المحافظ الآن أصبح غير منطقياً؛ لأن الجميع يعلم أن تجميد محفظة لمدة شهر في السوق الآن يعني خسارة صافية في قيمة المحفظة، ومن ثَمَّ فإن التفسير الأكثر منطقية هو خروج سيولة محافظ كبيرة تتهاوى معها المقاومات الحصينة للمؤشر، ولكن ينبغي توضيح - وبخاصة لمن يعوّلون على هذه المقاومات كثيراً - أن هذه المقاومات كانت تشكل مقاومات في الماضي، ولا يوجد ما يضمن أن تكون كذلك في الحاضر، وبخاصة مع التغيرات الكبيرة التي شهدها السوق والشركات خلال العشرة شهور الأخيرة.

    القطاع الزراعي يخسر

    62% في 3 شهور

    يوجد هناك اختلاف كبير بين أداء القطاعات على مدى الشهور الثلاثة الأخيرة؛ ففي حين حقّق القطاع الزراعي خسارة بنحو 62% فقد استقر نسبياً قطاع الأسمنت ولم يخسر سوى 11.2% فقط، وهو أفضل معدل نزول نسبي في السوق. أيضاً من اللافت للانتباه حجم الخسائر الملحوظ للقطاع البنكي الذي خسر منذ بداية العام (24 يوماً) نحو 18% من قيمته. إن أداء القطاعات في الثلاثة شهور الأخيرة تشير إلى قرب انتهاء تصحيح بعضها، في حين أن بعضها الآخر لا يزال في أوج تصحيحه.

    آثار القرارات الجديدة بتعليق تداول أسهم شركتي أنعام وبيشة

    قرارات تعليق أسهم شركتي أنعام وبيشة تتجاوز الآثار التي قد يتصوّر البعض أنها تصل إلى جمود أسهم شركات خاسرة في السوق؛ فهاتان الشركتان ليستا شركتين عاديتين، بل هما على رغم خسائرهما الكبيرة من شركات دينامو السوق، فلا يخلو أسبوع تداول من إحرازهما (أحدهما أو كليهما) أعلى نشاط، ثم إن خسائر هذه الشركات ليست وليدة اللحظة أو طارئة، وإنما تمتد إلى نتائج مالية سابقة.. فهل أصبح السوق أفضل حالاً لكي يستوعب صدمة جديدة بتجميد شركات يعدُّها البعض منشطات السوق؟

    إن تعليق سهمي أنعام وبيشة يعني أن نحو 2.4 مليار ريال من أموال المساهمين في السوق قد تم تجميدها، وفي ظل الافتراض القوي بأن هناك عشرات الآلاف من المحافظ تركز على المضاربة في هذين السهمين يتضح بُعد خطير لأولئك المستثمرين الذين يقومون باستثمار أموال الغير، سواء بأجر أو دون أجر، رسمياً أو غير رسمي، أو أولئك الذين يعتمدون على تمويل استثماراتهم بالاقتراض أو أصحاب الشركات الذين يضاربون بالسيولة النقدية لشركاتهم ويعتمدون على عوائد المضاربة في هذه الأسهم المعلقة في تدبير احتياجات شركاتهم؛ كل هذه الفئات من المتوقَّع أن تواجه أزمات سيولة طاحنة نتيجة انقطاع مدد المضاربة في شركتين كانتا تعدّان من أعلى الشركات مضاربة في السوق (حسب ما يُقال).

    كل ذلك يثير التساؤل حول هيئة السوق المالية بتعليقها لهذه الشركات.. هل عاقبت تلك الشركات أم عاقبت المساهمين فيها؟ إن رسالة الهيئة بتعليق هذه الشركات قد تضرّ أيضاً بمصالح (لسوء الحظ) المساهمين في هذه الشركات كما تضرّ بمصالح الشركات نفسها، فهل قرار التعليق أدَّى إلى فقدان هذه الشركات شيئاً ملحاً أو تسبّب في خسارتها خسارة مباشرة؟ بالطبع لا يظهر ذلك (باستثناء آثار غير مباشرة على المدى المتوسط والبعيد)، ولكنّ المساهمين هم المتضررون: محافظ مجمَّدة، سيولة راكدة، أعباء ديون لا يعلم بها إلا أصحابها، فضلاً عن الكثير والكثير. إن أيّ شركة يتم تعليق أسهمها ستخسر رئيسياً القدرة على تمويل مشروعات جديدة أو زيادة رأس مالها، فهل هناك ما يضمن أن هذا التعليق سيفقد هذه الشركات شيئاً ملحاً يجعلها تسعى باجتهاد لتعديل أوضاعها، أم أن التعليق قد يكون أراح هذه الشركات من صداع نتائج الأعمال والمتابعة والشفافية وغيرها؛ فهي خاسرة ومكبَّلة بالخسائر؟ إننا لا يمكن أن ننادي بعدم طرد الشركات الخاسرة، ولكن نأمل التفكير في كيف لا يكون التعليق عقاباً للمساهمين الذين لا ذنب لهم حتى مع معرفة أنهم هم الذين أقبلوا على الاستثمار فيها على رغم معرفتهم بأنها شركات غير رابحة، بل إن نسبة الـ75% التي إذا بلغتها خسائر الشركة يحق تعليق أسهمها تعد نسبة مرتفعة تزيد من مخاطر الاستثمار في السوق، فينبغي تخفيض هذه النسبة إلى ما دون الـ50%، كما ينبغي تصميم آليات للكشف عن الشركات التي تقترب نسبة خسائرها من الـ50% وإعلام المساهمين صراحةً بذلك؛ فالآن يوجد جدل كبير حول الشركات الأخرى المؤهلة للتعليق، هذا الجدل نتيجة تباين حسابات الخسائر للشركات من محلّل لآخر.

    لماذا لا يتم إنشاء سوق الصفقات للشركات المطرودة من السوق؟

    تجربة السوق المصري في طرد الشركات غير المرغوبة وغير المنصاعة لتعليمات الهيئة خارج السوق قد تكون أفضل من الوضع الحالي في السوق المحلي؛ فالسوق المصري مقسّم إلى ثلاث أسواق: سوق داخل المقصورة (سوق الداخل)، وخارج المقصورة (سوق الخارج)، وسوق الصفقات. فالشركات التي تخالف تعليمات وقواعد الهيئة يتم طردها إلى سوق يُعرف بسوق الصفقات، ذلك السوق الذي يصعب فيه تنفيذ الأوامر، حيث يتطلب تنفيذ البيع والشراء التوافق ووجود البائع والمشتري، وهو أمر صعب ويندر حدوثه، ومن ثَمَّ يسبّب هذا السوق شبه جمود لأسهم الشركة. لكن مع ذلك فإنه يبقي فرصاً لتحرك السيولة بعيداً عن الجمود التام.

    القيمة الاسمية للسهم من 50 ريالاً في يناير الماضي إلى ريال واحد

    تتوالى القرارات والتعديلات على سوق الأسهم بشكل مثير وغير متوقع، آخرها ترقُّب تخفيض القيمة الاسمية للسهم إلى ريال واحد في نظام الشركات الجديد، فمن 50 ريالاً في فبراير عام 2006م إلى 10 ريالات في إبريل 2006م إلى ريال واحد في يناير 2007م. بالطبع يوجد خطط استدعت تلك التغيرات الخطيرة. وعلى رغم أن تخفيض القيمة الاسمية لن يكون لها آثار على قيمة السهم؛ لأن السهم الواحد سيقسم إلى عشرة أسهم، فلا تغيّر في محافظ المستثمرين، ولكن هذا التخفيض يمهد لعصر السوق الجديد، سوق ذي أسهم تقل عن 10 ريالات. إن الهدف الرئيس من هذا التخفيض هو التمهيد لتحركات أسعار الأسهم إلى ما دون الـ10 ريالات، بل إن سوق أبو ظبي ليس ببعيد، وتتداول فيه أسهم عديدة بأسعار نحو الدرهم أو الدرهمين.

    أخيراً، فإنه من المستغرب أن يصل مكرّر ربحية السوق الآن إلى 14.3 مرة بعد طول زمان.

    * محلل اقتصادي ومالي

  7. #27
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 7/1/1428هـ

    توقع زيادة استيراد الصين من البترول السعودي
    النعيمي يبحث التعاون الاقتصادي مع رئيس هيئة التنمية والإصلاح في الصين



    * بكين - واس:

    اجتمع معالي وزير البترول والثروة المعدنية المهندس علي بن إبراهيم النعيمي في عاصمة جمهورية الصين الشعبية (بكين) أمس بمعالي رئيس هيئة التنمية والإصلاح الوطنية بالصين ما كاي.

    وتركز الحديث خلال الاجتماع على التعاون البترولي بين المملكة والصين في مجالات الاستثمارات المشتركة واستيراد الصين للبترول السعودي.

    وجرى استعراض أوضاع السوق البترولية الدولية وأهمية استقرارها من حيث توازن العرض والطلب واستقرار الأسعار وبما يخدم الدول المنتجة والمستهلكة ويسهم في نمو الاقتصاد العالمي.

    وأوضح معالي وزير البترول والثروة المعدنية عقب الاجتماع أن التعاون الاقتصادي والبترولي بين البلدين في نمو مستمر وبالذات بعد الزيارة التاريخية التي قام بها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز إلى الصين في أوائل العام الماضي.. مشيراً إلى أن حجم التبادل التجاري بين المملكة والصين بلغ في عام 2006م (20) بليون دولار بزيادة 30 بالمائة عن العام السابق 2005م.

    وأفاد معاليه أن الواردات الصينية من البترول السعودي بلغت 470 ألف برميل يوميا بزيادة مقدارها 7 بالمائة عن عام 2005م مبيناً أن هذه الواردات تمثل أكثر من 16 بالمائة من حاجة الصين من البترول المستورد.. وتوقع معاليه أن يستمر ارتفاع استيراد الصين من البترول السعودي هذا العام والأعوام القادمة.

    وقال معالي وزير البترول والثروة المعدنية في ختام تصريحه إن التعاون البترولي بين المملكة والصين يشمل مجالات عديدة أخرى فشركة ساينوبك الصينية تقوم بالتنقيب عن الغاز في منطقة شاسعة من المملكة كما أن مشروع فوجيان لتكرير البترول السعودي في الصين، الذي تصل طاقته التكريرية إلى 240 ألف برميل يومياً، وتمتلك أرامكو السعودية 25 بالمائة منه في مراحله النهائية.










    ارتفاع الذهب لأعلى مستوى


    * لندن - (رويترز):

    ارتفع سعر الذهب في المعاملات الأوروبية أمس ليصل إلى أعلى مستوى منذ أكثر من خمسة أشهر مع عودة صناديق الاستثمار إلى شرائه.

    وزاد سعر الذهب في المعاملات الفورية إلى 651.25 دولاراً للأوقية (الأونصة) ليسجل أعلى مستوى منذ أغسطس آب الماضي.

    وفي الساعة 11:08 بتوقيت جرينتش بلغ سعره في عروض الشراء والبيع 651-652 دولاراً للأوقية بالمقارنة مع 647.20- 648.20 دولاراً في أواخر المعاملات في نيويورك أمس الأول.

  8. #28
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 7/1/1428هـ

    يضم ممثلين لشركات الاستثمارات المالية والعقارية
    وفد تجاري من هونج كونج يلتقي رجال الأعمال السعوديين ويبحث معهم تعزيز العلاقات الاقتصادية



    * الرياض - الجزيرة:

    يناقش رجال أعمال سعوديون مع وفد تجاري من هونج كونج يمثلون أكبر الشركات هناك في قطاع الاستثمارات المالية والعقارية وبرئاسة السيد فردريك ماسا هانغ وزير المالية والخزانة في لقاء تستضيفه الغرفة التجارية الصناعية بالرياض صباح غد السبت سبل تعزيز ودعم العلاقات الاقتصادية والتجارية المشتركة في العديد من المجالات، بالإضافة إلى بحث التسهيلات التي يمكن أن تمنح لرجال الأعمال لفتح آفاق استثمارية جديدة بين الجانبين.

    ويطرح الوفد التجاري الزائر من هونج كونج على نظرائهم السعوديين العديد من الأنشطة الاستثمارية المتاحة في مجالات شركات التأمين، شركات وساطة وسمسرة مالية تعمل في الأسهم والسوق المالية، الخدمات المالية والأسواق العالمية، التسويق، التخطيط المالي، استثمارات التقنية ومنتجات التكنولوجيا، إدارة العقارات وبناء وتخطيط المشروعات وهندسة وتقنية الإنشاءات، إنشاء الطريق والجسور والمحطات، ترميم المباني والقصور والصيانة، التصاميم الهندسية والمعمارية للمتاحف والمساجد.

    يذكر أن حجم التبادل التجاري بين المملكة وهونج كونج بلغ خلال عام 2005م نحو 2596 مليون ريال ويميل الميزان التجاري بفائض قدره 1470 مليون ريال نتيجة لارتفاع معدل صادرات المملكة إلى هونج كونج ويعقب اللقاء مؤتمرا صحافيا لوزير المالية والخزانة.










    بعد تفشي ظاهرة عدم الالتزام بشروط الضمان التجاري
    أحابيل خدمات ما بعد البيع.. من يحمي المستهلكين منها؟


    * الرياض - عبدالله الحصان:

    دفعت المنافسة الشديدة بين مختلف الماركات التجارية، الوكلاء إلى ابتكار وسائل متنوعة بغية جذب الكثير من المستهلكين لشراء منتجاتهم، ومن بين تلك الوسائل التي لجأ إليها الوكلاء في تسويق منتجهم ما يعرف بالضمان الذي تختلف مدته الزمنية من وكيل لآخر مع التأكيد بتطبيق كل شروطه.. والسؤال الذي يفرض نفسه هل فعلاً يلزم الوكلاء بتلك الشروط حين يرجع لهم المستهلك بعد اكتشافه عدم صلاحية المنتج أو تعطله؟ الواقع يقول غير ذلك، حيث يشتكي الكثير من المستهلكين من عدم التزام الوكلاء بتنفيذ شروط الضمان التي أغرتهم لشراء المنتج، كما أن الكثير منهم يرفض حتى إصلاح المنتج وإعادته مرة أخرى للمستهلك، وقد أصبحت تلك ظاهرة سائدة في عالم السوق اليوم وقد تأثر بها المواطنون كثيراً.

    أحد المواطنين يقول إنه اشترى جهازاً بقيمة 18 ألف ريال وذلك لاستخدامه في (تنقية المياه المنزلية)، ويضيف، ان المنتج يخضع حسب شروط البيع لضمان الوكيل وذلك وفقاً للعقد الموقع معه يفرض الصيانة السنوية للجهاز بقيمة 1400 ريال. ويمضي قائلاً: عندما تعطل الجهاز وأصبح غير قادر على الوفاء بما تم الاتفاق عليه اضطريت إلى تحمل تكاليف إصلاحه بصورة مستمرة، كما قمت بمراجعة طويلة للوكيل لرد حقي المالي وهو قيمة الجهاز إلا أن الوكيل تنصل من الوفاء بوعده وليست حالة هذا المواطن إلا واحدة من بين حالات كثيرة كما ذكرنا سابقاً.

    ولا عجب أن يقوم وكيل سلعة بهكذا أمر عندما يأمن العقوبة ويصبح استرداد الحق أمراً صعباً. وهنا نطرح سؤالاً: هل يمكن للجهات المسؤولة أن تسن نظاماً فعلاً ويمكن تطبيقه بصراحة لحماية المستهلكين من أحابيل بعض الضمانات؟!!

  9. #29
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 7/1/1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 7/1/1428هـ نادي خبراء المال


    2.5 مليار ريال أرباح 5 شركات رغم تراجع بعضها عن العام السابق

    اليوم - الدمام

    حققت بعض الشركات السعودية أرباحا متفاوتة وبلغت بعضها أرقاما قياسيا لم تتحقق من قبل , كما تعرضت بعض الشركات إلى خسائر لم تكن متوقعة إلا أنها النتائج التي عكست أداء السوق وتشير إلى التقلبات التي يتعرض لها المستثمرون في بورصة الأوراق المالية بالإضافة إلى عدة موضوعات تحكم أداء السوق ,,
    الكابلات السعودية
    صرّح الدكتور وهيب عبد الله لنجاوي رئيس مجموعة شركة الكابلات السعودية بأن النتائج التي حققتها الشركة للعام المالي المنتهي في 31/12/2006أظهرت أرباحاً مميزة بلغت 102.7 مليون ريال مقارنة بأرباح العام الماضي والتي بلغت 0.17 مليون ريال أي بزيادة مضاعفة عدة مرات وهي أعلى ربح تشهده شركة الكابلات السعودية في تاريخها . وتعزى هذه الزيادة الكبيرة في أرباح الشركة لتحسن أداء جميع شركات المجموعة داخل وخارج المملكة بجهود العاملين وأعضاء مجلس الإدارة ، مما انعكس على ربح السهم بمبلغ ( 1.6 ) ريال مقابل ( 003. ) ريال في العام 2005 .
    البولي بروبلين
    كما أعلنت البولي بروبلين المتقدمة عن نتائجها المالية المنتهية فى 31/12/2006 حيث بلغ صافي الأرباح ما قبل التشغيل 893.573 ريالا بعد احتساب مخصص الزكاة والضرائب والبالغ 33.058ريالا علماً بأن هذه النتائج المبدئية تعتبر النتائج المالية المبدئية للسنة الأولى الممتدة من الفترة 1/10/2005 وحتى 31/12/2006م. وحيث إن الشركة مازالت في مرحلة الإنشاءات فإن جميع الأرباح المحققة هي عبارة عن إيرادات أخرى غير تشغيلية .










    أكدت أن «الحالي» لا يزال قائماً .. التجارة:

    نظام الشركات الجديد لن يتم العمل به إلا بعد استكمال الإجراءات


    واس - الرياض

    أوضح مصدر مسئول بوزارة التجارة والصناعة أمس أنه إشارة إلى ما نشر بعدد من الصحف يوم الثلاثاء الماضي بشأن رفع نظام الشركات الجديد للمقام السامي تمهيدا لاستصدار المرسوم الملكي بإقرار مشروع النظام ، فإن الوزارة تود الإيضاح بأن مشروع نظام الشركات الجديد الذي تم رفعه من الوزارة للمقام السامي لن يتم العمل به إلا بعد استكمال الإجراءات والمراحل اللازمة لدراسة مشاريع الأنظمة الجديدة أو تعديلاتها ومن ثم صدور المرسوم الملكي بإقراره.
    وأفاد المصدر بأن العمل بنظام الشركات الحالي لا يزال قائما حتى صدور المرسوم الملكي بإقرار مشروع النظام الجديد.

  10. #30
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 7/1/1428هـ

    مقاولـون سعوديـون وأجـانب يحتفـلون بإنجـازاتهم

    أرامكو السعوديـة تدشّن معملا جديدا في أكتـوبر المقــبل


    اليوم - الخبر

    التقى مؤخرا رؤساء ووفود أكثر من 17 شركة مقاولات مع مسؤولين تنفيذيين في أرامكو السعودية يتقدمهم نائب الرئيس الأعلى للاستكشاف والإنتاج عبد الله السيف في منطقة أعمال مشروع برنامج استخلاص سوائل الغاز الطبيعي في الحوية واستعرض المهندس محمد حماد خلال اللقاء المشروع الكبير لسير العمل الذي سيبدأ الإنتاج فيه في أكتوبر المقبل . كما قدم المقاولون عروضا مفصلة تعكس حجم الانجازات التي أحرزوها، والانسجام بين المقاولين.
    واشاد رئيس وحدة العمليات في شركة «جي اي بور سيستم»، ألبرتو متشوسي باللقاء الذى كان مثمرا .. واعرب عن سعادته بهذا المشروع العملاق الذي سيخدم الإنسان في العالم .
    في حين أشار نائب الرئيس التنفيذي لشركة نسما وشركاهم للمقاولات المحدودة، عماد غلمية إلى أن العمل في مشروع الحوية وغيرها من مشاريع أرامكو السعودية، جعل الشركات السعودية تنفتح على الشركات العالمية، والتقنيات التي تستخدمها في مشاريعها. يقول : سيجيء اليوم الذي تفوز فيه الشركات السعودية بالسواد الأعظم من المشاريع الكبيرة في المملكة نظرا لخطط أرامكو السعودية قصيرة وبعيدة المدى لدعم الشركات المحلية وتنميتها .
    يذكر ان معمل استخلاص سوائل الغاز الطبيعي في الحوية هو معمل جديد للغاز يجري إنشاؤه لاستخلاص الإيثان وسوائل الغاز الطبيعي من غاز البيع المنتج في معملي الغاز في كل من الحوية وحرض لاستخدامها في الأغراض الصناعية والتجارية.
    وتبلغ الطاقة التصميمية للمعمل نحو 4 بلايين قدم مكعبة قياسية من لقيم الغاز يوميا. وسيقوم المعمل باستخلاص نحو 310 آلاف برميل في اليوم من الإيثان ومنتجات سوائل الغاز الطبيعي من مصدري الغاز وإعادة الغاز الرجيع إلى شبكة الغاز الرئيسة.
    ويتم في إطار معمل استخلاص سوائل الغاز الطبيعي في الحوية إنشاء وحدتين لمعالجة الغاز باستخدام (داي قليلقول أمين) لإزالة ثاني أكسيد الكربون، إلى جانب ثلاث وحدات لاستخلاص سوائل الغاز الطبيعي مع جميع المرافق المساندة والتي تشمل منافع ومرافق لتهدئة المنتجات، وإمدادات الكهرباء، ومباني الإدارة، ودعم الأعمال، ومرافق الاتصالات، ونظام مراقبة المعالجة. ويمكن لوحدات معالجة الغاز ووحدات استخلاص سوائل الغاز الطبيعي ووحدات ضغط غاز البيع العمل بصفة مستقلة عن بعضها البعض.
    ويشمل البرنامج كذلك توسعة معمل الغاز في الحوية ومعمل الغاز في الجغيمة لتعويض النقص الطبيعي في غاز البيع.
    وتشمل أنابيب الغاز المرتبطة بالمشروع خط أنابيب من معمل استخلاص سوائل الغاز الطبيعي في الحوية إلى معمل الغاز في شدقم، وخط أنابيب الإنتاج والمعالجة في معمل استخلاص سوائل الغاز الطبيعي في الحوية، والمرحلة الأولى لتوسعة خط الشيبة -1، لتطوير محطة الضخ رقم 6 في خط الأنابيب شرق - غرب وتطوير محطة الشحن في معمل الغاز في شدقم، وزيادة طاقة خط الأنابيب الممتد بين معمل الغاز في شدقم ومعمل الغاز في الجغيمة وزيادة طاقة خط أنابيب الإيثان من الجغيمة إلى الجبيل.
    ويتم إنشاء معمل استخلاص سوائل الغاز الطبيعي في الحوية تحت إشراف إدارة مشاريع برنامج استخلاص سوائل الغاز في الحوية برئاسة محمد حماد كمدير لإدارة البرنامج، ويوسف الدوسري كمدير للأعمال. ويقوم بإدارة المشروع كل من حسن المنصور من قسم سوائل الغاز الطبيعي، وفيصل التركي من قسم معالجة وضغط الغاز، وسعيد القروان من قسم توسعة معمل الغاز في الحوية، وأحمد السليم من قسم توسعة معمل الغاز في الجغيمة ووائل غلييني من قسم البنية الأساسية وخطوط الأنابيب والاتصالات.
    وتعمل إدارة أعمال معمل استخلاص سوائل الغاز الطبيعي في الحوية برئاسة محمد السعيد ، مدير الإدارة.

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 28 / 10 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 09-11-2007, 02:57 PM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 9 / 9 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 21-09-2007, 05:12 AM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 29 / 5 / 1428هـ ‏ ‏
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 42
    آخر مشاركة: 15-06-2007, 05:13 AM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 22 / 5 / 1428هـ ‏ ‏
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 34
    آخر مشاركة: 08-06-2007, 05:14 PM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 19/2/1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 32
    آخر مشاركة: 09-03-2007, 03:48 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا