شهادة المحلل الفنى المعتمد CFTe1 - مستوى أول

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 23

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 8/1/1428هـ

  1. #1
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 8/1/1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 8/1/1428هـ نادي خبراء المال


    مؤشر الأسهم السعودية يكسر الحاجز النفسي 7000 نقطة والسيولة الاستثماري تتحفز للدخول


    الرياض: جار الله الجار الله
    تعود سوق الأسهم السعودية اليوم للتداول، بعد إجازتها الأسبوعية لتبدأ تعاملات أسبوع جديد، وهي تمر في مرحلة انتقالية تظهر ملامح التحول من سوق ناشئ إلى سوق عالمي، بعد أن خاضت السوق تجارب أطلق عليها البعض بمراحل «المخاض». وتبرهن السوق على ذلك بظهور منحى جديد وإيجابي بالتحرك الظاهر لهيئة السوق المالية والتغييرات الجذرية والجريئة الذي يرسم الكثير من الأمل في عودة السوق إلى مسارها الطبيعي. كذلك ظهور التحليل الأساسي الذي طغى على متابعة المتداولين لموقف الشركات المالي والبحث عن تطلعاتها المستقبلية ونشاطاتها الحالية لثقتهم بأن معاقبة السوق للشركات الخاسرة لا بد أن ترافقه إعادة نظر في الشركات الرابحة والمظلومة في الانهيارات السابقة. وتبشر إجراءات هيئة السوق الأخيرة بتعليق تداول الشركات الخاسرة، إضافة لبعض القرارات الأخرى والتي تبشر بالخير كنظرة مستقبلية بالرغم من تأخرها، وان كانت السوق لا تستجيب للأخبار الإيجابية بقدر ما تتفاعل مع المشاكل الإدارية التي أصبحت هاجس المساهمين من ردة الفعل. ويأتي ذلك بسبب المعوقات التي تحول دون تحقيقها واستغلالها من قبل صناع السوق المتكتلين للتصدي لأي قرار من الهيئة، إضافة إلى وجود بعض التحديات والتجاوزات والحاجة إلى مزيد من الوقت للوصول إلى الهدف المنشود.
    وتبدأ السوق اليوم، بعد أن كسر المؤشر العام مستوى 7000 نقطة، الذي يعتبر حاجزا نفسيا يعد النزول عنه مؤشرا سلبيا لدى البعض، ولكن تظهر الايجابية على الرغم من أن الهبوط بحد ذاته سلبي بأن هذا الحدث انتظره كثير من المتداولين. حيث يعد تخطي المؤشر لهذا المستوى، بروز احتمالية دخول محافظ استثمارية وضعت القرارات مسبقا اقتناص فرصا في السوق عند هذه المناطق التي تعكس وصول الأسعار إلى مستويات مغرية في ظل وجود مكررات ربحية معقولة لكثيرا من الشركات القيادية والسوق بشكل عام. من جانبه، أوضح لـ«الشرق الأوسط» هايس الشمري مراقب لتعاملات السوق، أن المعوقات الأساسية التي تقف أمام سوق الأسهم السعودية لتعود إلى مسارها الطبيعي وتعصف بها، تكمن في عامل التوقيت لفترة التداول التي أصبحت عامل طارد لكثير من المتعاملين. حيث يرى الشمري أن فترة التداول هي الحل الذي يرفضه البعض رغم أنها ايجابيه، لكن كونها تحد من أرباح من يتلاعب بالسوق 8فإنه يراها سلبية الأمر الذي يكلف السوق وقتا ليروض أحد الطرفين.

    ويستطرد الشمري في حديثه قائلا إن الرفض القاطع من قبل هيئة سوق المال للاعتراف بفشلها بإدارة السوق من حيث التوقيت والتأخر في معاقبة الشركات، يولد مزيدا من التخبط الذي يضع صغار المستثمرين بين المطرقة والسندان، بين هيئة سمحت للشركات بالمزيد من الخسائر وبين صناع سوق التفوا حول بعض ليتحول السوق كساحة معركة بين الدببة والثيران خارج نطاق الحلبة. على الطرف الآخر، أشار لـ«الشرق الأوسط» مصطفى الصواف وهو محلل مالي، أنه لا بد من إيجاد فريق للتدقيق المالي يكون على قدر عالي من الكفاءة العلمية والعملية والنزاهة لتوخي الإعلانات والإجراءات الخاطئة للشركات النابع من مكاتب المراجعة المالية. ويرى الصواف أن سوق الأسهم السعودية أنهت الموجة الهابطة تطبيقا لنظرية «إليوت» بنهاية تداولات الأربعاء الماضي، لتبدأ موجة دافعة للسوق يتخللها بعض موجات الانخفاض الفرعية لا تتعدى أدنى ما حققته السوق في تعاملات الأربعاء الماضي عند مستوى 6854 نقطة.

    وأفاد أن هذه الموجات الهابطة تكون داخل مسار صاعد، مع العلم أن الموجة التصحيحية الرقمية انتهت، ولكن بانتظار انتهائها من الناحية النفسية لدى المتعاملين ـ حسب وصفه. لكن رباح الرباح محلل فني، فيذكر أن المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية يسير في قناة هابطة لامس خطها السفلي في تعاملات الأربعاء الماضي عند مستوى 6854 نقطة مما يرجح محاولته للوصول إلى خط القناة العلوي عند مستوى 7480 نقطة، لكنه استدرك وأشار إلى أن المؤشر يحتاج لبعض الوقت.

    وأضاف الرباح أن هناك نقاط مقاومة تقف أما المؤشر، قبل وصوله إلى الهدف المذكور أولها يتمثل في القاع السابق عند مستوى 7060 نقطة تقريبا والثاني عند 7212 نقطة.










    السعودية: توقع 4 مليارات دولار قيمة رخصة الجوال الثالثة.. و40% نسبة الطرح العام من الأسهم

    8 شركات آسيوية وأوروبية وأفريقية تتنافس على الرخصة والمنافسة الأقوى بين «أوراسكوم» و« إم.تي.سي»


    الرياض: عبد المحسن المرشد
    قدرت مصادر في سوق الاتصالات السعودية تحقيق الحكومة السعودية 15 مليار ريال (نحو 4 مليارات دولار) قيمة للرخصة الثالثة للجوال في السعودية، والتي أجل موعدها إلى أول الشهر المقبل، مفصحة عن زيادة عدد الشركات المتنافسة على الرخصة إلى 8 شركات عربية وأجنبية من آسيا وأوروبا وأفريقيا.
    وأشارت المصادر في الوقت نفسه إلى أن تأثيرها قد لا يكون كبيرا على المشغلين الحاليين (الاتصالات السعودية وموبايلي) نظرا لتوسع حجم السوق والنمو السكاني وسط ترشيحات أن تنحصر المنافسة بين اوراسكوم المصرية وام تي سي الكويتية التي تردد أخيرا أنها قد لا تتقدم لهذه المنافسة. وكشفت المصادر توقعها طرح 40 إلى 50 في المائة من أسهم الشركة التي ستفوز بالرخصة الثالثة للاكتتاب العام كأسهم أمام السعوديين، مما يعني زيادة الحصة المقررة من الأسهم عن سابقتها في الرخصة الثانية المحددة بنسبة 20 في المائة، مما كان له أثر سلبي لدى الجمهور. وقالت مصادر مطلعة في سوق الاتصالات إن الرخصة الثالثة للجوال تحظى بمنافسة قوية ومن خلال شركات عالمية للدخول للسوق السعودية الأكثر نموا في المنطقة بعد أن فشلت في الفوز بالرخصة الثانية للجوال في وقت سابق، مشيرة إلى أن عدد الشركات المنافسة وصل إلى 8 شركات يدخل مستثمرون السعوديون بشراكات استثمارية فيها بشكل كبير، وهي شركة اوراسكوم المصرية و«أوجيه تيلكوم للاتصالات» و«سنغافور تل» السنغافورية وشركة الاتصالات المغربية وشركة الاتصالات التركية وشركة إم تي إن من جنوب أفريقيا، إضافة إلى شركة إم تي سي التي قيل عن دخولها شراكة استراتيجية مع المراعي السعودية للمنافسة على هذه الرخصة. وحصرت التوقعات المنافسة بين شركتي اوراسكوم وإم تي سي التي كان ترتيبها الثاني في المنافسة على رخصة الجوال الثانية، فيما كان ترتيب اوراسكوم الرابع بين المتنافسين، والتي فاز بها اتحاد الاتصالات.

    وكان المهندس نجيب سويرس مالك ورئيس مجلس اوراسكوم قد أكد في وقت سابق عن إقامته تحالفا استثماريا للمنافسة على رخصة الجوال الثالثة السعودية، وأن فرص الفوز لشركته كبيرة، متوقعا وصول خدمات الشبكة الثالثة إلى أكثر من 5 ملايين مشترك، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن السعودية ومصر تعتبران من أكبر الأسواق العربية في سوق الاتصالات، في وقت تخدم فيه شركته أكثر من 50 مليون مشترك وتعتبر من أكبر عشرة مشغلين في العالم. وكان الدكتور مروان الاحمدي من إم تي سي قد ذكر في تصريحات سابقة أن المجموعة تركز جهودها حاليا من أجل الظفر بتشغيل رخصة الجوال الثالثة في السعودية، عند تقدمها للمنافسة، وذلك حتى تستكمل توسعها الخارجي الذي بدأته في 20 دولة حتى الآن في الوقت الذي لا تزال فيه سوق الاتصالات السعودية قادرة على استيعاب مشغلين آخرين يزيدان من المنافسة في هذه السوق، مما يساهم في تقديم خدمات ذات جودة عالية وبأسعار منافسة، مشيرا إلى أن المنافسة الحقيقية تأتي بدخول مشغل ثالث للجوال في السعودية، منوها بأن دخول شريك سعودي مع «إم تي سي» يعزز من فرص فوزها بالرخصة.

    من جهتها، لفتت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات إلى أن إستراتيجية التراخيص الجديدة ستقوم على برنامج يتضمن مجموعة من الإجراءات المتكاملة، بحيث تكون مختلفة عن تلك الإجراءات التي تم فيها منح الرخصة الثانية للجوال، مشددة على سعيها في هذا الإطار إلى الأخذ بأفضل الطرق المتبعة دولياً والاستفادة من تجارب الآخرين في هذا المجال.

    وسبق أن أعلنت هيئة الاتصالات السعودية في 23 من ديسمبر (كانون الأول) الماضي في بيان رسمي أنها مددت الموعد النهائي لاستقبال طلبات الحصول على ترخيص تقديم خدمات الاتصال المتنقلة إلى 24 فبراير (شباط) المقبل بدلاً عن 20 يناير (كانون الثاني) الحالي. كما مددت الموعد النهائي لاستقبال طلبات الحصول على ترخيص تقديم خدمات الاتصالات الثابتة إلى 10 مارس (آذار) 2007. وبيّنت الهيئة أنها قامت بنشر هذه المعلومات في حينها تلبية لرغبة العديد من المستثمرين والشركات التي ترغب في المنافسة على التراخيص الجديدة كما قالت إنها سعت لتأجيل الموعد بناء على دراسات قامت بها آخذة في الاعتبار مصالح المستخدمين والمستثمرين و بناء على عدة طلبات من الجهات المهتمة لتأجيل الموعد المحدد لاستقبال طلبات الحصول على التراخيص، لتمكينهم من إعداد عروضهم بشكل مناسب.

  2. #2
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 8/1/1428هـ

    ارتفاع الدولار بعد تجاوز طلبيات السلع المعمرة التوقعات في أميركا

    وسط تراجع الين والجنيه الإسترليني


    لندن: «الشرق الاوسط»
    ارتفع الدولار امس، بعد أن أظهرت بيانات رسمية ارتفاع طلبيات السلع المعمرة الاميركية بنسبة تفوق المتوقع في ديسمبر (كانون الاول) الماضي.
    وانخفضت العملة الاوروبية الموحدة الى 2890.1 دولار، في أعقاب صدور تقرير وزارة التجارة، الذي أوضح أن الطلبيات الجديدة للسلع المعمرة الاميركية الصنع ارتفعت بنسبة 1.3 في المائة الشهر الماضي.

    وفي وقت لاحق انتعش اليورو الى 2900.1 دولار، وهو المستوى الذي كان عليه تقريبا قبل صدور التقرير. ولم يطرأ تغير كبير على الدولار أمام العملة اليابانية، اذ بلغ 53.121 ين مقارنة بـ50.121 ين قبل صدور التقرير.

    وقد انخفض سعر صرف الجنيه الاسترليني الى أدنى مستوى منذ أسبوع مقابل الدولار امس، ليواصل تراجعه مبتعدا عن أعلى مستوى منذ 14 عاما، الذي سجله في الآونة الاخيرة بفعل تجدد الشكوك في ما يتعلق بالسياسة النقدية البريطانية.

    وأظهر محضر اجتماع لجنة السياسات ببنك انجلترا المركزي هذا الاسبوع، أن خمسة فقط من أعضاء اللجنة التسعة وافقوا على رفع الفائدة هذا الشهر الى 25.5 في المائة، في قرار مفاجئ، مقابل اعتراض أربعة أعضاء. وكان المحللون يتوقعون أن يوافق سبعة أعضاء على القرار.

    كما قال ميرفن كينج محافظ بنك انجلترا المركزي اول من أمس، ان اتخاذ خطوات سريعة للتحكم في التضخم المرتفع قد يعمل على تفادي ضرورة رفع أسعار الفائدة بدرجة أكبر في المستقبل.

    وتراجع الجنيه الاسترليني الى 9611.1 دولار مسجلا أقل مستوى منذ 17 يناير (كانون الثاني) الجاري، قبل أن ينتعش الى 9639.1 دولار بحلول الساعة 08:50 بتوقيت غرينتش ليستقر من دون تغيير عن اليوم السابق.

    وهبطت العملة البريطانية بنسبة 5.1 في المائة منذ ارتفعت في وقت سابق من الاسبوع الى 9917.1 دولار، لتسجل أعلى مستوى منذ اضطرت بريطانيا الى سحب عملتها من آلية ضبط أسعار الصرف الاوروبية عام 1992.

    واستقر الاسترليني أمام اليورو على 81.65 بنس بعد ارتفاعه في وقت سابق من الاسبوع الى 34.65 بنس، مسجلا أعلى مستوى منذ أربع سنوات، حسب رويترز.

    وفي اليابان انخفض سعر الين مقتربا من أدنى مستوياته في اربع سنوات أمام الدولار امس، بعد ان اوقفت بيانات ضعيفة لمؤشر اسعار المستهلكين، موجة عمليات تغطية مراكز مدينة وأثارت الشكوك بشأن ما اذا كان بنك اليابان سيرفع سعر الفائدة الشهر المقبل.

    واستقر سعر الدولار أمام اليورو مع ترقب المستثمرين لبيانات الاسكان والسلع المعمرة الاميركية، بحثا عن مؤشر عن صحة الاقتصاد الاميركي قبيل اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي الاسبوع المقبل.

    وارتفع المؤشر الاساسي لاسعار المستهلكين الياباني بنسبة 1.0 في المائة فقط في ديسمبر (كانون الاول)، بالمقارنة بمستواه قبل عام، مما يشير الى أن اليابان تجاهد للتخلص من أثر انكماش الاسعار على مدى عشرة أعوام، ومما زاد من التكهنات بأن بنك اليابان قد يبقي على أسعار الفائدة عند مستوى 25. 0 في المائة في اجتماعه المقرر في فبراير (شباط) المقبل.

    وتوقع 20 من 39 اقتصاديا استطلعت رويترز اراءهم ان يبقي بنك اليابان المركزي سعر الفائدة من دون تغيير الشهر المقبل، من دون اختلاف كبير عن نتائج استطلاع الاسبوع الماضي، الذي أظهر أن أغلب المشاركين يتوقعون رفع الفائدة.

    وبداية التعاملات ارتفع سعر الدولار بنحو ثلث نقطة مئوية الى 46.121 ين مقتربا مرة أخرى من أعلى مستوياته في اربع سنوات البالغ 79.121، الذي سجله هذا الاسبوع. وارتفع سعر اليورو 2.0 بالمائة الى 99.156 ين بعد ان بلغ ذروته في وقت سابق فوق مستوى 40.157 بعد صدور بيانات التضخم. وسجل اليورو ارتفاعا قياسيا عند 61.158 ين يوم الاربعاء، وفقا للبيانات التي اوردتها رويترز.

    واستقر سعر العملة الاوروبية الموحدة عند 2927.1 دولار. ولم يتأثر اليورو بدرجة تذكر ببيانات أظهرت تسارع نمو المعروض النقدي في منطقة اليورو مرة أخرى في ديسمبر الى 7.9 في المائة، بالمقارنة بتوقعات بأن يبلغ 1.9 في المائة بالمقارنة بـ3.9 في المائة في نوفمبر (تشرين الثاني).

    وعلى صعيد الاسواق والبورصات العالمية انخفض مؤشر نيكي 2.0 في المائة متراجعا عن أعلى مستوى في 6 أعوام، بنسبة 21.0 في المائة في ختام التعاملات في بورصة طوكيو للاوراق المالية امس، مع اقبال المستثمرين على بيع أسهم مثل كويسيرا كورب، التي حققت ارتفاعا كبيرا خلال صعود نيكي الى أعلى مستوى له في أكثر من ستة أعوام اليوم السابق.

    وظهر أثر بيانات الارباح اذ انخفضت أسهم شركة ان.اي.سي الكترونيكس بعد ان زادت خسائرها في الربع الاخير، بينما ارتفع كيه.دي.دي.اي ثاني اكبر شركة لخدمات الهاتف الجوال في اليابان، بعد أن رفعت تنبؤاتها لارباح التشغيل السنوية. وبنهاية جلسة التعامل في بورصة طوكيو انخفض مؤشر نيكي-225 بمقدار 37.36 نقطة الى 93.17421 نقطة.

    وكان المؤشر قد ارتفع اول من أمس الخميس الى أعلى مستوى منذ يوليو (تموز) عام 2006 قبل أن ينهي اليوم منخفضا 3.0 في المائة. وهبط مؤشر توبكس الاوسع نطاقا 08.0 في المائة الى 02.1728 نقطة.

    وانخفضت الاسهم الاوروبية في أوائل المعاملات امس بعد انخفاض اسواق الاسهم في الولايات المتحدة واسيا، بينما يتابع المستثمرون تقارير الارباح من عدد من الشركات، ويترقبون بيانات قطاع الاسكان في الولايات المتحدة في وقت لاحق امس.

    وانخفض مؤشر يوروفرست 300 الرئيسي لاسهم الشركات الكبرى في أوروبا بنسبة 5.0 في المائة الى 16.1515 نقطة. وكان مؤشر كاك 40 الفرنسي أسوأ المؤشرات الوطنية أداء في المعاملات الصباحية، اذ انخفض بنسبة 7.0 في المائة، بينما تراجع مؤشر فاينانشال تايمز 100 البريطاني 4.0 في المائة، ومؤشر داكس الالماني بنسبة 5.0 في المائة. وارتفعت أسهم شركة لوريال الفرنسية لمستحضرات التجميل 8.3 في المائة، بعد أن أعلنت تحقيق نتائج قوية عقب انتهاء التداولات اول من أمس الخميس.

    وانخفضت أسهم شركة كازينو لمتاجر التجزئة بنسبة 1.2 في المائة، بعد أن خيبت أمل المستثمرين أمس باعلان نمو أقل من المتوقع للمبيعات.










    الشارقة تجتذب تدفقات استثمارية خليجية وسط نمو اقتصادي للقطاعات الاقتصادية

    حضور قوي للقطاع السياحي وإيرادات الفنادق ترتفع إلى 40% عام 2006



    لندن: «الشرق الأوسط»
    شهدت إمارة الشارقة في الإمارات نمواً كبيراً في مختلف قطاعاتها الاقتصادية خلال عام 2006، نتيجة للأداء الجيد لهذه القطاعات، الأمر الذي سرعان ما ترجم إلى ازدهار ونمو في كافة أرجاء الإمارة، بعد أن واصلت هذه القطاعات أنشطتها الفاعلة لدعم الاقتصاد الوطني للإمارة بشكل خاص ولدولة الإمارات العربية المتحدة على وجه العموم.
    وليس تدفق هذه الاستثمارات للاستفادة من المناخ الاستثماري المشجع، والتسهيلات التي تقدمها الإمارة، إلا دليلا على البيئة الجاذبة للاستثمارات التي تتمتع بها الشارقة، حيث تمكنت حكومة الشارقة من تأسيس بنى تحتية متطورة ووضع قوانين شفافة، ساهمت في جلب استثمارات كبيرة من خارج الإمارة، وها هي اليوم تتمتع بعلاقات استثمارية متينة مع العديد من دول المنطقة والعالم.

    وجاء في تقرير تسلمته «الشرق الاوسط» امس، ان من أبرز هذه القطاعات فاعلية، خلال العام الماضي، كان القطاع السياحي الذي حظي باهتمام واسع من قبل عدد من المنظمات والمؤسسات الدولية، بعد أن ثبت لها بالأرقام أن الشارقة باتت مركز جذب للسائحين من مختلف أنحاء العالم، لما تتمتع به من مختلف عوامل الجذب السياحي، أضف إلى ذلك أن ما تزخر به من آثار تاريخية وطقس معتدل وبيئة طبيعية تعمل بشكل مستمر على جذب المزيد من السائحين والمستثمرين. ويلعب القطاع السياحي دوراً بارزاً في دعم الناتج المحلي للإمارة بشكل خاص ولدولة الإمارات العربية المتحدة على وجه العموم، إذ شهد هذا القطاع في الشارقة خلال عام 2006، ازدهارا ملحوظاَ، حيث ارتفعت إيرادات الفنادق العاملة بالإمارة بنسبة تصل إلى 40%، مقارنة بالأعوام القليلة السابقة، ولا شك في أن زيادة نسبة الأشغال هذه تعود إلى الزيادة الملحوظة في حركة التدفق السياحي إلى الإمارة، حيث ارتفع عدد المسافرين عبر مطار الشارقة الدولي، على مدى الأشهر التسعة الأولى من عام 2006 بنسبة 37.2% إلى 2.23 مليون مسافر، في حين ازداد عدد الرحلات الإجمالية بنسبة 14% إلى 31.8 ألف رحلة.

    وفي الوقت الذي لا يزال فيه القطاع السياحي أحد أبرز القطاعات الداعمة للناتج المحلي في الإمارة، فلا شك أن القطاع العقاري يبرز هو الآخر بين القطاعات الاقتصادية المختلفة، ليلعب دوراً بارزاً في جلب استثمارات هائلة للإمارة عبر كبرى المشاريع، التي كان من أبرزها خلال العام المنصرم، مشروع جزر النجوم، الذي تطوره شركة الحنو السعودية ومشروعا مركز الشارقة الاستثماري والبساتين، اللذان تطورهما شركة سناسكو السعودية ايضاً، وغيرها من المشاريع الرائدة التي تشيد اليوم في الشارقة، والتي باتت تشكل نقطة جذب للعديد من الاستثمارات من مختلف أنحاء العالم، وكان هذا القطاع الأكثر حيوية من بين مختلف القطاعات الاقتصادية الأخرى، وذلك لنشاطه القوي خلال العام المنصرم، حيث شهدت السوق العقارية في الشارقة نهضة عمرانية غير مسبوقة.

    كما شهد القطاع العقاري في الشارقة إقبالا كبيراً من المستثمرين من كافة أنحاء العالم، للاستفادة من الفرص الاستثمارية الكبيرة المتوافرة في الإمارة، في ضوء تطور البنية التحتية فيها وتصاعد الحركة العمرانية بشكل لافت خلال الفترة الأخيرة. ومما لا شك فيه، أن مشاريع التطوير العقاري في الشارقة استطاعت أن تولد حركة استقطاب واسعة للأموال والاستثمارات الخليجية التي هي الأبرز من بين الاستثمارات، التي تدفقت على هذا القطاع، وذلك لتشييد وتطوير العديد من المشاريع الضخمة والمتميزة، ولعل الرؤية الحكيمة التي رسمتها القيادة الرشيدة في دولة الإمارات، من خلال النهوض بمشاريع حيوية أكدت نجاحاتها المستمرة بتحقيق عوائد استثمارية مرتفعة، كان لها أن تشجع توجه رؤوس أموال الأفراد والشركات وضخها في السوق الإماراتي، الذي كان لإمارة الشارقة نصيب وافر منها. وفي الوقت، الذي تمتاز فيه إمارة الشارقة بامتلاكها لواحدة من أكبر المساحات المخصصة للصناعة في دولة الإمارات العربية المتحدة، التي تضم داخلها 19 منطقة صناعية، أهلت الإمارة لتكون القلب النابض للصناعة في الإمارات باستحواذها على 48% من عوائد القطاع الصناعي في الإمارات، فقد سيطرت حركة نشيطة على قطاع الأراضي والعقارات في المناطق الصناعية في إمارة الشارقة، حيث ارتفع حجم الطلب والمبيعات في النصف الثاني من العام الماضي بنسب تتراوح بين 70% ـ 80%.

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 8/1/1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 8/1/1428هـ نادي خبراء المال


    توقعوا استمرار التذبذب وتركيز المستثمرين على الشركات الرابحة هذا الأسبوع
    محللون: سوق الأسهم تعاني أزمة ثقة بعد هبوطها دون 7 آلاف نقطة


    الرياض: خالد الغربي
    توقع محللون ماليون استمرار تذبذب سوق الأسهم خلال الأسبوع الجاري في ظل عدم وجود محفزات تشجيعية للأسعار مع انتهاء موسم إعلان أرباح الشركات، موضحين في الوقت نفسه أن السوق تعاني أزمة ثقة بعد هبوطها دون مستوى 7 آلاف نقطة نهاية الأسبوع الماضي.
    وقالوا إن النتائج المالية المعلنة للشركات لم تنجح في تغيير مسار السوق الهابط مؤكدين وجود ندرة كبيرة في السيولة وخروج بعض المستثمرين من السوق.
    وقال المحلل المالي الدكتور سالم باعجاجة إن مشروع نظام الشركات الجديد الذي رفع للمقام السامي من وزارة التجارة والصناعة يتواكب مع متطلبات التجارة العالمية.
    ويرى باعجاجة أن تخفيض القيمة الاسمية للسهم من 10 ريالات إلى ريال واحد فقط سيكون له أثر سلبي على السوق, مبينا أنه لو أخذ في الاعتبار قيمة السهم بريال واحد مع نسبة التذبذب في السوق وهي 10% فإنه لن يكون هناك فروقات سعرية كبيرة في الأرباح بالنسبة للمضاربين والمستثمرين.
    وتوقع باعجاجة استمرار انخفاض السوق خلال الأسابيع المقبلة حتى تصل إلى 6500 نقطة, خاصة بعد انتهاء أغلب الشركات من نتائجها وإعلانها للأرباح السنوية.
    ويعتقد باعجاجة أن إعلان الشركات لنتائجها المالية وتحقيقها أرباحا أقل من أرباحها العام الجاري سيؤثر سلبا على السوق، كما توقع إعلان هيئة السوق تعليق أسهم شركتين أو 3 شركات أخرى لتزايد خسائرها.
    من جانبه، قال محلل مالي - فضل عدم ذكر اسمه - إن السوق تمر بمرحلة من عدم اتضاح الرؤية بالنسبة لتعاملاتها.
    وقال إن مكررات الأرباح أصبحت منطقية في السوق، مشيرا إلى أن بعض المضاربين يعمدون إلى خفض الأسعار عبر زيادة المعروض على حساب الطلب، بهدف إخراج صغار المستثمرين من السوق.
    وأضاف أن هبوط المؤشر دون مستوى 7 آلاف نقطة أحدث هزة في أوساط المتعاملين وزاد أزمة الثقة في السوق، متوقعا في الوقت نفسه أن تشهد الأسهم عمليات تجميع وارتفاعات تدريجية قريبا.
    فيما توقع المحلل المالي محمد العمران استمرار انخفاض المؤشر إلى ما دون 6400 نقطة خلال الأسبوع الجاري, متوقعا في الوقت نفسه أن يتذبذب المؤشر إلى ما بين 6400 إلى 7600 نقطة.
    وأكد العمران أن السوق لا يزال يعبر في قناة هابطة رغم محاولات الخروج منها, مبينا أن السوق مازال يكتنفه الغموض في الوقت الحالي.
    وأشار العمران إلى أن النتائج المالية لبعض الشركات أعطت نوعا من التباين, كشركات أعلنت نتائج نوعا ما مخيبة للآمال وأخرى أتت بنتائج ممتازة.
    وتوقع حدوث تفاعل بشكل كبير مع نتائج الشركات التي تم الإعلان عنها نهاية الأسبوع الماضي، مضيفا: "ستؤثر النتائج المالية بتغيير مراكز المستثمرين في الشركات التي يختصون فيها إما بضخ أموال جديدة في تلك الشركات أو تبديلها بشركات أخرى ذات ربحية جيدة.









    الأسهم المصرية تأثرا بالبورصات الخليجية

    القاهرة: محمد الضبعان
    شهدت البورصة المصرية هبوطا كبيرا في تعاملات الأسبوع الماضي مع تدافع بيعي من قبل المتعاملين الأفراد والمتعاملين العرب انتظارا لنتائج أعمال الشركات المدرجة أسهمها خلال فبراير المقبل، وتأثرا بتراجع البورصات الخليجية.
    ولفت المحللون إلى أن التراجع أفقد مؤشر case30 ما نسبته 3.3% مغلقا على 6731.71 نقطة متراجعا كثيرا عن نقطة الدعم السابقة والقوية 7000 نقطة مع توقعات بمزيد من التراجع خلال الفترة المقبلة إلى أن تصل الأسهم لمرحلة سعرية يرى عندها المتعاملون خاصة المؤسسات أنها الأنسب لبناء مراكز مالية جديدة.
    وانخفض المؤشر العام لسوق المال 65.86 نقطة ليسجل 2306.07 نقاط وخسر مؤشر شركات الاكتتاب العام 62.14 نقطة إلى 3283.23 نقطة مقابل 3345.37 نقطة وهبط مؤشر الاكتتاب المغلق 56.38نقطة إلى 1683.58 نقطة مقابل 1739.96 نقطة للأسبوع الأسبق.
    وجرى التداول على 150 ورقة مالية ارتفع منها 38 ورقة وتراجع 99 ورقة في حين استقرت 13 ورقة.
    وتباطأ النشاط بشكل ملحوظ عن الأسبوع السابق فاقدا حوالي 40% حيث بلغ إجمالي قيمة التعامل 3.5 مليارات جنيه فقط الأسبوع الماضي مقابل 5 مليارات جنيه في الأسبوع السابق متأثرا بالتراجع الواضح في تعاملات المستثمرين الأجانب وتم تداول 112مليونا و244 ألف ورقة مالية وبلغت قيمة مشتريات العرب والأجانب 248.71 مليون جنيه فيما سجل إجمالي مبيعاتهم 218.55 مليون جنيه.
    وسجلت المجموعة المالية هيرمس أعلى قيمة تداول بلغت 429.279 مليون جنيه بنسبة 12.14% من إجمالي التعاملات، بينما حقق سهم النصر للملابس والمنسوجات أعلى كمية تداول خلال الفترة بلغت 14.31 مليون سهم بنسبة 12.75%، وسهم الإسكندرية للاستثمار العقاري أعلى ارتفاع سعري للسهم نسبته 21 % ليصل إلى 118 جنيها، فيما حقق سهم البنك المصري لتنمية الصادرات أكبر انخفاض من حيث السعر بنسبة 19 % ليصل إلى 21 جنيها.

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 8/1/1428هـ

    الإمارات تستحوذ على 46.7 % من إجمالي الصادرات السعودية
    السعودية تسجل فائضا تجاريا قدره 6 مليارات ريال مع دول الخليج خلال 10 أشهر


    الرياض: محمد الحليلي
    تمكنت السعودية من تحقيق فائض في ميزانها التجاري غير البترولي مع دول الخليج تجاوز 6 مليارات ريال خلال الشهور العشرة الأولى من العام الماضي، حيث اقتربت الصادرات السعودية غير النفطية من حاجز الـ 16 مليار ريال، مقابل واردات قدرها 9.88 مليارات ريال.
    وطبقا للبيانات الصادرة من مصلحة الإحصاءات العامة، فإن إجمالي صادرات المملكة غير النفطية خلال الفترة نفسها فاقت إجمالي الصادرات المنفذة خلال عام 2005 بأكمله، والتي بلغت 15.48 مليار ريال، أي بنسبة زيادة قدرها 3.3%، وهي نسبة قابلة للارتفاع بصورة كبيرة مع الإعلان عن إحصائيات التجارة البينية بين المملكة ودول مجلس التعاون خلال العام الماضي.
    واستحوذت الإمارات بمفردها على 46.7% من إجمالي الصادرات السعودية غير النفطية لدول مجلس التعاون الخليجي خلال الفترة من يناير وحتى أكتوبر الماضي، حيث بلغت 7.44 مليارات ريال، فيما احتلت الكويت المرتبة الثانية بصادرات قدرها 3.28 مليارات ريال، تليها قطر التي استوردت 2.47 مليار ريال، ثم البحرين بما قيمته 1.57 مليار ريال، ثم عمان التي استقبلت صادرات سعودية بلغت قيمتها 1.5 مليار ريال.
    ويعزى ارتفاع الصادرات السعودية إلى الإمارات إلى أسباب تتعلق بتنامي أعمال إعادة التصدير النشط في أسواق الإمارات، وخاصة دبي التي تعد مركزا رئيسيا لإعادة التصدير، حيث وجد بها 1500 شركة سعودية مسجلة في غرفة تجارة دبي، و يعمل معظمها في إعادة تصدير منتجاتها إلى خارج الإمارات، فضلا عن 80 شركة سعودية مسجلة في المنطقة الحرة بجبل علي، وشركات أخرى إماراتية وأجنبية تستورد منتجات سعودية إلى الإمارات، وتعيد تصديرها.
    ويفسر اقتصاديون تنامي الصادرات السعودية إلى الكويت، إلى زيادة حجم السلع السعودية المصدرة للعراق، حيث تعتبر الكويت بوابة رئيسية لدخول السلع والمنتجات السعودية إلى العراق.
    وتوقع المدير التنفيذي لمركز تنمية الصادرات السعودية التابع لمجلس الغرف السعودية عيد القحطاني في وقت سابق أن يصل إجمالي الصادرات السعودية غير النفطية مع العالم الخارجي إلى 80 مليار ريال خلال العام الماضي.











    حجم التبادل التجاري 47 مليار ريال
    300 شركة هندية تعرض منتجاتها في غرفة الرياض


    الرياض: حسين بن مسعد
    تعرض قرابة 300 شركة هندية ممثلة لأكثر من 20 قطاعاً صناعياً وتجارياً منتجاتها في معرض "كاتيكس 2007" للكاتالوج خلال يومي 29 و30 يناير الجاري، بمقر غرفة الرياض.
    كما سيتم عقد ندوة تتحدث عن العلاقات الاقتصادية السعودية الهندية على هامش المعرض بعنوان "السيناريو الحالي والإمكانية المستقبلية"، يلقيها الأمين العام للغرفة الدكتور حسين العذل، بجانب عدد آخر من المتحدثين البارزين في قطاع تقنية المعلومات، وقطاعات الاتصالات، والتأمين، والبنوك.
    ويبلغ حجم التبادل التجاري بين السعودية والهند 47 مليار ريال في عام 2005 تمثل الصادرات السعودية منها 40 مليار ريال، مقابل واردات سعودية من الهند بلغت 6.9 مليارات ريال، حيث يتصدر الرز والبدل الرجالية والشاي الأسود أهم السلع التي تستوردها السعودية من الهند، وتتصدر السلع المصدرة للهند النفط الخام والبروبان وسيتيرين ونيترات النشادر والبنزين الطبيعي.

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 8/1/1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 8/1/1428هـ نادي خبراء المال


    اخضاع السوق للتحليل المالي يخرجه من الغموض ويلغي نظرية «التدبيلة »
    المؤشر يتهيأ لموجة صاعدة تصريفية وفجوة سابك تهدد بمزيد من الهبوط اليوم


    تحليل: علي الدويحي
    دخل سوق الأسهم المحلية ومع بداية السنة الحالية مرحلة جديدة من التنظيم التي تهدف الى عمل توازن بين تحقيق العوائد المجزية والمخاطر المتوقعة فعلى المتعاملين في السوق ان يسارعوا في تغيير الاستراتيجية السابقة واستبدالها بخطه تتلاءم مع وضعيه السوق التي تسعى الجهات المنظمة الى تحقيقها من خلال القرارات الجريئة ومن ابرز ملامح هذه الاستراتيجية التي على المساهمين عدم اغفالها هي اخضاع السوق بشكل عام للتحليل الاساسي والمالي والتركيز على الاداء الفعلي للشركات، وتداول السهم بالقيمة العادلة حسب النتائج المالية والقيمة الدفترية والغاء المفاهيم والمصطلحات الخاطئة السابقة وفي مقدمتها (سهم التدبيلة)والتحول الى سوق استثماري اكثر منه سوق مضاربة.


    السوق من الناحيه الفنية مازال بشكل عام في قناة هابطة تؤكد عدم انتهاء التصحيح ولكن اصبح البيع حاليا مغامرة وحان الان ترتيب المحفظه من جديد و قد يتخلل هذه القناة العديد من القنوات الفرعيه الصاعده تتسم (بالتصريف) والتي ربما يستفيد منها المضارب اكثر من المستثمر، مع مراعاة معرفة اوقات الدخول والخروج وقبل هذا وذلك تحديد نوعية المتاجرة بالاسهم هل هو مستثمر ام مضارب، فمازال السوق حاليا يميل الى المضاربة السريعة نظرا لمروره بمرحلة القمم والقيعان والتنوع بين الشركات وعدم الدخول بكامل السيولة وعلى شكل دفعات وباسعار متفاوتة.
    على صعيد التعاملات اليومية من المتوقع ان يشهد السوق وفي نهاية الجلسة اليوم السبت تحركا ايجابيا او على ابعد تقدير مع نهاية تعاملات غدا (الاحد) فلذلك لاننصح بالدخول وبكامل السيوله وللمضاربين المحترفين ومن المتوقع ان يدخل في موجة صاعده تمتد الى العوده فوق 7 الاف نقطة أي مابين 7016 الى 7050 نقطة وفي اكثر الاحوال ان تصل الى مابين مستويات 7186 الى 7364 نقطة تعطي من خلالها الشركات مانسبته 15% وذلك قبل العودة الى اختبار مستوى 6854 نقطة حيث اصبح السوق الان مرهونا بتحرك سهم سابك الذي يعاني من فجوه سعرية عند مستوى 94،75 ريالا، وعدم كسر سهم الراجحي لحاجز 155 ريالا وثبات الكهرباء فوق مستوى 13،75 ريالا وتماسك سهم الاتصالات عند سعر 70،75 ريالا واي اخلال في هذه الموازين سوف يواصل السوق الهبوط ويحقق الاهداف المرسومه القريبه مابين مستويات 6550 الى 6284 نقطة.
    من المتوقع ان يستهل السوق اليوم تعاملاته على هبوط تدريجي وان يغلق سهم سابك الفجوه وان يواصل الراجحي الضغط ويعتبر الدخول قبل مستوى 6887 نقطة فيه مجازفة ونتوقع ان لايزيد الهبوط في اسوا الاحول عن 200 نقطة حيث يملك نقاط دعم قوية مثل 6760 وقبلها مستوى 6840 نقطة فهي مرشحه ان يرتد السوق من عندها عن طريق سهم سابك، على ان يتولى سهم الراجحي عملية تثبيت ودعم المؤشر العام الى جانب سهم الكهرباء والاتصالات مقابل الضغط من قبل قطاعي الاسمنت والتامين، مع التركيز على الشركات الخفيفة والرابحة في جميع القطاعات وان كانت اسهم شركات قطاع الخدمات هو الاكثر قابليه للتحرك الايجابي، مع الاخذ في الاعتبار ان أي شركه رابحة سوف تسجل قاعا جديدا ربما ستلحق بها البقية، حيث كان من الواضح ان اغلب اسهم الشركات تواجه عملية تصريفية واخرى يجري عليها تدوير استعدادا للتصريف خلال الموجه الصاعدة القادمة، مع ملاحظة ان (الخبر يقتل الشارت) وان السوق حاليا يميل الى التحليل الاساسي المالي اكثر من التحليل الفني، فلذلك من المتوقع ان تكثر التوصيات العشوائية في الايام القادمة وتتغلب الحاله التفاؤليه على التشاؤمية، ويخرج المنادون الى اسهم التدبيلة، فعلى المضاربين ان يستقوا الاخبار من مصادرها الرئيسة والمعلومات من الثقات وان تكون الشاشه هي المصدر الاول والاخير.
    المؤشر العام يملك اليوم نقاط دعم قويه الاولى عند 6916 يليها 6886 وهي الاهم حيث يجب متابعتها للمضارب اللحظي ثم حاجز 6800 كنقطة دعم ثالثة للمضارب، بينما يمتلك نقاط دعم للمضارب لاكثر من يومين الاولى عند مستوى 6854 والثانية عند 6764 نقطة والثالثة عند 6540 نقطة ويملك نقاط مقاومة اولى عند مستوى 7 الاف نقطة الثانية 7016 نقطة والثالثة 7050 نقطة للمضارب اللحظي اما بالنسبه للمضارب الاكثر من يومين فتبدا من عند مستوى 7050 نقطة ثم 7272 نقطة ثم 7360 نقطة.










    هيئة السوق المالية تطالب بعض الشركات باعادة تقييم أصولها


    عكاظ (جدة)
    تسربت معلومات عن قيام هيئة السوق المالية بالطلب من عدد من الشركات بقائمة باصولها مقيمة بقيمها الاصلية وذلك حتى يتم حساب الاصول ضمن القيم الدفـــترية لشركة مما يرفع تقييمها في حال تعرضـــها لافلاس او خسائر.. وتأتي هذه الخــطوة في اطار حرص الهيئة على تجــــنب ايقاف شركات جــديدة دون الوصــول الى قائمة باستثماراتها واصـــولها حتى يكون التقــيـيم مبنيا على كــامل الاصوال وليس فقط على ارباح ربع من الارباع او على القائــمة المالية لسنة مالـــية بحيث ان الشركة قد تكون خلال هذه السنة قد حــققت خــسائر بينـما هي في الاعــوام السابقة رابحة وذات اصول جيدة او العــكس بحــيث تكون الشركة رابحة وتعرضت لهزه خلال 2006م مما يؤدي الى وقوعها في فخ الخسائر..
    يذكر ان الهيئة كانت قد اوقفت شركتين هما بيشة وانعام بعد ان وصلت خسائرها الى نسب مرتفعة تجاوزت في الاولى 95% كخسائر غير محققة وصلت في الثانية الى تآكل اكثر من 75% من رأس المال.
    يذكر ان هناك عددا من الشركات قد اعلنت عن خسائرها آخرها الاسماك والباحة بينما تحولت شركة مثل الغذائية من الخسائر الى الارباح.

  6. #6
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 8/1/1428هـ

    المختصون لـ«عكاظ»:
    تخفيض القيمة الاسمية للسهم يوسع قاعدة المساهمين ويحدّ من فاعلية المضاربين



    صالح الزهراني (جدة)
    اكد عدد من المختصين في شؤون التمويل ان تخفيض القيمة الاسمية لاسهم شركات المساهمة التي ستطرح للاكتتاب العام الى ريال واحد بدلا من 10 ريالات سيؤدي الى توسيع قاعدة المساهمين ويحد من فاعلية المضاربين.
    في بداية الأمر قال الكاتب الاقتصادي فضل بن سعد البوعينين يجب أن ننظر إلى الفقرة الخاصة بتخفيض القيمة الاسمية للأسهم المطروحة إلى ريال واحد بدلا من عشرة ريالات التي وردت في مشروع نظام الشركات الجديد، وأثرها على سوق المال السعودية من زوايا عدة تبدأ بنظام الشركات، مرورا بالسوق الأولية(سوق الإصدار)، السوق الثانوية (سوق التداول)، وانتهاء بالإستراتيجية الإقليمية والعالمية. فتخفيض القيمة الإسمية للأسهم المطروحة ستؤدي دون أدنى شك إلى توسيع قاعدة المساهمين في الشركة ما يمكن له أن يؤدي إلى نوع من التوازن من خلال توزع الأسهم في أيدي قاعدة كبيرة من المساهمين. أما على مستوى السوق الأولية(سوق الإصدار) فدون أدنى شك تخفيض قيمة الأسهم الإسمية إلى ريال واحد سيساعد كثيرا في تسهيل عمليات الطرح الأولي، وسيؤدي إلى جمع أكبر قدر ممكن من استثمارات صغار المستثمرين الذين سيستفيدون كثيرا من تخفيض قيمة الأسهم الإسمية.
    أما على مستوى سوق التداول، فيفترض أن يكون هناك قرار آخر من قبل هيئة السوق المالية، مبني على نظام الشركات الجديد، يتم بموجبه تجزئة الأسهم، كما حدث في العام الماضي. أعتقد أن سوق التداول ستستفيد كثيرا من عملية التجزئة اذ سيؤدي إلى جعلها في متناول أيدي صغار المستثمرين الذين كانوا يحجمون عن الدخول في بعض الأسهم لأسباب قيمها المرتفعة المبنية على أساس قيمتها الاسمية السابقة.
    تجزئة الأسهم ستؤدي إلى دخول مستثمرين جدد إلى السوق، وستساعد أيضا على خفض هامش التذبذب ما يمكن أن يقود السوق بأكمله إلى مرحلة جديدة من الاستثمار المتزن يمكن أيضا أن تنخفض حدة المضاربة على الأسهم، وأن تقلص نسبة الهامش المضاربي في أسهم السوق ما قد يحقق للسوق فائدة إضافية من خلال الحركة المتوازنة منخفضة الخطورة على المستثمرين.
    أخيرا على مستوى الاستراتيجية الإقليمية والعالمية لسوق المال السعودية أعتقد أن من أهم شروط التوافق والربط بين الأسواق شرط تطابق الأنظمة، أو تماثلها خصوصا فيما يتعلق بأسعار الأسهم الاسمية التي تكون القاعدة الحقيقية التي تبنى عليها الأسعار السوقية. وكما يعلم الجميع فأسواق الخليج المالية تعتمد القيم الاسمية المتدنية كأساس لطرح أسهم شركاتها في السوق الأولية، وربما ساعد تخفيض قيمة الأسهم الاسمية إلى ريال واحد في التطابق النظامي مع تلك الأسواق الخليجية ما يمكن أن يدفعنا خطوة إضافية إلى الأمام في استراتيجية الربط بين الأسواق المالية الخليجية.
    واضاف ان الجوانب الإيجابية الكثيرة يجب أن لا تنسينا بعض الجوانب السلبية التي قد تطرأ على السوق في هذه الأيام نتيجة لتجربة الانهيار السيئة التي ارتبطت بتجزئة الأسهم الأولى، حيث يُعتقد أن يكون هناك ردات فعل سلبية من صغار المستثمرين، يقابلها تحركات مصطنعة من قبل بعض صناع السوق وكبار المضاربين للضغط على السوق من أجل الوصول بها إلى نقاط شراء متدنية جدا يمكن من خلالها تحقيق الأرباح المضاعفة في المستقبل القريب بالنسبة للمستثمرين. ولكن وللأمانة يجب أن نقول أن تخفيض قيم الأسهم الاسمية، وتجزئة الحالية ربما كانت إحدى القواعد الأساسية التي يمكن أن تدعم السوق في المستقبل المنظور .

    غير مؤثر
    و قال عصام خليفة عضو جمعية الاقتصاد السعودي لا شك أن هذا المشروع سيؤدي إلى إتاحة كمية أكبر من الأسهم في السوق إذ سيتضاعف العدد إلى 10 أمثال العدد الحالي، وسيسهل عملية تداول وشراء الأسهم الكبيرة التي تجاوز السعر السوقي لكثير منها 100 ريال . كما سيتيح هذا المشروع الفرصة لصغار المستثمرين للمشاركة في اجتماعات الجمعية العمومية والتصويت على قراراتها المتعلقة بتسيير أمور الشركة وتقييم أداء مجلس الإدارة ، كما يتيح الفرصة لصغار المستثمرين في حالة احتياجهم لمبلغ صغير من المال أن يبيع على قدر حاجته الفعلية وباختصار فان عملية التجزئة لن تؤثر على ملكية المستثمر لقيمة الأسهم التي يمتلكها وإنما ستؤثر فقط على القيمة الاسمية أي عدد الحصص .
    ولكن السؤال المهم هل سيؤثر هذا المشروع على سوق الأسهم إيجابياً ؟
    اعتقد أن الإجابة بأنه لن يؤثر على السوق إيجابياً وذلك لأسباب عديدة منها :
    ـ أن هذا المشروع جاء في الوقت الذي يعاني فيه السوق من تراجع بشكل مخيف ومحير أصاب كافة شرائح المجتمع المتداولين للأسهم بالاكتئاب ، ولا تزال الحالة النفسية والخوف والحذر تسيطر على المتعاملين الذين فقدوا الثقة في سوق كانت من المفترض أن تسجل في مثل هذا الوقت من العام ارتفاعا ملموسا على غرار ما حدث في نفس الفترة من العام الماضي
    كما أن السوق يتراجع نتيجة عوامل غير منطقية أو اقتصادية ، ففي هذه المرحلة يمر الاقتصاد السعودي بأفضل حالاته وبدرجة نمو عالية ولكن الهزة القوية التي يتعرض لها حالياً تعود لسبب مهم هو وقوع السوق في قبضة المضاربين وتحولها من سوق استثمار إلى سوق مضاربة والتلاعب بأسعار الأسهم على المكشوف . فالسوق لم يتأثر إيجابياً بمعطيات الاقتصاد الكلي ولا بتحسن أسعار النفط ولا بتحسن أداء الشركات وتحقيقها لأرباح جيدة .
    ـ لا يستطيع أحد أن يتوقع جازما إلى متى سيستمر هذا الهبوط أو إلى أي مدى سيصعد المؤشر وذلك بسبب أن السوق السعودي سوق ناشئة ويفتقد إلى بعض العوامل الأساسية التي تساهم في توان واستقرار السوق ، ومنها عدم تفعيل نظام حوكمة الشركات وعدم وجود صانع حقيقي للسوق ، بالإضافة إلى حساب مؤشر السوق بطريقة خاطئة وغيرها من الأسباب التي لا يسع المجال لذكرها .
    لذا اعتقد أن السوق يحتاج إلى خلق محفزات قوية تؤثر على مستوى السوق ككل بحيث تحدث استقرارا مثل أن تتبنى صناديق الاستثمار الشراء في السوق وقت الأزمات وتقوم بشفط الزيادة من معروض الأسهم ، أو يمكن أن تدخل الدولة كمستثمرة في الأسهم عن طريق بعض الصناديق وغيرها من المحفزات حتى يتم الإقبال على السوق ويعود التوازن والاستقرار في السوق .

    الاتجاه للشركات الجديدة.
    ونصح الدكتور أسامة فلالى أستاذ الاقتصاد بجامعة الملك عبد العزيز صغار المستثمرين ان يتجهوا للشركات الجديدة التي تنشأ لأول مرة لان أسهمها سوف تزيد وهذا فيه خدمة للاقتصاد الوطني .
    مشيرا الى ان مشروع النظام الجديد الذي تم رفعة إلى المقام السامي تمهيدا لإقراره والذي ينص على تخفيض القيمة الاسمية للسهم إلى ريال واحد بدلا من 10 ريالات سيؤتي أُكله فبعد ان كانت في السابق مائة ريال وأصبحت خمسين ريالا ومن خمسين ريالا أصبحت عشرة ريالات ومن عشرة ريالات إلى ريال واحد وهذا يشجع أصحاب رؤوس الأموال الصغيرة على الدخول إلى السوق.










    اقتصاديون:السوق في حاجة لاصلاحات اضافية للحد من تجاوزاته


    حسن باسويد (جدة)
    توقع اقتصاديان ان تشهد سوق الاسهم المزيد من التراجعات بسبب انتهاء المحفزات وتصفية عدد من محافظ المستثمرين واشارا الى ان السوق في حاجة للمزيد من الاصلاحات للحد من التجـــاوزات التي تحصل فيه. د. حبيب الله تركستاني اشار الى ان الارتداد كان نتيجة تعــــاملات الاسبوع الماضي واعتقد انه لن يكون هــناك ارتداد بصورة كبيرة وقــــد تحدث اشياء رغم ضعف المحفزات والقرارات التي تتخذها هيئة سوق المال وتلقى قبولا من المســتثمرين وايضا اعلان الشركات الكـــبيرة عن توزيـــع ارباحها مما يساهم في رفع مسـتوى السوق واعادة الثقة.
    واضاف السوق يحتاج الى المزيد من الاصلاحات للحد من التجاوزات التي تحصل في الخفاء.. ولبناء قاعدة من الثقة المتينة حتى يعود السوق الى وضع طبيعي ومستقر.
    من جهته قال سالم باعجاجة لا اعتقد انه سيكون هناك ارتدادات خلال بداية الاسبوع ومن المتوقع المزيد من الانخفاض بسبب انتهاء المحفزات وتخوف من المزيد من الهبوط بسبب شائعات هبوط المؤشر الى اقل من 5500 حيث ان كثيرا من المستثمرين يبتعدون عن السوق ويعملون على تصفية محافظهم.
    وهناك سبب آخر هو اعلان قرار تجزئة الاسهم الى ريال واحد سوف يؤثر سلبيا على السوق.

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 8/1/1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 8/1/1428هـ نادي خبراء المال


    بسبب طول الإجراءات القضائية وتخلي "التجارة" عن دورها في حماية المستهلكين
    ضحايا شركات توظيف الأموال يلجأون إلى "حقوق الإنسان" لاستعادة أموالهم



    الرياض - فهد المريخي:
    شهدت قضايا شركات توظيف الأموال والشركات المتعثرة تحولا في توجهها بعد فشل جهود التوصل إلى حلول من قبل جهات الاختصاص الحكومية، حيث بدأ المتضررون بالتوجه إلى هيئة حقوق الإنسان في محاولة لاستعادة أموالهم بعد أن طرقوا أبواب العديد من الجهات الرسمية المسؤولة والتي تخلت عن دورها تجاه حماية المستهلكين من التلاعب.
    وقد بدأ مجدي عبد المنعم بإعداد ملف متكامل عن قضيته لتقديمه للهيئة حسب طلبها، مشيرا إلى أن الهيئة أكدت أنها ستقوم بدراسة الموضوع لبحث ملابساته وإمكانية التوصل إلى حل، حيث كان العقد الذي أبرمه مع الشركة التي خرجت من السوق عبارة عن استمارة بيانات مشتر وليس عقد بيع وشراء.

    وأكد عبد المنعم أنه توجه لحقوق الإنسان لمعرفة الأسباب التي دفعت وزارة التجارة والصناعة للتخلي عن مسؤولياتها تجاه المواطنين والمقيمين وردع المتلاعبين وهو صميم اختصاصها، إضافة إلى مبررات رفض ديوان المظالم قبول الدعوى التي أقامها ضد وزارة التجارة والصناعة لعدم تحركها ضد الشركة عندما كانت موجودة، مبينا أن الشركة لا وجود لها حاليا، ومقرها معروض للتأجير من قبل أحد المكاتب العقارية.

    وقال عبد المنعم أن حقوق الإنسان طلبت منه بعض البيانات والخطابات المتعلقة بالقضية ومنها خطاب وزارة التجارة الذي تخلت فيه عن عملها تجاه حماية المستهلك وأن هذا النوع من القضايا يقع خارج مسؤولياتها، وأحكام المحكمة السابقة، وإثبات عدم قبول ديوان المظالم الدعوى المقامة ضد الوزارة.

    وتعود تفاصيل القضية إلى قبل حوالي ثلاث سنوات عندما بدأت إحدى الشركات بالتسويق لبيع سلعة مع وعود من قبلها بعوائد مجزية يحصل عليها المشتري خلال فترة وجيزة على شكل هبات ومكافآت، الأمر الذي ساعد الشركة في الدفاع عن نفسها أمام القضاء بأن ما تقدمة ليس أرباحا وإنما حوافز ومكافآت، وأن من ضمن شروط البيع أنه لا يحق للعميل الذي اشترى هذه السلعة المطالبة بأي مبالغ مالية منها.

    وبعد فشل التوصل إلى حل ودي مع الشركة وفشل مساعيه في وزارة التجارة والصناعة لإنهاء القضية توجه إلى إمارة منطقة الرياض التي وجهت الشرطة للنظر في الموضوع وتمت إحالة القضية إلى المحكمة العامة بالرياض، وبعد عام من الجلسات والمداولات ارتأت المحكمة صرف النظر عن القضية، وبعد تقديم اعتراض على الحكم جاء حكم محكمة التمييز بأنه لا توجد قضية تستحق التمييز، فضلا عن أن ديوان المظالم أبدى عدم استطاعته نظاميا إصدار حكم مخالف لحكم المحكمة العامة في نفس القضية.

    وطالب عبدالمنعم الجهات المختصة بالقيام بدورها في حماية أموال المواطنين والمقيمين من بعض الجهات التي تستغل ضعف الرقابة من خلال التحايل على الأنظمة للحصول على الأموال بطريقة غير سليمة وبالتالي عدم الوفاء بالتزاماتها، مؤكدا أنه من خلال مراجعاته للجهات الرقابية تبين له أن هناك الكثير من المتضررين من عمل هذه الشركات، مشيرا إلى أنه وفق عدد المشتركين في هذه الشركة فإنها استطاعت الحصول على مبالغ تتجاوز 60مليون ريال من المواطنين والمقيمين دون أن تلتزم بالاتفاق المبرم معهم وتهرب المسؤولين فيها من مواجهة المشتركين.

    وقد أظهرت بعض الفتاوى أن مثل هذه الأنشطة محرمة شرعا حيث إنه يضع السلعة ستارا لعمليات مشبوهة يدخل فيها الربا والميسر، إضافة إلى أنه بيع تغرير وفيه غش وتدليس وأكل لأموال الناس بالباطل لأنه لا يستفيد من العقد المبرم إلا الشركة فقط.

    وكان ديوان المظالم قد وجه عبد المنعم بإحالة شكواه ضد شركة توظيف أموال بدلا من وزارة التجارة والصناعة، مبديا عدم ترحيبه بدعوى ضد الوزارة، إلا أن المدعي رفض ذلك بسبب أن وجود الشركة في السوق هو من مسؤوليات الوزارة التي رخصت لها، فضلا عن أن وزارة التجارة لم تبدأ بالتحرك ضد الشركة قبل اختفائها من السوق، مطالبا بأن تتحمل وزارة التجارة والصناعة مسؤولية هذا التلاعب.










    (من السوق) الأسهم..تطور ملحوظ نحو الأسوأ


    خالد العبدالعزيز
    تطور ملحوظ لسوق الأسهم نحو الأسوأ من الأداء، وعيش بداخل الانهيار الذي لم تتضح نهايته بعد، ومزيد من التأكل للمدخرات.
    وثبت بالدليل والشواهد أن أي سوق حينما تفتقد الى ثقة المستثمرين، فانها توسع خطواتها في الاتجاه الى المجهول بما يوجه الى مزيد من التردي والانحدار، فلا البائع يستطيع أن يبيع وسط هذه الأسعار، ولا المشتري وضحت له الرؤية ببلوغ القاع المزعوم، ولا البيئة الاستثمارية تساعد.

    ووسط هذه الأجواء غير المريحة والمليئة بفقدان الثقة فقد ألم بالمستثمرين ما ألم بهم من خسائر خلفت حزنا وآلاما، وخيبات أمل، واحباط وشعور بالمرارة، وأسف بالغ لما حصل.

    كل تلك المشاعر تركت تأثيراتها البالغة على المجتمع السعودي، وهذا الاخفاق الذي تمر به سوق الأسهم خلف وراءه عزوفاً مقلقاً، ولابد من أن توضع السوق تحت مظلة حماية تقيها من أي قادم صعب.

    الاسراع في مشاركة صناديق الدولة لاعادة الثقة الى السوق وحمايتها ووقفها من متابعة مسيرتها نحو المنزلقات الصعبة، هو خيارمهم ينبغي التفكير فيه، لأن مثل تلك المساندة من صناديق الدولة ستحول دون ولوج السوق في قاع ليس لها قرار، وبالتالي يصعب انتشالها منه، كما ستتيح الفرص لاستشراف المستقبل واعادة الثقة المسحوقة.

    لايوجد تفسير لتأخير اجراءات الصناديق الداعمة للسوق كصندوق التوازن، أو حتى بنك الانماء الذي قيل إنه سيقوم بدور فاعل في لعب دور داعم للسوق يكون بديلا عن دور صندوق التوازن.

    في الفترة الماضية كانت الأراء متفقة على عدم تدخل الحكومة في دعم السوق وتركها على حالها دون تدخل، وفي هذه الفترة الحرجة باتت الظروف مختلفة وهي غير ماكانت عليه في السابق.

    فأسعار الأسهم حاليا لاتقع تحت مكررات ربحية جذابة ومغرية، بل تقع تحت أسعار ظالمة ومكررات ربحية غيرعادلة جراءانزلاقها الموحش، وهي بالفعل بحاجة الى من يوقف نزيفها.

    من غير المناسب أن يستمر غياب الصانع الذي يستطيع شل حركة التراجع المستمرة، والمؤذية، لأن ذلك يعني الاستمرار في توليد المخاوف لدى المستثمرين ودفع الكثير منهم الى هجرتها.

  8. #8
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 8/1/1428هـ

    كبسولة
    بعد تعليق بيشة وإنماء... خطة استثمارية للسنة المقبلة



    عبدالعزيز حمود الصعيدي
    من أبرز أنواع الاستثمارات أو آليات الاستثمار أنواع ثلاثة رئيسية، وهي: الأول؛ استثمارات مكلفة ومرهقة لميزانية المستثمر، يترتب على اقتنائها خسائر مادية أو معنوية، ثانيا أوعية استثمارية تحقق ربحا مستقبليا بسيطا ومضمونا، ثالثا أدوات استثمارية ينتج عن اقتنائها الحصول على تدفقات نقدية، وهي أفضل الأوعية الاستثمارية.
    الاستثمار في أسهم شركات لا تحقق أرباحا وبالتالي ليس لديها مقومات للبقاء، كما أنها لا تمتلك أي نوع من الأصول التي توازي تكلفة سهمها، هذا الوعاء الاستثماري يندرج ضمن الاستثمارات من النوع الأول، أي الاستثمارات التي يترتب على اقتنائها خسائر مادية ربما تكون فادحة، فالمستثمر أو حتى المضارب إنما يساهم في تحمل خسائر مثل هذه الشركات، فهل يعقل أن يدفع شخص مبلغ 100ريال لبضاعة إذا كانت هذه البضاعة مرهونة بالمبلغ نفسه أو حتى نصفه، هذا هو واقع حال بعض الشركات الخاسرة.

    منذ أكثر من خمس سنوات وهذه الشركات من سيئ إلى حال أسوأ، والمضحك المبكي أن مثل هذه الشركات هي حقق منها من أصبحوا هوامير مليارات الريالات، ولكن على حساب الفقراء والمساكين الذين لا يدركون النتائج الوخيمة لمثل هكذا استثمار.

    بالرغم من التحذيرات المتتالية من قبل كثير من الكتاب، المحللين الأساسيين، المراقبين، المستشارين الاقتصاديين، منذ عام 2001وأنا من رواد هذا المجال، ولكن لا أحد يريد أن يستمع إلى صوت المنطق والعقل، بل اندفع الجميع وراء وهم الثراء السريع، وهاهي النتائج أكلت الأخضر واليابس وكما قيل "عندما يذوب الجليد تظهر حالة المرج"، ويبدو أنه حان الوقت لأن يتخلص من يريد المحافظة على ما تبقى لديه من مال من أسهم الشركات الخاسرة.

    الوعاء الاستثماري الآخر الاستثمار في لأسهم الجيدة مثل: الأسهم القيادية، أسهم النمو، أسهم العوائد، وأسهم القيمة، لأن هذه الأسهم من الاستثمارات القليلة التذبذب، ولكنها أفضل بكثير من الوعاء الاستثماري الأول الذي يرهق المستثمر بتحمل مديونيات الشركة التي يستثمر في أسهمها، ولا يراودني أدنى شك في أنه حان الوقت لكي يتحول المستثمرون وحتى المضاربون من الأسهم الهزيلة سواء كانت الخاسرة أو التي تتجاوز مكرراتها الربحية 50ضعفا إلى الأسهم الجيدة، وسيعوضون بعضا من خسائرهم على المدى البعيد، وهذا أفضل من فقدان ما تبقى من المال، فالأسهم الجيدة مخاطرها أقل بكثير إذا وجدت لها أي مخاطر، وقد تتعرض أي شركات جيدة لبعض المشاكل ولكنها وقتية ولا تدوم أكثر من فصل ولا يترتب على ذلك إيقاف سهمها، لأنها من الاستثمارات التي تولد سيولة من نوع ما، وليست مستهلكة للسيولة. وأما الوعاء الاستثماري الثالث، والذي يولد تدفقات نقدية بشكل مستمر، فلا يتسع المجال لطرحه في هذه العجالة.

    ومع بداية العام الجديد يتعين على كل مستثمر أن يعيد حساباته ويرتب أوراقه، ويطلب العوض من الله فيما خسر ويتلاحق ما تبقى، وبدلا من المضاربات العشوائية على أسهم خاسرة عليه أن يتجه إلى الأسهم الجيدة، أي الأسهم التي لا تزيد مكررات الربح عليها عن 20ضعفا، وكلما اقترب مكرر الربح من 10أضعاف، كلما كان ذلك أفضل، لأن هذا يعني أن السهم سيغطي سعره خلال 10سنوات وهي القاعدة الذهبية، فقليل دائم خير من كثير متقطع يترتب على اقتنائه خسائر، سواء كان ذلك على المدى القريب أو البعيد.

    بعد اختيار الأسهم الجيدة، ما بين خمس إلى عشر شركات حسب المبلغ المتوافر، يتم تحديد سعر الشراء والبيع، على شكل أسبوعي، والخطوة الثالثة هي تحديد المبلغ الذي يستغني عنه من يريد الاستثمار في الأسهم بهذه الطريقة مع وضع خطة محكمة لا يحيد عنها ولا يستمع لأراء الآخرين، ويستطيع في النهاية دعم محفظته بمبلغ شهري حسب قدرته، أو بما يستطيع أن يستغني عنه شهريا من مرتبه أو إيراداته.

    والنتيجة النهائية قد لا تكون مغرية كما كانت عليه الحال خلال الفترة الذهبية الماضية من التنسيب والتنسيم، الأكتاف والقيعان، ولكنها نتائج لا شك ستكون مريحة نفسيا لمن لديهم القناعة بالقليل أو في أسوأ الاحتمالات المحافظة على ما تبقى من المال.










    أسعار البترول تغلق فوق 54دولاراً للبرميل
    مصدر في "أوبك" لـ"الرياض": أسعار البترول تحوم في مستويات مرضية والمنظمة لا تفكر في اجتماع طارئ



    كتب - عقيل العنزي:
    قال مسؤول نفطي رفيع المستوى في منظمة الأوبك " حبذا عدم ذكر اسمه" في تصريح ل "الرياض" عبر الهاتف أن أسعار النفط تحوم في مستويات مرضية للمنتجين تحقق لهم الفائدة، كما أنها لا تضر بالمستهلكين وهو الهدف الذي تسعى إليه منظمة الأوبك مستبعدا أن تعقد المنظمة اجتماعاً طارئاً قبل اجتماعها المقرر في مارس القادم لبحث تذبذب أسعار البترول الذي شهدته خلال الفترة الماضية واقتربت إلى الحاجز النفسي أي اقل من 50دولاراً للبرميل.
    وأشار إلى أن مراوحة الأسعار ما بين 55- 60دولاراً للبرميل يقع في النطاق المقبول لدى أعضاء الأوبك الذين يسعون دائما إلى أن تكون الأسعار في مسار يضمن عدم الإضرار بالمستهلكين ويحقق الربح للمنتجين ما ينعكس إيجابا على استمرار المشاريع التطويرية لصناعة النفط ويساهم في جلب التقنية الحديثة التي ستعمل على تعظيم الاستفادة من مصادر الثروات الأحفورية لتوفير الطاقة الضرورية لنمو الصناعات وتطوير التنمية البشرية والاقتصادية العالمي.

    وشدد المسؤول النفطي على ضرورة التوسع في الاستثمارات البترولية وخاصة في مجال التكرير من أجل مواجهة الطلب العالمي المتزايد على مشتقات النفط، مؤكدا أن العالم بحاجة إلى استثمارات تصل إلى أكثر من 310مليارات دولار خلال العشرة سنوات القادمة من أجل تعزيز إمدادات المواد البترولية المكررة وهو ما يتطلب تسهيل إجراءات إقامة المصافي البترولية والتقليل من القيود التي تفرض على برامج تشييدها من قبل بعض الدول الغربية بذريعة حماية البيئة. وقلل من تأثير انخفاض أسعار النفط على سير بعض المشاريع النفطية وخاصة في الدول المنتجة الرئيسة موضحا أن هذه الدول قادرة على مواجهة تقلبات الأسعار، حيث انها قد وضعت تذبذب الأسعار في اعتبارها أثناء التخطيط لهذه المشاريع، كما أن قوة اقتصادياتها ومتانة ميزانياتها تساعدها على تغطية أي عجز ينتج بسبب تدني أسعار البترول، متوقعا أن يكون التأثير في حالة تراجع الأسعار إلى مستويات متدنية على الدول المنتجة الصغيرة، وتلك التي ترتفع فيها كلفة استخراج النفط.

    من جهة ثانية حافظت أسعار النفط على المستويات التي بلغتها منذ يومين وأوصلتها إلى 55دولارا للبرميل، وكانت الأسعار قد لامست 55دولارا غير أنها تراجعت قبل الإغلاق ليوم أمس الأول،واستمرت الأسعار في مسارات بالقرب من 55دولارا ليوم أمس نتيجة إلى توقعات الطقس البارد في الولايات المتحدة الأمريكية لكن عمليات البيع لجني الأرباح قبل العطلة الأسبوعية أعادت الأسعار إلى مستوى 54دولارا للبرميل.وتشير توقعات خبراء الأرصاد الجوية إلى أن درجات الحرارة في شمال شرق الولايات المتحدة الأمريكية أكبر سوق لوقود التدفئة في العالم ستظل أقل من معدلاتها خلال الأسبوع المقبل على الأقل.وارتفع سعر الخام الأمريكي الخفيف حوالي خمسة دولارات منذ انخفض الأسبوع الماضي إلى أدنى مستوى منذ 20شهرا ليصل إلى 49.90دولارا. وارتفع مزيج برنت 58سنتا إلى 54.75دولارا للبرميل والخام الأمريكي الخفيف 76سنتا إلى 54.85دولارا للبرميل، بينما كان ارتفاع وقود التدفئة ضئيلا وسجل في نهاية التداول 1.56دولار للجالون، وتراجع سعر الغاز الطبيعي إلى 6.76دولارات لكل ألف قدم مكعبة.

    وانتعشت أسعار الذهب لتصل إلى 652دولارا للأوقية فيما ظلت أسعار الفضة عند سعر 13.43دولارا للأوقية كانت عليه منذ منتصف الأسبوع الماضي.

  9. #9
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 8/1/1428هـ

    سيناريو انهيار الأسهم بالتأكيد سيتكرر
    نحن أيضا من سيخرج السيولة الذكية من العقار



    عبدالرحمن بن ناصر الخريف
    سبق أن طرحت قبل أسابيع موضوعاً حول السيولة الذكية واتجاهاتها ومتطلبات دخولها وخروجها من سوق لسوق أو من قطاع لقطاع كمحاولة لفهمها ولأخذ الحذر من الطفرة التي ستحدث أمام أعيننا (كمؤشر لخروج السيولة الذكية) وقد تساءلت عن تلك السيولة والى أين اتجهت بعد انهيار سوق الأسهم؟ إلا انه من الواضح - من خلال الآراء التي تلقيتها حول ذلك - إن هناك شريحة كبيرة من المستثمرين لا تهتم بهذا الأمر، بل يتم الخلط مابين السيولة القائدة والسيولة التابعة الخاصة بالأفراد التي تدخل كبديل للسيولة الذكية، معتقدين بأنها سيولة ذكية دخلت لانتهاز فرص! بينما هي في الواقع سيولة تجمدت بالسوق وانتهت، أما الذكية فقد رحلت متضخمة إلى قطاع خامل أو البقاء كوديعة للتسبب في كساد اقتصادي يهيئ لها فرصة الدخول مجددا! والمهم هو أن عدم فهمنا لهذا الأمر يعتبر كافيا لتفسير استمرار تورطنا في استثماراتنا وطرحنا لمعاناتنا واستغرابنا عن أسباب ما يحدث لنا خاصة إننا نشتري في ظروف رائعة ولكن عندما نريد البيع نفاجأ بأن الظروف انقلبت ضدنا ولا نجد من يشتري منا ولو براس المال !! هذا واقعنا ليس في الأسهم فقط بل في كل مجال ندخله ونريد الاستثمار فيه! وعندما نعود بالذاكرة سنجد أن الأحداث تتكرر في كل الأنشطة، وسبب ذلك كان رغبتنا في الربح الكبير والسريع! وهذه نقطة الضعف التي يتكرر استغلالها!. لعلنا نتذكر قبل انهيار سوق الأسهم كيف كان عليه حال العقار وعدم وجود من يتحدث عن فرصه ومستقبله، فالجميع انصرف عن العقار وخصوصا المنشآت التجارية والسكنية ذات المردود الثابت سنويا (حدود 10%) واتجه إلى سوق الأسهم لان الأرباح تتجاوز أل (130%) ولم نسال أنفسنا حينها من كان يبيع لنا الأسهم وهي ترتفع بقوة ومن كان يشتري منا العمائر والأراضي التجارية ذات المردود المنخفض؟ هل اقتنعنا الآن أنهم أصحاب السيولة الذكية! فالمكاتب العقارية لديها الإجابة الشافية، فهم من اتم صفقات عقارية ضخمة حينها ولمسوا رغبة قوية من مستثمرين في شراء أراضي تجارية كبرى في معظم مدننا! هل كان هؤلاء أصحاب سيولة غبية تترك سوقاً منتعشاً لتتجه لسوق مريض؟ إن ما حدث بسوق الأسهم أثناء فترة التصريف قبل انهيار 2006م سيحدث تماما بسوق العقار، فالجميع كان يحفز على الدخول بسوق الأسهم وترك العقار ومشاكله! ولكن بعد خروج السيولة الذكية من سوق الأسهم ودخولها - تحت جنح الظلام - لسوق العقار تبدل الحال، فمؤشر العقار تم إحداثه والفرص المعلنة إعلاميا تم طرحها لصغار المستثمرين، ومحللي ومستثمري العقار سنشاهدهم يوميا على شاشاتنا، والتطبيل بمستقبل واعد للاستثمارات العقارية سيشتد مدعوما بشعارات الاستفادة من فرصة الارتفاع للإيجارات! ولكن الأخطر هو تكرار بنوكنا للاحترافية المزعومة! بفتح صناديق تستثمر بسوق العقار بعد تضخم أسعاره كما حدث تماما بصناديق الأسهم التي فتحت قبيل الانهيار! وصناديق العقار هي التي ستجمع أموال صغيرة ومتوسطة من المواطنين لمحاولة إخراج أصحاب السيولة الذكية من العقارات ذات القيمة العالية! فهل ستكرر هذه الصناديق نفس المأساة التي تسببت فيها أخواتها الكبار صناديق الاستثمار بالأسهم عندما أخرجت كبار المستثمرين بالأسهم من السوق وأصابت المستثمرين بها بالخسائر؟ نحن نعلم بأن كبار المستثمرين بالعقار لديهم خبرة طويلة ويعلمون بأن تلك السيولة ليس هدفها الاستثمار الطويل بل المضاربة، وهي تبحث عن سيولة بديلة تخرجها بربح عال، ولذلك فإنها ستكون سيولة من لا يعلم بما ستؤول إليه هذه الطفرة! وستحتجز أموال المشتركين بتلك الصناديق لسنوات - حسب شروط الدخول بها - لتتيح الفرصة لخروج السيولة الذكية! ان ما يهمنا في هذا الأمر هو انه عندما نريد اتخاذ قراراتنا في الاتجاه لسوق العقار أن نعرف ماذا نريد من الاستثمار في العقار؟ فإذا كان للحصول على عائد ثابت في حدود ( -108%) تقريبا فان ذلك يعطينا الاطمئنان للاستثمار الطويل وعند الرغبة في البيع، وخصوصا إذا تأكدنا من أن قيمة الإيجارات حقيقية ومعقولة ولم تتأثر كثيرا بموجة الارتفاعات الأخيرة! لكون الفترة القادمة ستشهد استقرارا ثم انخفاضا في قيمة الإيجارات سواء للسكني أو التجاري، مع الأخذ في الاعتبار المشاريع الجديدة للوحدات السكنية الحكومية والخاصة! كما لا ننسى أن انخفاض أسعار الأسهم ذات الأرباح العالية الموزعة سنويا سيترك أثرا على قيمة تلك العقارات!. أما إذا كان الهدف من الاستثمار في العقار هو إعادة البيع بسعر أعلى فهذا يعني المضاربة وليس الاستثمار، فشراء أراضي بعيدة بأسعار عالية وبدون توفر الخدمات قد يعرضها للانخفاض السريع بل لعدم وجود مشترٍ فهم سيعتمدون على قدوم أفراد آخرين للشراء (المستهلك النهائي للعقار) الذي قد يتأخر وصولهم بعد انهيار سوق الأسهم والقضاء على قيمة القروض التي التزموا بسدادها لسنوات قادمة! ولذلك يجب أن نتذكر بأن ما حدث بالأسهم سيحدث بنسبة كبيرة بالعقار، ولهذا فقد تكون مقولة الشراء على الإشاعة والبيع على الخبر! واجب تطبيقها على العقار أيضا، فالإعلان الايجابي للعقارات التجارية - كتعدد الأدوار حسب ما يشاع في بعض المدن - سيتسبب في رفع كبير لأسعارها لبيعها على من يرغب في الدخل الثابت الذي لا يرضي أصحاب السيولة الذكية! وهنا نسأل إلى أين ستتجه أموالهم؟ فالدخول معهم في النشاط الخامل والخروج معهم أيضا في طفرة النشاط كفيل بتجنبنا للخسائر! فهل فعلا سنطبق ذلك أم نستمر في خروجنا وقت دخولهم، ودخولنا وقت خروجهم وتحت شعارهم المرفوع: لا تفوتك الطفرة!.
    كاتب ومحلل مالي










    ملتقى لحوكمة الشركات.. الثلاثاء المقبل


    كتب - منصور الحسين:
    تنظم الهيئة السعودية للمحاسبين القانونيين ملتقى (حوكمة الشركات) بعد صلاة العشاء مباشرة من يوم الثلاثاء المقبل 1428/1/11ه.. ويهدف الملتقى الى تسليط الضوء على موضوع حوكمة الشركات الذي بدأ يتزايد على المستوى الدولي خصوصا مع انهيار عدد من الشركات الدولية العملاقة مثل انرون ورولد كوم. كما تزايد الاهتمام بالحوكمة في المملكة بشكل كبير ومن ذلك اصدار هيئة سوق المال لائحة حوكمة الشركات في مسعى لرفع مستوى الادارة في الشركات المدرجة في سوق الاوراق المالية. وسيتناول اللقاء التعريف بالحوكمة التي تعني الطريقة التي يتم من خلالها توجيه الشركة وادارتها ومراقبتها وفقا لمجموعة من المبادئ الاساسية ومنها المحافظة على حقوق المساهمين، وتفعيل مبدأ العدالة بينهم، ودور مجلس الادارة ومسؤوليته في حماية الشركة وحقوق المساهمين. كما ان الحوكمة تعد من اهم الآليات التي تقيس مدى انتظام اسواق المال وكفاءتها وبذلك فهي تسهم في تعزيز هذه الاسواق وزيادة جاذبية الاوراق المالية المتداولة.
    ويشترك في الملتقى الذي سيعقد على شكل ندوة كل من الدكتور عبدالله بن علي المنيف عضو هيئة التدريس بقسم المحسابة في جامعة الملك سعود والمدير العام للشؤون المالية والادارية برئاسة الحرس الوطني سابقاً. والأستاذ الدكتور عبدالله بن حسن العبدالقادر عضو مجلس ادارة هيئة السوق المالية.

    ويدير اللقاء الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن ابراهيم الحميد أستاذ المحاسبة والمراجعة بقسم المحاسبة بجامعة الملك سعود.

    وسيتم عقد اللقاء بمركز سعود البابطين الخيري للتراث والثقافة بحي الصحافة بالرياض عند الساعة 7.45مساء. والدعوة عامة.

  10. #10
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 8/1/1428هـ

    أصدرت تنظيمات جديدة لتحفيز قطاع المقاولات .. مستثمرون لـ"الرياض" :
    تمديد وزارة العمل صلاحية شهادة السعودة يعجل بصرف مستحقات المقاولين ويسهل دخولهم المناقصات



    الرياض - أحمد بن حمدان:
    قال مستثمرون في قطاع المقاولات، إن قرار تمديد صلاحية شهادة السعودة للمؤسسات والشركات إلى عام بدلا من ثلاثة أشهر ، الذي أعلنت عنه وزارة العمل أمس، سيعجل بصرف مستحقات المقاولين المنفذين للمشاريع، وسيسهل دخولهم للمناقصات الحكومية.
    وأشاروا إلى دور هذا القرار في تقليص الدورة الزمنية التي تتطلبها سابقا إنهاء إجراءات المقاولين في مكاتب العمل وإدارة الجوازات وجهات حكومية أخرى.

    و قال فهد النصبان مدير شركة النصبان للصيانة والتشغيل في تصريح ل"الرياض"، إن هذا القرار سيضع حدا للمعاناة التي كانت تواجه المقاولين في العامين الماضيين من خلال عمل الوزارة بنظام صلاحية شهادة السعودة لمدة 3أشهر، ومن ذلك تأخر صرف مستحقات المقاولين، وتعثر دخولهم للمناقصات بحجة انتهاء صلاحية شهادة السعودة.

    وأوضح النصبان أن انتهاء صلاحية شهادة السعودة خلال فترة وجيزة يعيق استقدام المقاولين للعمالة اللازمة لتنفيذ مشاريعهم، مشيرا إلى أن كثيرا من إجراءات المقاولين في مكاتب العمل وإدارة الجوازات يتم تعطيلها في السابق، نظرا لتطلب شهادة السعودة للتجديد عبر إجراءات كثيرة ومعقدة.

    وأضاف بأن تمديد صلاحية شهادة السعودة لمدة سنة بدلا من 3أشهر، سيسهل على المقاولين تنفيذ مشاريعهم في الوقت المناسب، ويلغي تأخر صرف المستحقات، وسيقلص الدورة الزمنية التي تستغرقها عادة إجراءات توفير الموارد البشرية اللازمة في قطاع المقاولين.

    وطالب النصبان وزارة العمل باتخاذ سياسة جديدة في إصدار قراراتها تعتمد على دراسة هذه القرارات دراسة وافية قبل تنفيذها، وتوكيل بيوت خبرة استشارية في دراستها، بدلا من إصدار الوزارة لقرارات لا تلبث أن تقوم بالعدول عنها حينما تثبت ضعف جدواها، مستشهدا بقرار تمديد صلاحية التأشيرات لمدة عامين الذي أعلنت عنه الأسبوع الماضي والذي كان معمولا به سابقا قبل تقليصه لمدة عام.

    من جهته قال خلف الحربي أحد المستثمرين في قطاع المقاولات، إن هذا القرار سيعمل على تحفيز المقاولين، وسيساهم في نمو نشاط المقاولات في السوق السعودي، منوها إلى دور هذا القرار في إزالة الروتين الذي كان يشوب تخليص معاملات المقاولين في عدد من الجهات الحكومية.

    ويأتي هذا القرار استمرارا للتنظيمات الجديدة التي أعلنت عنها وزارة العمل خلال الأسبوع الماضي والتي كانت تصب في معظمها لصالح المقاولين، ومنها تخفيض نسبة السعودة في قطاع المقاولات إلى 5%، إضافة إلى تمديد صلاحية التأشيرات إلى عامين بدلا من عام واحد.










    القيمة السوقية لبورصة الكويت تحقق ارتفاعاً بمقدار 395.18مليون دينار خلال أسبوع


    الكويت - كونا:
    ذكرت شركة بيان للاستثمار أمس ان القيمة الرأسمالية لبورصة الكويت حققت ارتفاعا بسيطا خلال الأسبوع الماضي على الرغم من التراجع الطفيف في المؤشرات العامة للسوق وبلغ اجمالي القيمة 40.969مليار دينار محققا ارتفاعا بمقدار 395.18مليون دينار.
    واضاف التقرير الاسبوعي لشركة بيان حول اداء سوق الكويت للاوراق المالية (البورصة) ان هذا الارتفاع بلغت نسبة زيادته نحو 0.97في المئة عن القيمة الرأسمالية للسوق خلال تداولات الاسبوع الماضي.

    واشار التقرير الى ان قطاع البنوك لعب الدور الأبرز في قيمة السوق خلال الأسبوع اذ عوضت مكاسبه خسائر القطاعات الأخرى باستثناء قطاع الخدمات الذي سجل بدوره بعض المكاسب.

    يذكر ان قطاع الخدمات استقبل ادراج شركة جديدة بلغت قيمتها بنهاية الأسبوع نحو 13مليون دينار كويتي وهي شركة (فيلا مودا لايف ستايل).

    وبلغت مكاسب قطاع البنوك وحده 532.14مليون دينار كويتي بارتفاع نسبته 4.19في المئة عن الأسبوع السابق وشكل القطاع نسبة 32.29في المئة من اجمالي قيمة سوق الكويت للأوراق المالية.

    من جهة اخرى كسب قطاع الخدمات نحو 88.74مليون دينار كويتي خلال المدة نفسها أي ما يقارب الواحد في المئة ويشكل هذا القطاع ما نسبته 22.06في المئة من اجمالي قيمة السوق.

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 21 / 11 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 01-12-2007, 09:43 AM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 3 / 9 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 36
    آخر مشاركة: 15-09-2007, 10:44 AM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 5 / 8 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 40
    آخر مشاركة: 18-08-2007, 09:46 AM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 14 / 7 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 39
    آخر مشاركة: 28-07-2007, 10:48 AM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 23 / 5 / 1428هـ ‏ ‏
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 36
    آخر مشاركة: 09-06-2007, 09:37 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا