ادارة الثروات ، سلسلة في تعليم كيفية تكوين محفظة استثمارية امنة

إعلانات تجارية اعلن معنا


صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 36

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 10/1/1428هـ

  1. #21
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 10/1/1428هـ

    الترخيص لتحويل 4 شركات الى مساهمة


    واس (الرياض)
    صدرت موافقة وزير التجارة والصناعة على الترخيص بتحويل شركتين ذواتي مسؤولية محدودة الى شركتين مساهمتين مقفلتين تبلغ القيمة الأسمية للسهم الواحد في كل منهما 10 ريالات وهما:
    1 / شركة محمد العلي السويلم للتجارة والمقاولات المحدودة برأسمال قدره 100 مليون ريال مقسمة الى 10 ملايين سهم ومقرها الرياض يتولى مجلس إدارتها سبعة أعضاء تعينهم الجمعية العامة العادية.
    2 / شركة العمران للمطابخ المعدنية المحدودة برأسمال قدره 60 مليون ريال مقسمة الى ستة ملايين سهم وتتخذ من الرياض مقرا لها ويتولى إدارتها ثلاثة أعضاء تعينهم الجمعية العامة العادية فيما تم استثناء اول مجلس إدارة لمدة خمس سنوات.
    كما صدرت موافقة وزير التجارة والصناعة على تأسيس شركتين مساهمتين مقفلتين تبلغ القيمة الأسمية للسهم في كل منهما ( 10 ) ريالات اكتتب المؤسسون بكامل رأس مالهما وتتخذان من الرياض مقرا لها وهما:
    1 / شركة درعة للتجارة برأسمال 120 مليون ريال مقسمة الى 12 مليون سهم يتولى مجلس إدارتها ستة أعضاء تعينهم الجمعية العامة العادية.
    2 / الشركة التعليمية المتطورة برأسمال مليار ريال مقسم الى 100 مليون سهم ويتولى مجلس إدارتها سبعة أعضاء تعينهم الجمعية العادية .
    واوضحت وزارة التجارة والصناعة ان مدة كل من الشركات الأربع (99 ) عاما تبدأ من تاريخ القرار الوزاري الصادر بإعلان تأسيسها فيما يجوز إطالة مدة الشركة بقرار تصدره الجمعية العامة غير العادية.
    وأشارت الوزارة إلى انه لا يجوز تداول أسهم هذه الشركات إلا بعد الحصول على موافقة هيئة السوق المالية.
    وافادت الوزارة ان إدارة الشركات يتولاها أعضاء تعينهم الجمعية العامة العادية لمدة ثلاث سنوات تبدأ من تاريخ القرار الوزاري الصادر بإعلان تأسيس الشركة.
    وأبانت وزارة التجارة والصناعة أن الموافقة على تأسيس هذه الشركات جاء في إطار سياسة الدولة لتوسيع القاعدة الاقتصادية وتنويع روافد الدخل الوطني وتشجيع القطاع الخاص على القيام بدور فاعل في دفع عجلة التنمية الاقتصادية.








    بنك الرياض يتوقع انخفاض سعر الخام السعودي %5,2


    رويترز (الرياض)
    ذكر بنك الرياض في تقرير أن سعر الخام السعودي ربما ينخفض 5.2 في المئة هذا العام نتيجة تباطؤ نمو الطلب العالمي وزيادة الامدادات ليسجل في هذه الحالة أول تراجع في ستة اعوام.وذكر البنك في لقاء اقتصادي اسبوعي ان متوسط سعر الخام السعودي ربما يبلغ 55 دولارا للبرميل مقابل 58 دولارا للبرميل في 2006م.
    وانخفضت اسعار النفط في نيويورك 9.1 في المئة منذ بداية العام الجاري.

  2. #22
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 10/1/1428هـ

    هيئة المحاسبين القانونيين تنظم ملتقى الثلاثاء .. والمختصون :
    حوكمة الشركات تحقق الانضباط وتعزز الرقابة



    صالح الزهراني (جدة)
    تنظم الهيئة السعودية للمحاسبين القانونيين ملتقى حوكمة الشركات يوم الثلاثاء القادم بالرياض. وقال الأميـــن العــــام الدكتور أحمد عبد الله المغامس بان هذا الملتقى يهدف لإيضاح الدور المهم لمفهوم حوكمة الشركات والذي يعنى بالطريقة التي يتم من خلالها توجيه وإدارة ومراقبة الشركة وفقا لمجموعة من المبادئ الأساسية ومنها المحافظة على حقوق المساهمين، تفعيل مبدأ العدالة بين المساهمين، الحرص على الإفصاح والشفافية، التأكيد على مسئولية مجلس الإدارة ودوره في حماية الشركة وحقوق المساهمين. وأضاف بأنه سيتحدث في هذا في الملتقى كل من الدكتور عبد الله بن حسن العبد القادر عضو مجلس إدارة هيئة السوق المالية و الدكتور عبد الله بن علي المنيف عضو هيئة التدريس بقسم المحاسبة في جامعة الملك سعود سابقا و يدير الملتقى الدكتور عبد الرحمن بن إبراهيم الحميد أستاذ المحاسبة والمراجعة بقسم المحاسبة في جامعة الملك سعود.
    في بداية الأمر يقول الدكتور عبد الرحمن الصنيع خبير اقتصادي بأن تزايد الاهتمام بمصطلح «حوكمة الشركات» في العديد من الاقتصاديات المتقدمة والناشئة على حدٍ سواء بسبب الأزمات المالية العالمية التي شهدتها العديد من دول شرق آسيا وأمريكا اللاتينية وروسيا في العقد الماضي، إلى جانب ما شهده الاقتصاد الأمريكي من تداعيات الانهيار المالي لعدد من كبرى الشركات الأمريكية العالمية جراء الفساد الإداري والافتقار للشفافية في الحسابات الختامية مما أدى إلى عدم قدرة المستثمرين على اتخاذ قرارات استثمارية سليمة أو تطوير المشروعات وتنميتها.
    ويهدف مصطلح «حوكمة الشركات» في أهم محدداته إلى تحقيق الانضباط السلوكي والتوازن في تحقيق مصالح جميع الأطراف المعنية في إطار الشراكة الاقتصادية وإيجاد الوسائل الرقابية الفاعلة وتوفير كفاءة إدارة المخاطر من أجل حماية المصالح والحقوق المالية للمساهمين.
    وتشير الإحصاءات العالمية إلى أن هناك 13% فقط من الشركات العائلية استمرت حتى الجيل الثالث من مؤسسيها وأقل من الثلثين 66% استمر حتى الجيل الثاني.
    ومن هنا تأتي أهمية إحداث بعض التغييرات في الرؤية حول مدى إمكانية تحويل تلك الشركات إلى شركات مساهمة في ضوء أن مصطلح الحوكمة ليس قاصراً على الشركات الكبرى فقط وأن هناك إمكانية لتطبيقه على الشركات العائلية.
    ومن جهة اخرى يوضح الدكتور محمد آل عباس أستاذ المراجعة المساعد بجامعة الملك خالد بان حوكمة الشركات تعني ببساطة تطبيق المبادئ التي تضمن مشاركة أوسع ورقابة أكثر فاعلية من قبل المساهمين على إدارة الشركة، والحصول على المعلومات الضرورية التي تسهم في تقييم أداء الشركة بشكل فعّال. كما أن هذه المعايير تضمن للمساهمين الكثير من الحقوق التي من بينها الحق في عزل مجلس الإدارة.
    وأضاف إنني أقل تفاؤلا تجاه هذه الخطوة وأثرها في السوق السعودية والسبب في ذلك يعود إلى علاقة الأقلية بالأكثرية في الشركات المساهمة السعودية، فالأقلية من حيث العدد هم الأكثرية من حيث التملك (70 في المائة من الشركة) والأكثرية عددا والذين لأجلهم ظهرت مبادئ الحوكمة هم الأقلية من حيث التملك (30 في المائة). هذا من ناحية، ومن جانب آخر، فإن الثقافة الاستثمارية العامة وثقافة المحاسبة والمحاكمة وطلب التعويض ثقافة غير موجودة لدينا، وليس في الأفق ما يشير إلى ما يعتبر تطورا إيجابيا نحو هذا الاتجاه، فما فائدة نظم حوكمة يمكن تجاوزها ولا يوجد محاسبة أو نظم واضحة للتعويض عن الأضرار؟










    عدم اكتمال النصاب يؤجل عمومية «الباحة»


    إبراهيم الحذيفي (المخواة)
    أجلت شركة الباحة للاستثمار الجمعية العمومية التي كان من المقرر عقدها مساء أمس الأول (السبت) لعدم اكتمال النصاب القانوني. ذكر ذلك سعيد سعد الغامدي مدير الشركة وعلل سبب التأجيل لعدم اكتمال النصاب القانوني واشار بأن الجمعية العمومية العادية سوف تعقد خلال أسبوعين بعد التنسيق مع وزارة التجارة والصناعة وسوف يتم خلالها اختيار مجلس الإدارة ومناقشة أوضاع الشركة وخططها المستقبلية وطمأن الغامدي المساهمين بان الشركة تسير في المسار الصحيح وسوف يدرك الجميع ذلك بعد تشكيل المجلس الجديد.

  3. #23
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 10/1/1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 10/1/1428هـ نادي خبراء المال


    9 شركات بالنسبة العليا .. وقيمة التداول تتجاوز 9.4 مليار ريال
    الأسهم السعودية تكسب 43 نقطة والمؤشر العام عند مستوى 6965 نقطة


    - فيصل الحربي من الرياض - 11/01/1428هـ
    أنهت الأسهم السعودية تداولات أمس، على ارتفاع ساهمت به عمليات شراء أغلق على أثرها المؤشر العام عند مستوى 6965 نقطة كاسبا 43 نقطة بنسبة ارتفاع 0.63 في المائة, بعد تداول ما يزيد على 245 مليون سهم توزعت على 256 ألف صفقة بقيمة إجمالية تجاوزت 9.4 مليار ريال.
    وعلى مستوى مؤشرات السوق ارتفع القطاع الزراعي 124 نقطة بنسبة 3.88 في المائة, وكذلك قطاع الخدمات 29 نقطة بنسبة 1.66 في المائة, والقطاع الصناعي 211 نقطة بنسبة 1.4 في المائة, كما كسب قطاع البنوك 85 نقطة بنسبة 0.46 في المائة. بينما على الجهة المقابلة خسر قطاع الأسمنت 38 نقطة بنسبة 0.67 في المائة, وانخفض قطاع الاتصالات 16 نقطة بنسبة 0.63 في المائة. فيما أغلق كل من قطاعي الكهرباء والتأمين دون تغير في مستوى إقفال يوم أمس الأول.
    وفي نظرة على الأداء العام لشركات مع نهاية تداولات أمس نلاحظ ارتفاع 53 شركة حيث تصدرت تسع شركات قائمة الرابحين بنسبة الارتفاع القصوى المسموح بها في نظام "تداول" وهي كل من: الشركة السعودية للأسماك، شركة حائل للتنمية الزراعية، شركة الباحة للاستثمار والتنمية، الشركة السعودية للصادرات الصناعية، شركة الشرقية الزراعية، المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق، الشركة الوطنية للتسويق الزراعي (ثمار)، شركة الكابلات السعودية، والشركة السعودية للتنمية الصناعية (صدق)، بينما على الجهة المقابلة انخفضت 20 شركة كان أبرزها الشركة السعودية لمنتجات الألبان والأغذية المحدودة (سدافكو)، التي خسرت 1.25 ريال لتغلق عند مستوى 33.5 ريال. والبنك السعودي الفرنسي الذي أغلق عند مستوى 109.5 ريال خاسرا 3.75ريال في كل سهم. فيما أنهت أسهم 12 شركة تداولات أمس عند مستوى إقفال أمس الأول نفسه.
    وعلى صعيد أداء الأسهم القيادية أغلق سهم الشركة السعودية للكهرباء دون تغير عند مستوى 12.25 ريال بعد تداول ما يزيد على 7.3 مليون سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 89 مليون ريال. كما أغلق سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) عند مستوى 100.25 ريال كاسبا نصف ريال بنسبة ارتفاع 0.5 في المائة, حيث تجاوزت كمية الأسهم المتداولة 2.3 مليون سهم, بلغت قيمتها الإجمالية 239 مليون ريال. أما سهم شركة الاتصالات السعودية فقد خسر نصف ريال ليغلق عند مستوى 69.75 ريال بنسبة انخفاض 0.71 في المائة, بعدما تجاوزت قيمة إجمالي ما تم تداوله من أسهم 91 مليون ريال توزعت على 1.3 مليون سهم. وأنهى سهم مصرف الراجحي تداولات أمس عند مستوى 163 ريال كاسبا سبعة ريالات بنسبة ارتفاع 4.49 في المائة, بعد تداول 2.1 مليون سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 341 مليون ريال.
    من جهة أخرى تصدر سهم شركة الدريس للخدمات البترولية والنقليات قائمة أكثر شركات السوق نشاطا حسب القيمة بعدما تجاوزت قيمة إجمالي ما تم تداوله من أسهم 631 مليون ريال توزعت على ثمانية ملايين سهم, ليغلق سهم الشركة كاسبا ستة ريالات عند مستوى 82 ريالا للسهم. تلاه للأكثر نشاطا حسب القيمة سهم شركة الجوف الزراعية، الذي تصدر قائمة أكثر شركات السوق نشاطا حسب الكمية أيضا, وبحجم تداول لما يزيد على 11 مليون سهم قاربت قيمتها الإجمالية 432 مليون ريال, ليغلق سهم الشركة دون تغير عند مستوى 37 ريالا للسهم فيما جاء ثانيا للأكثر نشاطا حسب الكمية سهم شركة البولي بروبلين المتقدمة بكمية تداول تجاوزت 9.7 مليون سهم وتجاوزت قيمتها الإجمالية 156 مليون ريال, لينهي سهم الشركة تداولات أمس دون تغير عند مستوى 16 ريالا للسهم الواحد.










    خبراء: الشركات المستهدفة من الوليد استثمارية وواعدة

    - - 11/01/1428هـ
    قال لـ "الاقتصادية" أمس، خبراء أن إعلان استثمار الأمير الوليد بن طلال عن الاستثمار في بعض الشركات يدل على قوتها، وعلى كونها من الشركات المغرية والقوية ماليا وإداريا في السوق السعودية.
    وقال المحلل محمد العمران عضو جمعية الاقتصاد السعودية، إن تخصيص مبلغ عشرة مليارات ريال للاستثمار في سوق الأسهم و العقار يوضح لنا استمرار نهج شركة المملكة القابضة في تنويع استثماراتها من حيث التوزيع الجغرافي بين دول العالم و تنوع الأصول بين أسهم الملكية العامة و والملكية الخاصة والنشاط العقاري من خلال تركيز الاستثمارات في هذا الوقت على السوق المالية السعودية أو السوق العقارية في المملكة اللذين يتميزان حاليا بالتقييم المنخفض ونمو الأرباح والمحفزات الاستثمارية.
    وقال العمران: من الواضح أن اختيار الوليد الشركات التي ينوي الاستثمار فيها (والتي من بينها المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق) يدل على نية الشراء الانتقائي لأسهم عوائد من الدرجة الأولى، وتتميز بالنمو المتوازن من خلال النمو السنوي أو الربعي كما أوضحته النتائج المالية للسنة المنتهية في الحادي والثلاثين من كانون الأول (ديسمبر) 2006.
    وبين العمران: لا شك أن سوقنا المالية تزخر بالعديد من الفرص الاستثمارية في ظل الانخفاضات السعرية التي شهدتها السوق خلال الشهور الأخيرة.
    من جانبه، قال الدكتور محمد بن سلطان السهلي رئيس قسم المحاسبة في جامعة الملك سعود إن مستثمرا مثل الوليد بن طلال يعرف جيدا المميزات الربحية في الشركات التي استهدفها، وهي من الأسهم التي تجمع الربحية الملفتة والنمو المتواصل والأرباح التشغيلية الجيدة.
    وشدد السهلي على أن "الأبحاث والتسويق" أول سهم إعلامي في العالم العربي، وهي مغرية جدا للمستثمرين الذين ينظرون للأسهم نظرة واقعية مدروسة وفق آليات وأسس اقتصادية واستثمارية علمية تعتمد على الأرقام والنتائج المالية والمستقبل أيضا.

  4. #24
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 10/1/1428هـ

    مستثمرا في الشركات القوية والقيادية في السوق السعودية
    الوليد بن طلال ويضخ 10 مليارات في الأسهم والعقارات


    - علي العنزي من الرياض - 11/01/1428هـ
    أعلنت شركة المملكة القابضة أمس عن ضخ أكثر من عشرة مليارات ريال في استثمارات جديدة في السوق المحلية، منها خمسة مليارات لتملك حصص إضافية في سوق الأسهم السعودية والخمسة الباقية في السوق العقارية.
    وتوزعت هذه الاستثمارات الجديدة في سوق الأسهم السعودية من خلال تملك 5 في المائة من أسهم مجموعة سامبا المالية، و10 في المائة من أسهم شركة التصنيع الوطنية، وزيادة حصة الاستثمار في شركة صافولا لتصبح النسبة أكثر من 13 في المائة، إضافة إلى تملك حصة في القطاع الإعلامي من خلال استثمار جديد في المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق بنسبة 25 في المائة، وكذلك الاستثمار في عدد من الشركات التي تعتزم طرح جزء من أسهمها للاكتتاب العام في سوق الأسهم السعودية قريبا والتي من بينها شركة ميدجلف للتأمين. وذهبت المليارات الخمسة المتبقية إلى القطاع العقاري .

    في مايلي مزيداً من التفاصيل:


    أعلنت شركة المملكة القابضة أمس عن ضخ أكثر من عشرة مليارات ريال في استثمارات جديدة في السوق المحلية، منها خمسة مليارات لتملك حصص إضافية في سوق الأسهم السعودية والخمسة الباقية في السوق العقارية.
    وتوزعت هذه الاستثمارات الجديدة في سوق الأسهم السعودية من خلال تملك 5 في المائة من أسهم مجموعة سامبا المالية، و10 في المائة من أسهم شركة التصنيع الوطنية، وزيادة حصة الاستثمار في شركة صافولا لتصبح النسبة أكثر من 13 في المائة، إضافة إلى تملك حصة في القطاع الإعلامي من خلال استثمار جديد في المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق بنسبة 25 في المائة، وكذلك الاستثمار في عدد من الشركات التي تعتزم طرح جز من أسهمها للاكتتاب العام في سوق الأسهم السعودية قريبا والتي من بينها شركة ميدجلف للتأمين.
    وذهبت المليارات الخمسة المتبقية إلى القطاع العقاري شاملة مشروع في الرياض سيبدأ في الربع الأول من السنة المالية الحالية بتكلفة إجمالية تقدر بنحو 25 مليار ريال ومشروع آخر في جدة سيبدأ في بداية العام القادم بتكلفة إجمالية تقدر بنحو 50 مليار ريال.
    وأوضح الأمير الوليد بن طلال رئيس مجلس إدارة شركة المملكة القابضة، أن هذه الاستثمارات دليل على ثقة "المملكة القابضة" بهذه الشركات التي تربطنا بهما علاقة قوية مبنية على أسس متينة.
    وفيما يتعلق بطرح أسهم شركة المملكة القابضة للاكتتاب العام، قال الأمير الوليد "نعم نحن نؤكد أن "المملكة القابضة" سارية في طرح جزء من أسهمها وسيتم خلال العام 2007 وجار التباحث مع هيئة السوق المالية لتحديد نسبة الطرح وسيتم الإعلان عن ذلك فور التوصل إلى اتفاق في هذا الخصوص.
    وفيما يتعلق بنتائج التكتل الاستثماري الذي قاده الأمير الوليد بمشاركة عدد من رجال الأعمال السعوديين لتملك حصة في بنك الصين ـ ثاني أكبر المصارف الصينية ـ لفت الأمير الوليد إلى أن السلطات الصينية هي من رشحته للدخول إلى السوق الصينية كمستثمر يمثل العالم العربي والشرق الأوسط، وقد تقدم بالفعل بطلب لشراء حصة بملياري دولار في أسهم البنك، لكنه لم يخصص له سوى 300 مليون دولار، مؤكدا أن الصفقة تمت على أكمل وجه وتم تحقيق أرباح من ورائها بنسبة 25 في المائة.
    وحول المشاريع العقارية الجديدة بين الأمير الوليد أنه تم بالفعل شراء أرض في الرياض مساحتها 16.5 مليون متر مربع وأخرى في جدة تبلغ مساحتها 5.3 ملايين ألف متر مربع لإقامة هذين المشروعين الكبيرين من قبل شركة المملكة القابضة، ودراسة تحويل هذه الشركات العقارية إلى شركات مساهمة في سوق الأسهم السعودية في المستقبل.
    وأعتبر أن هذين المشروعين سيكونان من أكبر المشاريع العقارية التي ستشهدها السعودية، ويتميز مشروع جدة العملاق بموقعه في منطقة استراتيجية على البحر شمال مدينة جدة ويتوقع أن تكون تكلفته الإجمالية حال انتهاء المشروع كاملا نحو 50 مليار ريال سعودي، حيث سيضم برجا شاهق الارتفاع ومتعدد الاستخدامات (سكن، مكاتب، فندق خمسة نجوم، ومركز للتسوق).
    كما سيشمل المشروع منطقة سكنية بمساحة إجمالية قدرها 2.5 مليون متر مربع ومناطق إضافية للتسوق بمساحة قدرها 470 ألف متر مربع ومنطقة تعليمية بمساحة تقدر بـ 150 ألف متر مربع ومناطق للمكاتب التجارية تقدر مساحتها بـ 800 ألف متر مربع، أما ما تبقى من الأرض فيشمل مناطق للترفيه والسياحة والفنادق ذات الأربع نجوم بالإضافة إلى منتجع سياحي راق.
    أما بالنسبة إلى مشروع الرياض، فهو يقع على طريق الدمام ويبعد مسافة لا تزيد عن 15 دقيقة من وسط المدينة، وسيتألف المشروع الذي سيبدأ تنفيذه قريبا من مشروع منتجع سياحي بإدارة الفيرمونت Fairmont على مساحة تقديرية تبلغ مليون متر مربع وسيكون كامل قيمة الاستثمار عند اكتمال المشروع ما يقدر بمبلغ 25 مليار ريال سعودي.
    ويضم المشروع أيضا عند اكتماله على حي سكني يحتوي على 13 ألف وخمسمائة وحدة سكنية بطاقة سكانية قدرها 69 ألف ساكن على مساحة قدرها 8 ملايين و400 ألف متر مربع، إضافة إلى ناد ريفي يشمل فللا مخدومة من قبل إحدى إدارات الفنادق المتخصصة وناد لتعليم ركوب الخيل كما سيتألف المشروع من محلات لمبيعات التجزئة وسوق كبيرة بمساحة مليون متر مربع وسوق متخصص أخرى بمساحة 300 ألف متر مربع.
    وقدم الأمير الوليد بن طلال خلال المؤتمر الصحافي نظرته عن الوضع الحالي لسوق الأسهم السعودية، معتبرا أن سوق الأسهم السعودية قد وصل إلى أسعار معقولة ومنطقية جدا، "وأنا أعتبره مطمئنا للغاية وواقعيا إذا ما نظرنا إلى الأسعار الحالية من حيث مكررات الأرباح، ونستطيع أن نقول إن معظم الشركات تتميز بمكررات ربح بين 15 و 17 وهو المعيار الحقيقي والأساسي لحساب مردود السهم".
    وطالب الوليد جميع المستثمرين في سوق الأسهم السعودية بضرورة وقف المضاربة السريعة نهائيا، محملا إياها ـ أي المضاربة ـ بأنها السبب الرئيسي في إفلاس الكثيرين من المساهمين وهناك حوادث واقعية تشهد على ذلك، كما دعا المستثمرين إلى الابتعاد عن الاستثمار في الشركات التي يعد مجال الربح فيها معدوما والتوجه إلى الاستثمار في الشركات المرموقة ذات العوائد الجيدة وهي كثيرة.
    وأيد الوليد بن طلال القرار الذي اتخذته هيئة السوق المالية بتعليق تداول أسهم "بيشة" و"أنعام القابضة"، وقال: "إنه قرار حكيم وفي محله ولو أنه جاء متأخرا".
    وأضاف قائلا: "نحن نؤيد مثل هذه القرارات التي تهدف إلى حماية السوق وهذا حق من حقوق الدول وعليها السير قدما في إيقاف الشركات التي لا فائدة منها، ونحن لا نستبعد أن تكون هناك شركات أخرى في طريقها للإيقاف". وتابع: ما نريده تثقيف المستثمرين على الابتعاد عن عنصر المضاربة الذي سبب خسائر فادحة مالية واقتصادية واجتماعية أيضا وهذا غير مريح وغير مفيد للبلد ككل.
    وأشار الأمير الوليد إلى أن هذه القرارات الاستثمارية التي اتخذتها "المملكة القابضة" يأتي إيمانا منها بالسياسة الاقتصادية الحكيمة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز وولي عهده الأمير سلطان بن عبد العزيز وإيمانا بقوة الاقتصاد السعودي".
    وحول الوضع المتراجع الذي تشهده سوق الأسهم السعودية، قال الأمير الوليد إن ما حدث ويحدث لسوق الأسهم السعودية كان متوقعا، مستشهدا بالحديث الذي أدلى به لـ "لاقتصادية" قبل شهر أيلول (سبتمبر) 2005م أي قبل وقوع كارثة انهيار سوق الأسهم بنحو خمسة أشهر تحت عنوان "سوق الأسهم السعودية شكلت فقاعة أوشكت أن تنفجر"، حيث قال الأمير الوليد "لا شك نحن استثمرنا في معظم الأسواق العالمية لكن الانهيار الذي شهدته سوق الأسهم السعودية كان مختلفا فقد نزلت من 21 ألف إلى دون سبعة آلاف ريال وهذه كارثة".
    وأرجع الأمير الوليد أسباب هذا الانهيار، إلى بلوغ أسعار الأسهم في تلك الفترة مستويات عالية جدا، حيث وصلت إلى مكررات ربحية غير واقعية انحصرت بين 100 و300، "وهذا طبعا غير معقول ولا يقبل في أية دولة في العالم، لذلك كنت متوقعا أن يحدث مثل هذا الانهيار".
    وقال إن من أسباب حدوث تلك الفقاعة هو انتعاش سوق النفط وزيادة إيرادات السعودية سواء كانت حكومة أو أفرادا وأصبحت هناك وفرة من المال قابلتها فرص محدودة للاستثمار الأمر الذي دفع الكثيرين للدخول في سوق الأسهم مع قلة عدد الشركات المدرجة في السوق، "والكل أصبح يفكر في أنه سيصيح مليونيرا بين عشية وضحاها، إلى أن حصل ما حصل وتضررت شريحة كبيرة من المستثمرين أغلبهم من ذوي الدخل المحدود.
    وبدا الأمير الوليد بن طلال متفائلا في رده على سؤال حول توقعاته لوضع السوق المالية السعودية خلال العام الحالي بقوله: "أستطيع أن أقول إن سوق الأسهم في عام 2007 قد وصلت إلى مرحلة العقل والتعقل، حيث إن الأسعار الحالية تعتبر عادلة ومقبولة، لذا فإنني أتوقع وآمل أن يكون عام 2007 هو عام توازن لسوق الأسهم السعودية ورجوع المستثمرين الحقيقيين إلى السوق". وربط عودة الاستقرار إلى السوق بابتعاد المساهمين عن أسلوب المضاربة والرجوع إلى العقل والتفكير في شراء أسهم شركات للاستثمار وليست للمضاربة فقط بقوله، "ويبدو لي أن الجهات المعنية في السوق المالية السعودية مصرة على إقصاء هؤلاء المضاربين الذين تسببوا في تضرر عدد كبير من المواطنين".
    وقدم الوليد بن طلال وصفة تضم أربع نصائح للنهوض بسوق الأسهم السعودية وهي ـ حسب رؤية الأمير الوليد ـ مطبقة في معظم أسواق المال في البلدان المتقدمة، مفيدا أن تلك النصائح الأربع سيتم عرضها على وزير المالية وهيئة سوق الأسهم السعودية في سبيل الحصول على موافقة رسميا عليها.
    وتضمنت هذه النصائح السماح فورا للشركات المساهمة بشراء أسهمها وهذا الأمر له عدة إيجابيات من أهمها: أنه يعطي رسالة واضحة للمستثمرين بأن سعر سهم الشركة التي أعلنت عن شراء أسهمها أن سعر سهما متدن وبالتالي تعطي ثقة للمستثمر بأن يتمسك بالسهم، كما أنه عندما تعلن الشركة عن شراء أسهمها يقل عدد الأسهم المتداول في السوق وبالتالي أرباح السهم تزيد وكذلك كمية الأرباح ترتفع.
    والسماح للمؤسسات الأجنبية بالاستثمار في سوق الأسهم السعودية ضمن ضوابط معينة وسقوف محددة، كما أن هذا يشجع على دخول الاستثمار الأجنبي إلى المملكة، وبطبيعة الحال فإن الشركات الأجنبية لن تقبل الدخول في الشركات قبل تقييمها من جميع النواحي ومعرفة العوائد والأرباح التي يمكن تحقيقها.
    أما النصيحة الثالثة فهي تتعلق بالحوار بين الشركات والشفافية والوضوح وذلك من خلال إفصاح الشركات المساهمة عن الأداء المستقبلي للشركة حول حجم الأرباح والمشاريع والخطط التي تتوقع الشركة تحقيقها خلال العام المقبل أو على الأقل على شكل ربع سنوي. وهذا الأمر يلزم الشركة بأن تحقق ولو جزءا من هذه التوقعات المعلنة وإذا لم تحقق أي نتائج إيجابية من توقعاتها يتم معاقبتها وإذا حققت نتائج طيبة تتم مكافأتها.
    وتتعلق النصيحة الرابعة بالإفصاح أكثر وفق نقاط أعمق بين الشركة نفسها وهيئة السوق المالية، من خلال التثبت من مصادر أرباح هذه الشركة أو تلك وتوجيهها نحو تحقق أرباح تشغيلية.
    وتوقع الأمير الوليد أنه في حالة تطبيق هذه البنود الأربعة فإن السوق ستشهد توازنا ملحوظا، وقال: "هذا لا يعني أننا نريد أن يصعد المؤشر إلى أرقام خيالية، وإنما فقط لإعادة الثقة إلى السوق وتفعيله. وبين أن الوضع الحالي لسوق الأسهم السعودية أنه يبحث عن قاع سيتراوح بين سبعة آلاف نقطة أو دونها بقليل، لكنني أكرر أنه لن يستقر السوق ما لم يقتنع المستثمرون بالتخلي عن المضاربة والبدء في البحث عن الاستثمار الحقيقي الذي يتطلب بعد نظر وليس المضاربة اليومية، بعد ذلك ستعود السوق إلى طبيعتها والاتجاه نحو الارتفاع التدريجي مثله مثل أي سوق مالية أخرى.
    وقال "لا نرغب في عودة السوق إلى ما كانت عليه في السابق قبل أن تنهار في شباط (فبراير) الماضي ونتمنى أن تعيد هذه الاستثمارات التي أعلنا عنها الثقة إلى سوق الأسهم السعودية وتلفت نظر المساهم إلى الدخول في شركات واعدة ولها مستقبل ولا أعني بذلك الشركات التي تم الإعلان عنها الآن وإنما هناك شركات كثيرة وقوية وحققت أرباحا جيدة خلال الأعوام المنصرمة ولديها خطط مستقبلية.

  5. #25
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 10/1/1428هـ

    ربحية الشركات المساهمة تصعد 18 % إلى 77 مليار ريال

    - "الاقتصادية" من الرياض - 11/01/1428هـ
    رفعت الشركات المساهمة السعودية صافي أرباحها للعام الماضي 2006 بنسبة 18 في المائة إلى 77.1 مليار ريال, مقارنة بمبلغ 65.2 مليار ريال عام 2005. ويعيد تحليل مالي أعده محمد العمران تباطؤ نمو الربحية للشركات المساهمة خلال العام الماضي بشكل رئيسي إلى تباطؤ نمو الربحية في القطاع المصرفي الذي انخفض من 64 في المائة عام 2005 إلى 33 في المائة عام 2006.
    وأسهم في تباطؤ النمو أيضا القطاع الصناعي الذي انخفض من 41 في المائة إلى 8 في المائة فقط وقطاع الاتصالات الذي انخفض فيه النمو من 34 في المائة إلى 18 في المائة وقطاع الخدمات، الذي انخفض من 60 في المائة إلى 2 في المائة وقطاع التأمين الذي تراجع من 67 في المائة إلى 49 في المائة.

    في مايلي مزيداً من التفاصيل:


    مع اكتمال إعلان معظم الشركات المدرجة في السوق المالية السعودية عن نتائجها المالية السنوية لعام 2006م، فإنه يجب علينا دراسة نمو أرباح القطاعات والشركات والتي تمثل العامل المهم (إن لم يكن الأهم) الذي يؤثر مباشرة في قرارات المستثمرين بالشراء أو البيع استنادا إلى توقعات النمو الحالية أو المستقبلية والتي بدورها تؤثر في تقييم الأسهم بهدف تعظيم العائد على الاستثمار وهو الهدف الذي يسعى إليه جميع المستثمرين.

    أسباب انخفاض الربحية
    بلغ إجمالي صافي الأرباح المحققة للشركات المدرجة في السوق المالية في عام 2006م مبلغ 77.1 مليار ريال مقارنة بمبلغ 65.2 مليار ريال المحقق في عام 2005م تمثل نسبة نمو سنوي بلغت 18 في المائة وهي نسبة نمو جيدة تدل على استمرارية النمو الإيجابي للسوق المالية (و تتوافق مع توقعاتنا السابقة في أن يصل إجمالي صافي الأرباح لعام 2006م كاملا ما بين 77-78 مليار ريال – يرجى الرجوع لمقالنا "ملامح النتائج المالية في 2006م") إلا أنها أقل قليلا من متوسط النمو المحقق في الربع الثالث 2006م، الذي بلغ فيه متوسط نمو الأرباح 21 في المائة وأقل من متوسط النمو السنوي لعام 2005م مقارنة بـ 2004م، الذي بلغ فيه متوسط نمو الربحية نسبة 44 في المائة.

    من الواضح أن أسباب تباطؤ نمو الربحية في عام 2006م جاءت بشكل رئيسي من تباطؤ نمو الربحية في القطاع المصرفي الذي انخفض فيه النمو من 64 في المائة في 2005م إلى 33 في المائة في 2006م ومن القطاع الصناعي الذي انخفض فيه النمو من 41 في المائة في 2005م إلى 8 في المائة فقط في 2006م ومن قطاع الاتصالات الذي انخفض فيه النمو من 34 في المائة عام 2005م إلى 18 في المائة في 2006م ومن قطاع الخدمات، الذي انخفض فيه النمو من 60 في المائة في 2005م إلى 2 في المائة فقط في 2006م وقطاع التأمين الذي انخفض فيه النمو من 67 في المائة عام 2005م إلى 49 في المائة عام 2006م. في المقابل، حقق قطاع الكهرباء انخفاضا في الربحية من نمو بنسبة 4 في المائة في 2005م إلى انخفاض في حجم الربحية بنسبة 6 في المائة في 2006م كما حقق قطاع الزراعة انخفاضا في الربحية من نمو بنسبة 124 في المائة في 2005م إلى انخفاض في حجم الربحية بنسبة 16 في المائة في 2006م في حين برز قطاع الأسمنت على أنه القطاع الوحيد الذي شهد تسارعا في نمو الأرباح من 7 في المائة في عام 2005م إلى 18 في المائة في عام 2006م.

    تباطؤ ربحية المصارف وأسعار الفائدة
    جاء تباطؤ نمو الربحية في القطاع المصرفي بشكل رئيسي من ارتفاع مصروفات العمولات الخاصة (بسبب ارتفاع اسعار الفائدة على الريال السعودي والدولار الأمريكي)، إضافة إلى انخفاض العائد من أتعاب الخدمات البنكية (بسبب انخفاض العمولات الناتجة عن تداولات العملاء في السوق المالية)، من حيث النمو السنوي للأرباح، حقق بنكيا الجزيرة والاستثمار أعلى مستويات نمو الأرباح بنسب 126 في المائة و88 في المائة على التوالي في حين حقق البنك الهولندي انخفاضا في الأرباح السنوية بنسبة 12 في المائة. من حيث النمو الربعي للربحية (الربع الرابع مع الربع الثالث 2006م)، حقق بنكيا الراجحي والرياض أعلى مستويات النمو الربعي بنسبتي 23 في المائة و8 في المائة على التوالي في حين حققت بنوك البلاد والجزيرة وسامبا والفرنسي اكبر الانخفاضات في النمو الربعي بنسب 99 في المائة و52 في المائة و35 في المائة و21 في المائة على التوالي.

    تأثير سابك في"الصناعة"
    فيما يتعلق بقطاع الصناعة، جاء تباطؤ نمو الربحية بسبب تباطؤ نمو أرباح شركة سابك، التي تمثل أرباحها نسبة 77 في المائة من إجمالي ربحية القطاع، حيث إن نمو أرباح سابك تأثر بانخفاض النمو السنوي للمبيعات، إضافة إلى انخفاض طفيف في هوامش الربحية الإجمالية من 42 في المائة في 2005م إلى 41 في المائة في 2006م في حين شهدت باقي الشركات تباينا واضحا في أداء الأرباح. من حيث النمو السنوي للأرباح، حققت الكابلات والتصنيع والزامل أعلى مستويات النمو بنسب 904 في المائة و87 في المائة و80 في المائة على التوالي في حين تركزت أكبر الانخفاضات في المتطورة واللجين بنسبتي 85 في المائة و76 في المائة على التوالي، أما صدق فكانت الشركة الوحيدة المحققة لخسائر ضمن هذا القطاع. قيما يتعلق بالنمو الربعي للأرباح (الربع الرابع مع الربع الثالث 2006م)، تركزت أعلى مستويات النمو في الغذائية وأنابيب وسيسكو بنسب نمو ربعي بلغت 501 في المائة و296 في المائة و295 في المائة على التوالي في حين حققت صافولا والزامل أكبر الانخفاضات في النمو الربعي بنسبتي 56 في المائة و36 في المائة على التوالي.

    الأسمنت: تشغيل المصانع بالطاقة القصوى
    بالنسبة لقطاع الأسمنت، ظهر تسارع نمو الأرباح السنوية نتيجة لارتفاع مستويات النمو السنوي للمبيعات (بسبب تشغيل معظم المصانع بالطاقة الإنتاجية القصوى مع فتح خطوط إنتاج جديدة لدى البعض منها)، إضافة إلى تحسين هوامش الربح الإجمالية والتحكم في المصروفات. من حيث النمو السنوي للأرباح، حقق أسمنت الشرقية وأسمنت تبوك أعلى مستويات النمو بنسبتي 49 في المائة و42 في المائة على التوالي في حين حقق اسمنت العربية وأسمنت الجنوبية أقل معدلات النمو بنسبة 1 في المائة لكل منهما. من حيث النمو الربعي، حققت جميع الشركات انخفاضات ربعية للأرباح (مما يعني أن الربع الثالث 2006م ربما يمثل قمة لمستويات الربحية) تركز أعلاها في أسمنت تبوك بنسبة انخفاض 39 في المائة وتركز أقلها في أسمنت السعودية وأسمنت الشرقية بنسبتي 1 في المائة و7 في المائة على التوالي.

    الخدمات: خسائر تشغيلية وتقييم الاستثمارات
    فيما يتعلق بقطاع الخدمات، ظهر تباطؤ النمو السنوي بسبب تحقيق بعض الشركات خسائر تشغيلية، إضافة إلى تكبد معظم شركات القطاع خسائر نتيجة لإعادة تقييم الاستثمارات في الأوراق المالية (قصيرة الأجل أو طويلة الأجل). من حيث النمو السنوي للأرباح، حققت شركات الجماعي والأبحاث وجرير أعلى مستويات النمو بنسب 145 في المائة و44 في المائة و38 في المائة على التوالي في حين تركزت أكبر انخفاضات الربحية في صادرات والفنادق بنسبتي 62 في المائة و49 في المائة على التوالي، أما أنعام ومبرد والباحة وشمس وثمار فهي الشركات التي حققت خسائر ضمن هذا القطاع. من حيث النمو الربعي، حقق الجماعي وفتيحي والفنادق أعلى مستويات نمو الربحية بنسب 1558 في المائة و1316 في المائة و515 في المائة على التوالي (نتيجة لانخفاض حجم الربحية في الربع الثالث 2006م إلى مستويات متدنية) في حين حقق جرير والبحري وعسير أكبر الانخفاضات بنسب 47 في المائة و40 في المائة و39 في المائة على التوالي.

    قطاع الاتصالات: تشبع سوقي وتخفيضات
    بالنسبة لقطاع الاتصالات، فإن تباطؤ النمو السنوي للربحية جاء نتيجة لانخفاض نمو الإيرادات الإجمالية (بسبب التشبع النسبي في سوق الاتصالات اللاسلكية والتي بلغت نسبة الانتشار فيها نسبة 67 في المائة)، إضافة إلى التخفيضات في أسعار المكالمات اللاسلكية اعتبارا من النصف الثاني من 2006م نتيجة للمنافسة العالية بين الشركتين العاملتين في هذا القطاع. حققت الاتصالات السعودية نموا سنويا للأرباح بنسبة 3 في المائة في حين عكست "اتحاد اتصالات" نتائجها من خسائر بقيمة مليار ريال في 2005م إلى أرباح بقيمة 700 مليون في 2006م (نمو سنوي 167 في المائة). من حيث النمو الربعي، حققت "الاتصالات السعودية" انخفاضا في الربحية بنسبة 13 في المائة في حين حققت "اتحاد اتصالات" نموا في الربحية بنسبة 52 في المائة.

    الكهرباء: مصروفات أعلى من الإيرادات
    فيما يتعلق بقطاع الكهرباء، فإن انخفاض الربحية السنوية بنسبة 6 في المائة نتج بشكل رئيسي من ارتفاع المصروفات التشغيلية بنسبة أعلى من ارتفاع الإيرادات التشغيلية (تحديدا مصروفات الاستهلاك والوقود والتشغيل والصيانة) في حين أظهرت النتائج الربعية مقارنة بالربع الرابع 2005م (تم تعديل فترة المقارنة بسبب موسمية أداء الشركة) ارتفاعا واضحا في صافي الخسائر التشغيلية بسبب البدء في تنفيذ مشاريع استراتيجية للشركة أثر بشكل مباشر في الاستهلاكات.

    التأمين: انخفاض نمو فوائض العمليات
    بالنسبة قطاع التأمين، فإن التباطؤ البسيط في نمو الأرباح السنوية لشركة التعاونية إلى 49 في المائة نتج بشكل رئيسي من انخفاض النمو السنوي لفوائض عمليات التأمين والتي تشكل النشاط الأساسي للشركة إلى نسبة 22 في المائة في حين أظهر النمو الربعي للربحية استقرارا عند نفس مستوى الربحية المحققة في الربع الثالث 2006م.

    الزراعة: خسائر في الأسهم وتحول للأرباح التشغيلية
    فيما يتعلق بقطاع الزراعة، فإن الانخفاض الكبير في الربحية نتج بشكل رئيسي عن تحقيق بعض الشركات خسائر تشغيلية، إضافة إلى إعادة تقييم الاستثمار في الأوراق المالية (قصيرة الأجل وطويلة الأجل) ألا أن اللافت هو تحول بعض الشركات لتحقيق أرباح تشغيلية من نشاطاتها الرئيسية اعتبارا من الربع الرابع. من حيث النمو السنوي، حققت الجوف وجازان ونادك أعلى مستويات النمو بنسب 292 في المائة و97 في المائة و39 في المائة على التوالي في حين حققت الشرقية وتبوك أقل معدلات النمو بنسبتي 91 في المائة و41 في المائة على التوالي، أما القصيم والأسماك وبيشة فهي الشركات التي حققت خسائر ضمن هذا القطاع. من حيث النمو الربعي، حققت حائل والجوف أعلى مستويات النمو بنسبتي 560 في المائة و296 في المائة على التوالي في حين حققت جازان أعلى الانخفاضات بنسبة 80 في المائة.

  6. #26
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 10/1/1428هـ

    دافوس: تفاؤل بأوضاع الاقتصاد العالمي عام 2007

    - "الاقتصادية"من دافوس - 11/01/1428هـ
    طغت مواضيع الاحتباس الحراري والرهانات في مجال الطاقة والشرق الأوسط على المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس، الذي اختتم أعماله أمس. وأبدى أصحاب الشركات والاقتصاديون تفاؤلا قويا بالنسبة إلى الاقتصاد العالمي في عام 2007 الذي سيستفيد أيضا من دينامية الدول النامية، وعلى رأسها الصين والهند. وتعهد رؤساء الوفود المشاركة في هذه التظاهرة العالمية السنوية في المنتجع السويسري بايجاد الحلول الملائمة لمشاكل العالم البيئية والتنموية وببروز الأسواق الناشئة، كما صرح جيمس شيرو أحد رؤساء المنتدى ومدير عام أكبر شركات التأمين السويسرية في زيوريخ. وعلى الرغم من المخاوف حيال الاحتباس الحراري على مستوى الكرة الأرضية، فإن المنتدى منح مرتبة مميزة لعمالقة الطاقة الجدد، وفي مقدمتها المجموعة الروسية العملاقة الناشطة في مجالي الغاز والنفط "غازبروم"، التي كانت نجما دون منازع في المناقشات حول الرهانات في مجال الطاقة.

    في مايلي مزيداً من التفاصيل:


    طغت مواضيع الاحتباس الحراري والرهانات في مجال الطاقة والشرق الأوسط على المنتدى الاقتصادي العالمي الـ 36 الذي ضم كعادته كل سنة قادة سياسيين وأصحاب شركات في منتجع مدينة دافوس السويسرية الصغيرة.
    وأنهى منتدى دافوس الاقتصادي العالمي جلساته العلنية بالخطاب الذي ألقاه رئيس وزراء بريطانيا توني بلير وقد تعهد رؤساء الوفود المشاركة في هذه التظاهرة العالمية السنوية بالمنتجع السويسري بايجاد الحلول الملائمة لمشاكل العالم البيئية والتنموية وببروز الأسواق الناشئة كما صرح جيمس شيرو أحد رؤساء المنتدى ومدير عام أكبر شركات التأمين السويسرية في زيوريخ.
    يذكر أن المنتدى ناقش خلال الأيام الأربعة الماضية العديد من المواضيع ومن أهمها قضية الخروج من مأزق مفاوضات جولة الدوحة التجارية.
    تجدر الإشارة إلى أن منتدى دافوس مؤسسة أسسها البروفيسور كلاوس شواب عام 1971م وتتمتع بصفة اعتبارية وتتخذ من جنيف مقرا لها لكنها لا تصدر قرارات وإنما تقارير تسجل في نهاية كل دورة وتوزع على الدول الأعضاء فيها. وكان المشاركون وعددهم ألفان وأربعمائة مدعوين هذه السنة لدراسة تحديات عالم "مصاب بالانفصام" متأرجح بين اقتصاد في أوج الانطلاق ومخاطر جيوسياسية وبيئية متنامية.
    وأبدى أصحاب الشركات والاقتصاديون تفاؤلا قويا بالنسبة إلى الاقتصاد العالمي في عام 2007 الذي سيستفيد أيضا من دينامية الدول النامية، وعلى رأسها الصين والهند.
    وخصصت 17 جلسة وطاولة مستديرة على الأقل لبحث مسألة التغير المناخي الذي اعتبر هذا العام أحد أبرز مواضيع منتدى دافوس.
    وعلى الرغم من المخاوف حيال الاحتباس الحراري على مستوى الكرة الأرضية، فإن المنتدى منح مرتبة مميزة لعمالقة الطاقة الجدد، وفي مقدمتها المجموعة الروسية العملاقة الناشطة في مجالي الغاز والنفط "غازبروم"، والتي كانت نجما دون منازع في المناقشات حول الرهانات في مجال الطاقة.
    وفي حين تعرضت أوروبا أخيرا لازمة نفطية ناجمة عن الخلاف بين روسيا وجارتها بيلاروسيا، فإن خشية الأوروبيين من أن يكونوا تحت رحمة إرادة العملاق الروسي الجديد باتت جلية.
    وأبعد من المباحثات الرسمية وغير الرسمية المخصصة "للأعمال، أراد المنتدى الاقتصادي العالمي لنفسه أيضا أن يكون "مسؤولا على الصعيد الاجتماعي" عبر اهتمامه بالفقر والوضع في إفريقيا بصورة خاصة، مع تخصيص مناقشة جمعت المغني الإيرلندي بونو ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير.
    واستضاف المنتدى الذي افتتحت أعماله المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل واختتمها بلير، رؤساء دول وحكومات أكثر من العام الماضي مع تمثيل كبير لأميركا اللاتينية والشرق الأوسط.
    من جهته، وجه الرئيس البرازيلي لويز ايناسيو لولا دا سيلفا نداء إلى الدول الغنية للحد من مساعداتها الزراعية في حين أن 24 دولة عضو في منظمة التجارة العالمية اجتمعت السبت على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي في محاولة لتحريك المفاوضات التجارية المجمدة.
    ولم يتم التوصل إلى أي تسوية على خلفية التفاوض، لكن الوزراء والاتحاد الأوروبي قالوا - دون تحديد أي موعد - إنهم يريدون استئنافا سريعا للمفاوضات المعلقة منذ تموز (يوليو) الماضي بسبب الخلاف حول المساعدات للقطاع الزراعي.
    وكان وزراء التجارة المجتمعون في دافوس قد "تعهدوا" بإعادة إطلاق المفاوضات في إطار منظمة التجارة العالمية "للتوصل إلى اتفاق واسع" يناسب جميع الأطراف.
    وأوضح البيان "إن المشاركين أعربوا بوضوح عن التزامهم بإعادة (قطار) جولة الدوحة إلى السكة وبالتوصل إلى اتفاق واسع".
    واجتمع 26 وزير تجارة في الدول الأعضاء في منظمة التجارة العالمية مع المفوض الأوروبي بيتر ماندلسون على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس في مسعى لإعادة إطلاق المفاوضات للتوصل إلى اتفاق تجاري جديد.
    وهذه المفاوضات التي يطلق عليها "جولة الدوحة" معلقة منذ تموز(يوليو) الماضي بسبب خلافات عميقة حول الرسوم الجمركية ودعم القطاعات الزراعية. وأعرب الوزراء "عن أمل كبير في استئناف سريع للمفاوضات على نطاق واسع في جنيف" حيث مقر المنظمة، بحسب البيان.
    وأكد المدير العام لمنظمة التجارة العالمية باسكال لامي لدى خروجه من الاجتماع إن إعادة إطلاق جولة الدوحة تتطلب مقترحات جديدة من جانب كافة الأطراف.
    وقال "إن هذه المفاوضات لن تتم وفق الأسس التي عرقلت مسيرة تموز(يوليو) الماضي. يجب أن يكون هناك عرض أمريكي جديد بشأن تعويضات الزراعة، وعرض جديد من الاتحاد الأوروبي بشأن الرسوم الزراعية وعرض جديد هندي ـ برازيلي بشأن المنتجات الصناعية والخدمات".
    وأضاف "طبعا هناك عرض أمريكي يرتسم". وفي تصريح أثناء افتتاح الاجتماع تم توزيعه، أعرب المفوض الأوروبي للتجارة بيتر ماندلسون عن الأمل في أن تبدي جميع الأطراف في الأشهر المقبلة مرونة تتيح إعادة إطلاق المفاوضات.
    وأكد ماندلسون "إن أي جهة فاعلة يجب أن تقطع تعهدات جديدة وإظهار المزيد من المرونة بما في ذلك في مجال السلع غير الزراعية (الصناعية) وفي مجال الخدمات".
    وأضاف "إذا توافرت الشروط، فإن الاتحاد الأوروبي على استعداد للقيام بدوره في المجال الزراعي".
    وأضاف "علينا أن نقول للعالم إن جولة الدوحة لم تمت". وكان العديد من القادة بينهم الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير، دعوا إلى إعادة إطلاق هذه المفاوضات.
    وطلب الرئيس البرازيلي من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي خفض الدعم الذي يقدمانه للقطاعات الزراعية.
    وتعارض فرنسا، بشكل خاص، تقديم تنازلات أوروبية جديدة في المجال الزراعي. وانطلقت جولة الدوحة (قطر) سنة 2001 وكان يفترض أن تختتم قبل عامين.

  7. #27
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 10/1/1428هـ

    بين "بيشة" و"أنعام"

    فهد بن عبد الله القاسم - - - 11/01/1428هـ

    لم يطب لهيئة سوق المال أن ينتهي العام الهجري إلا مختوما بأحداث يسجلها التاريخ، فإيقاف سهمي "بيشة" و"أنعام" حدث يجب ألا يمر بسهولة أمام المراقبين، فمثل هذا الإجراء يؤكد بداية تاريخ جديد لوضع السوق المالية السعودية، وهذا الحدث بلا شك ضربة موجعة للشركات الهزيلة وغير الفاعلة في السوق، كما أنه يرسل برقية عاجلة لشركات الخشاش الأخرى فقد بدأ عصر جديد!!
    لقد كانت شركتا بيشة وأنعام من أبرز الشركات الخاسرة في السوق المالية، حيث بلغت الكميات المتداولة على سهمي هاتين الشركتين فقط 4.49 مليار سهم في عام 2006، في حين بلغت قيمة الأسهم المتداولة لهذين السهمين فقط 248 مليار ريال، الأدهى من ذلك أن شركة أنعام احتلت المركز الثالث من حيث حجم التداول بمبلغ 172 مليارا لم يسبقها في ذلك سوى شركتي سابك والكهرباء، وقد بلغت قيمة الأسهم المتداولة على رأس المال لشركة أنعام 143 ضعفا، في حين بلغت على "سابك" 92 ضعفا، ولـ "الكهرباء" 49 ضعفا، وشتان بين الثرى والثريا، يا للهول.. لقد أصاب شؤم هاتين الشركتين الكثير من المتعاملين، ويجمع هاتين الشركتين مع مجموعة أخرى من الشركات اتفق على تسميتها بـ "الخشاش" عدة صفات وأحوال جعلت السوق السعودية محل سخرية المستثمرين والمتعاملين في كل مكان، وقد كان وجود هذه الشركات ومازال سببا وعاملا رئيسيا لشذوذ السوق السعودية عن القواعد العامة في الأسواق المالية.
    لقد صرح مراجع حسابات "بيشة" في تقريره للربع الثالث بأن خسائر الشركة ستتجاوز رأسمال الشركة إذا ما تحققت الخسائر عن تقييم الاستثمارات، وقد اتخذت الهيئة أخيرا القرار الصائب بإيقاف تداول سهم "بيشة"، فيما أوقفت الهيئة تداول سهم شركة أنعام بعد الإعلان الذي ذكرت فيه الشركة أن الخسائر قد تصل إلى 95 في المائة من رأس المال في 31/12/2006، بسبب خسائرها في استثماراتها الخارجية، وهي أول مرة تتخذ فيها الهيئة قرارا بإيقاف سهم عن التداول بعد إعلان الشركة وليس بالاعتماد على تقريرها المالي، وهذا الإجراء الذي اتخذته الهيئة هو عين الصواب، ويجب أن تشكر الهيئة على شجاعتها في اتخاذه، برغم التحديات التي تواجه السوق وأهمها تدحرج مؤشر السوق للأسفل بشكل أسرع من كرة الثلج.
    قرارات الهيئة أعلاه يجب أن تشجع عليها وتحمد لها، وإن كنت أرى أنها تأخرت كثيرا فيه، فالتحفظ في تقرير مراقب حسابات "بيشة" كان موجودا في تقريره عن الربع الأول، واستمر التحفظ نفسه في تقرير الربع الثاني، ومع ذلك لم تحرك الهيئة ساكنا، كما أن الشركات الخاسرة في السوق مازالت تسرح وتمرح مع أنها تعاني من مسلسلات من الخسائر تذكرنا بالمسلسلات المكسيكية، حيث إنها تنخر في هيكل السوق وتشكل العربة التي يمتطيها المتلاعبون للمقامرة في السوق، وهذه الشركات تتم حمايتها باسم النظام، مع أن النظام أعطى هيئة السوق المالية كامل الصلاحية لتعليق أو إلغاء الإدراج لأي ورقة مالية في العديد من الحالات، منها:
    * إذا رأت الهيئة ضرورة ذلك لحماية المستثمرين أو للمحافظة على سوق منتظمة.
    * إذا رأت الهيئة أن مستوى عمليات المصدر أو أصوله لا تبرر التداول المستمر في أوراقه المالية في السوق.
    * إذا رأت الهيئة أن المصدر أو أعماله لم تعد مناسبة لتبرير استمرار إدراج أوراقه المالية في السوق.
    وأترك للهيئة الحكم على شركات ضعيفة مازالت أسهمها تتداول في السوق، وهي تعاني من الخسائر لعدة سنوات متتالية، أليس وجود هذه الشركات يمثل خطرا على المستثمرين في هذه الشركات؟ وهل وجود خسائر متكررة أكلت جزءا كبيرا من رأس المال يمكن أن يعطي المبرر للتداولات التي تتم على أسهم بعض الشركات، حتى أن حجم التداول على أسهمها في بعض الأيام يتجاوز حجم رأسمالها!! ويا ترى كم من شركة مدرجة في السوق ستسقط في الاختبار لو تفحصناها لنبحث عن مبررات استمرار إدراج أسهمها في السوق.
    إن إخراج هذه الشركات من السوق الرئيسية إلى سوق موازية يتم استحداثها أمر مبرر ومطلوب، حيث تتميز السوق الموازية بخصائص تجعل منها سوقا جادة وليست سوقا للمضاربات غير المحسوبة، ومن أمثلة هذه الإجراءات التي تضبط السوق أن يوقف تداول أسهم الشركات التي تستمر في الخسائر لمدة ثلاث سنوات متتالية، ويستمر هذا الإيقاف حتى تبدأ في تحقيق أرباح، ويوضع حد أعلى لسعر التداول في هذه الشركات، بحيث لا يزيد على ثلاثة أضعاف القيمة الدفترية أو لا يزيد على 15 مضاعف ربحية أيهما أعلى، والأهم أن يكون البيع والشراء في هذه الشركات موقوتا بحيث لا يتم بيع السهم إلا بعد مرور أسبوع على شرائه، كما أن الشركات الجديدة يتم إدراجها في السوق الموازية لمدة سنتين قبل أن تتم ترقيتها إلى السوق الرئيسية، وتتم مراجعة أوضاع الشركات في السوقين الرئيسية والموازية بشكل دوري، لتسكينها في السوق المناسبة لها، بحيث لا يوجد في السوق الرئيسية إلا الشركات القوية والمنضبطة، والتي لا يمكن أن تكون أداة هدم، بل أداة بناء واستثمار، فتتم إحالة الشركات التي تحقق خسائر لمدة ثلاث سنوات على التوالي أو التي لا تحقق ضوابط الهيئة من حيث الشفافية أو الالتزام إلى السوق الموازية، على أن يتم الإعلان عن هذا التنظيم قبل تطبيقه بفترة كافية.
    إن ما حدث في شركة بيشة يجب ألا ينظر إليه من جانب الخسارة وتطبيق النظام فقط، ولكن يجب النظر إليه من ناحية المساءلة القانونية لأعضاء مجلس الإدارة الذين أوردوا الشركة موارد الهلاك، حيث إن المجلس لم يكتف بعدم رد أموال دائني الأسهم لهم، بل قام باستثمار أموال الغير (دائني الأسهم) بدون إذنهم، واستثمر هذه الأموال باسم الشركة في محافظ استثمارية ومتاجرة بالأسهم عالية المخاطر، وبعد ذلك كله يخفي الحقائق عن المساهمين والدائنين بعدم الإفصاح عن نتائج هذه العمليات إلا بعد طلب الهيئة بناء على تحفظ المحاسب القانوني.
    ختاما.. أعزي المساهمين في "بيشة" و"أنعام"، وهي رسالة إلى مساهمي شركات الخشاش الأخرى، فالبقية في الطريق.. و"إنا لله وإنا إليه راجعون".

  8. #28
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 10/1/1428هـ

    هل تتسيد أسواق الدول الناشئة الاقتصاد العالمي؟

    خضر المرهون - كاتب ومصرفي، عضو الجمعية السعودية للإدارة - - 11/01/1428هـ

    تتجه أسواق الدول الناشئة الرئيسية للسيطرة على الاقتصاد الاستهلاكي العالمي خلال العقود الأربعة المقبلة حسبما تشير إليه مراكز الأبحاث الاقتصادية العالمية، وتحاول كل من البرازيل, روسيا, الهند, والصين أو ما يطلق عليها اختصارا دول BRIC وهي الأحرف الأولى من أسماء هذه الدول أن تسجل نفسها على قائمة خريطة الاقتصاد العالمي.
    ويساعدها في ذلك عوامل عديدة تميزت بها هذه الدول, من أهمها تمتعها بنمو متواصل خلال السنوات العشرين الماضية بسبب التحسن الكبير في ميزان الحساب الجاري والأرصدة المالية مع انخفاض في مستوى الديون الخارجية وانخفاض نسبة التضخم الذي وصل إلى 5 في المائة بعد أن كان 12 في المائة خلال عام 1998، وكذلك ارتفاع نسبة الاستثمار إلى 38 في المائة بعد أن كانت 4 في المائة فقط خلال الفترة نفسها.
    كما تتمتع دول BRIC بمعدلات ائتمان عالية وعملات مستقرة، بإضافة إلى وجود قواعد صناعية مهمة مع هياكل قانونية فاعلة، وتوافر كثافة سكانية ضخمة تمهد للحصول على عمالة ماهرة بأجور متدنية مما يقلل تكلفة الإنتاج الصناعي.
    وتتميز هذه الدول بالسماح بتملك المستثمر الأجنبي نسبة 100 في المائة من قيمة المشروع الاستثماري دون الحاجة إلى شراكة محلية، وتضاف عوامل أخرى تميزت بها هذه الدول مثل إلغاء الضرائب في المراحل الأولية للمشروع ثم احتساب نسب منخفضة في المراحل اللاحقة، مع توافر المواد الأولية الأساسية للمنشآت الصناعية دون الحاجة إلى استيرادها من الخارج.
    جميع هذه العوامل شجعت المستثمرين الأجانب على التوجه إلى أسواق دول BRIC خاصة الصين والهند باعتبارهما الأكثر جذبا من حيث البنى الأساسية والأقرب للأسواق الأكثر استهلاكا والأفضل مناخاً من حيث البيئة الجوية وتلاصقهما مع بعضهما وقربهما من المراكز الصناعية الرئيسية في اليابان ثاني اقتصاد عالمي في الوقت الحالي بعد الولايات المتحدة.
    وقامت حكومات الدول الناشئة في دول BRIC بعدة خطوات رئيسية تصحيحية شملت تطوير السوق المالية وتحسين مبادئ الشركات شملت رفع معدل الائتمان واستقرار العملة المحلية وتحسين مبدأ الحوكمة في الشركات وتبني مبدأ الربحية والعائد.
    ورغم أن ترتيب أكبر النظم الاقتصادية العالمية في الوقت الحالي كالتالي: الولايات المتحدة ثم اليابان ثم ألمانيا ثم فرنسا ثم بريطانيا ثم الصين ثم إيطاليا إلا أنه من المتوقع أن يعاد هذا الترتيب خلال العقود الأربعة المقبلة تتربع فيه الصين على قائمة أكبر اقتصاد عالمي تليها الولايات المتحدة ثم الهند ثم اليابان ثم البرازيل ثم المكسيك ثم روسيا.
    في المقابل لم تحظ أي دولة عربية بالقدرة على اللحاق بالدول الناشئة الرئيسية ولا حتى في خلال السنوات الأربعين المقبلة مما يثير عدة تساؤلات عن مدى جدوى الخطط الاقتصادية المستقبلية في الدول العربية، إلا أنه من المتوقع أن تحظى دولة الإمارات العربية المتحدة ممثلة في إمارة دبي بمكانة مميزة بين أسواق الدول الناشئة من حيث الصناعات الخفيفة نظرا لتوافر بيئة استثمارية مشجعة إلا أنه يعيب المناخ الاقتصادي في هذه الإمارة عدم توافر الكثافة السكانية المحلية الماهرة التي تقوم عليها المشاريع الاقتصادية، مما يضطر الشركات الاستثمارية الأجنبية إلى استيراد عمالتها معها إلى دبي وهو ما يرفع من التكلفة التشغيلية للمشروع.
    إلا أن حكومة دبي تحاول حل هذه الإشكالية عبر توفير جميع السبل الأخرى المتاحة للمستثمر الأجنبي مثل تسهيل تأشيرات الدخول وتوفير مناطق حرة تتميز بتكلفة تشغيلية أقل وتقديم تسهيلات إجرائية وائتمانية ومالية أفضل.
    ورغم ذلك فإنه من غير المتوقع أن تتحول المصانع الاستثمارية في دبي إلى "ميجا" أي مصانع كبرى بينما ستنجح كثيرا في الصناعات الاستهلاكية والخفيفة بصورة رئيسية وبصورة أقل المتوسطة، وقد ذكرت دبي في مقالتي باعتبارها نموذجا عربيا ناجحا يجب الإشادة به.
    إلا أنه من ناحية أخرى فإن بعض الدول العربية التي تتمتع بتوافر عمالة كبيرة فيها مثل مصر والمغرب والجزائر لا يحظى مناخها الاقتصادي على تشجيع الاستثمارات الأجنبية المباشرة فيها فلا الأنظمة القانونية ولا البيئة الداخلية تساهم في استقطاب الرساميل الأجنبية رغم كل المحاولات التي بذلتها هذه الدول خلال السنوات الماضية.
    أعتقد أن الدول العربية بحاجة إلى إعادة منظومة التفكير الاقتصادي والتخفيف من حدة التفكير السياسي، أي بمعنى أن النهضة الاقتصادية هي عنصر قوة رئيسي في وقتنا الحالي والمستقبلي بحاجة إلى أقلمة القوانين الأخرى مع الأنظمة الاقتصادية وليس العكس.
    ****
    همسة: نحن لا نفتقد الكثافة السكانية ولا نفتقد المساحة الترابية ولا نفتقد الموقع الاستراتيجي ولا نفتقد البنى الأساسية ولا نفتقد المناخ البيئي المناسب ولكن نفتقد القوانين الفعالة والمرنة والجاذبة القادرة على إقناع الرساميل الأجنبية بالاستثمار في بلدنا.

  9. #29
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 10/1/1428هـ

    تراجع مؤكد في ربحية القطاع البنكي في 2007

    د. عبد الرحمن محمد السلطان - أكاديمي وكاتب أقتصادي 11/01/1428هـ

    حققت البنوك السعودية قفزات هائلة في ربحيتها خلال الأعوام الثلاثة التي سبقت انهيار سوق الأسهم، فارتفاع السوق المبالغ فيه كان إيجابيا للبنوك من عدة جوانب. فرسوم التداولات تضخمت مع ارتفاع أحجام التداولات اليومية حيث كانت معدلاتها في كانون الأول (ديسمبر) 2005، على سبيل المثال، تزيد على أربعة أضعاف قيمتها في كامل عام 2002، والقروض الشخصية ذات سعر الفائدة العالي جدا ارتفعت بشكل كبير حيث بلغت نهاية 2005 نحو 182 مليار ريال أو ما يزيد على ضعفي قيمتها نهاية 2002، وأرباح البنوك من التسهيلات التي تمنحها للمضاربين ورسوم صناديق الاستثمار نمت بشكل متسارع، كل ذلك مكن البنوك من مضاعفة أرباحها خلال فترة وجيزة.
    نتائج البنوك في الربع الأخير من عام 2006، التي أعلنت أخيرا، أظهرت بما لا يدع مجال للشك أن الحفلة قد شارفت على الانتهاء وأن ربحية البنوك تأثرت بما تعرضت له السوق بشكل واضح، وأن المتوقع الآن تراجع ربحية البنوك في 2007. فرغم أن كل البنوك السعودية عدا السعودي الهولندي حققت نموا كبيرا في ربحيتها خلال عام 2006 مقارنة بمعدلاتها في 2005، تجاوزت نسبة هذا النمو لأحد البنوك 126 في المائة، إلا أن الاتجاه النزولي لهذه الأرباح خلال العام كان واضحا، فأعلى ربحية حققتها البنوك في الربع الأول من العام، ثم بدأ تراجع الأرباح ليبلغ أقصى معدلاته في الربع الرابع. على سبيل المثال، ورغم أن بنك الجزيرة حقق أرباحا صافية في عام 2006 بلغت 1.974 مليار ريال، إلا أن أرباحه في الربع الرابع لم تتجاوز 202 مليون ريال فقط، ما يعني أن البنك، حتى على افتراض محافظته في عام 2007 على نفس مستوى ربحيته في الربع الرابع، فإن أرباحه لن تتجاوز 808 ملايين ريال، أي بانخفاض تبلغ نسبته 59 في المائة عن معدلاته في 2006. وبالمثل ستتراجع أرباح البنك السعودي للاستثمار بنسبة 40 في المائة، و"سامبا" بنسبة 28 في المائة، و"ساب" بنسبة 23 في المائة، و"العربي الوطني" بنسبة 11 في المائة، و"الراجحي"، بعد استبعاد 500 مليون ريال أضيفت إلى أرباحه عام 2006 بعد كسب القضية التي كانت منظورة أمام لجنة الزكاة الاستئنافية، ستتراجع أرباحه في عام 2007 بنسبة 7 في المائة.
    لذا، وبحسب إغلاق أسعار أسهم البنوك يوم الأربعاء الماضي، فإن مكررات ربحية البنوك، على افتراض قدرتها على المحافظة على معدلات ربحيتها في الربع الرابع من عام 2006، سترتفع في 2007 مقارنة بمعدلاتها عام 2006 بشكل كبير، وسيعتمد هذا الارتفاع على مدى انكشاف البنك على سوق الأسهم. فمكرر ربحية بنك الجزيرة سيرتفع من 11 مكررا إلى 27، وبنك الاستثمار من 8.1 إلى 13.6، و"سامبا" من 12.6 إلى 17.5، و"ساب" من 12.7 إلى 16.5، و"الراجحي" من 15.7 إلى 16.9. الأمر الذي يفسر الضغط الكبير الذي تتعرض له أسعار أسهم القطاع البنكي حاليا، فأرباحها في الربع الأول من هذا العام ستقل، على الأغلب، حتى عن معدلاتها في الربع الأخير من العام الماضي، في ظل استمرار تدني قيم تداولات السوق، ومواصلة القروض الشخصية تراجعها، وانخفاض تسهيلات البنوك للمضاربين، ومواصلة قيم صناديق الاستثمار تراجعها الحاد، واضطرار البنوك لرفع مخصصات الديون المشكوك في تحصيلها مع تفاقم مشكلة مديونية المتداولين. كما يتوقع المستثمرون تراجع التوزيعات النقدية للبنوك في ظل قيام معظم البنوك برفع رأسمالها أخيرا من خلال رسملة احتياطياتها ما يضطرها إلى إعادة بناء احتياطياتها من جديد والحد من توزيعاتها النقدية. ما يجعل من الضروري دراسة الدور الكارثي الذي لعبته البنوك في ارتفاع سوق الأسهم بصورة مبالغ فيها ثم انهيارها الحاد لاحقا. فالبنوك من خلال إسرافها في منح القروض الشخصية التي كان معظمها يتدفق إلى سوق الأسهم، وتسهيلاتها المبالغ فيها للمضاربين في السوق، وتنافسها الحاد على اجتذاب المستثمرين لصناديقها الاستثمارية، أسهمت في إذكاء حدة المضاربات وارتفاع السوق بحدة، وكان الأولى ألا تبالغ البنوك في اندفاعها وأن تكون أكثر حذرا وتأخذ في اعتبارها تراجع السوق المؤكد في ظل الارتفاع الحاد للسوق. إلا أنها، وفي ظل غياب أي دور رقابي فاعل من قبل مؤسسة النقد، دخلت فيما بينها في منافسة محمومة لاقتطاع أكبر جزء من كعكة السوق، دون اعتبار لتأثير ذلك على استقرار السوق المالية، وما قد يسببه انهيارها من معاناة وتدمير لمدخرات المتداولين. شجعها على هذا التمادي امتلاكها كافة الضمانات التي تجعلها محمية من دفع أي ثمن لسلوكها وتهورها، فكامل الضرر سيقع على عاتق عملائها، وكل ما قد ينتج عنه بالنسبة للبنوك هو تراجع معدلات ربحيتها لا أكثر. فالقروض الشخصية مضمونة برواتب المقترضين المحولة قسرا إلى البنوك، وتسهيلات المضاربين مضمونة برهن أسهمهم وكون التداولات تتم عن طريقها ما يسهل عملية تسييلها، وتفرض البنوك رسوما عالية على صناديقها الاستثمارية حتى مع تبخر موجوداتها ونزفها المستمر.










    "أرامكو السعودية" تحصل على براءتي اختراع أمريكية

    - "الاقتصادية" من الرياض - 11/01/1428هـ
    حصلت "أرامكو السعودية"، أخيرا على براءتي اختراع, وذلك نظير اختراعين حصلت عليهما الشركة من مكتب براءات الاختراع والعلامات التجارية الأمريكي.
    وكانت براءة الاختراع الأولى لموظف الشركة محمد أمين من إدارة تحديد خصائص المكامن وإيرنست هيلوود من "كور مغنتكس" في المملكة المتحدة. والاختراع عبارة عن طريقة أخذ صور أكثر وضوحاً للمكامن غير التقليدية "طريقة تحديد خصائص الشقوق الدقيقة في مكامن المواد الهيدروكربونية من خلال تباين الخواص المستحث اصطناعياً للتأثر المغناطيسي".
    وهذه الطريقة عبارة عن تقنية تعتمد على تشبيع الشقوق المجهرية المفتوحة والمتصلة والطبيعية في صخور المكمن باستخدام "السوائل المغناطيسية الذكية", حيث تتفاعل السوائل مع الحقول المغناطيسية التي تفرض بشكل اصطناعي على هيئة "إشارات مغناطيسية" يمكن قياسها. وتعتمد الإشارة على شكل الشقوق وحجمها وكثافتها واتجاهها. وتوفر هذه الطريقة الجديدة تقنية غير إتلافية وسريعة واقتصادية لتحديد خصائص الشقوق الدقيقة وتأثيراتها في أداء المكامن.
    أما براءة الاختراع الثانية فقد حصلت عليها الشركة أيضا من قبل مكتب براءات الاختراع والعلامات التجارية الأمريكي، وذلك نظير اختراع كل من الجيوفيزيائي: يي لو من مركز الأبحاث المتقدمة في التنقيب وهندسة البترول, صالح الدوسري من مركز كمبيوتر التنقيب وهندسة البترول, ماهر المرهون من التنقيب, ومحمد الفرج من مركز الأبحاث المتقدمة في التنقيب وهندسة البترول، لتقنية التصفية والمحافظة على الأطراف، وهي طريقة لخفض الضجيج تقوم بالتخلص من أنواع معينة من الضجيج دون إتلاف أطراف الإشارات.
    يذكر أن "أرامكو السعودية" حصلت حتى الآن على 53 براءة اختراع، كان منها 15 براءة عام 2005، وسبع براءات اختراع عام 2006، من مكتب تسجيل براءات الاختراع والعلامة التجارية في الولايات المتحدة الأمريكية، وهناك أيضا 123 براءة جديدة لـ"أرامكو السعودية" تم تسجيلها في مكاتب البراءات العالمية، وذلك حسبما أوضح رئيس فريق حماية الملكية الفكرية في الشركة الدكتور محمد الأنصاري، الذي أشار أيضا إلى أن برنامج تشجيع الابتكار في "أرامكو السعودية" لا ينحصر في الاختراعات بل يشمل تحسين إجراءات التشغيل, وكذلك التفكير الإبداعي خارج أسوار العمل في المنزل والمجتمع بشكل عام.

  10. #30
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 10/1/1428هـ

    من خلال خدمات متوافقة مع الشريعة الإسلامية
    "فالكم المالية" تدشن نشاطها كأول بنك استثماري في المملكة


    - محمد الشهري من الرياض - 11/01/1428هـ
    دشنت شركة فالكم للخدمات المالية أمس نشاطها في السوق السعودية كأول بنك استثماري يقدم خدمات استثمارية ومالية متكاملة متوافقة مع الشريعة الإسلامية، وذلك بعد حصولها على التراخيص اللازمة من هيئة السوق المالية والجهات المختصة، التي تتيح لها مزاولة أنشطتها.
    وأكد فهد العذل رئيس مجلس إدارة الشركة، أن تدشين "فالكم" يأتي لينهي احتكار البنوك السعودية نشاط الاستثمار المالي في المملكة، فعلى الرغم من الإنجازات التي حققتها البنوك في هذا الجانب، إلا أن الجمع بين الأنشطة الاستثمارية والتجارية للبنوك المحلية جعل تلك الإنجازات تبقى دون الطموح والتطلعات المنشودة.
    وأضاف العذل، أن "فالكم" ستعنى بتوفير حزمة واسعة من الخدمات الاستثمارية والاستشارية المالية ستبدأها بخدمات الوساطة المالية وإدارة الاكتتابات وتمويل الشركات، مؤكداً أن تلك الخدمات ستكون خطوة أولى نحو مظلة واسعة من الخدمات تعتزم الشركة توفيرها أمام العملاء خلال المرحلة المقبلة، وستحرص الشركة على توفيرها وفق أرقى المعايير والمقاييس.
    من جانبه، أوضح أديب السويلم الرئيس التنفيذي للشركة أن "فالكم" توفر عبر أنشطتها مجموعة واسعة ومتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية من استراتيجيات الاستثمار، والصناديق الاستثمارية وخدمات الاستشارات والتخطيط لمجموعة متنوعة من الشركات، وأصحاب الثروات من الأفراد والمستثمرين.
    وأشار السويلم إلى أن أنظمة التداول العالية التقنية والبالغة التطور التي توفرها "فالكم" بحيث تجمع ما بين السرعة والدقة، ستمكن عملاءنا من المستثمرين من الوصول إلى منفذ للحصول على معلومات معمقة حول السوق المالية بما فيها من أبحاث مالية وبيانات تحليلية تعمل على مساعدة المستثمر على اتخاذ قرارات استثمارية صحيحة، وتمنحه القدرة على التعامل مع أدوات للتحليل المالي للأسواق المالية عالية التقنية.
    وقال السويلم، إن "فالكم" ترتقي في تعاملها إلى مستويات أعلى من مجرد إدارة أصول العميل حيث يتنوع عملاؤنا من مؤسسات مالية ضخمة إلى مستثمرين أفراد، يأتون إلينا بخططهم وطموحاتهم وبأهداف محددة لمستقبلهم أو مستقبل مؤسساتهم المالية، وعلى اختلاف مدى هذه الأهداف من حيث كونها قصيرة أو طويلة الأجل.
    وكانت وزارة التجارة والصناعة قد منحت موافقتها على الترخيص بتأسيس شركة فالكم للخدمات المالية للعمل في مجال الخدمات المالية، برأسمال قدره مليار ريال مقسم إلى 100 مليون سهم، تبلغ القيمة الاسمية للسهم عشرة ريالات، اكتتب المؤسسون بكامل رأس المال.










    "السعودية للكهرباء" تقدم التعرفة المتغيرة لكبار المشتركين

    - "الاقتصادية" من الدمام - 11/01/1428هـ
    عرضت الشركة السعودية للكهرباء ـ فرع المنطقة الشرقية على كبار المشتركين (المصانع والمحلات التجارية الكبيرة) أفكارها الخاصة بتطبيق التعرفة المتغيرة لاستهلاك الطاقة الكهربائية، حسب وقت الاستهلاك اليومي، وذلك في توجه يهدف إلى ترشيد استهلاك الطاقة الكهربائية، وتخفيف الاستهلاك في ساعات الذروة، وتخفيض قيمة الاستهلاك، وبالتالي توفير قيمة الفواتير التي يتحملها المشتركون نتيجة للاستهلاك المتزايد.
    وقدم المهندس إبراهيم المفرجي مدير إدارة التسويق في الشركة السعودية للكهرباء ـ فرع المنطقة الشرقية ـ أمس عرضا مرئيا حول الأفكار التي يقوم عليها هذا التوجه، في لقاء استضافته غرفة الشرقية وحضره عدد من رجال الأعمال في المنطقة.
    وتحدث المفرجي عن التعرفة المتغيرة، موضحا أنها من أفضل الأساليب المتبعة عالميا في مجال حساب وتقييم التعرفة الخاصة بالطاقة الكهربائية، وهي تعتمد على تفاوت التكلفة حسب وقت الاستخدام، كما هو مطبق بتعرفة مكالمات الهواتف النقالة والثابتة، وكذلك تذاكر الطيران، وبموجبها يتم تقديم أسعار مخفضة في الأوقات التي يقل فيها الطلب على الطاقة الكهربائية، ورفع هذه الأسعار حين يزداد الطلب خلال أوقات الذورة.
    وذكر المفرجي خلال اللقاء الذي أداره عبد الله الصانع نائب رئيس اللجنة الصناعية، أن التعرفة المتغيرة ستوفر للمشترك فرصة لتخفيض فاتورة الاستهلاك وفي الوقت نفسه تضمن استمرارية التيار الكهربائي، وفي حال لم يغير المشترك نمط استهلاكه فإن تطبيقها لن يتسبب في رفع قيمة الفاتورة، وبموجب ذلك فإن كلا من الشركة والمشترك سيستفيد من التعرفة المتغيرة، بل في حال تطبيق التعرفة المتغيرة فإن الشركة ستقارن بين تكلفتها وتكلفة التعرفة الحالية وتمنح المشترك الفاتورة الأقل، مؤكدا أن الاشتراك في التعرفة المتغيرة هو أمر اختياري وخدمة تقدمها الشركة لكبار مشتركيها.
    وقال المفرجي إن التعرفة المقترحة للقطاع الصناعي هي (تسع هللات لكل ك.و.س) خارج وقت الذروة، و(35 هللة لكل ك.و.س) داخل وقت الذورة، في أشهر الصيف (يونيو، يوليو، أغسطس، سبتمبر) من الساعة الواحدة إلى الخامسة بعد الظهر، أيام العمل الرسمية (السبت إلى الأربعاء). أما القطاع التجاري فإن التعرفة المقترحة (19 هللة لكل ك.و.س) خارج وقت الذروة، و(71هللة لكل ك.و.س) داخل وقت الذورة في الوقت والأشهر والأيام المذكورة، وفيما عدا ذلك يتم تطبيق التعرفة الحالية .
    وذكر المفرجي أن طرح فكرة التعرفة المتغيرة على المشتركين جاء نتيجة نمو الطلب على الكهرباء في البلاد بصورة متسارعة، تبعا للنمو الاقتصادي، والتفاوت الكبير للأحمال الكهربائية بين فصلي الشتاء والصيف، وفي حال تطبيقها فإنها تمكن المشترك من الاستخدام الأمثل للطاقة الكهربائية خلال ساعات الذورة، وتساعد على تخفيض قيمة فواتير الكهرباء، مؤكدا أن العدادات ستقدم قراءة خاصة لأوقات الذورة.
    واستعرض المفرجي قائمة بعدد من المصانع والمؤسسات التجارية الكبيرة التي أبرمت عقودا مع الشركة للتعرفة المتغيرة، وكانت النتائج إيجابية للغاية.

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 23 / 11 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 32
    آخر مشاركة: 03-12-2007, 11:30 AM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 24 / 10 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 05-11-2007, 08:48 AM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 17 / 10 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 01-11-2007, 11:32 AM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 30 / 7 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 37
    آخر مشاركة: 13-08-2007, 09:10 AM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 18 / 5 / 1428هـ ‏ ‏
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 33
    آخر مشاركة: 04-06-2007, 08:59 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا