صعدت اسعار الذهب بأكثر من 2% يوم الخميس والجمعة مدعومة بالانخفاض الأكبر من التقديرات في مخزونات النفط الخام الأمريكية و الدعم المتنامي لخفض الإنتاج من قبل أوبك.
الصعود كان متاثرا بالتداعيات السياسية لقيام دونالد ترامب بانهاء عمل مدير مكتب التحقيقات الفيدرالية. ساهم تطور القصة في الضغط علي الدولار الأمريكي و الأسهم مما جعل الذهب إستثمار أكثر جاذبي
يمثل الإرتفاع الحالي الذي دام يومين تغيير كبيرا في معنويات المستثمرين.

إنخفضت الأسعار الأسبوع الماضي مع فقدان المستثمرين الثقة في قدرة أوبك علي خفض الوفرة في الإمدادات بشكل كبير.
ساهمت في دعم الإرتفاع لهذا الأسبوع الأنباء من إدارة معلومات الطاقة الأمريكية التي أفادت بأن المخزونات الأمريكية حققت أكبر إنخفاض أسبوعي منذ شهر ديسمبر مع إنخفاض الواردات بحدة بينما سقطت أيضا مخزونات المواد المكررة

ويرجح ان يستمرر التركيز علي ما يقوله ترامب خلال الأيام القادمة مع تطور القصة
يعتبر ذلك كافيا لطرح مخاوف بشأن قدرته علي القيام بعمله بينما سيكون سببا لإلهاء الإنتباه عن أجندته الإقتصادية.