استقر الدولار أمام نظرائه الرئيسيين الآخرين خلال تداولات اليوم الخميس، متراجعا عن أعلى مستوياته في الجلسة السابقة وعلى مدى أكثر من أسبوع، وذلك بسبب تكهنات حول تعيين رئيس مجلس الاحتياطي الفدرالي المقبل، حيث يترقب المستثمرون صدور التقارير الاقتصادية الأمريكية القادمة.

وكان الدولار الأمريكي قد ارتفع على نطاق واسع بعد تقارير صدرت في وقت سابق من الأسبوع أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كان يحبذ الاقتصادي ستانفورد جون تايلور ليحل محل رئيسة مجلس الاحتياطي الفدرالي الحالية جانيت يلين العام المقبل. ويعتبر تايلور أكثر تشددا من الرئيسة الحالية يلين.
ولكن الدولار الأمريكي تراجع بعد أن أظهرت بيانات يوم الأربعاء أن بناء المساكن الأمريكية سجل ادنى مستوياته في سنة واحدة في سبتمبر ، في حين تراجعت تصاريح البناء أيضا.

ويترقب المشاركون في السوق صدور تقارير حول مطالبات البطالة مؤشر نشاط التصنيع خلال وقت لاحق من اليوم بحثا عن المزيد من المؤشرات على قوة الاقتصاد.

وارتفع اليورو/دولار بنسبة 0.11٪ ليسجل 1.1800، في حين استقر الباوند/دولار عند 1.3205 قبل صدور بيانات مبيعات التجزئة في المملكة المتحدة في وقت لاحق من اليوم الخميس.

وتراجع الين مقابل الدولار مع ارتفاع الدولار/ين بنسبة 0.09٪ ليتداول عند 113.04، مرتفعا أكثر من أسبوع واحد من 113.09، في حين لم يتغير الدولار/فرنك عند 113.03.

و يترقب المستثمرون الانتخابات العامة التى ستجرى يوم الاحد. ووفقا لمعظم استطلاعات الرأى فان ائتلاف رئيس الوزراء شينزو ابي يسير على الطريق الصحيح لتأمين اغلبية الثلثين.

وارتفع الاسترالي/دولار بنسبة 0.08٪ ليتداول عند 0.7852، في حين تراجع النيوزيلندي/دولار بنسبة 1.19٪ ليسجل 0.7065، وهو أدنى مستوى منذ 10 أكتوبر.

وفي وقت سابق من اليوم، ذكر مكتب الإحصاءات الأسترالي أن عدد العاملين ارتفع بمقدار 19.800 في سبتمبر، متجاوزا التوقعات بزيادة قدرها 15.000.

وتراجعت مطالبات البطالة بنسبة 5.5٪ الشهر الماضي من 5.6٪ في أغسطس.
وأظهرت البيانات أيضا أن الناتج الاجمالي المحلي في الصين قد توسع بنسبة 1.7٪ } في الربع الثالث، وذلك تمشيا مع التوقعات.

واستقر مؤشر الدولار الذي يقيس قوة الدولار مقابل سلة من ست عملات رئيسية عند 93.25 بحلول الساعة 02:15 صباحا بتوقيت شرق الولايات المتحدة مرتد من أعلى مستوى له في أسبوع واحد.

investing