خفض الدولار مكاسبه مقابل العملات الرئيسية الأخرى خلال تداولات اليوم ، حيث سيطرت حالة عدم اليقين بشأن مصير إصلاح الضرائب الأمريكية الرئيسية والاضطرابات السياسية في ألمانيا على معنويات السوق.
ناقش مجلس النواب يوم الخميس مشروع قانون الضرائب الذي من شأنه أن يقلل الضرائب على الشركات وخفض الضرائب الفردية لمعظم الأسر في عام 2018، في خطوة نحو أكبر إصلاح قانون الضرائب في الولايات المتحدة منذ 1980.
ولكن التشريع قد يواجه معركة أكثر صرامة في مجلس الشيوخ وسط مقاومة داخل صفوف الجمهوريين. ومن المتوقع ان يصوت اعضاء مجلس الشيوخ على نصوص مشروع القانون بعد عطلة عيد الشكر التي تصادف هذا الاسبوع.
وكانت الأسواق أيضا قلقة بسبب التحقيق المستمر في التدخل الروسي المحتمل في الانتخابات الرئاسية التي جرت عام 2016.
واستقر مؤشر الدولار والذي يقيس قوة الدولار مقابل سلة من ست عملات رئيسية، عند 93.54 بحلول الساعة 05:15 صباحا بالتوقيت الشرقي، مرتفعا من أعلى مستوياته عند 93.95.
وتداول اليورو/دولار بتغيير بسيط عند 1.1794، في حين ارتفع الباوند/دولار بنسبة 0.42٪ ليتداول عند 1.3272.
وبقيت المعنويات على اليورو ضعيفة بعد أن قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أنها لم تنجح في تشكيل تحالف حكومي، مما أثار مخاوف من أن الانتخابات الجديدة قد تكون على الأبواب.
وترك حزب الديمقراطيين الحر يوم الجمعة طاولة المفاوضات، وترك معسكر ميركل المحافظ والحزب الاخضر بدون اتفاق ائتلاف.
وفى حالة عدم تشكيل حكومة، يمكن للرئيس الالمانى فرانك فالتر شتاينماير اجراء انتخابات جديدة. ومن المقرر ان تجتمع المستشارة ميركل مع الرئيس خلال وقت لاحق من اليوم.
وفي مكان آخر، استقر كل من الين والفرنك السويسري مقابل الدولار مع تداول الدولار/ين عند 112.14 والدولار/فرنك عند 0.9892.
واستقر الاسترالي/دولار ليتداول عند 0.7564، في حين ارتفع النيوزيلندي/دولار بنسبة 0.25٪ ليصل إلى 0.6833.
وفي الوقت نفسه، ارتفع الدولار/كندي بنسبة 0.09٪ ليسجل 1.2771



INVESTING