ارتفع الدولار تدريجيًا مقابل العملات الرئيسية الأخرى اليوم الجمعة، حيث كان المستثمرون يتطلعون إلى الإفراج عن بيانات التوظيف الأمريكية المرتقبة في وقت لاحق من اليوم.

وقد تعرض الدولار لضغوط بعد صدور تقارير اقتصادية أمريكية مختلطة يوم الخميس.

أفاد معالج الرواتب يوم الخميس أن أصحاب العمل في الولايات المتحدة أضافوا 250,000 فرصة عمل في ديسمبر / كانون الأول، أعلى بكثير من توقعات الاقتصاديين.

وأظهر تقرير منفصل أن طلبات إعانة البطالة في الولايات المتحدة زادت بمقدار 3000 مطالبة في الأسبوع الماضي لتصل إلى 250,000، مخيبًا للأمال بتوقعات بانخفاض قدره 6,000.

تعافى الدولار الأمريكي لفترة وجيزة بعد أن اعترف صناع القرار في بنك الاحتياطي الفدرالي في محاضر اجتماع الاحتياطي الفيدرالي في ديسمبر الماضي الذي أُفرج عنه يوم الأربعاء بأن سوق العمل والنشاط الاقتصادي في الولايات المتحدة لا يزالان قويين رغم استمرار انخفاض التضخم.

وبدا أن المحاضر تقترح أن البنك المركزي سيواصل رفع أسعار الفائدة تدريجيًا ولكن قد تتزايد الوتيرة إذا ارتفع التضخم.

ارتفع مؤشر الدولار، الذي يقيس قوة الدولار مقابل سلة من ست عملات رئيسية، بنسبة 0.10٪ ليصبح عند 91.69 بحلول الساعة 02:00 صباحا بتوقيت شرق الولايات المتحدة (06:00 بتوقيت جرينتش).

كان اليورو والجنيه الإسترليني ثابتين، مع تداول اليورو/الدولار عند 1.2058 ومع تداول الجنيه الإسترليني/الدولار عند 1.3558.

وانخفض الين والفرنك السويسري، لترتفع نسبة الدولار الأمريكي/الين الياباني 0.27% ليصل إلى 113.06 وزيادة الدولار الأمريكي/الفرنك السويسري بنسبة 0.17% ليصل إلى 0.9756

في حين كان الدولار الأسترالي والنيوزيلندي أضعف، مع تراجع الدولار الأسترالي/الدولار الأمريكي بنسبة 0.31٪ ليصل إلى 0.7840 و مع تراجع الدولار النيوزيلندي/الدولار الأمريكي بنسبة 0.08٪ ليصل إلى 0.7150.

وفى وقت سابق اليوم الجمعة، ذكر المكتب الأسترالى للإحصاء أن العجز التجارى للبلاد زاد ليصل الى 628 الف دولار أسترالي فى نوفمبر من 302 مليون دولار فى أكتوبر، الذى تم تعديل رقمه سابقًا الذي كان قيمته 105 مليون دولار.

وكان المحللون يتوقعون أن يتسع العجز التجاري إلى 550 مليون دولار أسترالي فقط في نوفمبر.

وفي الوقت نفسه، ارتفع الدولار الأمريكي/الدولار الكندي بنسبة 0.10٪ ليسجل 1.2502.

INVESTING