تأرجحت العقود الآجلة للذهب مع تحركات الدولار الأمريكي ، إخترقت أولا أعلي مستوي لها منذ 11 سبتمبر قبل أن تتراجع أثناء الجلسة.

الساعة 0758 بتوقيت جرينيتش ، تداولت العقود الآجلة لذهب كومكس لشهر فبراير عند مستوي 1334.40 دولار تراجعا بواقع 2.70 دولار أو -0.20%.

يثبت التحرك أن الإتجاه الصعودي قوي قوي و أن إتجاه الدولار يسيطر علي أغلب تحركات الذهب. قد يؤدي تحول بسيط في الدولار كالذي شهدناه يوم الأربعاء إلي إنخفاض في سوق الذهب التي إرتفعت لمدة 23 جلسة. فنيا ، قد تشبعت السوق من الشراء و قد يؤدي ذلك إلي عمليات جني للأرباح.




التوقعات
كان تحرك الذهب في بداية الجلسة مدفوعا بالتقلبات في الدولار الأمريكي و اليورو. إذا كنت تحتاج مساعدة في تداول الذهب عليك متابعة هاتين العملتين.

يوم الثلاثاء ، حقق الدولار الأمريكي تحركات داخلية في مقابل سلة من العملات الرئيسية. بينما حقق اليورو الذي يسيطر علي إتجاه مؤشر الدولار الأمريكي تحركات مشابهة أكثر. يشير نمط الرسم البياني الداخلي إلي تردد المستثمرين و التقلبات الوشيكة.

عادت التقلبات المتوقعة في بداية يوم الأربعاء عندما سقط الدولار الأمريكي إلي أدني مستوي له منذ ثلاثة أعوام في مقابل نظرائه. كان التحرك الهبوطي مدفوعا من قبل إرتفاع اليورو الذي أعقب تأثر المستثمرين بانتكاسة فرص أنجيلا ميركل في تكوين إئتلاف حكومي في ألمانيا.

بعد التحرك الأولي ، عادت التقلبات إلي سوق الذهب بعد أن عكس كل من الدولار و اليورو تحركاتهما.

يرجح أن يتلقي الذهب الدعم علي المدي الطويل من قبل التوقعات بضعف الدولار الأمريكي. يتوقع أن يتراجع الدولار مع تمسك المشاركين في السوق بآرائهم بشأن تطبيع السياسات النقدية للبنوك المركزي حول العالم. و سيدعم ذلك أسعار الذهب.

مع ذلك ، قد يشهد الدولار تأرجحات في الاسعار بسبب الأحداث الجيوسياسية علي المدي القريب. قد يؤدي ذلك إلي تداول متقلب في الذهب و قد يشجع المستثمرين علي خفض عمليات الشراء.

وفقا للتحليل الفني ، يتداول الذهب داخل نمط مثلث صغير. في الإتجاه الصعودي ، النقطة المحركة لإختراق صعودي تقع عند مستوي 1344.50 دولار. و في الإتجاه الهبوطي ، تقع النقطة المحركة للإختراق الهبوطي عند مستوي 1330.30 دولار.

إذا تم إختراق أيا منهما مع إرتفاع حجم التداول ، قد نشهد إرتفاع التقلبات.