تداول أسعار الذهب باستقرار في بداية يوم الإثنين كرد فعل لإستقرار الدولار الأمريكي. و لكن السوق تتداول داخل نطاق يوم الجمعة. يشير ذلك إلي تردد المستثمرين و التقلبات الوشيكة.تداولت العقود الآجلة لذهب كومكس لشهر إبريل عند مستوي 1337.30 دولار بدون تغيير.إن المتداولين غير واثقين من كيفية تداول سوق الذهب بسبب بعض التدابير المضادة للتفكير البديهي. ترتفع عائدات سندات الخزانة ، كما أن أسعار الفائدة المرتفعة قد تضغط علي الذهب مما قد يكون السبب في الضعف الأخير في السوق.مع ذلك ، قد يجعل إرتفاع العائدات الدولار الأمريكي إستثمارا أكثر جاذبية. و لكن الدولار يتحرك أعلي قليلا من أدني مستوياته منذ ثلاثة سنوات. إذا إخترق الدولار أدني مستوياته منذ ثلاثة أعوام هبوطا قد يرتفع الذهب. إذا وجد الدولار الدعم عند مستويات الأسعار الحالية قد يخترق الذهب الدعم القصير المدي.و قد يرتفع الذهب بسبب الإنخفاض الحاد في سوق الأسهم. عندما يترك المتداولون الأصول التي تنطوي علي المخاطر عادة ما ينتقلون إلي الأصول ذات العائدات الأدني و المخاطر الأدني مثل الذهب.
التوقعات

أستنتج من ذلك أن إتجاه الذهب اليوم سيتحدد وفقا للدولار الأمريكي. فان دولارا قويا يؤدي إلي إنخفاض الذهب بينما يؤدي ضعف الدولار إلي إرتفاع الذهب.سيراقب المتداولون أيضا عائدات سندات الخزانة و سوق الأسهم. عادة ما يكون إرتفاع العائدات هبوطيا للذهب ، بينما يدعم إنخفاض الأسهم الذهب.علي صعيد التقارير الإقتصادية ، تتضمن التقارير الأقل أهمية مؤشر مديري المشتريات للخدمات النهائي و إستطلاع مسؤول القروض . بينما يتمثل التقرير الرئيسي في مؤشر مديري المشتريات الغير تصنيعي لمعهد إدارة الإمدادات الذي يتوقع أن يأتي عند مستوي 56.5 ، أعلي قليلا من القراءة السابقة عند مستوي 55.9.إن الإتجاه صعودي و لكن السوق تقترب من القاع عند مستوي 1329.10 دولار. سيغير التداول عبر هذا المستوي الإتجاه الرئيسي إلي هبوطي. إذا أدي ذلك إلي زخم هبوطي كافي قد نختبر مستوي 1301.00 دولار علي الأقل في وقت لاحق من الأسبوع.لا أعتقد أن يمكننا التفكير في الإتجاه الصعودي للسوق إلا إذا دفع المشترون الذهب للعودة أعلي