انخفض الدولار بشكل واسع اليوم الخميس، ليصل إلى أدنى مستوى له منذ 15 شهرًا مقابل الين حيث ارتفعت عوائد السندات الأمريكية بعد صدور تقرير يُظهر أن التضخم ارتفع بوتيرة أسرع مما كان متوقعًا الشهر الماضي.

انخفض تداول الدولار ين بنسبة 0.72٪ ليسجل 106.23 بحلول الساعة 03:15 صباحًا بتوقيت الشرق (08:15 بتوقيت جرينتش)، وهو أدنى مستوى منذ 11 نوفمبر 2016. تراجع الدولار بأكثر من 2٪ مقابل العملة اليابانية في فبراير.

أدت التوقعات باستمرار التوسع في العجز في الميزانية الأمريكية إلى الضغط على الدولار مع ارتفاع عائدات السندات. كما أثر الانتعاش في شهية المخاطرة على الدولار.

قد اجتذبت العملة الأمريكية طلبات الملاذ الآمن خلال انكماش سوق الأسهم الذى شهده في وقت سابق من هذا الشهر بالرغم من أنه انخفض إلى أدنى مستوى له منذ ثلاثة اعوام في يناير.

في يوم الأربعاء، ارتفع الدولار في البداية بعد أن عززت بيانات أظهرت زيادة أقوى من المتوقع في التضخم في الولايات المتحدة في يناير التوقعات بأن بنك الاحتياطي الفيدرالي يمكن أن يرفع أسعار الفائدة أربع مرات هذا العام.

لكن مكاسب الدولار كانت قصيرة الأجل، وتراجع الدولار بشكل عام على الرغم من التغير في توقعات ارتفاع أسعار الفائدة الأمريكية.

وأدت التوقعات المتعلقة بمعدل أسرع لرفع أسعار الفائدة إلى وصول مؤشر عائد الخزانة لمدة 10 سنوات إلى أعلى مستوى له في أربع سنوات عند 2.928%. ويقول المحللون أنه إذا كان العائد على الخزانة لمدة 10 سنوات سيصل إلى 3٪ فإنه يمكن أن يؤدي إلى مزيد من تقلب السوق.

أدى الانخفاض الحاد في الدولار مقابل الين في الجلسات الأخيرة إلى تأجيج التوقعات بتدخل شفهي من قبل المسؤولين اليابانيين.

وقال وزير المالية الياباني تارو أسو اليوم الخميس إنه لا يرى أن التحركات الحالية للين قوية أو ضعيفة بما فيه الكفاية لتبرير التدخل، مضيفًا أنه لا توجد خطة الآن للاستجابة لتحركات سعر الصرف.

يميل المستثمرون إلى البحث عن الين في أوقات الاضطراب في السوق حيث أن العملة مدعومة بفائض الحساب الجاري في اليابان، مما يوفر مرونة أكبر من العملات في البلدان التي تعاني من عجز.

تراجع مؤشر الدولار الأمريكي، الذي يقيس قوة الدولار مقابل سلة من ست عملات رئيسية، بنسبة 0.35٪ ليسجل 88.60 بعد أن خسر 0.76٪ يوم الأربعاء.

ارتفع اليورو، مع ارتفاع تداول اليورو دولار بنسبة 0.4٪ ليصل إلى 1.2499 بعد أن قفز بنسبة 0.94٪ في الجلسة السابقة.

كان الاسترليني أيضًا مرتفعًا، مع ارتفاع تداول الجنيه الإسترليني مقابل الدولار بنسبة 0.36٪ ليسجل 1.4043 بعد أن أنهى الجلسة السابقة بنسبة 0.89٪.