تداولت أسعار الذهب باستقرار ثم صعدت في وقت مبكر من يوم الجمعة مع حجم التداول المنخفض. إرتفعت السوق برغم قوة مؤشر الدولار الأمريكي الطفيفة التي ساهم فيها ضعف اليورو.

تداولت العقود الآجلة لذهب كومكس لشهر يونيو عند مستوى 1322.50 دولار صعودا بواقع 0.20 دولار أو +0.02%.

تلقي الذهب الدعم يوم الخميس بسبب تراجع الدولار مما جعل الذهب أصلا أكثر جاذبية. كما دعمته التوترات الجيوسياسية المتنامية في الشرق الأوسط ايضا.

واجه الدولار الأمريكي الضغوط في مقابل سلة من العملات يوم الخميس حيث شجع الإرتفاع الأصغر من التوقعات في تضخم المستهلك المستثمرون الصعوديين ، الذي يراهنون علي تسارع لأسعار المستهلك مما قد يدفع بنك الإحتياطي الفيدرالي لرفع أسعار الفائدة بشكل أكثر كثاقة و قرروا جني الأرباح عقب إرتفاع ممتد من حيث السعر و الوقت.

أفادت وزارة العمل يوم الخميس أن مؤشر أسعار المستهلك صعد بواقع 0.2% بعد التراجع بواقع 0.1% في شهر مارس. خلال الإثني عشر شهرا حتي أبريل ، إرتفع مؤشر أسعار المستهلك بواقع 2.5% و هو أكبر مكسب منذ فبراير 2017 ، مرتفعا بواقع 2.4% في شهر مارس.

باستثناء المكونات المتقلبة و هي الأغذية و الطاقة ، صعد مؤشر أسعار المستهلك بواقع 0.1% بعد شهرين من الإرتفاعات الشهرية المتتالية بواقع 0.2%. و قد صعد مؤشر أسعار المستهلك الأساسية بواقع 2.1% علي أساس سنوي في شهر أبريل ليماثل إرتفاع شهر مارس.

توقع الإقتصاديون أن يرتفع مؤشر أسعار المستهلك بواقع 0.3% في شهر أبريل و أن يصعد مؤشر أسعار المستهلك الأساسية بواقع 0.2%.



بالإضافة إلي ذلك ، فقد سقطت عائدات الديون الحكومية الأمريكية يوم الخميس بعد إصدار تقرير تضخم المستهلك الأمريكي ، و هو قياس لنمو الأسعار في الإقتصاد ، الذي فشل في التوافق مع توقعات وول ستريت. إن إرتفاع التضخم يمثل تهديدا علي أسعار سندات الخزانة لأنها تؤدي إلي تآكل القوة الشرائية للمدفوعات الثابتة الخاصة بها مما يشكل ضغوطا صعودية علي العائدات.

واصل المستثمرون التفاعل بشكل إيجابي مع قرار الرئيس ترامب الصادر يوم الثلاثاء بالإنسحاب من الإتفاق النووي الإيراني ، مما رفع مخاطر نشوب صراع في الشرق الأوسط و رفع من جاذبية أصول الملاذ الآمن من الذهب.

ستسيطر تحركات الدولار الأمريكي و أي تصعيد في التوترات الجيوسياسية علي أسعار الذهب. قد تتلقي أسعار الذهب دعما من قبل ضعف الدولار الأمريكي أو تراجع في الطلب علي الأصول التي تنطوي علي المخاطر.

ستتاح الفرصة للمستثمرين للتفاعل مع بيانات أسعار الواردات الأمريكية و معنويات المستهلك.