مواقف في حياة صغار المتداولين في السوق السعودي
المتاجرة في أسواق المال أمر متاح لكل الراغبين والمهتمين بهذه السوق لكن ليس كل من دخل وتاجر في السوق يكسب ويحقق الربح وهذا بالتأكيد يتوقف على كثير من الأمور وله أسباب وتداعيات والأمر ليس هينًا كما يعتقد الكثيرون فليس كل من هب ودب ينجح ويحقق الأرباح.
الآن أيها القارئ الكريم قد تسأل ماذا أفعل لكي أربح في سوق التداول؟؟
لكتي تنجح أمامك أمرين لا ثالث لهما وهذا من واقع التجربة الواقعية في السوق وبناء على الخبرات التي تكونت لدينا. حيث نلخص لك الأمر في عاملين مهمين جدًا جدًا.
الأول مدى استعدادك للدخول في السوق والمتاجرة.
ما معنى هذا الكلام؟؟؟؟؟؟؟
إذا كانت لديك الرغبة والاستعداد الكامل للمتاجرة فأنت إذن مؤهل ومستعد نفسيًا وماديًا للمتاجرة. بمعنى أنك قد خصصت لنفسك تارجت معين للمتاجرة به أو قد خصصت لنفسك جزءًا من الدخل لكي تغامر به في هذه الأسواق التي لا ترحم..فأمام كل متداول ناجح هناك بلا أدنى شك متداول خاسر أو سيء الحظ.
إذن لابد أن تعلم أنك تغامر وتقامر وليس الأمر محض صدفة فالربح يكون دائمًا من نصيب أصحاب الخبرة ومن يستثمرون بذكاء بعيدًا عن العواطف والمشاعر هؤلاء تكون لديهم القابلية والاستعداد ويتحكمون في أي قرار ويفكرون بجدية قبل الإقبال على أي صفقة.
إذن النصيحة الأولى تخصيص جزء من الدخل بمعنى الاستغناء عنه نهائيًا.
والنصيحة الثانية هي أن تكون بارد المشاعر عند الدخول في المتاجرة فعليا. نعم كن باردًا بليد المشاعر. لا تستغرب فصدقني هذا هو العامل الأهم والأكثر فائدة لتحقيق الأرباح. فمعنى أنك متحكم في نفسيتك هو أنك أقدر على اتخاذ القرار المناسب وفي الوقت المناسب. لذلك كثيرا ما يستغل كبار المتداولين هذا العنصر في تحقيق الأرباح والتحكم في مشاعر وعواطف صغار المتداولين بمعنى اللعب على أوتار العاطفية واللعب بأعصاب صغار التجار هؤلاء من لا خبرة لهم بالسوق.
أيضًا التوظيف الصحيح للبيانات والمعلومات المتوفرة يفيد في هذا الأمر فلا يكفي أن تكون لدى معلومات عن السوق بل لابد من أن تستغل في الوقت المناسب فقد تشتري في حين السوق يشهد تحولاً في الأسعار نحو الهبوط وقد يحدث العكس ومن ثم لابد أن تكون مستعدًا ومركزًا وتضع الصفقة في الوقت المناسب.
هذا يعني الوقت ثم الوقت. فأن تكون متداولاً يعني وقتك كله للسوق وللبحث عن الفرص الحقيقة التي ستجلب لك السعادة والأرباح الطائلة.
هذه معادلة جديرة بالاهتمام احفظها جيدًا. لا عواطف لا بكاء على اللبن المسكوب الجدية في التداول والتفرغ لمواجهة السوق وقنص الفرص.