انخفضت أسعار الذهب أمس، جراء تعرضها لضغوط بفعل ارتفاع الدولار في ظل احتمالات زيادة أسعار الفائدة، فيما أبقت توترات التجارة العالمية المعدن الأصفر فوق أدنى مستوى في ستة أشهر الذي بلغه الأسبوع الماضي.
وانخفض الذهب في المعاملات الفورية 0.3 في المائة إلى 1264.70 دولار للأوقية (الأونصة)، بحلول الساعة 06:24 بتوقيت جرينتش.
وتراجع الذهب في العقود الأمريكية الآجلة تسليم آب (أغسطس) 0.3 في المائة إلى 1266.60 دولار للأوقية.
ويستفيد الذهب في العادة من التوترات السياسية والاقتصادية لكنه يواجه صعوبة هذه المرة في الوقت الذي يرتفع فيه الدولار بقوة ما يجعل المعدن المقوم بالعملة الأمريكية أعلى تكلفة على المستثمرين غير الأمريكيين.
وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى تراجعت الفضة في المعاملات الفورية 0.7 في المائة إلى 16.31 دولار للأوقية.
وارتفع البلاتين 0.1 في المائة إلى 873.70 دولار للأوقية. ولامس البلاتين 851.74 دولار في الجلسة السابقة وهو أدنى مستوياته منذ شباط (فبراير) 2016.
وانخفض البلاديوم 0.6 في المائة إلى 951.22 دولار للأوقية. وتراجع المعدن لأدنى مستوى في سبعة أسابيع إلى 947.15 دولار للأوقية يوم الجمعة الماضي.
الى ذلك، توقف الاتجاه الصعودي لليورو أمس، مع ارتفاع الدولار في الوقت الذي يُنظر فيه للتوترات التجارية بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على أنها عامل محدد لاتجاه العملات في الأمد القريب. وبحسب "رويترز"، ابتعد المستثمرون عن المخاطرة وتراجعت الأسهم الآسيوية وعائدات أسهم الخزانة إثر تقرير يفيد بأن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب يعتزم حظر استثمار كثير من الشركات الصينية في شركات التكنولوجيا الأمريكية ومنع تصدير مزيد من التكنولوجيا لبكين. وعزز التقرير حالة الحذر التي سادت عقب تهديد الرئيس الأمريكي بفرض رسوم 20 في المائة على جميع واردات السيارات من الاتحاد الأوروبي. وقال الاتحاد إنه لن يكون أمامه خيار سوى الرد على مثل هذا التحرك.
ونزل اليورو 0.2 في المائة إلى 1.1629 دولار بحلول الساعة 07:30 بتوقيت جرينتش.
وصعد اليورو يوم الجمعة الماضي، حيث تشجع المتعاملون بفعل تحسن بيانات النمو الاقتصادي الإقليمي وتأكيدات جديدة من الساسة الإيطاليين على أن بلدهم لن تتخلى عن العملة الموحدة.
وأمس ارتفعت العملة الأمريكية أمام سلة من العملات الرئيسية ليتجه مؤشرها نحو أعلى مستوى في 11 شهرا.