كانت الإجراءات التي أعلن عنها ترامب أقل حدة من المقترحات التي طرحت في وقت سابق بمعنى ان البيت الابيض لن يسعى في هذة الإجرءات لمنع الشركات التي تملك 25% أو اكثر من ملكية الصين من شراء بعض الشركات ذات الصلة بالتكنولوجيا الأمريكية ،،، وهذا يعني تخفيف الضرر بدلا من لغة التصادم مع الصين للرد على سرقة التكنولوجيا من قبل الصين ،، وهذا يعطي اشارة انه لن يكون هناك تصادم تجاري حاد وهذا يبشر بالخير للأسهم الأمريكية .

كذلك بدلا من اتخاذ السلطة التنفيذية الأمريكية على اتخاذ بعض القرارات المتعلقة بسرقة التكنولوجيا الأامريكية ستعمد الحكومة على لجنة الاستثمار وهذا ايضا مؤشر انه للأن على أقل تقدير لن يكون هناك حظر شامل شامل بين الصين وامريكا يهدد بحرب تجارية عالمية وهذا يعطي (( إعانة لمؤشرات الأسهم الأمريكية بالصعود مؤقتا إذا لم يحصل جديد ،،، كما سيكون قانون مراجعة الإستثمار الأجنبي إشارة لنهج أقل تصادما تجاة الإستثمارات الصينية في الولايات المتحدة حيث دفع الكونجرس الى تعزيز عملية المراجعة الحالية بدلآ من التذرع بقانون لحالات الطوارئ الإقتصادية مع العلم أن (( ترامب يريد تمرير لجنة الإستثمار الأجنبي في امريكا حتى يتمكن من منع الشركات الصينية والشركات الأجنبية الأخرى من إنتهاك حقوق الملكية الفكرية للشركات الأمريكية)).

وعلى المستثمرين في الأيام القادمة متابعة أي جديد حيث ستواجه الشركات تحديات هائلة وخصوصا قطاعات التكنولوجيا.