لم تكن الصين بمعزل عن العالم حين رأت ضرورة أن تكون ضمن قائمة أعلى الدول الآسيوية انتاجًا واقتصادًا في العالم
الدولة صاحبة المليار والنصف مليار فردًا تتربع الآن على عرض أكبر الدول غزوًا للعالم بإجمالي منتجات تصدر للعالم جميعًا وعلى رأسها أمريكا يبلغ أكثر من 625 منتجًا جديدًا
والحقيقة أن دولة مثل الصين استطاعت أن تصل باقتصادها إلى مراتب عليا ليحقق اقتصادها فائضًا تجاريًا استغلته الصين في الحرب وتأجيج التقلبات في الأسواق الأمريكية
اليوم الصين تضرب بقوة وبلا رحمة الأسواق الأمريكية وتتحكم بصورة وبأخرى في حجم العائدات في الاقتصاد الأمريكي
ولما كان الاقتصاد الأمريكي الدولار مرتبط بسعر الذهب عالميًا نجد اللعب بالدولار وبسعر الصرف أمام العملات الرئيسة الأخرى أثر كثيرًا على سعر الأوقية على مستوى العالم
الحرب القادمة حرب عملات وما زالت الأحداث مستمرة الكل يهاجم ويصرح وترامب يتوعد
الصين لكن الصين القوة المحركة الضخمةغزت أمريكا بالفكر والعمل واستثمار مليارات اليوان في الاقتصاد الأمريكي
الأداة التي تستخدمها الصين هي اللعب على الوتر الحساس
اللعب بإدارة الاقتصاد
اللعب بالدولار الأمريكي
اليوم الصين جعلت من العملة الأمريكية أضحوكة العالم
وجعلت الاقتصاد الأمريكي يترنح
وبالتالي تشهد أسعار الذهب اليوم تراجعًا وانهيارًا في قوة المعدن الأصفر