السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هنتكلم النهاردة عن الدعم الفني وبالتحديد كيفية حساب نقاط الدعم والمقاومة
التحليل الفني ..... كيفية حساب نقاط الدعم والمقاومة؟؟؟؟
تعتبر هذه النقاط من أهم ما يملكه المتداول في البورصة من أدوات خلال متاجرته، فهي التي تحدد له مواطن الضعف أو القوة للسهم، وعليه حسابها وتحديدها قبل أن يبدأ الجلسة، وذلك باستخدام بيانات اليوم السابق لمعرفة المدى الذي يمكن أن يتحرك فيه السهم والنقاط التي سوف يحترمها خلال الجلسة. ووفقًا لما ذكره "وارين بافيت"، فإن المهارات الرياضية التي تحتاج إليها لتصبح مستثمرًا عظيمًا هي الجمع والطرح والضرب والقسمة، إلى جانب قدرتك السريعة على حساب النسب المئوية والاحتمالات، وكما يقول الفرنسيون: "أي شيء آخر ما هو إلا مضيعة للوقت"، وإذا فقدت أيًا من تلك المهارات فلن تستطيع المشاركة في لعبة الاستثمار.

وتختلف نقاط الدعم والمقاومة بين لحظة وأخرى للمتداول اليومي، فأحيانًا يحددها خلال دقيقة أو ساعة؛ لذلك عليه متابعة السهم متابعة دقيقة خلال الجلسة. وعمومًا تعتبر كل من النقاط التالية مناطق دعم أو مقاومة:


  1. أعلى أو أدنى الأسعار السابقة(Previous highs and lows).
  2. الأرقام المدورة(Round numbers).

3- خطوط الاتجاه(Trend lines) وخطوط القناة( Channel Lines).
4- المتوسطات المتحركة(Moving Average) .
5- الفجوات السعرية(Gaps).
6- مستويات تراجع الأسعار بإحدى نسب فيبوناتشي(Fibonacci Retracement).


لكن كيف نحسب الدعم والمقاومة
؟
يتم حساب نقاط الدعم والمقاومة من بيانات السهم على شاشة التداول كالآتي:

  • نحسب نقطة الارتكاز(Pivot Point) للسهم، ويرمز لها (P)، كالتالي:


نقطة الارتكاز للسهم = (
H + L + C) ÷ 3
حيث: (H) أعلى سعر، (L) أقل سعر، و(C) سعر الإغلاق.
3/ (High + Close + Low) = P

  • نحسب الآن مستويات الدعم والمقاومة لأي سهم، وعندنا ثلاثة مستويات للدعم وثلاثة للمقاومة، وفيما يلي المعادلات المستخدمة:

· نقطة الدعم الأولى= [نقطة الارتكاز ×2]- أعلى سعر
S 1 = (2 * P) – High
حيث: (R) المقاومة، و(S) الدعم.
· نقطة الدعم الثانية = نقطة الارتكاز - (مقاومة1- دعم1)
S 2 = P - (R1 - S1)
· نقطة الدعم الثالثة = أدنى سعر – 2 × ( أعلى سعر- نقطة الارتكاز)
S 3 = Low – 2 * (High - P)
· نقطة المقاومة الأولى= (نقطة الارتكاز ×2) - أدنى سعر
R 1 = (2 * P) – Low
· نقطة المقاومة الثانية = نقطة الارتكاز + (مقاومة1- دعم1)
R 2 = P + (R1 - S1)
· نقطة المقاومة الثالثة = أعلى + 2× (نقطة الارتكاز)- أدنى سعر
R 3 = High + 2 * (P - Low



  1. اختبار قوة نقاط الدعم والمقاومة:

هناك عدة عوامل تؤثر في العملية التداولية ويمكن من خلالها الحكم على قوة مستويات الدعم أو المقاومة بالنسبة للسهم، وذلك لنتمكن من الاعتماد على هذه النقاط في تداولنا اليومي، كما أن هناك مناطق معينة تتواجد بها هذه النقاط، ومنها ما يلي:

أولاً: مناطق تواجد الدعوم والمقاومات:

يمكن تلخيص هذه المناطق حسب الشواهد التاريخية لحركة الأسعار كما يلي:

  • تعتبر القمم التي يتراجع عندها السعر أو تجنى عندها الأرباح مناطق مقاومة، أما القيعان الذي ينعكس عندها السعر فتعتبر مناطق دعم (أعلى أو أدنى الأسعار السابقة).
  • الأرقام المدورة، وهي الأرقام التي نهايتها صفر أو خمسة (10، 20، 30،.. وهكذا)، وكذلك للمؤشر، مثل (4000، و5000) كنقاط نفسية في الواقع.
  • الأرقام المحورية، مثل: 10، 20، 25، 75، 100 ومضاعفات 1000، حيث تمثل هذه الأرقام مستويات دعم ومقاومة ذات بعدٍ نفسي.
  • خطوط الاتجاه والقنوات السعرية.
  • المتوسطات المتحركة.
  • الفجوات السعرية.
  • مستويات نسب فيبوناتشي.


ويلاحظ مما سبق أنها تنقسم إلى نوعين
:

1- أفقية ثابتة: وهي النقاط التي تحدد على المخطط البياني للأسعار بدقة عند سعر معين، مثل: أعلى وأدنى الأسعار السابقة أو كالأرقام المدورة أو الفجوات السعرية أو أرقام فيبوناتشي مثلاً؛ حيث لا تتأثر بالعامل الزمني.
2- متحركة ومتغيرة: وهي تتحرك مع الوقت سواء إلى أعلى أم أسفل، وتمثل النقاط التي تقع على خطوط الاتجاه والقنوات أو على خط المتوسط المتحرك الذي ينحني صعودًا وهبوطًا مع حركة الأسعار؛ إذ يلعب العامل الزمني دورًا رئيسيًا في تحديد موقع هذه النقاط.

ثانيًا: عوامل الحكم على قوة الدعوم والمقاومات:

توجد عوامل عدة يمكن من خلالها الحكم على مدى صلابة وقوة نقاط الدعم والمقاومة، ومنها:


  • مدة التداول: هي المدة الزمنية التي يستغرقها السهم في منطقة سعرية معينة، وكلما طالت هذه المدة في منطقة سعرية وزادت كمية التداول، كلما قويت هذه المنطقة وأصبح من الصعب اختراقها بسهولة، وهو ما يُزيد من أهميتها. فمثلاً لو حدثت فترة تداول لمدة شهر في منطقة زخم قبل أن تتحرك لأعلى في الاتجاه الصاعد، فإن منطقة الدعم هذه تصبح أكثر أهمية من المنطقة التي يستغرق فيها التداول مدة خمسة أيام.
  • حداثة السعر: كلما كانت منطقة الدعم أو المقاومة حديثة نسبيًا، كلما كانت أكثر أهمية؛ لأننا هنا نتعامل مع رد فعل المتداولين نحو حركة السوق، لذلك فالنشاط التداولي الأكثر حداثة يصبح هو الأقوى.
  • الإطار الزمني: بحيث تكون منطقة الدعم أو المقاومة على خريطة الأسعار الشهرية أهم من الأسبوعية، والأسبوعية أهم من اليومية.
  • كمية التداول: إذا كانت منطقة الدعم عند منطقة ذات حجم تداول كثيف، فإن هذه المنطقة تكون ذات أهمية أكبر من المنطقة التي يقل فيها حجم التداول.
  • تجمع وتلاقي النقاط والخطوط: إذا التقت أكثر من نقطة وخط في منطقة سعرية معينة، فإن ذلك يكسبها قوة وصلابة، ويقلل من تحطُّم الاتجاه الجاري، بل ويزيد من احتمالية ارتداده ومواصلة اتجاهه. فمثلاً: عند اقتراب السعر من خط اتجاه صاعد كدعم ونقطة دعم أفقية لقاع سابق أو فجوة انطلاق، فإن هذه المنطقة تصبح أكثر صلابة وتزيد احتمالية الارتداد عندها.

مع تحياتي
محمود رزق كمال