كثير من المستثمرين يعتقدون أن الاستثمار وتحقيق الأرباح يحتاج إلى رأس مال كبير وبالتالي قد ينتظر الشخص وقت طويل حتى يوفر المال الكافي لبناء مشروعه الخاص أو الاستثمار في البورصة
وهذا للأسف اعتقاد خاطئ لأن رأس المال الكبير ليس شرطًا للاستثمار وتحقيق الربح
فبإمكان المتداول استثمار مبلغ زهيد جدًا وتحقيق أرباح طائلة من وراء هذا المبلغ في وقت قليل نسبيًا

ولدينا نماذج كثيرة جنت ملايين الدولارات من 100 دولار فقط

الشيخ سليمان الراجحي صاحب شركات الراجحي
استثمر بضعة ريالات في بيع السلع على الحجاج ثم طور تجارته وأسس صرافة لتبديل العملات للحجاج مقابل هامش ربح بسيط
المستثمر الصيني صاحب موقع علي بابا الذي استثمر مبلغًا بسيط في بيع الخدمات والسلع عن طريق الإنترنت
أثرى أثرياء العالم وران بافت استثمر جزء من مصروفه الشخصي في شراء أسهم في شركة كوكاكولا ليحقق بعد سنوات قليلة آلاف الدولارات من وراء هذه الأسهم

ولتحويل 100 دولار إلى أول مليون؛ هناك طريقتان:
الطريقة الأولى:
طريقة وران بافت
ثالث أغنى شخص على مستوى الأرض
وتعرف بإستراتيجية الشراء والاحتفاظ
مثل الاستثمار في الأوراق المالية أو الأسهم
وتعني شراء أسهم شركة ما وتحتفظ بها لفترات طويلة من الزمن بغض النظر عن تقلبات السوق وهذا ما فعله وران بافت عند استثماره في أسهم شركة كوكاكولا
وتعتمد هذه الإستراتيجية على استثمار مبلغ صغير جدًا في الأوراق المالية لفترة طويلة فيحدث تراكم للاستثمار مع مرور الوقت وإذا حالفك السوق وكانت الظروف في صالحك فيمكن أن تحقق أموال طائلة من وراء هذا المبلغ الزهيد

الطريقة الثانية
تجارة الخدمات عن طريق الإنترنت
كالوسيط الإلكتروني بين البائع والمشتري
وميزة هذا النوع من التجارة أنها لا تحتاج لأموال طائلة أو رأس مال كبير
فهي لا تحتاج لأصول مادية أو سلع وبضائع
فقط تحتاج لتفكير وتركيز
وتعتمد في الأساس على الوساطة بين مقدم السلعة أو الخدمة وبين العميل
فهذه الطريقة تحقق أرباح كبيرة دون خسارة أي أموال
وهذه أسهل طريقة لتحقيق أرباح كبيرة في وقت قليل جدًا