ارتفع الدولار الأمريكي مقابل سلة العملات يوم الاثنين مدعومًا بتوقعات محادثات التجارة التي يأمل المستثمرون أن تخفف التوترات بين الولايات المتحدة والصين.

ارتفع مؤشر الدولار الأمريكي، الذي يقيس قوة الدولار مقابل سلة من ست عملات رئيسية، بنسبة 0.1٪ ليصل إلى 96.11 بحلول الساعة 03:41 صباحًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة (07:41 صباحًا بتوقيت جرينتش) بعد هبوطه بنسبة 0.5٪ يوم الجمعة، وهو أكبر انخفاض ليوم واحد في شهر تقريبًا.

أدى تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وشركائها التجاريين، إلى جانب أزمة العملة في تركيا، إلى ارتفاع الدولار إلى أعلى مستوى له في 14 شهر في نهاية الأسبوع الماضي.

توقف ارتفاع الدولار قبيل المحادثات التجارية المتوقعة بين المسئولين الصينيين والأمريكيين في واشنطن في الأيام القادمة. كما أدى تراجع المخاوف بشأن تداعيات عمليات بيع الليرة التركية الأخيرة إلى تخفيف معدلات النفور من المخاطرة، مما قلل من الطلب على الدولار.

استقرت المعنويات تجاه تركيا يوم الاثنين، حيث استقرت الليرة حول مستوى 6 ليرات إلى مستوى الدولار. بقيت الأسواق المالية التركية مغلقة لقضاء عطلات الأسبوع.

انخفض اليورو مقابل الدولار الأكثر قوة، حيث انخفض تداول اليورو دولار بنسبة 0.18٪ ليصل إلى 1.1416، ولا يزال أعلى من أدنى مستوى له خلال 13 شهر عند 1.1300.

كان الدولار مرتفعًا قليلاً مقابل الين، مع ارتفاع تداول الدولار ين بنسبة 0.13 ٪ ليصل إلى 110.64 بعد انخفاض بنسبة 0.36 ٪ يوم الجمعة.

كان المستثمرون يتطلعون إلى محضر اجتماع بنك الاحتياطي الفيدرالي يوم الأربعاء، عندما ترك أسعار الفائدة دون تغيير وأشار إلى أنه لا يزال على الطريق الصحيح لرفع أسعار الفائدة هذا العام.

سيراقب المستثمرون أي تعديلات على توقعات بنك الاحتياطي الفيدرالي بشأن التضخم والاقتصاد ومخاوف الحرب التجارية.

في يوم الجمعة، سيقدم جيروم باول أول ظهور له كرئيس لبنك الاحتياطي الفيدرالي في الندوة الاقتصادية السنوية في جاكسون هول. وسيتم التدقيق في المؤتمر عن كثب بحثًا عن دلائل على توجهات السياسة النقدية لبعض البنوك المركزية الأكثر أهمية في العالم.


INVESTING