في عام ٢٠١٨، كان كل سقوطٍ متتالٍ لأسواق العملات المشفرة يتبعه تقدم ضعيف للغاية. وفي هذا تناقض صارخ مع عام ٢٠١٧، الذي كان كل هبوطٍ خلاله يتبعه انتعاش على شكل حرف "V". والقيمة السوقية الإجمالية لجميع العملات المشفرة تحوم بالقرب من مستوى ٢١٥ مليار دولار، بعد أن انخفضت إلى ما دون ١٩٠ مليار دولار يوم ١٤ أغسطس.

ومن المرجح أن يكون المحفز المقبل هو قرار هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية (SEC) فيما يتعلق بالصناديق المتداولة في البورصة (ETFs). فإذا تم رفض مقترح جديد للصندوق المتداول في البورصة مرة أخرى، فقد نشهد حركة هبوطية أخرى.

ومن ناحيةٍ أخرى، إذا تمت الموافقة على مقترح لصندوق متداول في البورصة، فقد ترتفع أسواق العملات المشفرة إلى الأعلى، مما يشير إلى تشكيل قاع.

فلنرَ أي العملات الرقمية آمنة نسبيًا وبالتالي يمكن شراؤها.

سعر بيتكوين مقابل الدولار
كانت بيتكوين (BTC) تشكّل أدنى مستوى لها خلال الأيام الخمسة المتتالية الماضية، لكن على الجانب الصاعد، كان ٦٦١٧,٥ دولارًا بمثابة حاجز رئيسي. وفي الوقت الحالي، اقترب المتوسط ​​المتحرك الأسي على مدى ٢٠ يومًا وخط الاتجاه الهبوطي من ٦٦١٧,٥ دولارًا، وبالتالي نتوقع مقاومة قوية عند هذا المستوى.

فإذا نجح المضاربون على الصعود في الحفاظ على السعر فوق المقاومة العلوية، فإن احتمالية العودة مرة أخرى إلى ٨٥٦٦ دولارًا ترتفع لأن فشل النمط السلبي هو إشارة صعودية.

لذلك، فإننا نقترح الشراء فوق مستوى ٦٧٥٠ دولارًا مع وضع حد إيقاف الخسارة عند ٥٩٠٠ دولار. ويرجى استخدام ٥٠ في المئة من التخصيص المعتاد لهذه الصفقة. وسنضيف نسبة الـ ٥٠ في المئة المتبقية إذا استمر زوج بيتكوين مقابل الدولار بأكثر من ٧٠٠٠ دولار.

فإذا فشل المضاربون على الصعود في تجاوز ٦٦١٧,٥ دولار، فمن المحتمل حدوث المزيد من أيام التوحيد. وسوف تصبح العملة الافتراضية سلبية فقط دون ٥٩٠٠ دولار.