احدث استراتيجيات المضاربه باسواق الأسهم

إعلانات تجارية اعلن معنا

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: أنواع الاستثمار

  1. #1

    افتراضي أنواع الاستثمار

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    موضوعنا اليوم عن (أنواع الاستثمار)


    يمكننا التمييز بين نوعين أساسيين بشكل عام، هما استثمارات غير مباشرة، والاستثمارات المباشرة؛ كما يلي:
    الاستثمار غير المباشر:

    يأخذ الاستثمار غير المباشر Indirect investment صورتين؛ الأولى امتلاك الأفراد أو الشركات لبعض الأوراق من أسهم وسندات لمؤسسة أو شركة تجارية وذلك دون أن يكون لهؤلاء المستثمرين حق ممارسة أي نوع من أنواع الرقابة أو المشاركة في تنظيم وإدارة المشروع الاستثماري، ولكن لهم الحق في الحصول على عائد نظير المشاركة المتمثلة في الأسهم والسندات . والصورة الثانية وهي القروض الائتمانية طويلة الأجل، ويتم تدفق هذا النوع من الاستثمارات من خلال علاقة تعاقدية من الاقتصاد المضيف لها (الطرف المدين) والاقتصاد المقرض (الطرف الدائن).
    الاستثمار المباشر:
    يقصد بالاستثمار المباشر تلك المشروعات التي يقيمها ويملكها ويديرها المستثمر الوطني أو الأجنبي أما بسبب ملكيته الكاملة للمشروع أو الاشتراك في رأس مال المشروع الوطني بنصيب يبرر له حق الإدارة وتكون تلك المشروعات مستثمرة بشكل مباشر عن طريق الأفراد أو الشركات الوطنية أو الأجنبية، ولا شك أن الاستثمارات المباشرة تعد من أفضل الوسائل التي تلجأ إليها الدول النامية من أجل الإسراع بمعدلات التنمية، ويمكن تقسيم الاستثمارات المباشرة حسب ملكية المشروعات إلى الأنواع الثلاثة الآتية :

    ∙ الاستثمارات المباشرة الخاصة Direct private investment
    ∙ الاستثمارات المباشرة الثنائية Bilateral direct investment
    ∙ الاستثمارات المباشرة متعددة الجنسية Multi National Corporation investment

    ويرتبط هذا التقسيم بتوزيع ملكية الاستثمارات ومدى مشاركة القطاع الوطني والأجنبي في ملكيتها وبالتالي في إدارتها .

    ويمكن تصنيف الاستثمار بشكل أكثر توضيحاً كما يلي:


    • الاستثمار الحقيقي والاستثمار المالي: الاستثمار الحقيقي هو الاستثمار في الأصول الحقيقية (المفهوم الاقتصادي)، أما الاستثمار المالي فهو الذي يتعلق بالاستثمار في الأوراق المالية كالأسهم والسندات وشهادات الإيداع وغيرها.
    • الاستثمار طويل الأجل والاستثمار قصير الأجل: الاستثمار طويل الأجل هو الذي يأخذ شكل الأسهم والسندات ويطلق عليه الإستثمار الرأسمالي. أما الاستثمار قصير الأجل فيتمثل بالاستثمار في الأوراق المالية التي تأخذ شكل اذونات الخزينة والقبولات البنكية أو بشكل شهادات الإيداع ويطلق عليه الاستثمار النقدي.
    • الاستثمار المستقل والاستثمار المحفز: الاستثمار المستقل هو الأساس في زيادة الدخل والناتج القومي من قبل قطاع الأعمال أو الحكومة أومن استثمار أجنبي. أما الاستثمار المحفز فهو الذي يأتي نتيجة لزيادة الدخل (العلاقة بينهما طردية).
    • الاستثمار المادي والاستثمار البشري: الاستثمار المادي هو الذي يمثل الشكل التقليدي للاستثمار أي الاستثمار الحقيقي، أما الاستثمار البشري فيتمثل بالاهتمام بالعنصر البشري من خلال التعليم والتدريب.
    • الاستثمار في مجالات البحث والتطوير: يحتل هذا النوع من الاستثمار أهمية خاصة في الدول المتقدمة حيث تخصص له هذه الدول مبالغ طائلة لأنه يساعد على زيادة القدرة التنافسية لمنتجاتها في السوق العالمية وأيضا إيجاد طرق جديدة في الإنتاج.


    مع تحياتي
    مستر ترند

  2. #2

    افتراضي رد: أنواع الاستثمار

    وهناك مجالات أخرى استثمارية من المجالات المتاحة للأفراد والمؤسسات بحيث يتم الاستثمار فيها كما يلي:
    1- حسابات التوفير
    :
    تعتبر حسابات التوفير من الأنواع الاستثمارية الشائعة؛ إذ توفر لأصحابها فوائد بمعدلات سنوية معينة ، وتحقق لهم فائضًا ودخلاً مرضيًا يعود عليهم بالنفع والربح الوفير.
    وعلى الرغم من هذا، إلا أن حسابات التوفير وشهادات الاستثمار تحقق أرباحًا قليلة، كما أنها تمنح قليلاً من الحماية ضد التضخم المالي السريع. ومع قلة مميزات حساب التوفير إلا أنه يلائم متوسطي الحال من المستثمرين؛ لأنه يتضمن مخاطر طفيفة فيما يتعلق بفقدان المال.
    التأمين على الحياة: يستخدم بعض الناس التأمين على الحياة بوصفه نوعًا من الاستثمار. فقد يشتري الفرد وثيقة تأمين على الحياة لحماية أفراد أسرته ماليًا في حالة وفاته أو إذا أصبح عاجزًا، وبالإضافة إلى ذلك، فإن بعض شركات التأمين تدَّخر جزءًا من كل رسم تأمين باعتباره القيمة النقدية التي تتراكم وتكسب معدلاً معينًا من الفائدة كما هي الحال بالنسبة لإيداعات التوفير.
    استثمارات المشاريع الخاصة: ربما كانت إدارة عمل صغير أكثر أنواع الاستثمارات صعوبة. فقد يعمل المستثمر في مثل هذه الأعمال طوال الوقت للحصول على أرباح. لذا، لابد من التأكّد من أن عمله يمنحه دخلاً مُرْضيًا وكذلك معدلاً مناسبًا من عائد مشروعه الاستثماري. ولهذا، يتعين على الناس، قبل الدخول في أي عمل، دراسة الصناعة التي ينتمي إليها ذلك العمل، والأخذ في الاعتبار تكاليف التشغيل ومقدرتهم على إدارته.
    العقارات: يستثمر الناس في الأملاك عندما يشترون منزلاً أو عقارًا أو ممتلكات قابلة للإيجار. وقد يكون للأملاك قيمة كبيرة عند إعادة بيعها. كما أنها قد تدر دخلاً مباشرًا، في شكل إيجار، أو غير مباشر في شكل محاصيل أو موارد معدنية أو أخشاب. وتُعدُّ الأملاك استثمارًا جيدًا، خصوصًا في أوقات التضخم المالي، حيث تتجه قيمة الأملاك نحو الارتفاع. وفي المقابل، قد تنخفض قيمة الأملاك بصورة حادة في حالة الركود الاقتصادي أو الكساد.

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا