شهادة زمالة المراجع الداخلي المعتمد دولياً (CIA)

إعلانات تجارية اعلن معنا

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الأسواق المالية وأنواعها

  1. #1

    افتراضي الأسواق المالية وأنواعها

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    سنتحدث اليوم عن (الأسواق المالية وأنواعها)
    ومن خلال هذا الموضوع عن:


    • أسواق النقد
    • أسواق رأس المال
    • أسواق رأس المال الأولية MARKETS PRIMARY CAPITAL
    • بنوك الاستثمار INVESTMENT BANKS
    • البورصات الدولية
    • أهداف البورصات و الشروط اللازمة لها لتحقيق أهدافها
    • وظائف الأسواق المالية.


    الأسواق المالية Financial Markets هي المكان أو نظام الحاسب الآلي الذي تتجمع فيها طلبات بيع وطلبات شراء الأدوات المالية Financial Instruments ، والتي يؤدي تنفيذها إلى تحريك عمليات التداول في الأسواق المالية . ويعتبر وجود الأسواق المالية من الشروط الضرورية لإتمام المبادلات المالية بسرعة وبسعر عادل . ويشتمل تعبير (مفهوم) الأسواق المالية على نوعين من الأسواق هما أسواق النقد Money Markets وأسواق رأس المال Capital Markets وتختلف أسواق النقد عن أسواق رأس المال أساسا في آجال استحقاق Maturity Dates الأدوات المالية التي يجري تداولها في كل من السوقين، في طبيعة المؤسسات المالية العاملة في كل من السوقين، وفي نوع الأدوات المالية التي يتم تداولها.

    أسواق النقد


    تتعامل أسواق النقد بالأدوات المالية القصيرة الأجل ، أي التي تقل فترة استحقاقها عن السنة . وتشكل المصارف التجارية المؤسسات المالية الرئيسية العاملة في أسواق النقد ، إضافة إلى شركات صرافة العملات ، والوكلاء Dealers المتخصصين في التعامل بأذونات الخزينة وأنواع الأوراق المالية القصيرة الأجل الأخرى . من الأدوات المالية التي يتم تداولها في سوق النقد يمكن ذكر الودائع المصرفية (ودائع لأجل وودائع الادخار Time & Saving Deposits) ، شهادات الإيداع Certificates of Deposit (CDs) ، الأوراق التجاريةCommercial Papers ، القبولات المصرفية Banker’s Acceptances ، صناديق استثمار السوق النقدي Money Market Mutual Funds، وأذونات الخزينة Treasury Bills

    ويعتبر المصرف المركزي Central Bank أهم المؤسسات المشاركة في أسواق النقد كونه السلطة النقدية التي تضع وتدير السياسة النقدية بما يتناسب مع الأوضاع الاقتصادية وأهداف السياسة النقدية. ويقوم المصرف المركزي بمراقبة النظام المصرفي ، ويؤدي دور الوكيل لوزارة المالية في إدارة عمليات إصدار أذونات وسندات الخزينة وتسديد الإصدارات المستحقة منها .
    تقاس أوضاع أسواق النقد بمستوى معدلات الفائدة القصيرة الأجل Short-Term Interest Rates أو ما يسمى معدلات سوق النقد Money Market Rates ويدخل في عداد معدلات سوق النقد عدد كبير من معدلات الفائدة . لعل أبرز معدلات سوق النقد هي معدل إعادة الخصم Rediscount Rate الذي يتقاضاه المصرف المركزي من المصارف التي تقترض منه ، معدل الفائدة على الاقتراض ما بين المصارف Inter-Bank Borrowing Rate ومنها LIBOR مثلاً، معدلات الفائدة على شهادات الإيداع ، ومعدلات الفائدة على الأوراق التجارية، ومعدلات الفائدة على القبولات المصرفية، ومعدل الفائدة الفضلى Prime Rate of Interest الذي تتقاضاه المصارف من أحسن زبائنها في الأهلية الائتمانية Credit Worthiness ، الخ من معدلات الفائدة السائدة على أدوات السوق النقدية الأخرى بما فيها عوائد أذونات الخزينة.

    أسواق رأس المال

    تتعامل أسواق رأس المال بالأدوات المالية الطويلة الأجل، أي التي تستحق في فترات زمنية أطول من سنة . نذكر من أدوات سوق رأس المال الأسهم Stocks والسندات Bonds والخيارات Options والعقود المستقبلية Futures Contracts ويمكن تصنيف أسواق رأس المال أساسا إلى أسواق أولية Primary وأسواق ثانوية Secondary ولكن قد توجد أيضا أسواق ثالثة ورابعة

    أسواق رأس المال الأولية
    MARKETS PRIMARY CAPITAL

    هي الأسواق التي يتم فيها ترويج وبيع الإصدارات الجديدة من الأوراق المالية من أسهم وسندات الشركات وسندات الخزينة. وتتم العملية من خلال بنك استثمار رئيسي يضمن الإصدار. بالنسبة لإصدارات الأسهم هناك نوعين من الإصدارات. النوع الأول: إصدارات أسهم لشركات مساهمة لها أسهم قائمة في السوق وتحتاج إلى أموال ملكية لتمويل توسعاتها رأس المالية فتعمد إلى إصدار أسهم جديد. والنوع الثاني: إصدارات أسهم لشركات جديدة تصدر أسهمها لأول مرة ويضمنها بنك الاستثمار. وتدعى طريقة الإصدار الثانية اكتتاب عام أولي Initial Public Offering (IPO)ويتميز سوق رأس المال الأولي بأن حصيلة بيع الإصدار تذهب إلى الشركة صاحبة الإصدار. والأدوات المالية التي يتم تداولها في السوق الأولي هي الأسهم والسندات والأوراق القابلة للتحويل إلى أسهم Convertible Securities أما المؤسسات الرئيسية التي تعمل في سوق رأس المال الأولي فهي بنوك
    الاستثمارInvestment Banks

    بالنسبة لسندات الخزينة، يقوم المصرف المركزي نيابة عن وزارة المالية (الخزانة) بطرحها في مناقصات (عطاءات تنافس) Competitive Bids لتحديد العائد Yield عليها وبالتالي سعر البيع. تحدد وزارة المالية عادة حجم الأموال التي تحتاجها (القيمة الاسمية للسند معروفة) وتاريخ استحقاق الإصدار تقدم العروض إلى المصرف المركزي من مؤسسات استثمارية (بنوك ، صناديق استثمار، صناديق تقاعد، شركات تأمين، مؤسسات استثمار متخصصة في السندات الحكومية ، الخ) ومن مستثمرين أفراد، تنقل المعلومات إلى وزارة المالية التي تحدد بالنهاية عرض العائد الأدنى وبالتالي سعر السند الأعلى المقبول (العلاقة عكسية ما بين العائد وسعر السند)، وتحدد على ضوء العروض المقدمة حجم الاقتراض الذي ترغب به وزارة المالية في هذا الإصدار. تجدر الإشارة هنا إلى أن المؤسسات المالية المتنافسة على إصدار سندات الخزينة تهدف عادة إلى الحصول على أعلى عائد ممكن ضمن مقيدات المنافسة التي يفرضها المصرف المركزي برغبته في الحصول على أدنى عائد ممكن لتخفيض تكلفة خدمة الدين على الدولة إلى الحد الأدنى وبيع الإصدار بأعلى سعر ممكن . كذلك يتلقى المصرف المركزي عادة عروض غير تنافسية من مستثمرين مستعدين لدفع السعر الوسطي للسند الذي تفرزه مناقصات (عطاءات) منافسة العائد


    بنوك الاستثمار
    INVESTMENT BANKS

    تعتبر بنوك الاستثمار أهم المؤسسات المالية العاملة في أسواق رأس المال الأولية. وتسمية هذه المؤسسات المالية ببنوك قد لا تكون دقيقة لأنها لا تشبه البنوك كثيرا . فهي لا تقوم بجمع الودائع، ولا هي تقوم بمنح القروض والتسهيلات. كذلك فإن الإشارة إلى هذه البنوك على أنها للاستثمار ليس دقيقا أيضاً. إذ أن هذه البنوك لا تستثمر أموالها في الأوراق المالية التي تضمن إصدارها بصورة دائمة. تقوم بنوك الاستثمار بشراء إصدارات الأوراق المالية من الشركات المصدرة بهدف بيعها إلى المستثمرين النهائيين في أسرع وقت ممكن . والسرعة هنا أساسية لتمكين بنك الاستثمار من تحرير أمواله الخاصة (أموال رأسمال الملكية والاقتراض أحياناً) لإعادة استعمالها في إصدار آخر، ويمثل الفارق ما بين سعر البيع وسعر الشراء (سعر البيع هو الأعلى) الربح الذي يحققه بنك الاستثمار مقابل أخذه مخاطر الإصدار المتمثلة في احتمال أن ينخفض سعر البيع إلى أقل من سعر الشراء. وتقوم بنوك الاستثمار بنشاطات أخرى نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر وساطة الأوراق المالية، تقديم خدمات الاستثمار ، عرض المشورة المالية والاقتصادية والإدارية للشركات ، والقيام بعمليات الدمج والاقتناء (الحيازة) Mergers & Acquisitions ما بين الشركات

    أسواق رأس المال الثانوي
    (بور صات الأوراق المالية)

    الأسواق الثانويةSECONDARY CAPITAL MARKETS (STOCK EXCHANGES) هي الأسواق التي يتم فيها تداول الأوراق المالية الصادرة (القائمة) Outstanding Shares وتدعى أيضا بورصات الأسهم مثل New York Stock Exchanges (NYSE) وAmerican Stock Exchange (AMEX) ويتم في الأسواق الثانوية تداول الأسهم والسندات التي تم إصدارها في السوق الأولي ، إضافة إلى بعض المشتقات المالية Financial Derivatives (أدوات تصدرها الأسواق) مثل خيارات الأسهم Put and Call Options ويتم تداول الخيارات أيضا في أسواق متخصصة مثل Chicago Board Options Exchange النوع الآخر من المشتقات المالية هو العقود المستقبلية السلعية والمالية ويتم تداولها في أسواق متخصصة مثل Chicago Board of Trade وتشمل هذه عقود السلع المستقبلية Commodity Futures Contracts وعقود مالية مستقبلية Financial Futures Contracts تتضمن الأخيرة عقود معدلات الفائدة المستقبلية Interest Rate Futures ، عقود مؤشرات الأسهم المستقبلية Stock Index Futures ، وعقود العملات المستقبلية Currency Futures

    البورصات الدولية

    ,يطلق مصطلح البورصات الدولية عادة على بورصات الدول الصناعية المتقدمة, و بورصات الدول الصناعية, و يمكن تقسيم هذه الدول طبقاً للمعيار الجغرافي إلى:
    أولاً: البورصات الأمريكية: تحتل الولايات المتحدة الأمريكية المركز الأول من ناحية التقدم في أسواق المال حيث يوجد أكبر عدد من الشركات المسجلة في قوائم الأسعار بالبورصة. و هناك كذلك في نيويورك أهمية كبيرة للأسواق المعروفة بخارج المقصورة, و التي تقوم بدور بارز في تطوير رأس مال المخاطرة, و قد كان دورها مشهوراً خاصة في مجال تأسيس شركات الكمبيوتر

    ثانياً: البورصات الآسيوية: في آسيا تحتل كل من بورصتي طوكيو و هونغ كونغ المكان الأول بين البورصات الآسيوية, أما بورصة طوكيو فتجاوز قيمة رسملة تعاملاتها حجم البورصات الأوروبية المجتمعة, و قد شهدت ارتفاعا مستمراً و سريعا منذ بداية السبعينات, و هو ما صاحب الأداء المرتفع للشركات اليابانية.أما بورصة هونغ كونغ فإن مستقبلها مرتبط بالعلاقة الصينية البريطانية, و بجانب بلك البورصتين في آسيا, يشهد العالم ظهور بورصات جديدة لا تقل ديناميكية عنها خاصة في ماليزيا, الصين, الهند, الفيليبين, كوريا, باكستان, تركيا

    ثالثاً: البورصات الأوروبية:

    • بورصة لندن: إن التاريخ الحديث لبورصة لندن عام 1986, و منذ ذلك أخذت لندن في تحرير سوق المال, خاصة في مجال التشريعات و القيود المفروضة على الممارسين, و استخدام نظام تكنولوجي متقدم للتسعير في البورصة, و في بورصة لندن يجب الإشارة إلى سوق هام يعرف باسم United Securities Market « USM », حيث يتم فيه تمويل الشركات المتوسطة الحجم, و يعد بمثابة السوق الثانوي
    • البورصات الفرنسية: في السوق الفرنسي يمكن نشر الأوراق المالية في بورصة واحدة فقط من ضمن سبع بورصات (باريس, بوردو, ليل, مارسيليا, نانسي, نانت), هذه البورصات السبع تمثل معا نظاما متكاملاً يخضع لنفس السلطات و لنفس القواعد النشر, و يتم المتاجرة فيها تحت نظام إلكتروني يغرفباسم CAC.
    • البورصات الألمانية: تتميز أسواق المال الألمانية بصغر حجمها مقارنة باقتصاديات ألمانيا الضخمة و باحتياجات مشروعاتها, كما أن تلك الأسواق تكاد تكون محتكرة على المصارف.


    أهداف البورصات و الشروط اللازمة لها لتحقيق أهدافها:

    تهدف البورصات إلى تأمين السيولة و تجميع المدخرات للإسهام في عمليات الإستثمار و التنمية, فتمتد المشروعات المالية للإستثمار في النشاط الإنتاجي أو إضافة وحدات إنتاجية جديدة, و عن طريقها تتمكن الدولة من سد احتياجاتها المالية اللازمة للقيام بأعبائها المتزايدة, و لكن حتى تقوم البورصات بدورها تتطلب توافر الشروط التالية:مناخ استثماري مستقر في إطار توزيع عادل للثروات ، وعي اقتصادي و مالي، نوادي الإستثمار التي تساعد على نشر الوعي الإقتصادي و المالي.،ومكاتب متخصصة في الإدارة الحديثة لمحافظ الأوراق المالية،و الإنفتاح على الأسواق الدولية.

    السوق المصرفية الحديثة: عندما نتكلم عن السوق الحديثة فإننا نتحدث عن آلية ذاتية التوازن تعادل فيها التعديلات السعرية بين كمية السلع المطلوبة و كمية السلع المعروضة, و قد شهدت السوق المصرفية تطوراً في مفهومها و ذلك وفقاً للتوسيع الكبير في منتجات البنوك التجارية. إن السوق المصرفية الحديثة تتميز بجملة من المظاهر كأنشطة الإندماج التي تحدث بين البنوك و استحداث ما يسمى بالمصارف الشاملة, و إعادة هيكلة صناعة الخدمات المالية وصولاً إلى ما يسمى بالشركات القابضة المصرفية.وتخرج تفاصيل تلك المصطلحات عن نطاق تخصص هذا المرجع.




    مع تحياتي
    محمود رزق


  2. #2

    افتراضي رد: الأسواق المالية وأنواعها

    وظائف الأسواق المالية :

    تتمثل أهم وظائف الاسواق المالية فيما يلى:


    1. توفير أشكال متعددة من الأدوات والمجالات الاستثمارية وأتاحتها إلى جمهور المستثمرين لسهولة تداولها وتنوعها .
    2. الموائمة بين وحدات الفائض والعجز أي إنها تقوم بتجميع المدخرات من وحدات الفائض وتحيلها إلى وحدات العجز مما يساهم في إرتفاع النموالاقتصادي .
    3. جذب الأموال من خارج البلد للمساهمة في تمويل المشاريع الكبيرة ، وقد عزز هذا الدور مظاهر العولمة المتمثلة في الانفتاح الاقتصادي واستخدام تكنولوجيا المعلومات.
    4. تقوم الأسواق المالية بدور الممول للمشاريع الجديدة ويسد الفجوة التمويلية للمشاريع
    5. .توفير الحماية للمستثمرين من أخطار الاستثمارات الوهمية أو غير المجدية اقتصادياً من خلال الشروط إلي يفرضها السوق المالي على أدراج الشركات وعلى تداول الأوراق المالية ، إضافة إلى إيجاد أنواع من الاستثمارات تساهم في التحوط ضد المخاطر.
    6. تستطيع الحكومات من خلال الأسواق المالية إن تنفذ سياستها المالية بواسطة إصدار الأوراق المالية كالسندات الحكومية وبيعها في السوق المالي بفائدة محددة .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا