استكمالاً لما بدأناه في المقال السابق بشأن حركة اسعار الذهب في الأسواق العالمية وتأثرها بتراجع الدولار عالميًا نتحدث في هذا المقال عن علاقة الربط بين الدولار وانخفاض أسعار الذهب في العالم.
وكان الذهب قد ارتفع في وقت سابق من الأسبوع الماضي بعد موجة من الهبوط التي شهدها في فترة سابقة أيضًا كرد فعل لانخفاض سعر صرف الدولار عالميًا وذلك نتيجة لترقب الأسواق كلمة رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) بشأن اتجاهات حركة السياسة النقدية بأمريكا وتأثير الاقتصاد الأمريكي على أسواق العالم نتيجة لارتباط أسعار الذهب عالميًا بسعر الدولار.

وقد ارتفع سعر الذهب في التعاملات الفورية بنسبة 0.3 % ليصل سعر الأوقية 1188.96 دولار خصوصًا بعد أن كان قد هبط 0.9% في وقت سابق من الأسبوع الماضي. حيث حقق الذهب ارتفاعًا بنحو 0.3 % خلال تعاملات هذا الأسبوع.

ويتفق واضعو سياسات البنك المركزي الأميركي على نطاق واسع على أن أسعار الفائدة يجب أن ترتفع أكثر هذا العام والعام المقبل على الرغم من عدم رضا الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن مثل هذه الخطة وفقا لما أشار إليه اثنان من واضعي السياسات الخميس.
ومن جانبنا نأمل أن يكون التأثير على الأسواق العربية في صالح المستثمرين المحلليين وألا تتاثر حركة الاستثمارات المحلية خصوصًا مع هذه التقلبات الشديدة التي تشهدها الأسواق العربية في هذه الأيام نتيجة لردة الفعل المباشرة التي تأتي من تحركات الذهب عالميًا وانخفاض أسعار الدولار وارتباط هذه الأسعار وتأثيرها الأولي المباشر على سعر النفط واسعار الطاقة وخاصة في دول الخليج العربي.