السؤال الذي يتردد على الأذهان كثيرًا هو كيفية الاستثمار في سوق الأسهم وما هي الطريقة الأمثل للدخول لهذه السوق. والحققية أن سوق الأسهم الآن نشط جدًا فقد بلغ عدد المستثمرين بسوق تاسي 4 مليون و700 ألف مستثمر. وبالتالي هناك فرص كبيرة للربح واقتناص الفرص.
لكن قبل الخوص في أي تفاصيل لابد أن تعرف كمتعامل في سوق الأسهم أنك تتعامل بمعاملات خطرة خاصة إن لم تحسن التعامل؛ لأن الدخول بعشوائية قد يعرضك لخسائر فادحة أو الدخول وعدم معرفة طريقة إدارة المحفظة لذلك لابد أن تكون لديك المهارات لتعرف الحد الأدني لاتخاذ القرار الاستثماري. ونقصد بذلك أن سوق الأسهم له مهارات فيجب أن تعرف الأبجديات لتكون قادر على الاستثمار ويقصد بها التعامل بالمؤشرات المالية لأسعار الأسهم وإدارة المحفظة لأنه قد يكون عندك مشكلة في إدارة المحفظة وطريقة الشراء والبيع.
أيضًا لا تدخل إلا بالفائض من الأموال لأن تذبذب أسواق المال حاد جدًا ومتقلب دائمًا فلا تدخل بأموال تحتاجها لزواج أو تجهيز بيت أو غيره في الوقت القريب وبالتالي قد يكون دخولك في وقت غير مناسب أو لم يحالفك الحظ لذلك لا تدخل بأموال أنت بحاجة إليها في وقت قريب فقد يتخذ السوق مسارًا هابطًا وأنت مضر للبيع فتخسر. أيضًا لابد أن تفتح محفظة استثمارية وتفتحها عن طريق أحد شركات الوساطة التابعة للبنوك وكل شركة وساطة تعطي مزايا وكل صفقة بيعية لها رسوم محددة.
أسواق الأسهم بإمكانك أن تدخل فيها كمستثمر أو كمضارب والنصيحة لابد أن تدخل كمستثمر وليس كمضارب لأن قرار الدخول بطريقة عشوائية والمضاربة هي طريقة غير صحيحة فاحتمالية الخسارة في هذه الحالة كبيرة جدًا فتكون الخسارة كبيرة جدًا في حين الاستثمار طويل المدى عكس ذلك تمامًا لأنه يكون هناك وقت كافي لاتخاذ القرار واغتنام فرص مناسبة لجني الأرباح.
أيضًا قبل الاستثمار في سهم أو اتخاذ قرار الشراء يجب أن تفكر في عدة أمور مرتبطة بالسهم مثل: مكرر السهم والعائد والنمو، حقوق المساهمين، القيمة الدفترية للسهم، قطاع الشركة ومنافسيها والإدارة والقروض
..إلخ.