السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سوف نتعرف اليوم على (أساليب التحليل الفني)


هناك نوعان من الأساليب المستخدمة في التحليل الفني؛ الأول: التحليل الفني من الأعلى إلى الأسفل(Top - Down Approach)، والثاني: التحليل الفني من الأسفل إلى الأعلى (Down - Top Approach)، ويُستخدم الأسلوب الأول بكثرة في الدراسات بنفس الطريقة المستُخدمة في التحليل المالي مع اختلاف عناصر التحليل.

العناصر الأساسية لأساليب التحليل :
يتفق أسلوبا التحليل الفني في مكونات العناصر التي يستخدمها كلاً منهما لإجراء التحليل، بينما يختلفان في ترتيبهما لهذه العناصر، حيث يبدأ أسلوب التحليل من أعلى إلى أسفل (الشائع) بتحليل مؤشر السوق، بينما ينتهي به التحليل من أسفل إلى أعلى، وتنحصر هذه العناصر فيما يلي:
- المؤشر العام للسوق (الصورة الكبرى).
- تحليل مؤشر القطاع حتى يمكننا تحديد أقوى وأضعف القطاعات ضمن المؤشر العام.
- تحليل السهم لتحديد أفضل الأسهم أداءً ضمن القطاع.

ويتميز أسلوب التحليل "من أعلى إلى أسفل" بنظرته الشمولية للسوق، والتي تجعل المستثمر يرى الصورة بشكل أوضح، بحيث يتمكن من رصد أية تغيرات تحدث ويستخدمها في التوقع بما سيحدث بصورة أقرب ما تكون إلى الصواب.

ونجد أن أهم ما يميز التحليل الفني بصفة عامة هو أن أدوات التحليل واحدة، سواء على المؤشر العام أم القطاع أم الشركة التي ينوي المستثمر الاستثمار فيها، فكما قلنا فهو يعتمد على الرسوم البيانية(Charts)، وهي واحدة بما يحكمها من مؤشرات أو ما تتضمنه من نماذج فنية، فلا يهم إذا كانت المدة يوم أو أسبوع أو سنة أو سنتان أو عشرة، ولا يهم إذا كانت هذه الرسومات البيانية لسهم معين أو لقطاع أو للمؤشر العام للسوق، ففي كل جزء من أجزاء هذا التحليل(تحليل المؤشر العام أو مؤشر القطاع أو مؤشر السهم) يحلل المستثمر الرسوم البيانية بنفس الطريقة وعلى نفس الإطارات الزمنية سواء لفترات زمنية طويلة (Long - Term) أم قصيرة(Short – Term)؛ حتى يجد الإشارات التي تطابق معايير ومؤشرات معينة يبني عليها توقعاته في التداول.

وعادة ما يبدأ التحليل بمؤشر السوق فإذا وجد أن هذه السوق صاعدة (bullish) يحلل مؤشر القطاعات حتى يجد القطاعات الصاعدة، وبمجرد تحديد ثلاثة أو أربعة قطاعات واعدة يمكن بنفس الأسلوب تحديد ثلاث أو أربع شركات واعدة في كل قطاع. ويتحدد عدد الشركات أو القطاعات وفقًا لمدى تطبيق المستثمر أو المضارب للمعايير التي وضعها، وبهذا سوف يكون لديه من9 لــ12 شركة يمكن أن يختار منها أفضلها، ومن هذه الشركات يُكوِّن قائمة أقصر(Short List) من خلالها يمكنه تحديد الثلاثة أو الأربعة أسهم الأقوى أداءً في هذه المجموعة.

تحليل الرسوم البيانية (chart analysis):
كما ذكرنا، يعتمد التحليل الفني على الرسوم البيانية وصولاً للمؤشرات التي يستخدمها للتنبؤ بما سيكون عليه اتجاه السهم في المستقبل، وعند القيام بشراء سهم يقوم المحلل أو المستثمر أو المضارب بالبحث عن إشارات نمط السوق الصاعدة (bullish)، فمن غير المنطقي البداية بالدخول في سوق هابطة(Bearish). ومن أهم إشارات السوق الصاعدة ما يلي:

  1. النمط العام overall trend)): يحدد المستثمر أولاً الاتجاه العام للسوق باستخدام العديد من المؤشرات الفنية، مثل: خطوط الاتجاه(trendlines) ، مؤشر المتوسطات المتحركة بأنواعها(moving averages) أو تحليل(P/T) (Peak/Trough analysis. وبصفة عامة، إذا كانت الأسعار فوق خط الاتجاه الصاعد أو فوق المتوسط المتحرك يمكننا هنا القول بأن السوق في حالة صعود.
  2. الدعم والمقاومة (support and resistance): إذا اخترق السهم نقطة الدعم يكون السوق في الاتجاه الهابط أما إذا اخترق نقطة المقاومة فيعتبر السوق صاعدًا.
  3. الزخم أو حجم التداول(momentum): عادة ما تقاس كمية التداول بالمذبذبات (oscillator)K مثل مؤشر الماكد(MACD) ؛ فإذا كان الماكد موجبًا أو فوق المتوسط المتحرك الآسي (exponential moving average) فيمكن اعتبار الزخم صاعدًا أو على الأقل في تحسن.
  4. قوى العرض والطلب (Buying/Selling Pressure): تعمل كميات البيع والشراء كمؤشر لقياس قوى العرض والطلب؛ فعندما يكون مؤشر شايكن للسيولة النقدية (Chaikin Money Flow) فوق الصفر تكون قوى الطلب (الشراء) هي السائدة، أما قوى البيع فتكون هي السائدة عندما يكون هذا المؤشر تحت الصفر.
  5. السعر النسبي (Relative Price): عبارة عن خط بياني ينتج من قسمة مؤشر سهم معين على مؤشر القطاع أو المؤشر العام. ويعمل كمقياس لأداء السهم؛ فإذا كان هذا الخط في حالة صعود (rising) فهذا معناه أن أداء هذا السهم أفضل من مجمل القطاع أو المؤشر العام، وإذا كان هابطًا (falling) كان أداء هذا السهم أقل من مجمل القطاع أو المؤشر العام. وهذا غير مؤشر القوة النسبية المعروف (. (RSI


أخيرًا، يقوم المحلل أو المستثمر بدمج جميع المؤشرات أعلاه للتأكد مما يلي:
- مدى ثبات النمط الحالي ( صعودًا أو هبوطًا ).
- موقع السهم من هذه المراحل ( بداية الصعود، نهايته، بداية الهبوط،... إلخ).
- نسبة العائد إلي المخاطرة.
- نقطة الدخول المحتملة.
مع تحياتي
محمود رزق