3 طرق ذكية لتحقيق الاستقرار في أسعار العملات الرقمية



3 طرق ذكية لتحقيق الاستقرار في أسعار العملات الرقمية نادي خبراء المال
بشر العديدون بالعملات المستقرة، باعتبارها التطور المقبل الذي ستؤول اليه العملات الرقمية، بينما يصفها آخرون بأنها البرهان المقنع الذي يفسر عدم احتياج الناس للعملات الرقمية أصلا.


العملات المستقرة هي، ببساطة، عملات رمزية تتمتع بآلية تقلل من تقلبات أسعارها. على عكس العملات الرقمية التقليدية، مثل بيتكوين وغيرها، والتي ترتبط أسعارها ارتباطا مباشرا بالتقلبات الحادة في جانب الطلب، يمكن للعملات المستقرة الاعتماد على بعض الأساليب للحد من تقلبها.


أول طرق تحقيق هذا الاستقرار في الأسعار وأكثرها شهرة هو ربط سعر العملة الرمزية بأصل أكثر ثباتا واستقرارا كعملة الدولار الأميركي. بخلاف عملتي بيتكوين وايثيريوم اللتين ابتكرتا عبر عمليات التعدين التي تضمن كذلك دقة تقنية البلوك تشين، يمكن ابتكار أو إيجاد هذه العملات المستقرة عندما يشتريها شخص ما مقابل دولارات أميركية فقط.


تلمس فائدة هذه العملات الرمزية من المقارنة بين تذبذب سعر عملة بيتكوين الحاد (وصل سعرها الى 20 ألف دولار، ويبلغ الآن 6,480 دولار)، وهو ما يجعل الانفاق شبه مستحيل، أما عملة الدولار الأميركي فتنخفض قيمتها بمعدل 2% سنويا، وهو ما يجعلها وحدة صرف أكثر موثوقية. بالمقابل، وفي حين قد تكون عملة الدولار الأميركي مستقرة، غير أن نقل كميات كبيرة منها وتبادلها في الأعمال التجارية بطيء جدا، إذا ما قورن بالسهولة النسبية في نقل عملة بيتكوين وتبادلها.


نجد طرقا أخرى، نظرية في معظمها، لتحقيق الاستقرار في الأسعار. أكثر هذه الطرق شيوعا هي تطبيق بعض نظريات المصارف المركزية على تقنية البلوك تشين، فعندما يبدأ سعر العملة الرقمية بالارتفاع، ستزيد تقنية البلوك تشين آليا من معدل انتاجها لعملات جديدة، فتغرق السوق بها، لتنخفض أسعارها. عندما يبدأ السعر بالانخفاض، ستعمد تقنية البلوك تشين الى شراء عملاتها التي أصدرتها، مقللة عرضها في السوق، ليرتفع سعرها.


إذا طبقت هذه الطريقة كما هو مخطط لها، فستدمج سرعة العملات الرقمية وقدرتها على تخطي الحدود مع استقرار العملات الورقية المدارة بكفاءة وثباتها، الا أن ذلك سيجري بالوسائل الحسابية الرياضية والتقنيات الالكترونية فقط. بينما لا تزال هذه الطريقة تسير في مراحلها الأولى، يحوز على الاهتمام حل آخر يستند بدرجة كبيرة الى الوسائل الحسابية الرياضية لتحقيق الاستقرار في أسعار العملات الرقمية، توصل اليه الباحث في شركة البرمجيات الحاسوبية الألمانية SAP جيمس زدراليك، يتكون هذا الحل من ثلاث عملات متحدة تتحرك كوحدة واحدة.


لتطبيق هذا الحل، يتصور جيمس زدراليك هذه العملات الرمزية الثلاث كأنها تستند الى عملات رقمية تقليدية، تستند بدورها الى مخرجات أو إنتاجية الدول. ستستند أول هذه العملات الرمزية الى أسهم تمثل حق الملكية في مصنع ما، وستستند ثانيها الى مخزون شركة ما، وستكسب مالكيها حقا في هذا المخزون. أما ثالثة هذه العملات الرمزية، فهي عبارة عن مجموع العملتين الرمزيتين الأولى والثانية. لكن، وبسبب تعقيدها، فلا يملك المرء سوى إدراك خطورتها والحذر منها.





المصدر
forbes