تراجعت الأسهم الأوروبية في المعاملات الصباحية اليوم الثلاثاء مع تحول التركيز صوب التطورات المحتملة في النزاع التجاري الصيني الأمريكي بعد تهديد جديد من واشنطن بفرض رسوم على مزيد من الواردات الصينية في حين هوى سهم توماس كوك إثر تحذير بشأن الأرباح.
وبحلول الساعة 0822 بتوقيت جرينتش كان المؤشر ستوكس 600 الأوروبي منخفضا 0.3 بالمئة ليتراجع عن ذروته في أسبوع التي سجلها الجلسة السابقة بفعل التفاؤل حيال الخروج البريطاني من الاتحاد الأوروبي واحتمال التوصل لاتفاق بشأن الميزانية الإيطالية مع بروكسل.
كان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب قال أمس الاثنين إنه يتوقع المضي قدما في زيادة الرسوم الجمركية على واردات صينية قيمتها 200 مليار دولار إلى 25 بالمئة من عشرة بالمئة حاليا.
وكان قطاع التعدين من أكبر الخاسرين اليوم وهبط مؤشره 0.9 بالمئة مع انخفاض أسعار النحاس لليوم الثالث تحت وطأة تصريحات ترمب في حين تراجع مؤشر قطاع السيارات، ذي التوجه التصديري، بنسبة 0.8 بالمئة.
وتعرضت أسهم شركات الرحلات والسفر لضغوط بعد أن خفضت توماس كوك توقعات أرباحها للمرة الثانية في شهرين وعلقت توزيعات الأرباح إثر صيف بريطاني دافئ أثنى المصطافين عن السفر إلى الخارج.
وهوت أسهم توماس كوك 30 بالمئة. وأدت خسائرها إلى هبوط أسهم الشركات المنافسة مثل توي التي فقد سهمها 7.3 بالمئة متزيلا الأداء على ستوكس 600.