اصدر الفيدرالي الامريكي قراره برفع معدلات اسعار الفائدة بواقع ربع نقطة كما كان متوقعا ،، لكن اجتماع الفيدرالي وسط حالة يقين وفي غياب الاعتبارات السياسية كما قال باول عند الاجابة على اسئلة الصحفيين بمعنى ارسال رسالة للاسواق ان هناك هناك حالة يقين لدى الفيدرالي الامريكي وان القرارات الصادرة من من الفيدرالي لا دخل للسياسة بها ولا اقصد هنا التاثير السياسي للاسواق وانما بعد العنصر السياسي في قرارت اليوم والتي اصدرها الفيدرالي الامريكي وهي رسالة مهمة للاسواق وتعطي الدولار ميزة اضافية الى جانب قرار الرفع لمعدل سعر الفائدة ،، وبما ان قرار الرفع لليوم كان بالاجماع هذا يعطي السوق رسالة مفادها انه لا يوجد اخلال مباشر او غير مباشر بالقرار وانما شمولية القرار وبالاجماع وهذا يعطي الدولار دفعة اضافية ايجابية ،،،

رغم التعديلات في تقديرات النمو الحالية والمستقبلية لكنها ليست بتقديرات بعيدة عن التقديرات السابقة وهذا يبدي القلق لدى بعض الاعضاء من التوقعات المستقبلية خصوصا في ظل الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين وتأثيرها على النمو العالمي وهو ما اكدته توقعات اعضاء الفيدرالي والتي لم تكون بالاجماع بلنسبة للتوقعات المستقبلية ،، لكن الملاحظ ان توقعات التضخم من العام 2018 وحتى العام 2020 ستبقى تحت السيطرة وضمن اهداف الفيدرالي الامريكي رغم الاشارة في تصريح الفيدرالي اليوم ان معدلات الرفع للعام 2019م ستكون قرارين وليست ثلاثة قرارات كما كان متوقعا وهذا يعكس عبارة التحلي بالصبر والذي ذكرها باول في خطابه ورغم سلبية القرار للتوقع للدولار والذي يضعف الدولار قليلا الا ان عبارة معدلات الرفع للعام 2018م كانت اسرع مما كان متوقعا هذا يعطي الدولار ايجابية على المدى القصير حتى ةان كانت عبارة اسرع مما كان متوقع تعطي اكثر من تأويل منها هل القرار كان مدروس ومخطط له ام ان الخطوات التي اتخذها الفيدرالي كانت ملائمة وحققت المطلوب وهو ما بدا واضحا في نمو الاقتصاد الامريكي ‘‘ وبما ان ارتفاع معدلات اسعار الفائدة ستكون في بيئة تضخمية مناسبة حتما ستؤثر اكثر على مؤشرات الاسهم الرئسية والعملات الرئسية والذهب والمعادن والنفط سلبا مع عدم اغفال العوامل المستقبلية والتي تتارجح فيها الاسعار لفترات قصيرة منها اليوم الخميس 2018/12/20 محضر بنك انجلترا والذي سيصدر عند الساعة 12 ظهرا بتوقيت جرينتش ،، كما ينبغي متابعة خبر الناتج المحلي الاجمالي النهائي الامريكي الساعة ال1.30 بعد الظهر بتوقيت جرنتش يم الجمعة 2081/12/21 ،، فاذا استطاع الفيدرالي الامريكي ان يبقي التضخم تحت سيطرته وضمن الهدف المحدد فالايام القادمة ستشهد قيمة متزايدة للدولار الامريكي حيث ستزداد قوتها مقارنة بالعملات الاخرى.

ومن خلال متابعة تصريح باول وحديثه مع الصحفيين ان انخفاض عائدات السندات طويلة الاجل بما يتماشى مع معنويات المخاطرة في السوق ،، من البديهي ان رفع معدل سعر الفائدة يرفع تكلفة الاقتراض وتكون اكثر كلفة وهذا يعني ان الطلب على السندات وخصوصا السندات ذات العائد المنخفض سوف ينخفض مما يتسبب في انخفاض سعرها ،،،كما قال باول انه يتوقع ان تستمر زيادة الاجور وان مكاسب الاجور كانت متدرجة ومستمرة ولا تحتاج ان تكون تضخمية هذة العبارة لها اهمية خاصة كون معدلات الاجور او اذا كان هناك معدلات تضخم وكانت معدلات الاجور ايجابية فهذا يعطي انطباع بارتفاع العملة فكيف اذا ظهرت معدلات الاجور بمعدلات كبيرة هذا سيعطي اشارة لارتفاع التضخم وبالتالي لاسعار الفائدة بمعنى زيادة في التدفقات الرأسمالية ،،

خلاصة القول / رفع سعر الفائدة سلبي على اسواق الاسهم ( مؤشرات الاسهم الامريكية الرئيسية) وكذلك على العملات الرئسية والمعادن ولضمان الكيفية التي سيعمل بها السوق ويتفاعل معها ينبغي متابعة مستجدات الاسواق المالية خصوصا مع صدور اخبار قادمة وطارئة منها (مفاوضات البريكست ،، الحرب التجارية ،، تقارير وتصريحات ،،، اغلاق لمراكز مالية خصوصا مع قرب نهاية عام 2018) فالحذر واجب والمتابعة واجبة كي تتم الاستفادة من تحركات الاسواق على المدى القصير والمتوسط والطويل .