تقترب مؤشرات الأسهم الأمريكية نحو تسجيل العام الأسوأ لها منذ الأزمة المالية العالمية في عام 2008 وذلك عندما تفتح البورصات تعاملاتها في اليوم الأخير من العام اليوم الاثنين لتختتم فترة مضطربة شهدت تقلبات وحربا تجارية بين الولايات المتحدة والصين وتشككا بسبب قضية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وجاءت الخسائر المأسوية في سوق الأسهم الأمريكية بشكل كبير خلال التشوش الذي شهده شهر ديسمبر. وروج الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لنجاح البورصة كممثل لسياساته الاقتصادية.


وسوف يبدأ مؤشر "ستاندرد آند بورز 500" تعاملات اليوم منخفضا بنسبة تزيد على 7% عن مستواه في بداية عام 2018 - في أكبر خسارة خلال عام واحد منذ الأزمة المالية العالمية. ويخوض مؤشر داو جونز الصناعي القياسي تعاملات اليوم الأخير من العام بعد أسبوع عاصف شهد أسوأ خسارة في عشية عيد الميلاد (كريسماس) في التاريخ. وبالرغم من تحقيق مكاسب تاريخية يوم الأربعاء الماضي بأكثر من ألف نقطة تراجع مستوى مؤشر داو جونزبنسبة 6.7% عن العام الماضي. وشكلت الحرب التجارية الأمريكية الصينية والمخاوف إزاء امكانية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بشكل غير منظم وأيضا الإغلاق الجزئي للحكومة الأمريكية مزيجا قويا من أسباب توتر السوق.