انخفضت الأسهم الأوروبية انخفاضا شديدا في أولى جلسات التداول في عام 2019 اليوم مع استمرار المخاوف بشأن تباطؤ النمو العالمي والحروب التجارية ورفع أسعار الفائدة الأمريكية والقلاقل السياسية. ويترقب المستثمرون مجموعة جديدة من البيانات لإلقاء المزيد من الضوء على متانة الاقتصاد الأوروبي في الوقت الذي تضررت فيه المعنويات بالفعل بسبب بيانات صينية مخيبة للتوقعات. وفي الساعة 08:30 بتوقيت جرينتش كان مؤشر ستوكس لأسهم منطقة اليورو متراجعا 1.9% مع انخفاضات شديدة في مؤشرات بورصة باريس الذي نزل 2.5% وبورصة مدريد 2.2% وبورصة ميلانو 2%



وعلى صعيد القطاعات كانت القطاعات المتعثرة في 2018 هي الأكثر تضررا. وانخفضت قطاعات التعدين والسيارات والبنوك والنفط بنسب تراوحت بين 2.2% و 3.5% بفعل تراجع أسعار النفط وتخلي المستثمرين عن الأسهم المرتبطة بالدورة الاقتصادية في السوق والأكثر انكشافا على التباطؤ الاقتصادي العالمي. ونزل سهم شركة تكنيب للخدمات النفطية 5.6% وكان الأسوأ أداء. ومن بين كبار الخاسرين هبط سهم جيريسهايمر الألمانية لصناعة المعدات الطبية 4.8% بعدما خفض جيه.بي مورجان تصنيفه للسهم إلى توصية "بخفض الوزن النسبي" في المحافظ الاستثمارية وفقا لما ذكره متعاملون.