صعدت الأسواق العالمية اليوم بدعم من الآمال في أن تتوصل الولايات المتحدة والصين إلى اتفاق لإنهاء حرب تجارية استمرت لأشهر وتضررت منها الأسواق المالية.
وعند الافتتاح ارتفع مؤشر داو جونز الصناعي 148.97 نقطة، أو ما يعادل 0.63 في المائة، إلى 23680.32 نقطة. وصعد مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمقدار 18.42 نقطة، أو 0.72 في المائة إلى 2568.11 نقطة. وزاد مؤشر ناسداك المجمع 69.97 نقطة، أو 1.03 في المائة إلى 6893.44 نقطة.
من جهة أخرى، بلغت الأسهم الأوروبية أعلى مستوى في ثلاثة أسابيع اليوم بفضل آمال تتعلق باحتمال التوصل إلى اتفاق تجاري بين بكين وواشنطن ما يقلص أثر المخاوف بشأن النمو العالمي.
وصعدت المصارف الإيطالية بعد أن تحركت روما لدعم بنك كاريجي المتعثر. وصعد مؤشر أسهم منطقة اليورو 0.7 في المائة ومؤشر فاينانشيال تايمز 100 البريطاني 0.75 في المائة.
وسجل مؤشر المصارف الإيطالية أعلى مستوى في ثلاثة أسابيع أيضا متفوقا على مكاسب نظرائه في أوروبا.
وأقرت الحكومة الإيطالية في ساعة متأخرة من مساء أمس مرسوما يهدف إلى دعم بنك كاريجي بإتاحة مجموعة خيارات تدعمها الدولة أمامه من بينها زيادة رأس المال، وفقا لـ "رويترز".
ولا يجري تداول أسهم بنك كاريجي بعد أن علقت هيئة تنظيم السوق التعامل عليها الأسبوع الماضي بينما كسبت أسهم "بنكي انتيسا سان باولو" و"أوني كريديت" نحو 1 في المائة.
وفي آسيا، أغلق مؤشر نيكاي القياسي مرتفعا في بورصة طوكيو للأوراق المالية مع تعزيز ضعف الين أسهم شركات التصدير.
وأغلق "نيكاي" مرتفعا 0.82 في المائة مسجلا 20204 نقاط ليتجاوز مستوى 20000 المهم من الناحية النفسية بفارق مريح.
وأدت مخاوف بشأن تباطؤ الاقتصاد العالمي إلى تراجع حاد في الأسواق خلال الأسبوعين الماضيين لينزل "نيكاي" إلى 18948.58 نقطة في 26 كانون الأول (ديسمبر) وهو أقل مستوى منذ نيسان (أبريل) 2017.
وأقبل المستثمرون على شراء الأسهم المرتبطة بالدورة الاقتصادية مثل شركات الشحن وصناعة الآلات والسيارات. وزاد سهم "ميتسوي أو إس كيه" 2.3 في المائة و"كواساكي كيسين" 2.6 في المائة و"فانوك كورب" لإنتاج الآلات الصناعية 3.4 في المائة و"هوندا موتور" 3.2 في المائة.
وقفز سهم "أوليمبوس" 8.4 في المائة بعدما رفع "مورجان ستانلي" تصنيف السهم إلى توصية بزيادة الوزن النسبي في المحافظ الاستثمارية من وزن مساو لبقية مكونات المحفظة، بينما رفعته "يو بي إس" للأوراق المالية إلى توصية بالشراء من محايد.
وتسلط الضوء على سهم "نيسان موتور" بعدما دفع رئيس مجلس إدارتها المقال كارلوس غصن ببراءته من اتهامات بارتكاب مخالفات مالية أمام محكمة في طوكيو أمس في أول ظهور علني منذ القبض عليه في تشرين الثاني (نوفمبر).
وأغلق سهم "نيسان" مرتفعا 0.2 في المائة.
وزاد المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.39 في المائة ليصل إلى 1518.43 نقطة على الرغم من أن 12 قطاعا من القطاعات الفرعية البالغ عددها 33 قد أغلقت على خسائر.