انخفض اليورو في الوقت الذي يشتري فيه المستثمرون الدولار ويستعدون لتقلبات في الأسواق قبيل محادثات تجارية أمريكية صينية وصدور قرار السياسة النقدية من الفدرالي الأمركي.

ويركز المستثمرون على اجتماع المركزي الأمريكي المقرر الأربعاء حيث من المتوقع أن يلمح صناع السياسات إلى هدنة في دروة التشديد النقدي في اعتراف بتنامي المخاطر التي يتعرض لها الاقتصاد الأمريكي.

ومن المرجح أن يؤثر ذلك سلبا على العملة الأمريكية، التي انخفضت واحدا بالمئة منذ أواخر ديسمبر كانون الأول، بعد أن تلقت دعما من زيادة المركزي الأمريكي للفائدة أربع مرات في 2018.

لكن الدولار تلقى دعما اليوم من عمليات شراء بحثا عن ملاذ آمن في الوقت الذي يترقب فيه المستثمرون بقلق تطورات محادثات التجارة الأمريكية الصينية المقررة يومي الثلاثاء والأربعاء ليروا ما إذا كان أكبر اقتصادين في العالم بمقدورهما التوصل إلى تسوية بشأن التجارة.

وارتفع مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات منافسة، قليلا إلى 95.896 بعد أن انخفض 0.8 بالمئة يوم الجمعة.

وهبط الدولار 0.1 بالمئة مقابل اليوان في تعاملات الأسواق الخارجية إلى 6.7406 يوان. وساهم ارتفاع اليوان في دفع الدولار النيوزيلندي للصعود إذ زادت العملة 0.18 بالمئة إلى 0.7195 دولار أمريكي.

هذا وتشبث اليورو بمكاسب الأسبوع الماضي البالغة 0.4 بالمئة على الرغم من خفض البنك المركزي الأوروبي توقعاته للنمو في المدى القريب.

فيما انخفض الجنيه الاسترليني اليوم بعد أن حقق أكبر ارتفاع أسبوعي في أكثر من 15 شهرا الأسبوع الماضي.


INVESTING