شهدت العملة المحلية المصرية "الجنيه" ارتفاعاً محلوظاً أمام بعض العملات الأجنبية خلال تعاملات يوم أمس الثلاثاء، حيث ارتفعت مع بداية الأسبوع الجاري أمام الدولار الأمريكي، ولكنها خلال تعاملات صباح يوم أمس الثلاثاء ارتفعت أمام كلاً من الريال السعودي والدرهم الإماراتي.

وارتفع الجنية المصري بنحو 1.5 % أمام الريال السعودي، ليصل سعر الريال إلى 4.719 جنيه مصري، وذلك مقارنة بتعاملات يوم الأربعاء الماضي والتي بلغ سعر الريال حينها مستوى 4.79 جنيه مصري.

ومن ناحية أخرى فقد ارتفع الجنية المصري أمام الدرهم الإماراتي بنسبة 1.52 % ليتم تداوله بنحو 4.819 جنيه مصري.

وصعد أيضاً الجنيه أمام الدينار الكويني والدينار البحريني والريال القطري بنسبة 1.5%، ليصل سعر كل منهما إلى 46.95 جنيه و 58.38 جنيه و 4.86 جنيه مصري لكل منهما على الترتيب.

وأشارت وزارة المالية المصرية أن شهر يناير من 2019 الجاري شهد رجوع قوي للاستثمارات الأجنبية في مصر، ولكنها ارتفعت بشكل كبير خلال الأسبوع الجاري، حيث صعدت بنسبة 30 %، وذلك في عطاءات أذون الخزانة، وبنحو 55 % في عطاء سندات الخزانة لمدة خمسة وعشر سنوات.

وبالنسبة لسوق الإصدارات الحكومية خلال يناير 2019 فقد شهد على انخفاض حجم الاستثمارات الأجنبية في أدوات الدين المحلي القابل للتداول من الأذون والسندات.

وأوضحت البيانات أن 100% من طرح سندات الخزانة لنحو 5 سنوات خلال جلسة يوم الاثنين الماضي كانت لصالح المؤسسات والشركات الأجنبية.

وعلى الجانب الأخر قال بعض المحللين والمصرفيين أن هناك تراجع في معدل الطلب من قبل المستثمرين الأجانب على الاستثمار في أدوات الدين الحكومية، وكذلك ارتفاع معدل تحويلات المصريين بالخارج والإيرادات الخاصة بالسياحة والصادرات، بجانب تنويع مصادر التمويل.

وخلال وقت سابق قالت المديرة العامة لصندوق النقد الدولي السيدة "كريستين لاجارد" أنه يجب على الحكومة المصرية استكمال مسلسل الإصلاحات الذي بدأت في تنفيذه، لافته إلى أن الاقتصاد المصري يسير على المسار الصحيح والمناسب.


INVESTING