تراوحت الأسهم الأوروبية بين الثبات والارتفاع الطفيف عند الافتتاح اليوم في ظل تحركات حذرة للمستثمرين قبيل اجتماع لمجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) بينما توقفت محاولة رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الثالثة للحصول على اتفاق للخروج من الاتحاد الأوروبي من خلال البرلمان في الوقت الراهن.
وارتفع المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.1 بالمئة بحلول الساعة 0806 بتوقيت جرينتش بعد أربع جلسات من المكاسب القوية، بينما ارتفع المؤشر داكس الألماني بأقل من 0.05 بالمئة وتراجع المؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني 0.1 بالمئة.
ويبدأ اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي اليوم ويستمر ليومين مع توقع أسواق المال أن يعزز البنك المركزي الأمريكي نهجه الذي يميل إلى التيسير النقدي حيال أي رفع جديد لأسعار الفائدة.
وانخفض قطاع البنوك الشديد التأثر بأسعار الفائدة 0.2 بالمئة، بعد أن قفز ما يزيد عن نقطة مئوية كاملة من حيث القيمة أمس الاثنين بعد تأكيد عقد محادثات اندماج بين دويتشه بنك وكومرتس بنك.
وأُحبطت خطط رئيسة الوزراء البريطانية ماي للخروج من الاتحاد الأوروبي أمس الاثنين عندما قرر رئيس البرلمان أنه لا يمكنها أن تُخضع اتفاقها للخروج لتصويت جديد إذا لم يتم طرحه في شكل مختلف جوهريا.
وقال ستيف باركلي وزير شؤون الخروج من الاتحاد الأوروبي اليوم إن القرار يعني أنه لن يكون هناك تصويت هذا الأسبوع.