دورة إدارة المحافظ الإستثمارية ( Portfolio Management Course )

إعلانات تجارية اعلن معنا



صفحة 2 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 42

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 24/1/1428هـ

  1. #11
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 24/1/1428هـ

    "جلوبل": تخفيض نسبة الدين إلى الناتج المحلي إلى 28%
    المدن الجديدة تعيد تشكيل الاقتصاد السعودي في جذب الاستثمارات


    الرياض: عدنان جابر
    توقع تقرير خليجي أن تسهم المدن الاقتصادية الجديدة التي أعلنت عنها السعودية، في إعادة تشكيل الاقتصاد السعودي من ناحية جذب الاستثمارات المحلية والأجنبية، لخدمة الأهداف التنموية الشاملة للبلاد، فضلا عن تأثيرها بعيد المدى على السياسات الاقتصادية الكلية وعلى البنية الأساسية للاقتصاد الوطني.
    وذكر بيت الاستثمار العالمي "جلوبل" في تقرير أصدره أمس حول الإستراتيجية الاقتصادية والرؤية المستقبلية للاقتصاد الكلي في السعودية أن تزايد الإنفاق الحكومي على قطاع التعليم، وتنمية وتأهيل الكوادر البشرية والتي ارتفعت إلى96.7 مليار ريال في ميزانية عام 2007، سيتيح للمواطنين الحصول على وظائف، أَو بدء مشاريعهم الخاصة، ودعم قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة.
    وأشار التقرير إلى أن الاقتصاد السعودي سجل أداء ممتازا خلال الأعوام القليلة الماضية جراء ارتفاع أسعار النفط، إذ يتوقع أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي الاسمي 12.4% لعام2006، ليبلغ 1.301 مليار ريال، في حين ينمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي بنسبة 4.2% ليصل إلى 799.9 مليار ريال.
    وأضاف أن الحكومة السعودية تتبع سياسات إنفاق حكيمة على صعيد القطاعين النفطي وغير النفطي وهو ما يمكن ملاحظته من خلال نمو الناتج المحلي الإجمالي للقطاع النفطي والذي بلغت نسبته 16% عام 2005، بينما شهد القطاع الصناعي نمو الصناعات غير النفطية بنسبة 10.1% خلال الفترة ذاتها.
    وحسنت السعودية وضعها الائتماني، إذ استغلت جزءا من الفائض لسداد الديون المستحقة عليها، حيث انخفضت نسبة الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي من 93.3% في عام 2001 إلى 28% حاليا، في حين حقق الميزان التجاري فائضا بقيمة 147.6 مليار دولار عام 2006، مسجلا زيادة 17.5%.
    وقال التقرير إن شركة أرامكو السعودية تخطط لإضافة استثمارات قدرها 45.3 مليار دولار، في إنتاج النفط الخام، الغاز الطبيعي المسال والإيثان، وعمليات التنقيب، والتكرير، والأنشطة التسويقية والدولية، إضافة إلى خدمات الشحن، سيتم تنفيذها اعتبارا من العام الحالي وحتى عام 2011، إذ تتطلب الزيادة التدريجية للطاقة الإنتاجية إجراء عمليات تحديث في الحقول القديمة والجديدة وصولا إلى 12.5 مليون برميل يوميا.
    وتابع التقرير أن "أرامكو" تسعى في عملياتها البحرية لدعم محطات الغاز القائمة وزيادة الاحتياطات من الغاز الطبيعي إذ ينتظر أن تضيف الشركة في غضون الأعوام العشرة المقبلة، 50 تريليون قدم مكعب من احتياطي الغاز غير المصاحب.
    ويتوقع أن تصل حصة الشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك" من إنتاج الإثيلين العالمي إلى 7.2 % في عام 2009، بزيادة نسبتها 5.6 % عن عام 2004، وأن تزداد حصتها من إنتاج البولي أولفين العالمي من 6.1% عام 2004 إلى 7 % في عام 2009.











    التوصيات الخاطئة تتسبب في شجار بين متداولي الأسهم

    الرياض: شجاع الوازعي
    أدى انخفاض سهم إحدى الشركات المدرجة في سوق الأسهم أمس إلى شجار بين متداولين على خلفية توصية خاطئة بالشراء .
    وتهجم متداول في مقتبل العمر في إحدى صالات التداول في الرياض على متداول آخر ونعته بكلمات استفزازية وجارحة متهماً إياه ببث توصيات مغرضة تسببت له بخسائر.
    ورغم التزام المتداول الآخر الصمت لكنه قال لـ"الوطن" إنه وقع في حرج مع زملائه المتعاملين في الصالة بسبب تزكيته لبعض الأسهم.
    وعن سر التوصية الخاطئة أجاب "أول من أمس جاءتني مكالمة هاتفية من أحد كبار المستثمرين تفيد باحتمالية صعود أحد الأسهم بالنسبة القصوى وبعدها أوصيت أحد المتداولين معي بالصالة بالشراء ولكن للأسف شهد السهم انخفاضا حادا ". وأكد أنه كغيره من المستثمرين في السوق يعتمد على التوصيات التي تشكل خطرا على السوق.
    من جانبه استغرب أحد المشرفين في صالة التداول ذاتها وقوع مثل هذه
    الحادثة بقوله"من الصعب أن نرى مثل هذه المناظر التي تنبئ عن جهل المتداولين وركضهم خلف توصيات خاطئة يطلقها أشخاص يبحثون عن مصالحهم الشخصية".
    وقال المشرف إن التوصيات الخاطئة لم تقف تداعياتها عند حد الخسارة للمتعاملين بل أصبحت سببا ً في إثارة الشجار والمشاكل في صالات التداول.

  2. #12
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 24/1/1428هـ

    خلافات بين إعمار الإماراتية وشريكها المصري

    القاهرة: محمد الضبعان
    رغم كل المحاولات التي بذلت لاحتواء التوتر بين إعمار الإماراتية ورجل الأعمال المصري محمد شفيق جبر والذي يمتلك 60% من إعمار مصر والتي تبلغ حصة إعمار الإمارات فيها 40% إلا أن بوادر فك الارتباط الاستثماري بين الطرفين وتخارج أحدهما لمصلحة الآخر باتت قائمة.
    وعلمت "الوطن" أن اللقاء الذي تم بين الطرفين لحل الخلافات العالقة أجل جزئيا الانفصال بعد محاولات مضنية للصلح ووضع نقاط للاتفاق بين الجانبين بعد أن اتهم الطرف الإماراتي جبر باستغلال الدعاية لإعمار مصر ومشاريعها العقارية للترويج للسيارة إسكودا التي يمتلك توكيلها الحصري إضافة إلى حصوله على قرض من أحد المصارف المصرية بضمان مشروع أب تاون كايرو والذي شرعت الشركة في تنفيذه على هضبة المقطم وحصلت بموجبه على حوالي 700 مليون جنيه كمقدمات حجز من الراغبين في الشراء.
    وعلمت "الوطن" أن هناك تدخلا من الحكومة المصرية رغم أنها لم تعد طرفا في الصفقة بعد أن باعت الأرض المزمع قيام المشروع عليها وتسلمت المقابل وقدره 850 مليون جنيه إلا أنها ترغب في عدم الإضرار بالشريك العربي لعدم اهتزاز صورة الاستثمارات الأجنبية في مصر وعدم ضياع المجهود الذي بذلته الحكومة هباء تجاه جذب الاستثمارات الأجنبية.
    وثارت الشكوك حول قدرة الشريك المصري على تنفيذ المشروعات العقارية والسياحية الضخمة سواء في مرسى علم لإقامة منتجع سياحي ضخم أو في المقطم لإقامة أكبر مشروع عقاري من نوعه نظرا لعدم خبرته في المجال العقاري وهو ما قد يضر بأموال الحاجزين والذين بدا بعضهم بالفعل في طلب مقدمات أموالهم تخوفا من نتائج الأزمة المثارة.
    وأبدى الجانب الإماراتي رغبته لبعض المسؤولين الحكوميين حسب مصادر مطلعة بالاستحواذ على الشركة وتنفيذ مشروعاتها خاصة وأنها كانت ترغب في ذلك منذ البداية إلا أنها فضلت دخول شريك مصري لتسهيل عملية الدخول والحصول على الأراضي والبناء عليها.











    "السعودية" تدعو المستثمرين للدخول في تحالفات

    جدة : عمر المطيري
    دعا مدير عام الخطوط السعودية المهندس خالد الملحم أمس المستثمرين ورجال الأعمال السعوديين إلى الدخول في تحالفات للفوز بفرص استثمارية من بينهما مشروع تخصيص الوحدات الاستراتيجية غير الأساسية بالخطوط السعودية ليساهم القطاع الخاص في إدارة وتنمية هذه الوحدات جنبا إلى جنب مع الشركة القابضة.
    جاء ذلك خلال استقبال الملحم أكثر من 120 رجل أعمال من أعضاء جمعية المنارة للأعمال أمس في جدة.
    و تم خلال الاجتماع تقديم عرض مرئي لمشروع الخصخصة الذي بدأت الخطوط السعودية بأولى خطوات تنفيذه تمهيدا لتحويلها إلى شركة قابضة تضم تحت إدارتها عددا من الشركات التي تتولى استثمار وإدارة الخدمات غير الأساسية مثل التموين والشحن الجوي والخدمات الأرضية والفنية بالإضافة إلى أكاديمية الأمير سلطان لعلوم الطيران.

  3. #13
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 24/1/1428هـ

    شائعات حول الصفقة توقف تداول سهم المصرف في البورصة
    الأهلي السعودي ينفي شراء حصة في الوطني للتنمية المصري


    جدة، القاهرة: محمد الضبعان، الوطن
    نفى مصدر مسؤول في البنك الأهلي التجاري السعودي صحة الأنباء التي تحدثت عن قيام البنك بشراء حصة في المصرف الوطني للتنمية المصري.
    وقال المصدر لـ "الوطن" إن ما تردد حول الصفقة عار عن الصحة تماما ، إلا أن ذلك لا يمنع أن يقوم البنك بدراسة موضوع الشراء في الوقت الحالي.
    وأضاف أن البنك الأهلي سيقوم بإصدار بيان صحفي لتوضيح ما قد يستجد حول الصفقة إذا تمت بالفعل.
    واختتم المصدر حديثه بأن البنك حريص على الشفافية وإطلاع مساهميه والمجتمع الاقتصادي في السعودية حول اتجاهات البنك المستقبلية والتوسعية .
    وكانت إدارة البورصة المصرية أوقفت أمس التداول على أسهم البنك الوطني للتنمية في تعاملات البورصة أمس بعد تردد شائعات عن تقدم البنك الأهلي السعودي لشراء أسهمه.
    وذكرت إدارة البورصة أن إيقاف تداول السهم سيستمر حتى يتم تأكيد الخبر أو نفيه وتوضيح موقف البنك تماما خاصة وأن سهم الوطني شهد عمليات مضاربة واسعة خلال تعاملات الأسبوع الماضي ليرتفع في أحد أيام الأسبوع بنسبة 15% لكن سرعان ما تراجع بعدها الأمر الذي حدا بالمحللين إلى عدم المضاربة عليه إلى أن يتضح موقف عملية البيع وسعر الشراء.
    وكان البنك التجاري الدولي انسحب من المنافسة على الوطني للتنمية ليتنافس على شراء مصرف الإسكندرية والذي ذهب إلى مجموعة سان باولو الإيطالية لتخلو الساحة للمجموعة الإماراتية التي لم يتم الإعلان عنها حتى الآن قبل أن تتناثر الشائعات حول دخول الأهلي السعودي للتنافس على الصفقة.
    ويبلغ رأسمال البنك الوطني للتنمية 281.9 مليون جنيه موزعة على 28.19 مليون سهم ، ويتوزع هيكل الملكية بين المال العام بنسبة 22.5% وشركات مساهمة وأفراد بنسبة 77.5% .
    وكان سعر سهم المصرف ارتفع إلى 18 جنيها منذ فترة قليلة مقابل 11 جنيها منذ 5 أشهر تقريبا قبل الإعلان عن بدء المجموعة الإماراتية بفحص البنك لشرائه وكان آخر سعر سجله بالبورصة قبل إيقاف التعامل عليه أمس 15 جنيها.











    نقص المعروض من المنتج المحلي والمستورد
    ارتفاع حاد لأسعار الأسماك في الشرقية بسبب الأحوال الجوية


    الدمام، الأحساء: سلمان محمد، عبدالله السلمان
    سجلت أسعار الأسماك في أسواق المنطقة الشرقية ارتفاعاً حاداً في كافة الأصناف المعروضة، خاصة الأنواع الأكثر رواجا والتي يقبل عليها المستهلك وتشكل السلعة الأولى للمطاعم والفنادق.
    وحسب معلومات السوق فإن سعر مَـنّ سمك الهامور قفز إلى ما بين 600 ـ 620 ريالا، " يعادل المنّ الواحد 16 كيلوجراماً"، بعد أن كان معدل سعر الهامور لا يتجاوز 500 ريال.
    كما ارتفع سعر الكنعد إلى 400 ريال للمنّ الواحد من معدل 275 ريالاً. وتخطى سعر الشعري حاجز 370 ريالا للمن متجاوزا المعدل السابق البالغ 150 ريالاً.
    وأوضح المستثمر في سوق الأسماك محمد صالح أن هناك عدة عوامل التقت شكلت ضغطاً على السوق ورفع الأسعار، في مقدمتها نقص المعروض سواء من المنتج المحلي أو المستورد.
    وأوضح أن القوانين القطرية في تحديد نسب التصدير من الأسماك، لتلبية حاجة السوق المحلية في قطر أدى إلى نقص المعروض، بالإضافة إلى تراجع إنتاج السواحل الإماراتية والعمانية.
    وأفادت معلومات قريبة من السوق أن عوامل محلية ساهمت في رفع الأسعار، تتمثل في إجراءات الجهات الرسمية تجاه الصيادين، والمتمثلة في تحديد أماكن للصيد، ومنع الصيد في أماكن أخرى، وفرض غرامات باهظة على الصيادين في حال المخالفة، مما تسبب في قلة المعروض ومن ثم الارتفاع الذي تشهده السوق.
    وقال الصياد ياسر الفرج إن الارتفاع الحاد في سوق الجملة انعكس بشكل مباشر على سوق التجزئة حيث ارتفع سعر الكيلوجرام من الشعري إلى 25 ريالا، في حين أن السعر الطبيعي لهذا النوع من الأسماك هو 10 ريالات طوال العام، وبلغ سعر البغل 22 ريالا بينما لم يكن حده الأعلى يتجاوز 18 ريالا، وكذلك الحال بالنسبة لسمك الصافي الذي تخطى 20 ريالاً بينما يتراوح قبل الارتفاع في حدود 10 ـ 18 ريالا.
    من جانبه أوضح مدير مركز أبحاث الثروة السمكية بالشرقية المهندس فهد الجامع لـ"الوطن" أن الأجواء الممطرة التي شهدتها المنطقة تقف سبباً وراء ارتفاع الأسعار، حيث تؤدي الأمطار إلى ارتفاع الأمواج، وبالتالي منع دخول قوارب الصيد وتوجه معظم الصيادين إلى صيد الربيان، وهو ما أدّى إلى عدم توفر كميات كبيرة من الأسماك تفي بحاجة المستهلك، وبالتالي إلى قلة العرض الذي يرفع الأسعار.
    وتوقع الجامع انخفاض الأسعار مع تحسن الأحوال الجوية حيث سوف يتوجه الصيادون إلى صيد الأسماك بأنواعها المختلفة.

  4. #14
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 24/1/1428هـ

    أرامكو تحصل على براءة اختراع في تقنيات التنقيب

    الظهران: هند الصالح
    حصل مركز التنقيب والأبحاث المتقدمة في أرامكو السعودية على براءة الاختراع الأولى لهذا العام من مكتب براءات الاختراع في الولايات المتحدة.
    وحصل على براءة الاختراع المهندس صالح بديوي الرويلي، في بحثه "دقة تقييم مكونات الرمال السجيلية-الطينية".
    والاختراع هو عبارة عن أداة تستخدم لتقويم التكوينات الباطنية للأرض بصورة أكثر دقة وأكثر انسجاماً مع القياسات الاختبارية المباشرة لعينات الصخور المستخرجة من باطن الأرض من الطرق المتوفرة حاليا، حيث يمكن لنتائج التقييم الناتجة أن تقيس بدقة خواص المكونات، مثل كمية الطين وتقدير المعادن الطينية وكمية الماء المحصور فيه والمسامية الفعالة.
    وتستخدم البيانات إلى جانب معلومات أخرى يتم الحصول عليها من خلال التجارب لمعرفة فعالية المسامات في المكامن في باطن الأرض.
    يذكر أن الطرق البتروفيزيائية المبتكرة والمسجلة بهذا الاختراع تم تطويرها وتحويلها إلى برامج حاسوبية في أنظمة أرامكو السعودية.
    وسيساعد التوصل إلى التقنية على دعم عمليات التنقيب الرملية إلى الكشف عن احتياطات جديدة من الزيت الخام، والتمكن من استخلاص المزيد من الكميات من المكامن المعروفة.
    يذكر أن الشركة حققت في الأعوام السابقة سجلاً حافلاً في براءات الاختراع الممنوحة لها، حيث حصلت على 54 براءة اختراع كما تم تسجيل أكثر من 78 براءة اختراع لدى مكاتب تسجيل البراءات العالمية.











    "موبايلي" تكمل بناء أبراجها على طريق الوجه الساحلي

    الرياض: الوطن
    أكملت شركة "موبايلي" بناء أبراجها وإطلاق شبكتها على طريق الوجه الساحلي بطول 110 كلم شمالا بما في ذلك قرى الدرة وعنتر وغيرها من القرى الساحلية.
    وتشمل تغطية "موبايلي" جميع المحافظات في شمال غرب السعودية مثل ضباء وأملج وحقل وراس الخريطة وصدر وجميع القرى التابعة لهذه المناطق.
    وقالت الشركة في بيان إنها ستكمل بناء ما تبقى من طريق الوجه - ضباء وهو بطول 150 كلم خلال الأسبوع المقبل، لتكمل بذلك تغطية جميع الطرق في هذه المنطقة الحيوية.
    يذكر أن "موبايلي" أكملت الشهر الماضي بناء شبكتها على طريق الثمامة - الصمان بطول 140 كلم لتشمل كلا من مناطق حفر العتش وروضة التنهاة والطوقي وبعض القرى الأخرى، وذلك بعد أن اكتمل بناء الأبراج الخاصة بشركة موبايلي في هذه المناطق.
    كما أنهت الشركة في نفس الشهر تغطية طريق حائل - بقعاء بطول 90 كلم وطريق حائل - الخطة بطول 40 كلم وشملت التغطية جميع القرى القريبة من هذه الطرق ومنها قرى العدوة - شنان - فيض - المكرم - الطيراق - أوثال ومجموعة أخرى من القرى والمراكز.

  5. #15
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 24/1/1428هـ

    التحقيق في تقارير تشير لتلاعب شعاع في سعر سهم شركة كويتية

    دبي: رويترز
    قال رئيس سلطة دبي للخدمات المالية حبيب الملا أمس إنه يتم التحقيق في تقرير نشرته مجلة ترندس أشار إلى أن شركة شعاع كابيتال تلاعبت في سعر سهم اشترته في الكويت.
    وأوضح أن السلطة على اتصال بالسلطات في الكويت وأن الإمارات تسعى للحصول على مزيد من المعلومات حول ما ورد الأسبوع الماضي في مجلة ترندس ومقرها باريس.
    وأضاف قائلا:"نجري تحقيقات مناسبة وفقا للإجراءات .. حتى الآن لم نحصل على الحقائق الكاملة.. هناك العديد من الأسئلة التي تبحث عن إجابات".
    وقالت شعاع التي تقاضي بالفعل ناشر مجلة ترندس في فرنسا بسبب مقال نشر العام الماضي إنها ستتخذ الإجراءات القانونية فيما يتعلق بالتقرير الأخير.
    وأضافت شعاع في بيان أعلن خلال مؤتمر صحفي في دبي أن الاتهامات بارتكاب مخالفات ليست صحيحة بما في ذلك الاتهام بالتلاعب في السعر.
    وذكرت ترندس نقلا عن مصادر لم تكشف عنها منها موظفون سابقون في شعاع أن البنك الاستثماري تلاعب في سعر صفقة في عام 2005 اشترى بموجبها حصة في الشركة الأهلية للاستثمار الكويتية.
    وقالت ترندس إن شعاع دخلت في اتفاق غير معلن مع الشركة الأهلية للاستثمار الكويتية لاسترداد جزء من سعر الشراء البالغ 25.8 مليون دينار كويتي (89.21 مليون دولار).
    وأضافت أنه بموجب بنود الاتفاق وافقت شعاع على شراء حصة في الشركة الأهلية مقابل 410 فلوس للسهم. وكان سعر الشراء المعلن 480 فلسا للسهم والذي دفعته شعاع. وقالت المجلة إن الأهلية ردت الفرق.
    وقالت هيئة الإمارات للأوراق المالية والسلع التي تراقب الأسواق المحلية الأسبوع الماضي إنها تناقش الادعاءات مع شعاع وإنها ستتصل كذلك بسلطات السوق في الكويت.
    من جانبه قال الرئيس التنفيذي لشعاع إياد دواجي إن لهيئة الإمارات للأوراق المالية سلطة التحقيق في الصفقة بينما لا تملك سلطة دبي للخدمات المالية هذا الحق.











    بحث تعزيز التعاون التجاري بين السعودية وكوسوفو

    جدة: معيض الحسيني
    بحث نائب رئيس غرفة جدة مازن بترجي أمس مع وفد كوسوفو التجاري برئاسة المدير العام للشؤون الاقتصادية الدولية في غرفة كوسوفو سيفت جيرليكسو تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين.
    ووجه جيرليسكو الدعوة لوفد تجاري سعودي لزيارة كوسوفو والإطلاع على مناخ الاستثمار والفرص الاستثمارية المتوفرة للسعوديين.
    وأكد ترحيب بلاده بالمستثمرين السعوديين في ظل توفر الإمكانيات الكبيرة لتعزيز التعاون المشترك.
    وقال بترجي إن التحسن الكبير في المناخ الاستثماري الذي تعيشه السعودية سيؤدي إلى رفع حجم الفرص الاستثمارية السعودية المعروضة على المستثمرين الأجانب إلى نحو 623 مليار دولار خلال السنوات الـ 20 المقبلة.

  6. #16
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 24/1/1428هـ




    شركة واحدة بالنسبة العليا .. وتداولات بقيمة 10.2 مليار ريال
    الأسهم السعودية تواصل الصعود وتكسب 73 نقطة بدعم من "سابك" و"سامبا"


    - فيصل الحربي من الرياض - 25/01/1428هـ
    أنهت الأسهم السعودية تداولات الأمس مدعومة وبشكل خاص من سهمي "سابك" و"سامبا", ما أكسب المؤشر العام للسوق 73 نقطة ليغلق عند مستوى 7456 نقطة بنسبة ارتفاع 0.99 في المائة, بعد تداول ما يزيد على 254 مليون سهم توزعت على ما يقارب 269 ألف صفقة بقيمة إجمالية بلغت 10.2 مليار ريال.
    وعلى مستوى مؤشرات السوق فقد ارتفع قطاع التأمين 27 نقطة بنسبة 1.71 في المائة, وكذلك القطاع الصناعي 249 نقطة بنسبة 1.5 في المائة, وقطاع الاتصالات 34 نقطة بنسبة 1.34 في المائة, كما ربح كل من قطاع البنوك 233 نقطة بنسبة 1.14 في المائة, والقطاع الزراعي 18 نقطة بنسبة 0.5 في المائة, فيما كسب قطاع الأسمنت بدوره 13 نقطة بنسبة ارتفاع بلغت 0.23 في المائة. بينما وعلى الجهة المقابلة انخفض قطاع الكهرباء 25 نقطة بنسبة 2 في المائة, وخسر قطاع الخدمات 18 نقطة بنسبة انخفاض بلغت 1.01 في المائة.
    وفي نظرة على الأداء العام لشركات السوق مع نهاية تداولات الأمس نلاحظ ارتفاع 36 شركة كان أبرزها شركة المصافي العربية السعودية التي ارتفعت بالنسبة العليا لتكسب 30.5 ريال وتغلق عند مستوى 337.75 ريال للسهم, والشركة الوطنية للتصنيع وسبك المعادن (معدنية) التي أغلقت عند مستوى 61.5 ريال بمكسب بلغ 5.25 ريال في كل سهم. بينما وعلى الجهة المقابلة أغلقت 40 شركة على انخفاض كان أبرزها شركة تبوك للتنمية الزراعية التي خسرت ريالين لتغلق عند مستوى 44.75 ريال للسهم, وشركة الجوف الزراعية التي أغلقت عند مستوى 39 ريالا بخسارة 1.5 ريال في كل سهم. فيما أنهى سهم كل من شركة تهامة للإعلان والعلاقات العامة، شركة الأحساء للتنمية، الشركة السعودية العالمية للبتروكيماويات (سبكيم)، الشركة السعودية للنقل الجماعي،المجموعة السعودية للاستثمار الصناعي، مجموعة صافولا، شركة ينبع الوطنية للبتروكيماويات (ينساب)، شركة المراعي، بنك الرياض، والبنك السعودي الفرنسي تداولات الأمس دون تغير في مستوى إقفال يوم أمس الأول.
    على صعيد أداء الأسهم القيادية فقد خسر سهم الشركة السعودية للكهرباء ربع ريال ليغلق عند مستوى 12.25 ريال, بعد تداول 16 مليون سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 199 مليون ريال. كما أغلق سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) عند مستوى 113 ريالا كاسبا ريالين بنسبة ارتفاع 1.8 في المائة, حيث قاربت كمية الأسهم المتداولة 1.5 مليون سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 166 مليون ريال. أما سهم شركة الاتصالات السعودية فقد كسب نصف ريال ليغلق عند مستوى 69.25 ريال بنسبة ارتفاع 0.73 في المائة, بعدما تجاوزت قيمة إجمالي ما تم تداوله من أسهم 55 مليون ريال توزعت على 799 ألف سهم. وأنهى سهم مصرف الراجحي تداولات الأمس عند مستوى 171.25 ريال خاسرا 1.5 ريال بنسبة انخفاض بلغت 0.87 في المائة, بعد تداول مليون سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 172 مليون ريال.
    من جهة أخرى تصدر سهم الشركة السعودية للأسماك قائمة أكثر شركات السوق نشاطا حسب القيمة بعدما تجاوزت قيمة إجمالي ما تم تداوله من أسهم 1.2 مليار ريال توزعت على ما يزيد على 12 مليون سهم, ليغلق سهم الشركة كاسبا 7.5 ريال عند مستوى 103 ريالات للسهم الواحد, تلاه للأكثر نشاطا حسب القيمة سهم شركة البولي بروبلين المتقدمة التي تصدرت قائمة أكثر شركات السوق نشاطا حسب الكمية أيضا, بعدما تجاوزت كمية الأسهم المتداولة 37 مليون سهم قاربت قيمتها الإجمالية 671 مليون ريال, لينهي سهم الشركة تداولات الأمس عند مستوى 18 ريالا كاسبا 0.75 ريال في كل سهم. فيما حل ثانيا للأكثر نشاطا حسب الكمية سهم شركة الباحة للاستثمار والتنمية بحجم تداول لما يقارب 17 مليون سهم بلغت قيمتها الإجمالية 636 مليون ريال, ليغلق سهم الشركة كاسبا 3.25 ريال عند مستوى 38.5 ريال لكل سهم.











    السوق السعودية تقود أسواق المال العربية في انخفاض قيمتها إلى 888 مليار دولار

    - عماد دياب العلي من أبو ظبي - 25/01/1428هـ
    تصدرت سوق الأسهم السعودية قائمة الأكثر انخفاضا في أسواق المال العربية، البالغة 15 سوقا ماليا بنسبة 49 في المائة عام 2006 وذلك في تقرير صدر عن صندوق النقد العربي أمس. فيما بلغت نسبة الانخفاض في سوق أبو ظبي للأوراق المالية 39 في المائة ودبي 22.4 في المائة.
    وانخفض المؤشر المركب لصندوق النقد العربي الذي يقيس أداء أسواق الأوراق المالية العربية بنسبة 42.5 في المائة ليصل إلى 237.7 نقطة في نهاية عام 2006، مقارنة بـ 413.3 نقطة في نهاية عام 2005. أما مقارنة بالربع الثالث من عام 2006 فقد انخفض المؤشر بنحو 20.3 في المائة.
    وحسب النشرة الفصلية الخاصة بالربع الرابع من عام 2006 حول أداء أسواق الأوراق المالية العربية التي أصدرها الصندوق، فقد انخفضت القيمة السوقية لهذه الأسواق (15 سوقا) في نهاية 2006 بنسبة 31.2 في المائة لتبلغ نحو 888.1 مليار دولار. أما مقارنة بنهاية الربع الثالث من العام الماضي فقد بلغ الانخفاض نحو 14 في المائة.

    وفي مايلي مزيداً من التفاصيل:

    تصدر سوق الأسهم السعودية قائمة الأكثر انخفاضا في أسواق المال العربية البالغة 15 سوقا ماليا بنسبة 49 في المائة عام 2006 وذلك في تقرير صدر عن صندوق النقد العربي أمس. فيما بلغت نسبة الانخفاض في سوق أبو ظبي للأوراق المالية 39 في المائة ودبي 22.4 في المائة.
    وانخفض المؤشر المركب لصندوق النقد العربي الذي يقيس أداء أسواق الأوراق المالية العربية بنسبة 42.5 في المائة ليصل إلى 237.7 نقطة في نهاية عام 2006 مقارنة بـ 413.3 نقطة في نهاية عام 2005. أما مقارنة بالربع الثالث من عام 2006 فلقد انخفض المؤشر بنحو 20.3 في المائة.
    وحسب النشرة الفصلية الخاصة بالربع الرابع من عام 2006 حول أداء أسواق الأوراق المالية العربية التي أصدرها صندوق النقد العربي أمس، فقد انخفضت القيمة السوقية لهذه الأسواق (15 سوقا) في نهاية 2006 بنسبة 31.2 في المائة لتبلغ نحو 888.1 مليار دولار. أما مقارنة بنهاية الربع الثالث من العام الحالي فقد بلغ الانخفاض نحو 14 في المائة.
    وقد سجلت القيمة السوقية لسوق الأسهم السعودية أعلى نسبة انخفاض من بين الأسواق المالية العربية بنهاية عام 2006 مقارنة بعام 2005 حيث انخفضت بنحو 49.4 في المائة لتصل إلى نحو 326.9 مليار دولار، وتمثل هذه القيمة ما نسبته 36.8 في المائة من القيمة السوقية الإجمالية للأسواق المالية العربية. وانخفضت القيمة السوقية لسوق أبو ظبي للأوراق المالية بنسبة 39 في المائة، وسوق الدوحة بنحو 30 في المائة، وسوق دبي المالية بنحو 22.4 في المائة، وبورصة عمّان بنحو 21 في المائة، وسوق الكويت بنحو 14.5 في المائة.
    أما البورصات التي ارتفعت القيمة السوقية فيها فقد راوح فيها هذا الارتفاع بين 81.2 في المائة في بورصة القيم المنقولة في الدار البيضاء و 5.4 في المائة في بورصة الجزائر. وبالنسبة لعدد الشركات المدرجة في الأسواق المالية العربية فقد انخفض في نهاية هذا العام ليبلغ 1623 شركة مقابل 1665 شركة مدرجة بنهاية عام 2005.
    وأتى هذا التراجع في أداء غالبية الأسواق المالية العربية في أعقاب ارتفاع أسعار الأسهم في هذه الأسواق خلال العامين السابقين إلى مستويات قياسية، بعضها لم يكن طبيعيا نتيجة لضعف بنية بعض هذه الأسواق وضعف الدور الرقابي فيها، الأمر الذي ساهم في حصول حركة تصحيح في الأسعار في معظم الأسواق منذ أواخر عام 2005 واستمر حتى نهاية عام 2006.
    و بالرغم من الانخفاض في إجمالي أداء الأسواق العربية مجتمعة، لقد سجلت بعض هذه الأسواق تحسنا في أدائها خلال عام 2006 حيث سجلت مؤشرات بعض الأسواق وأحجام تداولها ارتفاعا مقارنة مع نشاطها خلال العام الماضي.
    وفيما يتعلق بالأداء الفردي للأسواق فقد تفاوت الأداء بشكل كبير. ففي حين انخفضت مؤشرات الأسعار في كل من سوق الأسهم السعودية وسوق دبي المالي بنحو 54 في المائة، انخفض المؤشر في سوق فلسطين بنحو 44 في المائة، وسوق أبوظبي بنحو 40 في المائة، وسوق عمان المالي بنحو 34 في المائة، وسوق الدوحة بنحو 33.6 في المائة، كان الانخفاض قليل نسبيا في كل من أسواق الكويت وبيروت والخرطوم. وبالمقابل، ارتفع مؤشـر بورصة القيـم المنقولة بالدار البيضاء بنسبة كبيرة بلغت نحو 70 في المائة، وبورصة الأوراق المالية في تونس بنحو 40 في المائة، وسوق مسقط بنحو 6.6 في المائة، وبورصتي القاهرة والإسكندرية بنحو 5.6 في المائة، وسوق البحرين بنحو 2.2 في المائة.
    وبالمقارنة بأداء أسواق الأوراق المالية الناشئة يظهر المؤشر المركب للصندوق أن أداء أسواق الأوراق المالية العربية في عام 2006، كان مغايراً للأداء العام الجيد الذي سجلته معظم الأسواق الناشئة خلال الفترة نفسها. فقد سجل مؤشر S&P 500 الخاص بالأسواق الناشئة ارتفاعاً بلغت نسبته 13.6 في المائة.

  7. #17
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 24/1/1428هـ

    الملك في حديث شامل لوكالة إيتار تاس: السلطة هي أن تكون كل ما يريده الآخرون منك
    اليوم .. روسيا تفتح حقيبة الاقتصادية والاستثمارية أمام السعوديين


    - "الاقتصادية" من الرياض و"الفرنسية&q - 25/01/1428هـ
    وصل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى الرياض، ضمن جولة في الشرق الأوسط استهلها بزيارة للسعودية، حيث من المتوقع أن يناقش البلدان، أكبر منتجين للنفط في العالم، المسائل الإقليمية والثنائية بما في ذلك صفقات أسلحة ممكنة.
    وأجرى بوتين محادثات مع الملك عبد الله بن عبد العزيز عقب وصوله أمس إلى الرياض من ألمانيا، حيث أطلق تصريحات نارية هاجم فيها السياسة الخارجية لواشنطن.
    ويسعى بوتين إلى توثيق العلاقات النفطية والعسكرية بين موسكو والسعودية، إلى جانب مناقشة المسائل الإقليمية التي لروسيا إزاءها مواقف مختلفة عن واشنطن، بما في ذلك العراق الذي تعصف به موجة عارمة من العنف الطائفي، وإيران التي تخوض مع الغرب مواجهة حادة على خلفية برنامجها النووي.
    وبحسبما نقلته "فرانس برس" عن مصدر دبلوماسي مطلع فإن المحادثات في الرياض ستفضي إلى "تفاهم شفهي" حول شراء السعودية نحو 150 دبابة روسية من طراز "ت -190" وطائرات مروحية من طراز "مي-17"، مؤكدا أن المحادثات ستستمر بعد مغادرة بوتين بين خبراء عسكريين من الطرفين، علما أن محادثات من هذا النوع جرت في الأشهر الماضية وآخرها كان في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي.
    كما أنه من المتوقع أن يوقع البلدان خلال الزيارة اتفاقا مشتركا لمكافحة الإرهاب، وكذلك اتفاقيات تعاون في المجال الاقتصادي والاستثماري والثقافي والمعلوماتي، إضافة إلى اتفاق يحول دون الازدواج الضريبي بين البلدين.

    وفي مايلي مزيداً من التفاصيل:

    وصل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى الرياض، ضمن جولة في الشرق الأوسط استهلها بزيارة للسعودية، حيث من المتوقع أن يناقش البلدان، اكبر منتجين للنفط في العالم، المسائل الإقليمية والثنائية بما في ذلك صفقات أسلحة ممكنة.
    وأجرى بوتين محادثات مع الملك عبدالله بن عبد العزيز عقب وصوله أمس إلى الرياض من ألمانيا حيث أطلق تصريحات نارية هاجم فيها السياسة الخارجية لواشنطن.
    ويسعى بوتين إلى توثيق العلاقات النفطية والعسكرية بين موسكو والسعودية، إلى جانب مناقشة المسائل الإقليمية التي لروسيا إزاءها مواقف مختلفة عن واشنطن، بما في ذلك العراق الذي تعصف به موجة عارمة من العنف الطائفي، وإيران التي تخوض مع الغرب مواجهة حادة على خلفية برنامجها النووي.
    وبحسب ما نقلته "فرانس برس" عن مصدر دبلوماسي مطلع فإن المحادثات في الرياض ستفضي إلى "تفاهم شفهي" حول شراء السعودية نحو 150 دبابة روسية من طراز "ت -190" وطائرات مروحية من طراز "مي-17"، مؤكدا أن المحادثات ستستمر بعد مغادرة بوتين بين خبراء عسكريين من الطرفين، علما أن محادثات من هذا النوع جرت في الأشهر الماضية وآخرها كان في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي.
    ونقلت المصادر ذاتها أن هناك لقاء منفصلا سيخصص غدا (الإثنين) يجمع بين الرئيس الروسي ومسؤولين كبارا من شركة روزوبور ونكسبورت الشركة الرسمية التي تحتكر بيع السلاح الروسي للخارج، مع ولي العهد الأمير سلطان بن عبد العزيز وزير الدفاع والطيران والمفتش العام.
    كما أنه من المتوقع أن يوقع البلدان خلال الزيارة على اتفاق مشترك لمكافحة الإرهاب، وكذلك اتفاقيات تعاون في المجال الاقتصادي والاستثماري والثقافي والمعلوماتي، إضافة إلى اتفاق يحول دون الازدواج الضريبي بين البلدين، كما سيحضر بوتين لقاء مع رجال الأعمال السعوديين والروس الذي ينظمه مجلس الغرف التجارية والصناعة السعودية اليوم في الرياض.
    ويرافق بوتين وزير الطاقة الروسي فيكتور خريستينكو. وكانت روسيا والسعودية قد وقعتا اتفاقية تعاون تهدف لتعزيز استقرار أسعار النفط، وذلك أثناء زيارة الملك عبدالله الى روسيا في أيلول (سبتمبر) 2003.
    ويرافق بوتين أيضا في زيارته للسعودية رئيس منطقة تترستان الروسية ذات الغالبية المسلمة منتمير شايمييف على أن يتسلم الأخير في المملكة جائزة الملك فيصل لخدمة الإسلام، وذلك بحسب مصدر من مؤسسة جائزة الملك فيصل التي تبلغ قيمتها 200 ألف دولار، إذ إن البرلمان الروسي كان قد وافق قبل يومين من زيارة بوتين للسعودية، على منح منطقة تترستان وضعا خاصا تحظى بموجبه بحكم ذاتي محدود.
    هذا وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد اعتبر أمس الأول (السبت) أمام مؤتمر ميونيخ الـ 43 حول الأمن، أن الولايات المتحدة تجاوزت حدودها الوطنية في كل المجالات وأن ذلك يشكل عامل عدم استقرار في العالم.
    وقال بوتين: بحضور عدد من أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي "تتجاوز الولايات المتحدة حدودها الوطنية في كل المجالات، وهذا أمر خطير جدا، لم يعد يشعر أي شخص بالأمن لأنه لم يعد بامكان أي كان أن يجد ملجأ في القانون الدولي".
    وأضاف قائلا "إن وجود قطب وحيد في العالم الحديث غير مقبول وغير ممكن"، لكن وزير الدفاع الأمريكي روبرت جيتس، قلل أمس من أهمية تصريحات بوتين بقوله: "إن حربا باردة واحدة تكفي".











    72 % من مديري الشركات يرفعون مؤشر الثقة بالاقتصاد السعودي

    - عبد الرحمن إسماعيل من دبي - 25/01/1428هـ
    أعرب 72 في المائة من مديري الشركات في المملكة عن قناعتهم بأن الأوضاع الاقتصادية السعودية ستشهد تطوراً إيجابيا خلال 12 شهرا المقبلة، وأيد الفكرة 40 في المائة من مديري الشركات في باقي دول الخليج. وحظي الاقتصاد السعودي بدرجة عالية في مؤشر الثقة من جانب مديري الشركات.
    وكشفت نتائج تقرير الأعمال العربي الثاني الذي تعده شركة مؤتمرات بالتعاون مع شركة برايس ووترهاوس كوبرز أن المملكة العربية السعودية تصدرت القائمة بالنسبة لدول الخليج مع النتائج الإيجابية التي حققها مؤشر الثقة لدى مديري الشركات في المملكة، وإدراك باقي قيادات الأعمال في المنطقة للإمكانات الكبيرة للأسواق السعودية.
    وبحسب التقرير فقد حققت منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا نقلة نوعية خلال العام الماضي، حيث باتت تمتلك عاشر أكبر اقتصاد في العالم.

    وفي مايلي مزيداً من التفاصيل:

    حظي الاقتصاد السعودي بدرجة عالية في مؤشر الثقة من جانب مديري الشركات في المملكة حيث أعرب 72 في المائة عن قناعتهم بأن الأوضاع الاقتصادية ستشهد تطوراً إيجابيا خلال 12 شهرا المقبلة، في حين أيد الفكرة 40 في المائة من مديري الشركات في باقي دول الخليج.
    وكشفت نتائج تقرير الأعمال العربي الثاني الذي تعده شركة مؤتمرات بالتعاون مع شركة برايس ووترهاوس كوبرز أن المملكة العربية السعودية جاءت في صدر القائمة بالنسبة لدول الخليج مع النتائج الإيجابية التي حققها مؤشر الثقة لدى مديري الشركات في المملكة، وإدراك باقي قيادات الأعمال في المنطقة الإمكانات الكبيرة للأسواق السعودية.
    وبحسب التقرير فقد حققت منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا نقلة نوعية خلال العام الماضي، حيث باتت تمتلك عاشر أكبر اقتصاد في العالم، في حين احتل اقتصاد دول مجلس التعاون الخليجي وحدها المرتبة السادسة عشرة عالمياً. وأطاحت نتائج التقرير بالاعتقاد السائد بأن مؤشرات الثقة الاقتصادية ترتبط بارتفاع أسعار النفط، حيث شمل استطلاع الرأي الذي اعتمده التقرير تسعة قطاعات مختلفة في 18 دولة عربية.
    وأكد 80 في المائة من رؤساء الشركات الذين استطلعت آراؤهم أن الظروف الاقتصادية تحسنت بشكل واضح عن عام 2005. كما كانت النظرة إلى المستقبل أكثر تفاؤلاً، حيث توقع 81 في المائة من المشاركين ظروفاً أفضل خلال 12 شهرا المقبلة.
    وقال مايكل ستيفنسن الشريك المسؤول في "برايس وترهاوس كوبرز" في منطقة الشرق الأوسط, إن اقتصاد المنطقة يعد الأقل في العالم لجهة الإحصاءات والبيانات المعلنة, وتحتل المنطقة كمجموعة اقتصادية واحدة المرتبة العاشرة عالمياً من حيث حجم الناتج المحلي الإجمالي، كما تمتاز بكون جميع سكانها، البالغ عددهم 320 مليون نسمة، يتحدثون لغة واحدة, وشهدت المنطقة في السنوات الأخيرة نشوء العديد من الشركات عالمية المستوى واستقطاب المزيد من المستثمرين وقادة الأعمال من أنحاء العالم كافة، نظراً لما توفره من فرص واعدة وإمكانات نمو هائلة.
    واستطلعت آراء أكثر من 550 من كبار مديري الشركات حول فرص تطوير الأعمال والتحديات التي تواجه عملية النمو والتوقعات المستقبلية في شركاتهم. وأكدت نتائج التقرير أن قادة الأعمال في المنطقة يرون في القوى العاملة العامل الحاسم في نجاح أعمالهم أو فشلها. وقال معظم مديري الشركات إن احتمالات النمو وتعزيز القدرات التنافسية لشركاتهم تعتمد بشكل أساسي على تحسين القوى العاملة وتطويرها.
    وأشار قادة الأعمال العرب إلى أن تطوير الأعمال يرتبط بإيجاد الحلول المناسبة لسد النقص في الطاقات الموهوبة في المنطقة، إلى جانب تعزيز القدرات التنافسية وقد جاءت هذه العوامل لتحل محل الإرهاب العالمي، الذي شكل التهديد الأول لتطور الأعمال في تقرير الأعمال العربي الأول لعام 2005.
    وقال معظم المشاركين في استطلاع الرأي إن تحقيق هذه الأهداف يتطلب من العالم العربي التركيز على عمليات التدريب والتطوير مع الاحتفاظ بالطاقات الموهوبة وتشجيعها على البقاء في المنطقة. وأكد قادة الأعمال العرب أن أولى أولوياتهم تتركز على رفع المستويات التعليمية للقوى العاملة، في حين كانت هذه الأولية في عام 2005 تنحصر في تحسين قطاع البنية الأساسية. وحظيت هذه الأولوية بتأييد كبير بين رجال الأعمال في المملكة العربية السعودية.

  8. #18
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 24/1/1428هـ

    العملة الخليجية الموحدة .. خيار لا بد منه

    صلاح بن فهد الشلهوب - محاضر في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن في الظهران. - - 25/01/1428هـ

    مجلس التعاون الخليجي من أنجح التكتلات في المنطقة، هذا المجلس بني في الأساس على الوحدة والتعاون المشترك على مختلف الأصعدة، كما جاء في موقع المجلس الإلكتروني "جاء إنشاء مجلس التعاون لدول الخليج العربية، في الخامس والعشرين من شهر مايو عام 1981م، تجسيداً لما بين الدول الأعضاء من علاقات خاصة، وسمات مشتركة، وأنظمة متشابهة، أساسـها وحدة التراث، والانتماء، والعقيدة، والمصالح المشتركة، واقتناعاً بأن التنسيق، والتعاون، والتكامل فيما بينها يخدم الأهداف السامية للأمة العربية"، ولقد حقق المجلس نجاحات لعل من أهمها الموقف الموحد تجاه غزو العراق للكويت – التي هي أحد الأعضاء – والذي أسهم في عودة الحق إلى أهله.
    طبعا حديثنا في هذا المقال يتركز على العملة الخليجية الموحدة التي تعتبر مرحلة طبيعية في هذا الوقت كنتاج للنجاحات السابقة على المستويين السياسي، والأمني وغيرهما. وقبل الخوض في صلب الموضوع لا بد من الإشارة إلى قصة الورق النقدي.
    من المعلوم أن الإنسان مدني بطبعه ويحتاج إلى غيره في تكامل حاجاته الضرورية والكمالية من المأكل والملبس والمسكن، ولا يستطيع الفرد تلبية جميع حاجاته بنفسه فقط، ومن هنا كان الإنسان الأول يعتمد في تبادلاته على ما يسمى المقايضة (barter) التي تعتمد في الأساس على التبادل المباشر للسلع والخدمات، فالمزارع يعطي القمح للراعي للحصول على الحليب مثلا أو اللحوم، ثم تطورت المسألة، حتى أن الإنسان بدأ يستخدم بعض المعادن النفيسة كالذهب والفضة كوسيط لتسهيل عملية التبادل، في حين أنه، في الصين مثلا، كما ذكر ابن بطوطة في رحلته كانوا يستخدمون الكاغد – وهو الجلود – كنقود للبيع والشراء، أما بالنسبة للتاريخ الإسلامي فقد كان للخليفة الثاني عمر بن الخطاب – رضي الله عنه - كما جاء في بعض كتب التاريخ وجهة نظر في استخدام الجلود كعملة نقدية ولكن كان يخشى نفوق الإبل فعدل عن رأيه، إلا أن الخليفة الأموي عبد الملك بن مروان أصدر أول دينار إسلامي، ثم تطورت المسألة وبدأ العالم استخدام الورق النقدي، وذلك أنه أول ما بدأ استخدام الورق النقدي أو ما يسمى البنك نوت (banknote) في إيطاليا وبالتحديد فينيسيا أو ما تسمى البندقية، وذلك بعد أن بدأ الناس يثقون في الجهة المصدرة للنقد ، وليس القيمة الحقيقية للورق.
    وبعد أن انتشر الورق النقدي انتشارا واسعاً في العالم الغربي، كان لا بد أن ينتقل إلى العالم العربي والإسلامي نتيجة للتعاملات التجارية بينها وبين الدول الغربية، التي بدأت تعتمد على الورق النقدي بشكل رئيسي بدلا من الذهب والفضة، بل تم تحرير الورق النقدي من الاتباط بالمعادن خصوصا الدولار بعد ثلاثينيات القرن الماضي، ولما بدأ الورق النقدي ينتشر في أوساط البلدان الإسلامية اختلف العلماء في البداية في توصيفه، وبالتالي في نظرة الشريعة الإسلامية إلى أحكامه، فمثلا من العلماء من قال بأن الورق النقدي عبارة عن عروض تجارة بمعنى أنه يأخذ أحكام الملابس مثلا فتجب الزكاة على من يتاجر فيه مثل المصارف لا من يستخدمه، ولا يجري فيه الربا، وهذا الاتجاه توسع كثيرا في حكم الورق النقدي، وهناك اتجاه آخر يرى أنه يعامل بحسب الغطاء المعدني له فإن كان مغطى بالذهب يعامل على أنه ذهب بمعنى أنه حينما يتم التبادل به مع عملة أخرى مغطاة بالذهب أيضا فلا بد أن تراعى قيمة النقد الحقيقية مع الذهب، وهذا لا شك لا يتناسب مع وضع النقد اليوم حيث تم تحريره من الذهب والفضة.
    ثم استقر رأي الكثير من العلماء وعدد من المجامع الفقهية على أن الورق النقدي مستقل بذاته ويأخذ حكم الذهب والفضة وكل عملة مستقلة بذاتها كما أن الذهب مستقل عن الفضة، بمعنى أن في حالة ما إذا رغب شخص في صرف عملة نقدية بأخرى يجوز أن تكون عملة أغلى من عملة أخرى لكن لا بد أن يكون التبادل في وقت واحد أو كما هو في وصف النبي صلى الله عليه وسلم يدا بيد، فلا يجوز أن تعطي شخص 100 دولار اليوم على أساس أن يسدد لك 375 ريالاً غداً.
    ولعل الحديث عن توحيد العملة الخليجية يتطلب الإشارة إلى التكتلات الاقتصادية الأبرز التي تمخض عنها استخدام عملة واحدة، فأبرز وأقدم تكتل في العصر الحاضر هو الولايات المتحدة الأمريكية التي تشمل اتحاد 50 دولة كلها تستخدم عملة واحدة وهي الدولار، ولا شك أن الدولار اليوم يشكل العملة رقم واحد في العالم حيث تعتبر العملة الوحيدة التي يقيم بها النفط، وكثير من السلع الأساسية تعتمد في تقييمها على الدولار أكثر من غيره من العملات.
    ثم نعرج على التكتل المقابل وهو التكتل الأوروبي، الذي يستخدم اليورو كعملة موحدة لدول الاتحاد الأوروبي. لعله من الملاحظ بشكل واضح الأهمية والرواج الذي يشهده اليورو في العالم مقارنة بعملات دول الاتحاد الكبرى قبل توحيد العملة الحالية مثل فرنسا و ألمانيا فضلا عن الدول الأقل قدرة اقتصادية مثل إيرلندا وبلجيكا والبرتغال وغيرها.
    لعله من أبرز إيجابيات إصدار العملة الخليجية الموحدة في المرحلة الأولى في عام 2010، هو أن تكون العملة أكثر رواجاً وأهمية، حيث ستستخدم في خمس دول مبدئيا – باستثناء عمان – بدلا من أن تكون كل دولة تستخدم عملة تخصها، يضاف إلى ذلك أنها تسهم في تسهيل التبادل التجاري بين هذه الدول الخمس سواء على المستوى الفردي أو التجاري، نتيجة لما يتطلبه التبادل التجاري من عمولات صرف النقود، وطول الإجراءات نتيجة للاختلاف في عملة كل دولة.
    أما بالنسبة للسلبيات فهي الضوابط التي تنظم عملية توحيد العملة، التي كما جاءت في جريدة "الاقتصادية" بتاريخ 20/11/1427هـ الموافق 10/12/2006م "واتفقت الدول الست الأعضاء في المجلس على خمسة معايير لتحقيق وحدة اقتصادية على غرار المعمول بها في الاتحاد الأوروبي، من بينها ألا يتجاوز العجز في الميزانية 3 في المائة من إجمالي الناتج المحلي والدين العام 60 في المائة من إجمالي الناتج المحلي، وألا يتجاوز معدل التضخم المتوسط في دول المجلس 2 في المائة (بالارتفاع أو الانخفاض). كما ينبغي ألا يزيد سعر الفائدة على متوسط أقل ثلاثة معدلات في الدول الأعضاء 2 في المائة (بالارتفاع أو الانخفاض), ويتعين أن تغطي احتياطيات النقد الأجنبي واردات أربعة إلى ستة أشهر".
    فهذه المعايير تحد من المرونة التي يمكن أن تمارسها الدولة العضو في الاتحاد النقدي، إلا أنه على المدى البعيد سيكون ذلك إيجابيا حيث سيكون لها دور في تحقيق عملة قوية قادرة على الصمود في ظل المتغيرات الاقتصادية.
    لعل المرحلة الأهم في عملية توحيد العملة الخليجية هي تعويم العملة في عام 2015م وهذا سيسهم في تحقيق ثبات للعملة في ظل تقلبات أسعار العملات في السوق، ولعلنا نعرج على التغير الحاصل في الدولار وأثره في العملات في المنطقة.
    من المعلوم أن الدولار خلال خمس سنوات تقريبا خسر ما يقارب ثلث قيمته مقارنة بالعملات الرئيسية في العالم، وبالتالي أسهم في ارتفاع الأسعار للسلع المستوردة من غير الولايات المتحدة الأمريكية بنحو 50 في المائة، وهذا طبعا كان له أثر إيجابي للولايات المتحدة، حيث أسهم في رخص السلع الأمريكية، وبالتالي زيادة الصادرات، ثم إن المستهلكين في أمريكا لا يحتاجون كثيرا إلى استيراد السلع من الخارج باستثناء بعض المواد الأولية مثل البترول.
    ولكن ذلك انعكس بشكل سلبي على الدول التي تعتمد في تغطية عملتها على الدولار حيث أصبحت تعاني من نقص حقيقي في قيمة عملتها، وارتفاع سعر البترول مثلا لا يعني ارتفاعا في القيمة الحقيقية له، فقيمته اليوم بـ 60 دولار مثلا تعادل بالضبط 40 دولار قبل نحو خمس سنوات، ومع المحاولات اليائسة للبنك الفيدرالي لرفع سعر الفائدة، إلا أن ذلك لم يستطع أن يحقق أي ارتفاع لسعر الدولار مقابل العملات الرئيسية الأخرى. وبالطبع الارتباط بأي عملة أخرى يعرض الدول الأعضاء للاحتمالات نفسها في المستقبل.
    وبناء على ذلك فإن تعويم العملة الخليجية سيسهم في توازنها مقابل العملات الدولية الأخرى، إضافة إلى أنه سيسهم بشكل أكبر في مواجهة التغير في ميزان القوى الاقتصادية والسياسية الإقليمية والدولية.
    وكون العملة قد تعاني من احتمالات خطورة أكبر بسبب ما قد يتم من مضاربات عليها سواء بغرض المتاجرة أو الإضرار بالدول الأعضاء، فكون هذه الدول تعتمد في صادراتها على سلعة رئيسية وهي البترول سوف يحد من أثر هذه المضاربات نتيجة لأن هذه السلعة وهي البترول ستكون هي الغطاء الرئيسي الحقيقي – في حينها للعملة – والذي يصعب على العالم الاستغناء عنه – والله أعلم - في المستقبل المتوسط والبعيد، بل إن حجم الطلب يتزايد في ظل عدم وجود سلعة منافسة، وفي ظل عدم وجود مخزونات في العالم منافسة لما هو موجود في منطقة الخليج بشكل عام والمملكة العربية السعودية بشكل خاص.
    ويمكن أن يضاف إلى هذا وذاك أن الدول الأعضاء من الممكن أن يكون لديها احتياطيات من النقود الرئيسية إضافة إلى أنه يمكن التركيز على توفير احتياطيات أكبر من المعادن النفيسة، التي هي في الغالب لا تتأثر بالتضخم الذي يحصل عادة للنقود.











    ماذا يخسر الاقتصاد بسبب غياب البنوك الاستثمارية المتخصصة؟

    د. عبد العزيز الغدير - - - 25/01/1428هـ

    لا شك أن كل فكرة جيدة لكي تتحول إلى مشروع صغير يكبر مع الزمان تحتاج إلى إدارة وتمويل، لذا ما برحت الدول المتقدمة توفر لكل متطلع لتأسيس مشروع تجاري صغير قائم على فكرة جيدة، آليات تمويلية تمكنه من تحويل فكرته إلى منشأة صغيرة تحول صاحب الفكرة من طالب للعمل إلى مقدم له بما يسهم في توسيع الفرص الوظيفية ويوفر السلع والخدمات لطالبيها لينمو مع الزمان مغذيا بذلك تكوين المنشآت المتوسطة والكبيرة، وكل ذلك في نهاية الأمر يصب في الاقتصاد الوطني بما يرفع من قيمة الناتج المحلي الإجمالي في المحصلة.
    والسؤال: هل يجد أصحاب الأفكار في بلادنا التمويل اللازم لتحويل أفكارهم إلى منشآت صغيرة تنمو مع الزمن؟ الإجابة بالطبع لا وإن وجدت جهود بسيطة لا تتناسب وحجم السوق السعودية والسيولة المتوافرة التي تعاني من ضيق القنوات الاستثمارية، وذلك بسبب غياب هيكلة سليمة تربط الأطراف ذوي الصلة بتطوير المنشآت الصغيرة (صاحب الفكرة، الممول، المستثمر) بمصالح مادية مشتركة، نعم لا توجد هيكلة تحث كل منهم على البحث عن الآخر لتحقيق مصلحته المحققة لمصلحة الأطراف المتبقية باعتبار أن أيا منهم لا يستطيع أن يحقق مصلحته إلا بتحقيق مصالح الآخرين المحققة للمصلحة العامة.
    في حوار مع أحد العاملين في صندوق المئوية وهو صندوق خيري غير ربحي يهدف إلى تمكين الشباب السعودي من تحويل أفكارهم إلى مشاريع صغيرة بدعمهم ماليا وفنيا بقروض ميسرة وإرشاد فني وإداري، يقول إننا في الصندوق نهدف إلى زيادة أعداد المنشآت الصغيرة بدعم الشباب الذي يحمل أفكارا جيدة وهمما عالية واهتمامات رفيعة (وما أكثرهم)، ولا يهمنا سواء كان الدعم مباشرا من الصندوق أو من خلال أي جهة أخرى بالتعاون مع الصندوق، ويضيف: إننا نعلم علم اليقين أن تحريك قوى السوق لدعم المنشآت الصغيرة هو السبيل الأمثل لزيادة أعداد المنشآت الصغيرة، ولذلك بذلنا جهودا موازية لجهودنا في رفع قدرات الصندوق المالية، حيث قمنا بالاتصال بكافة البنوك المحلية من أجل إيجاد آلية لدعم الشباب السعودي الطموح من أصحاب الأفكار والمهارات والقدرات والمواهب بالتعاون مع صندوق المئوية، حيث نقدم الدعم الفني والإداري ونطبق أعلى المعايير العالمية لرفع نسبة نجاح المشاريع، إلا أنه وللأسف الشديد كان التجاوب مخجلا للغاية.
    وأقول: لماذا لا تتعاون البنوك مع صندوق المئوية ؟ ولماذا لا تدعم البنوك المنشآت الصغيرة في المملكة؟ لماذا وهي تغص بمليارات أصحاب المدخرات الذين يبحثون هم الآخرون عن فرص استثمارية لتنمية أموالهم ؟ الإجابة معروفة وبسيطة. فالبنوك المحلية بنوك تعمل في كل شيء وكأنها دكاكين فهي بنوك ادخارية واستثمارية والتمويل الإسكاني.. إلخ، حيث إنها تحقق أرباحا خيالية فاقت كل التصورات من النشاط الادخاري والذي لا يحتاج إلى كثير جهد وتفكير، فلماذا تنشط في الجوانب الأخرى التي تحتاج إلى التفكير وبذل الجهود من دراسات وبحوث وتنمية للبيئة الاستثمارية؟ بالتأكيد لا داعي فالأرباح محققة بأقل الجهود وأدنى درجات المخاطرة، فمدخر لا يرغب في فوائد ربوية ومقترض أكثر من مضمون يتحمل فوائد تراكمية عالية معادلة تحقق أكبر الأرباح والبنك في منتهى الراحة.
    الوضع وإن بدا جميلا بالنسبة للنظام المالي، حيث البنوك المحلية بعيدة كل البعد عن خطر الخسائر والإفلاس مما يعني حماية أموال المدخرين، لكنه في حقيقة الأمر ذو آثار سلبية على المديين المتوسط والبعيد ذلك بأنه نظام لا يمَكن مجتمع الأعمال وخصوصا المستثمرين في المنشآت الصغيرة والمتوسطة من الوصول للسيولة التي تغص بها البنوك، وبالتالي فإن هذه المؤسسات لا تنمو كما هو مطلوب لتواكب معدلات نمو الطلب على الوظائف والخدمات والسلع مما يؤدى إلى فجوات كبيرة بين الطلب والعرض وتضخم بالأسعار، كما يحرم البلاد على المدى الطويل من تكوين شركات عملاقة تشكل أصولا اقتصادية في كافة القطاعات، نعم فمعظم الشركات الكبيرة تولد صغيرة إلا في حالات استثنائية نادرة، وإن شئتم ابحثوا في تاريخ أي شركة سعودية أو عالمية عملاقة في أي قطاع كان.
    إذن غياب البنوك الاستثمارية المتخصصة أدى إلى خمول الأموال كمدخرات بدلا من نشاطها كاستثمارات تلعب دورها الحيوي في دفع عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية أيضا، نعم إن غياب البنوك الاستثمارية المتخصصة أدى إلى شح شديد في الآليات والأدوات المالية الاستثمارية مثل المضاربة والمشاركة والإجارة التي تدعم أصحاب الأفكار في تحويل أفكارهم إلى منشآت صغيرة، مما يحرم الاقتصاد الوطني من فوائد تلك المنشآت التي لا تعد ولا تحصى وفوت علينا فرصة الاستفادة المثلى من السيولة النقدية الكبيرة التي تغص بها البلاد دون فاعلية تذكر، بل إنها سيولة أدت إلى اختناقات كبيرة في سوق الأسهم واليوم تقودنا إلى اختناقات أخرى في سوق العقار وفي المضاربة على الأراضي تحديدا دون قيمة مضافة.
    يقول لي أحد مديري الشركات عندما أتصل بأحد بنوك الاستثمار المنتشرة في دول الخليج أجد تجاوبا منقطع النظير ذلك بأن ربحية البنك قائمة على اغتنام تلك الفرص الاستثمارية، وعندما أتصل على مديري بنوكنا المحلية عادة ما يكون التجاوب خجلا وبطيئا، إذ إن بنوكنا قادرة على تحقيق أرباح كبيرة دون الخوض في هذا المجال الذي يحتاج إلى التفكير والتنظيم والابتكار والإبداع، ويعلق على ذلك قائلا تموت العيس ظمأى والماء على ظهورها محمول، نعم فالسيولة النقدية وصلت لأكثر من 620 مليار ريال ولا سبيل للوصول إليها بطريقة نظامية تحفظ حقوق كافة الأطراف وتحفز مجتمع الأعمال للتوسع في تأسيس وتطوير المنشآت التجارية والصناعية والخدمية خصوصا الصغيرة منها التي عادة ما تستوعب أكثر من 80 في المائة من الموظفين في دول العالم المتقدم.
    ختاما، أقول إن النظام المالي الفعال هو عصب الاقتصاد، والنظام المالي القائم على هيكلة سليمة يحقق مصالح كافة الأطراف ويدفع بالاقتصاد إلى أعلى المستويات الممكنة وهو ما نصبو إليه جميعا، وكما قمنا بإعادة هيكلة السوق المالية بتأسيس هيئة السوق المالية وإصدار اللوائح التنظيمية والترخيص للشركات المالية لاستكمال منظومة المتعاملين في سوق الأوراق المالية بما يؤصل لسوق مالية ناضجة، أقول حان الوقت لأن ترخص مؤسسة النقد للبنوك التخصصية والحد من سطوة البنوك التي تعمل في كافة القطاعات المالية لننهض باقتصادنا الوطني ولنستغل تلك السيولة الكبيرة التي تنعم بها البلاد في تنمية كافة القطاعات الاقتصادية وبأسرع وقت ممكن لكيلا نندم حين لا تنفع ساعة الندم إذا أصبحت البلاد تعاني من شح في السيولة وشح في الفرص الوظيفية وتضخم في الأسعار وكل ذلك ما لا تحمد عقباه.

  9. #19
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 24/1/1428هـ

    اهتمام بشهادة محافظ "الاحتياطي الفيدرالي" نصف السنوية أمام مجلس الشيوخ الأمريكي
    الأسهم الأمريكية: شرارة الهبوط بدأت من القطاع التكنولوجي


    - مشهور الحارثي - 25/01/1428هـ
    غلبت على سوق الأسهم الأمريكية حالة من الهدوء والترقب خلال الأيام الأربعة الأولى من الأسبوع الماضي حتى خرجت تصريحات من ثلاثة من محافظي البنوك المركزية لبعض الولايات الأمريكية حول التضخم وأسعار الفائدة، إضافة إلى تصريحات أخرى خرجت من مدير إحدى شركات التكنولوجيا مما أدى إلى هبوط ناسداك بعد عمليات بيع تمت على أسهم شركات التكنولوجيا، معظم البيانات الاقتصادية التي صدرت ونتائج الشركات السنوية كانت جيدة.
    وكان من المُفترض أن تؤدي إلى دعم السوق لكن يبدو أن وقع التصريحات كان أقوى تأثيراً في نفوس المتعاملين في السوق مما أدى إلى ضخ عمليات بيع متتالية وتحديداً في يوم الجمعة حيث أُعلن بدء جنيّ الأرباح.
    ثلاثة من محافظي البنوك المركزية لبعض الولايات الأمريكية أدلوا بتصريحاتهم التي حركت السوق وخلعت عنه ثوب السكون والهدوء، وجميعهم ركزوا دون استثناء على أخطار التضخم وهذا بدوره حرك القلق الكامن في نفوس المُستثمرين من أن يلجأ البنك المركزي الفيدرالي إلى رفع أسعار الفائدة، ويبدو أن هذا حال المُستثمرين تنتابهم حالات من القلق والخوف المُتكرر ولذا تنطبق عليهم مقولة أن رأس المال جبان، من هنا فإنه سيزداد اهتمام المُستثمرين والمُحللين أكثر بالبيانات والمؤشرات الاقتصادية ذات العلاقة بالتضخم لتتضح لهم الرؤية أكثر.
    من البيانات الاقتصادية التي صدرت في الأسبوع الماضي مؤشر ISM لخدمات شهر كانون الثاني (يناير) والذي أظهر ارتفاعاً إيجابياً أكثر من المُتوقع بقليل فوصل إلى 59 نقطة. وجاءت الإنتاجية للربع الرابع أعلى من 3 في المائة أي أكثر من المُتوقع، أما نتائج أرباح الشركات فكانت في مُجملها مُطابقة للتوقعات ولذا لم تؤد إلى رفع همة المُستثمرين لأنهم كانوا مُتشبعين بهذه الفكرة وهذا الاعتقاد، علماً بأن شركة مثل سيسكو Cisco Systems قدمت نتائج قوية وتوقعت أن تكون نتائجها في الربع الأول جيدة ولكن هذا لم يؤثر إلا في سهمها الذي ارتفع في اليوم نفسه 2.1 في المائة لكنها ارتفعت في الأسبوع بأكمله 6 في المائة.
    اهتمام المُستثمرين بنتائج الشركات جاء من زاوية أخرى وهي ما مدى قدرة هذه الشركات على تحقيق أرباح في ظل الوضع الاقتصادي الذي يزداد غموضاً، في ظل توقع ارتفاع نسب التضخم وارتفاع سعر الفائدة وأسعار النفط تُغطي و تلبد سماء السوق حيث وصلت إلى أعلى من مستوى 60 دولاراً. بدأت التوقعات تخرج وتقول إن نمو أرباح الشركات في الربع الأول من العام الحالي ستصل بين 4.7 إلى 5 في المائة أي أقل من التوقعات السابقة التي كانت تتحدث عن نمو يصل إلى 8.7 في المائة.
    من ضمن التحذيرات التي صدرت من الشركات ظهر مدير شركة "مايكرون" أحد أهم الشركات المُصنعة لأشباه الموصلات ليقول إن الطلب على رقائق الذاكرة سيهبط ما بين 30 إلى 40 في المائة خلال الربع الأول من العام الحالي. ومثل هذا التصريح كان كفيل بإرباك المُستثمرين وإعطائهم انطباعاً بأن أسهم الشركات المُصنعة للكمبيوتر بأنواعها الشخصية والكفية والمحمولة وكذلك أجهزة الاتصال المُتنقل التي تستخدم رقائق الذاكرة قلّ الطلب عليها كمنتجات مما سيُقلل من أرباح الشركات المُصنعة لها وبالتالي ستقل قيمة الأسهم وحصلت هذه الموجة من البيع على شركات التكنولوجيا.

    الأسبوع الحالي
    أهم حدث هذا الأسبوع هو وقوف محافظ البنك المركزي الفيدرالي أمام مجلس الشيوخ ليُدلي بشهادته نصف السنوية ويتحدث عن الاقتصاد وذلك يوم الأربعاء، تأتي شهادته بعد تصريحات لثلاثة محافظين لبنوك مركزية لولايات أمريكية مختلفة في الأسبوع الماضي. وسيتركز حديثه حول مدى تخوف البنك المركزي من التضخم وخطره إضافة إلى بعض الهموم الاقتصادية وستكون شهادته محط أنظار العالم وصانعي السياسة المالية في كل دولة. ويلي هذه الشهادة انعقاد اجتماع لمجموعة السبع دول G7. أما على مستوى السوق فقد نرى ارتفاعاً في الحالة النفسية وروح التفاؤل ومن ثم يحدث إقبال على الشراء (راجع التحليل الفني) حيث يتوقع عودة الأسهم للارتفاع البسيط.
    موسم نتائج الشركات وصل إلى رمقه الأخير حيث أعلنت حتى نهاية الأسبوع أكثر من 360 شركة من الشركات الخمسمائة المُدرجة ضمن مؤشر S&P 500 وحققت حتى الآن نمواً في الأرباح يصل إلى 10.8 في المائة، منها 66 في المائة جاوزت نتائجها التوقعات و16 في المائة طابقت التوقعات بينما 18 في المائة كانت نتائجها أقل من التوقعات. وسنشهد هذا الأسبوع إعلان بعض الشركات ومن ضمنها "كوكاكولا" وإحدى شركات قطاع بناء المنازل وهي KB Home. والأهم هو البيانات والمؤشرات الاقتصادية الكثيرة والتي ستصدر هذا الأسبوع وتتعلق بمبيعات التجزئة والنشاط الصناعي وبناء المساكن ومؤشرات ذات علاقة في التضخم مثل مؤشر أسعار المُنتجين.
    ستتركز البيانات الاقتصادية يوميّ الخميس والجمعة حيث سيُعلن عن مؤشر أسعار المُنتجين PPI لشهر كانون الثاني (يناير) ويُتوقع انخفاضه 0.6 في المائة بعد أن كان 0.9 في كانون الأول (ديسمبر) الماضي وأما مؤشر أسعار المُنتجين الأساسي Core PPI فيتوقع المُحللون أن يبقى دون تغيير، وسيُعلن يوم الجمعة عن مؤشر ثقة المُستهلكين من جامعة ميتشجان لشهر شباط (فبراير) ويتوقع أن ينخفض حتى 96.2 بعد أن كان 96.9 في كانون الثاني (يناير)، قطاع المساكن ستتحدث عنه مؤشراته ومن ضمنها عدد المنازل التي بدأت ويتوقع انخفاضها حتى 1.61 مليون مسكن في كانون الثاني (يناير) بعد أن وصلت إلى 1.64 مسكن في كانون الأول (ديسمبر)، تراخيص البناء التي صدرت في كانون الثاني (يناير) قد يُعلن عن وصولها إلى 1.65 ترخيص بعد أن كانت 1.61 مليون في كانون الأول (ديسمبر)، نأتي في الأخير إلى بيانات مبيعات التجزئة التي ستُصدرها وزارة التجارة يوم الأربعاء وقد ترتفع إلى 0.8 في المائة في كانون الثاني (يناير) بعد أن كانت 0.9 في كانون الأول (ديسمبر) وعند استثناء مبيعات السيارات فإن مبيعات التجزئة قد ترتفع 1.5 في المائة مقارنة بواحد في المائة في كانون الأول (ديسمبر).

    التحليل الفني
    ما حدث من هبوط لا يعني بالضرورة تغير المسار الذي يسير فيه ناسداك إلا في حالة هبوطه تحت متوسط خمسين يوماً عند مستوى 2446 نقطة، حيث إنه كسر مستويات دعم مهمة كونها متوسطيّ عشرة وعشرين يوماً عند 2467 نقطة. هبوط ناسداك يوم الجمعة بقوة أدى إلى بعثرة أفكار المتعاملين في السوق حيث هبط 28.85 نقطة بنسبة 1.16 في المائة، وقد يتوهم البعض أنها موجة جنيّ أرباح وقد ينقلب الوهم إلى حقيقة لكن المهم هو مراقبة مستوى الدعم الرئيسي وهو متوسط خمسين يوماً عند 2446 نقطة، الجدير بالذكر أن مستوى 2510 نقاط هو مستوى مقاومة قوي يتضح بشكل أكبر على الرسم البياني الأسبوعي Weekly Chart بسبب وجود الحد العلوي للقناة الصاعدة.
    إذا ارتد ناسداك من مستوى 2446 نقطة للأعلى فإن مجال الحركة ضيق بالنسبة له حيث ستعمل متوسطات عشرة وعشرين يوماً كمستويات مقاومة عند مستوى 2467 نقطة بعد أن كانت مستويات دعم قبل ما حدث من هبوط يوم الجمعة، ومستوى المقاومة هذا يتفق مع مستوى مقاومة آخر محدد باللون الأزرق على الرسم البياني بسبب وجود الحد العلوي لنموذج التماسك.

  10. #20
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 24/1/1428هـ

    "شعاع" تنفي التحقيق معها في الإمارات وتؤكد سلامة صفقة "الأهلية" الكويتية

    - عبد الرحمن إسماعيل من دبي - 25/01/1428هـ
    نفت شركة شعاع كابيتال أن تكون تحت التحقيق من قبل هيئة الأوراق المالية والسلع الإماراتية بشأن شراء وبيع أسهم شركة الأهلية للاستثمار الكويتية التي اتهمت فيها شعاع من قبل مجلة " تريندز" بأنها تلاعبت في سعرها. وفي بيان ألقاه الرئيس التنفيذي لشعاع إياد الدوجي أمس على الصحافيين، أعلنت شعاع عن مقاضاة المجلة التي تتخذ من فرنسا مقرا لها ومن مدينة دبي للإعلام فرعا، مضيفا أن شعاع أقامت دعوى قضائية ضد المجلة عن قصتها الأولى التي تعتبر " مزيفة " وفي سبيل رفع دعوي ثانية بعد قيامها بنشر قصة أخرى في عددها الأخير.
    وكانت " تريندز " قد ذكرت أن شعاع كابيتال قامت بالتلاعب في صفقة بيع وشراء 8 في المائة من أسهم الأهلية للاستثمار الكويتية عام 2005 لحسابها الشخصي غير أن الدوجي قال إن الصفقة سليمة وأقرتها سوق الكويت للأوراق المالية ومصرف الكويت المركزي الذي أقر النتائج المالية للأهلية للاستثمار عام 2005 التي دخلت فيها قيمة الصفقة ولم تسجل أية ملاحظات على الصفقة كما لم تقم بورصة الكويت التي تدرج فيها شعاع أيضا بالتحقيق أو تسجيل ملاحظات على شعاع كابيتال.
    ووفقا للرئيس التنفيذي لشعاع فإن الصفقة كانت عبارة عن أسهم خزانة اشترتها شعاع لحسابها ولحساب عدد من عملائها ولم تكن لغرض التداول بل استثمارا متوسط الأجل قامت بعدها شعاع ببيعها طبقا للقواعد والأسس ولم يحقق أي طرف في الصفقة أية أرباح غير قانونية وهو ما جعل بورصة الكويت توافق عليها في حينه إضافة إلى أنه لم يحدث أي تلاعب في سعر الشراء والبيع.
    ونفى الدوجي وجود تسريبات من داخل الشركة من قبل عدد من المديرين الذين عملوا مع شعاع وشاركوا في الصفقة وتركوا الشركة في فترة لاحقة.











    50 مليون دولار استثمارات سعودية - إسبانية في الأثاث المكتبي

    - أيمن الرشيدان من الرياض - 25/01/1428هـ
    أكد لـ"الاقتصادية" خوسيه نونيون المستشار الاقتصادي والتجاري رئيس المكتب التجاري في السفارة الإسباني في السعودية، أن حجم التبادل الاستثماري الإسباني السعودي إجمالا 800 مليون دولار سنويا، حصة الأثاث المكتبي منها 50 مليون دولار، مبينا أن الأثاث المكتبي عبارة عن قطاع مخفي لا يظهر عليه اسم المنتج.
    وأضاف خلال فعاليات المنتدى الإسباني الأول للأثاث المكتبي التي عقدت البارحة، في مقر فندق الفيصلية في الرياض، أن استثمارات الأثاث المكتبي في المملكة ارتفعت خلال العامين الماضيين حتى بلغت ما يقارب 146 في المائة.
    وكشف المستشار الاقتصادي عن سبب ارتفاع أسعار المنتجات الإسبانية والأوربية مقارنة بنظيرتها الآسيوية يعود إلى الإنتاج الجيد والمضمون، مؤكدا أن الاستثمار قوي يسهم في توفير منتج يتسم بجودة معينة عالية مطابقة للمواصفات العالمية، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن الهدف الأساسي لإسبانيا المحافظة على جودة الصناعة أن تكون محققة للمواصفات العالمية.
    وأضاف قائلا:" نعاني الأمرين من ظاهرة التقليد من بعض الدول الأخرى، لكن إسبانيا ملتزمة باستثماراتها في التصميم والجودة، ولن يتمكن المقلدون الوصول إلى جودة وتصميم منتجاتنا"، مؤكدا أن إسبانيا تعد رابع أكبر دول العالم من ناحية الاستثمار في الخارج، ومن أيضا رغب في البقاء في السوق عليه أن يستثمر في الخارج للمحافظة على نفسه.
    وزاد أنه يشارك في المنتدى أهم سبع شركات إسبانية، إضافة إلى الممثل عن جمعية مصنعي الأثاث المكتبي في إسبانيا، مبينا أن المنتدى عقد بتنظيم المكتب الاقتصادي التجاري الإسباني التابع للسفارة الإسبانية، ومعهد التجارة الخارجية، وجمعية مصنعي الأثاث المكتبي.
    ولفت إلى أن هناك شركات إسبانية صدّرت مقاعد للمطارات إلى عدد من دول الخليج، إضافة إلى بعض الملاعب الكروية فيها، مما يدل على انتشاره بكثرة، موضحا أن معظم المنتجات الإسبانية لا يوجد فيها ما يدل على مرجعها، في حين هناك العديد المنتجات مشابه لها في الاسم لكن ليست إسبانية بالفعل.
    وأبان أن السوق السعودية كبيرة وقوية جدا، حيث تتميز بالقوة الشرائية التي تعد مهمة عند المستهلك السعودي، موضحا أن إنتاج المواصفات العالية هو ما تحاول الصناعة الإسبانية أن تحققه.

صفحة 2 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 23 / 11 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 32
    آخر مشاركة: 03-12-2007, 11:30 AM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 24 / 10 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 05-11-2007, 08:48 AM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 17 / 10 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 01-11-2007, 11:32 AM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 30 / 7 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 37
    آخر مشاركة: 13-08-2007, 09:10 AM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 18 / 5 / 1428هـ ‏ ‏
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 33
    آخر مشاركة: 04-06-2007, 08:59 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا