البرنامج التأهيلي للحصول على شهاده محلل مالى معتمد دوليا ( CFA )

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 11

الموضوع: أقوى أكسبرت فى العالم نجاحاااا Fx-GapScalper

  1. #1

    new أقوى أكسبرت فى العالم نجاحاااا Fx-GapScalper

    السلام عليكم

    أقوى أكسبرت فى العالم نجاحاااا Fx-GapScalper

    لقد وجدوة الأفضل الاعلى تصويتا من بين المئات و الاعلى ريتنج و اعتمدتة معظ شركات الاسثمار
    والاعلى فى النتائج و الباك تست اى مع الاثبات و قد وجد ان افضل و اذكى تجارة فى الفوركس هيا السكالبنج حتى ان معظم البورصات لا تدعمها حتى لا اطيل عليكم هذا الاكسبرت حائز على ال GDA عشر اعوام على التوالى الاكسبيرت اسمه

    Fx-GapScalper

    يباع ب 1600 دولار وتم وقف بيعه فى موقعه الرسمى و التفاوض مع مصمم الاكسبرت و الان صاحب الموقع ترك الفوركس نهائيا ولا احد يعلم لماذا و هو الان يتمتع بثروه هائله و الخبر من قناة سى ان ان الامريكية الاخباريه

    ملف مرفق 510369

    الذي حول 500دولار الى 39043.02 دولار فى 6 شهور
    الموقع الرئيسي

    http://www.daytradeforex.com/recomme...-ScalperEA.htm
    و اليكم نتائج الباك تست
    و الاكسبيرت

    و للاعدادات فقط قم بتسطيبه و من ثم اخيار الاكسبرت من البلات فورم الخاص فى برنامج التداول

    ملاحظة:اليكم بعض البورصات التى تدعم ال scalping
    و يمكنكم ايضا ان تسألو شركة الوساطة هل تقبل ال scalping
    ام لا

    www.masterforex.org
    www.fxopen.com
    www.instaforex.com

    ببساطة اى فوركس يدعم البنوك الالكترونيه يقبل ال scalping
    و السكالبنج هو فتح و اغلاق سريع جدا للصفقه و الحصول على نقاط قليله ولاكن فى مئات الصفقات حتى انه يمكنك
    تحقيق اكثر من 30 الى 150 نقطة يوميه و بدون خسارة نهائى و لله الحمد ولا حتى تضيع وقتك امام الكمبيوتر و بالله التوفيق

    للتحميل من هنــــــــــــــــا

    ForexGap Ver 9.00




    او من هنـــــــــــــــــا

    https://www.4shared.com/s/fTLTgRtdnfi

    ( بـــــــــــاس ورد فــــــــــــك الضـــفــــــط )

    arabictrader

    Serail: 4005-dh68-k9l1-0012

    User: Mikle Robert
    Password: Df409DB


    تحياتي لكم و نرجو عدم تغير الاسم و اليوزر نيم حتى تعم الفائدة على الجميع

    الاوتو تريدر و الباك تيست موجود فى المرفقات ايضا
    الصور المرفقة الصور المرفقة
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة

  2. #2

    افتراضي رد: أقوى أكسبرت فى العالم نجاحاااا Fx-GapScalper

    موضوع أخر ليس له علاقة بالموضوع الاول و لكنة اساس نجاح كل مضارب و هو كيفيه ادارة راس المال إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم من ذلك أن الهلاك هو عدد العمليات الخاسرة المتتالية , بل هو تجاوز مجموع الخسائر لمجموع الأرباح بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد بأن يلقى أكثر إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم من ذلك أن الهلاك هو عدد العمليات الخاسرة المتتالية , بل هو تجاوز مجموع الخسائر لمجموع الأرباح بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم من ذلك أن الهلاك هو عدد العمليات الخاسرة المتتالية , بل هو تجاوز مجموع الخسائر لمجموع الأرباح بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم من ذلك أن الهلاك هو عدد العمليات الخاسرة المتتالية , بل هو تجاوز مجموع الخسائر لمجموع الأرباح بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم من ذلك أن الهلاك هو عدد العمليات الخاسرة المتتالية , بل هو تجاوز مجموع الخسائر لمجموع الأرباح بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه يقول الفيلسوف الفرنسي جان جاك روسو :
    ليست هناك أسرار للنجاح , فالنجاح هو القيام بأشياء أنت تعرف أنه يتوجب عليك القيام بها .
    إن القدرة على التحليل ليست ضمانه لتحقيق الأرباح , فليس كل المحللين الفنيين مضاربين جيدين , وليس كل المضاربين الجيدين محللين فنيين جيدين , وعلى الرغم من أن التحليل الصائب هو بلا أدنى شك أحد المقومات الضرورية والهامة للنجاح إلا أنه ليس كل شيء , فالمضاربه الناجحه لاتعتمد فقط على التحليل الجيد للسوق بل تعتمد أيضا على تنفيذ القرارا بسرعة في وقتها المناسب فالسوق لابنتظر أحداً .
    كما أنها تعتمد أيضا إلى جانب ذلك على الشجاعة في إتخاذ القرارا . والشجاعة في الرجوع عنه وذلك بتصفية المراكز للحد من الخسائر , كل ذلك وغيره هو مايعرف بالإدارة الرشيدة للأموال .
    يضع المحللون غالبا تحليلاتهم رغبة منهم في مساعدة المضاربين على التنبؤ باتجاهات السوق وعادة تكون التحليلات التي توضع عبر البنوك الكبيرة مثل كوميرس بانك او ساكسو بانك .......الخ صحيحة لكن كاتجاه عام ورؤية عامة قد لايطبقها السوق في حينه وفي نفس المناطق التي وضع خلالها التقرير لكنها في النهاية تتحقق لان هذه التقارير تتكلم عن دورات زمنية قد تحدث فيها بعيقول الفيلسوف الفرنسي جان جاك روسو :
    ليست هناك أسرار للنجاح , فالنجاح هو القيام بأشياء أنت تعرف أنه يتوجب عليك القيام بها .
    إن القدرة على التحليل ليست ضمانه لتحقيق الأرباح , فليس كل المحللين الفنيين مضاربين جيدين , وليس كل المضاربين الجيدين محللين فنيين جيدين , وعلى الرغم من أن التحليل الصائب هو بلا أدنى شك أحد المقومات الضرورية والهامة للنجاح إلا أنه ليس كل شيء , فالمضاربه الناجحه لاتعتمد فقط على التحليل الجيد للسوق بل تعتمد أيضا على تنفيذ القرارا بسرعة في وقتها المناسب فالسوق لابنتظر أحداً .
    كما أنها تعتمد أيضا إلى جانب ذلك على الشجاعة في إتخاذ القرارا . والشجاعة في الرجوع عنه وذلك بتصفية المراكز للحد من الخسائر , كل ذلك وغيره هو مايعرف بالإدارة الرشيدة للأموال .
    يضع المحللون غالبا تحليلاتهم رغبة منهم في مساعدة المضاربين على التنبؤ باتجاهات السوق وعادة تكون التحليلات التي توضع عبر البنوك الكبيرة مثل كوميرس بانك او ساكسو بانك .......الخ صحيحة لكن كاتجاه عام ورؤية عامة قد لايطبقها السوق في حينه وفي نفس المناطق التي وضع خلالها التقرير لكنها في النهاية تتحقق لان هذه التقارير تتكلم عن دورات زمنية قد تحدث فيها بعض الانعكاسات الطبيعية بالنسبة للبنوك وتمثل للمضارب عبر استخدام الهامش نكسة كبرى.
    تكمن مشكلتنا كمضاربين وهذه احدى اسباب خسارتنا باننا نبني طموحاتنا يقول الفيلسوف الفرنسي جان جاك روسو :
    ليست هناك أسرار للنجاح , فالنجاح هو القيام بأشياء أنت تعرف أنه يتوجب عليك القيام بها .
    إن القدرة على التحليل ليست ضمانه لتحقيق الأرباح , فليس كل المحللين الفنيين مضاربين جيدين , وليس كل المضاربين الجيدين محللين فنيين جيدين , وعلى الرغم من أن التحليل الصائب هو بلا أدنى شك أحد المقومات الضرورية والهامة للنجاح إلا أنه ليس كل شيء , فالمضاربه الناجحه لاتعتمد فقط على التحليل الجيد للسوق بل تعتمد أيضا على تنفيذ القرارا بسرعة في وقتها المناسب فالسوق لابنتظر أحداً .
    كما أنها تعتمد أيضا إلى جانب ذلك على الشجاعة في إتخاذ القرارا . والشجاعة في الرجوع عنه وذلك بتصفية المراكز للحد من الخسائر , كل ذلك وغيره هو مايعرف بالإدارة الرشيدة للأموال .
    يضع المحللون غالبا تحليلاتهم رغبة منهم في مساعدة المضاربين على التنبؤ بيقول الفيلسوف الفرنسي جان جاك روسو :
    ليست هناك أسرار للنجاح , فالنجاح هو القيام بأشياء أنت تعرف أنه يتوجب عليك القيام بها .
    إن القدرة على التحليل ليست ضمانه لتحقيق الأرباح , فليس كل المحللين الفنيين مضاربين جيدين , وليس كل المضاربين الجيدين محللين فنيين جيدين , وعلى الرغم من أن التحليل الصائب هو بلا أدنى شك أحد المقومات الضرورية والهامة للنجاح إلا أنه ليس كل شيء , فالمضاربه الناجحه لاتعتمد فقط على التحليل الجيد للسوق بل تعتمد أيضا على تنفيذ القرارا بسرعة في وقتها المناسب فالسوق لابنتظر أحداً .
    كما أنها تعتمد أيضا إلى جانب ذلك على الشجاعة في إتخاذ القرارا . والشجاعة في الرجوع عنه وذلك بتصفية المراكز للحد من الخسائر , كل ذلك وغيره هو مايعرف بالإدارة الرشيدة للأموال .
    يضع المحللون غالبا تحليلاتهم رغبة منهم في مساعدة المضاربين على التنبؤ باتجاهات السوق وعادة تكون التحليلات التي توضع عبر البنوك الكبيرة مثل كوميرس بانك او ساكسو بانك .......الخ صحيحة لكن كاتجاه عام ورؤية عامة قد لايطبقها السوق في حينه وفي نفس المناطق التي وضع خلالها التقرير لكنها في النهاية تتحقق لان هذه التقارير تتكلم عن دورات زمنية قد تحدث فيها بعض الانيقول الفيلسوف الفرنسي جان جاك روسو :
    ليست هناك أسرار للنجاح , فالنجاح هو القيام بأشياء أنت تعرف أنه يتوجب عليك القيام بها .
    إن القدرة على التحليل ليست ضمانه لتحقيق الأرباح , فليس كل المحللين الفنيين مضاربين جيدين , وليس كل المضاربين الجيدين محللين فنيين جيدين , وعلى الرغم من أن التحليل الصائب هو بلا أدنى شك أحد المقومات الضرورية والهامة للنجاح إلا أنه ليس كل شيء , فالمضاربه الناجحه لاتعتمد فقط على التحليل الجيد للسوق بل تعتمد أيضا على تنفيذ القرارا بسرعة في وقتها المناسب فالسوق لابنتظر أحداً .
    كما أنها تعتمد أيضا إلى جانب ذلك على الشجاعة في إتخاذ القرارا . والشجاعة في الرجوع عنه وذلك بتصفية المراكز للحد من الخسائر , كل ذلك وغيره هو مايعرف بالإدارة الرشيدة للأموال .
    يضع المحللون غالبا تحليلاتهم رغبة منهم في مساعدة المضاربين على التنبؤ باتجاهات السوق وعادة تكون التحليلات التي توضع عبر البنوك الكبيرة مثل كوميرس بانك او ساكسو بانك .......الخ صحيحة لكن كاتجاه عام ورؤية عامة قد لايطبقها السوق في حينه وفي نفس المناطق التي وضع خلالها التقرير لكنها في النهاية تتحقق لان هذه التقارير تتكلم عن دورات زمنية قد تحدث فيها بعض الانعكاسات الطبيعية بالنسبة للبنوك وتمثل للمضارب عبر استخدام الهامش نكسة كبرى.
    تكمن مشكلتنا كمضاربين وهذه احدى اسباب خسارتنا باننا نبني طموحاتنا على اتجاه معين للسوق ونتفاعل مع ذلك عاطفيا ولاننا بشر عبارة عن مجموعة من العواطف فاننا لانقبل الخسارة بسهولة لانها طبيعتنا البشرية وهذا مايجب ان نتخطاه ولانجعله يؤثر على تفكيرنا وتصرفاتنا في السوق.
    وبرأيي الشخصي فان مخالفة الاتجاه لزوج معين عما نتوقعه هو فرصة اخرى للاستفادة من كشف الاتجاه الفعلي للسوق


    الاستراتيجية :هي خطة عمل متكاملة من( تحليل, ادارة مخاطر, ادارة نفسية)
    ويعتبر التنويع من المبادئ الأساسية في عملية الإستثمار حيث تقسم الأموالمن الطبيعي للمضارب ان يكون متفائلا دائما عند دخوله للسوق يفكر بالارباح قبل تفكيره بالخسائروهذا معتقد خاطئ برأيي الدراسات النفسية التي وضعها
    TradingEducation.com من Van K. Tharp
    اكدت ايضا ان اسباب خسارة الكثيرون هي بسبب التفكير باتجاه السوق وفقا لسيناريو محدد لم يضع لها الضوابط الوقائية لعدم تحرك السوق وفقا لهذا السيناريو
    بقلم Van.K Tharp

    TradingEducation.com
    اكثر الناس خسارة هم اللذين يبنون قناعاتهم وفقا لتوقعاتهم بسلوك السوق واتجاهه من الطبيعي للمضارب ان يكون متفائلا دائما عند دخوله للسوق يفكر بالارباح قبل تفكيره بالخسائروهذا معتقد خاطئ برأيي الدراسات النفسية التي وضعها
    TradingEducation.com من Van K. Tharp
    اكدت ايضا ان اسباب خسارة الكثيرون هي بسبب التفكير باتجاه السوق وفقا لسيناريو محدد لم يضع لها الضوابط الوقائية لعدم تحرك السوق وفقا لهذا السيناريو
    بقلم Van.K Tharp

    TradingEducation.com
    اكثر الناس خسارة هم اللذين يبنون قناعاتهم وفقا لتوقعاتهم بسلوك السوق واتجاهه من دون خطط وظوابط هم يعتقدون بان اقتناعهم بان السوق سيمشي وفقا لقناعاتهم سيوفر لهم الامان باجتياز الوضع الحالي وكسب المعركة بالصفقات التي قاموا بتنفيذها .
    ويعتقدون بانهم حصلوا على اعلى المعدلات في حالة تطابق توقعهم مع ماحدث لاتجاه السوق.بنسبة تتجاوز 95% من قناعتهم لاحقا لاي صفقات قادمة وبالتالي التاثر النفسي نتيجة هذا التوقع .
    وياتي ذلك من منطلق الرغبة الشديدة في تحقق هذا السيناريو مما يعكس ذلك من الطبيعي للمضارب ان يكون متفائلا دائما عند دخوله للسوق يفكر بالارباح قبل تفكيره بالخسائروهذا معتقد خاطئ برأيي الدراسات النفسية التي وضعها
    TradingEducation.com من Van K. Tharp
    اكدت ايضا ان اسباب خسارة الكثيرون هي بسبب التفكير باتجاه السوق وفقا لسيناريو محدد لم يضع لها الضوابط الوقائية لعدم تحرك السوق وفقا لهذا السيناريو
    بقلم Van.K Tharp

    TradingEducation.com
    اكثر الناس خسارة هم اللذين يبنون قناعاتهم وفقا لتوقعاتهم بسلوك السوق واتجاهه من دون خطط وظوابط هم يعتقدون بان اقتناعهم بان السوق سيمشي وفقا لقناعاتهم سيوفر لهم الامان باجتياز الوضع الحالي وكسب المعركة بالصفقات التي قاموا بتنفيذها .
    ويعتقدون بانهم حصلوا على اعلى المعدلات في حالة تطابق توقعهم مع ماحدث لاتجاه السوق.بنسبة تتجاوز 95% من قناعتهم لاحقا لاي صفقات قادمة وبالتالي التاثر النفسيمن الطبيعي للمضارب ان يكون متفائلا دائما عند دخوله للسوق يفكر بالارباح قبل تفكيره بالخسائروهذا معتقد خاطئ برأيي الدراسات النفسية التي وضعها
    TradingEducation.com من Van K. Tharp
    اكدت ايضا ان اسباب خسارة الكثيرون هي بسبب التفكير باتجاه السوق وفقا لسيناريو محدد لم يضع لها الضوابط الوقائية لعدم تحرك السوق وفقا لهذا السيناريو
    بقلم Van.K Tharp

    TradingEducation.com
    اكثر الناس خسارة هم اللذين يبنون قناعاتهم وفقا لتوقعاتهم بسلوك السوق واتجاهه من دون خطط وظوابط هم يعتقدون بان اقتناعهم بان السوق سيمشي وفقا لقناعاتهم سيوفر لهم الامان باجتياز الوضع الحالي وكسب المعركة بالصفقات التي قاموا بتنفيذها .
    ويعتقدون بانهم حصلوا على اعلى المعدلات في حالة تطابق توقعهم مع ماحدث لاتجاه السوق.بنسبة تتجاوز 95% من قناعتهم لاحقا لاي صفقات قادمة وبالتالي التاثر النفسي نتيجة هذا التوقع .
    وياتي ذلك من منطلق الرغبة الشديدة في تحقق هذا السيناريو مما يعكس ذلك على سلوك المضارب وهم يعتقدون بانهم لن يربحوا مالم يتوقعوا اتجاه السوق القادم..
    الدراسة التي قام بها Van K. Tharp وهو احد المتخصصين الكبار في سيكيولوجية السوق ويقول:
    من خلال اخذ اراء العينة الرابحة بالسوق ويصنعون حوالي 50% من راس المال سنويا او اكثر وخسائر شهرية قليلة على اساس انهم افضل من يتوقعون السوق واتجاهه ومن خلال نتائج الاستبيانات التي حصل عليها وجد هناك 3 فئات
    الفئة الاولى: ذكرت بانها لاتتوقع نهائيا اتجاه السوق وان ذلك يمثل مخاطرة كبيرة على المضارب وسبب بخسارته

    الفئة الثانية : بان مايحدث من توقع للسوق ليس سوى سيناريو واحد من عدة سيناريوهات والسوق هو الذي يقرر اي السيناريوهات قد يتجه اليها.
    والحقيقة ان هذه العبارات جعلتني حول كيف استطاع هؤلاء المحترفون في تحقيق هذه النتائج بينما لايوجد لديهم اراء حول الاتجاهات القادمة للسوق ؟؟؟؟
    وفي النهاية تم التوصمن الطبيعي للمضارب ان يكون متفائلا دائما عند دخوله للسوق يفكر بالارباح قبل تفكيره بالخسائروهذا معتقد خاطئ برأيي الدراسات النفسية التي وضعها
    TradingEducation.com من Van K. Tharp
    اكدت ايضا ان اسباب خسارة الكثيرون هي بسبب التفكير باتجاه السوق وفقا لسيناريو محدد لم يضع لها الضوابط الوقائية لعدم تحرك السوق وفقا لهذا السيناريو
    بقلم Van.K Tharp

    TradingEducation.com
    اكثر الناس خسارة هم اللذين يبنون قناعاتهم وفقا لتوقعاتهم بسلوك السوق واتجاهه من دون خطط وظوابط هم يعتقدون بان اقتناعهم بان السوق سيمشي وفقا لقناعاتهم سيوفر لهم الامان باجتياز الوضع الحالي وكسب المعركة بالصفقات التي قاموا بتنفيذها .
    ويعتقدون بانهم حصلوا على اعلى المعدلات في حالة تطابق توقعهم مع ماحدث لاتجاه السوق.بنسبة تتجاوز 95% من قناعتهم لاحقا لاي صفقات قادمة وبالتالي التاثر النفسي نتيجة هذا التوقع .
    وياتي ذلك من منطلق الرغبة الشديدة في تحقق هذا السيناريو مما يعكس ذلك على سلوك المضارب وهم يعتقدون بانهم لن يربحوا مالم يتوقعوا اتجاه السوق القادم..
    الدراسة التي قام بها Van K. Tharp وهو احد المتخصصين الكبار في سيكيولوجية السوق ويقول:
    من خلال اخذ اراء العينة الرابحة بالسوق ويصنعون حوالي 50% من راس المال سنويا او اكثر وخسائر شهرية قليلة على اساس انهم افضل من يتوقعون السوق واتجاهه ومن خلال نتائج الاستبيانات التي حصل عليها وجد هناك 3 فئات
    الفئة الاولى: ذكرت بانها لاتتوقع نهائيا اتجاه السوق وان ذلك يمثل مخاطرة كبيرة على المضارب وسبب بخسارته

    الفئة الثانية : بان مايحدث من توقع للسوق ليس سوى سيناريو واحد من عدة سيناريوهات والسوق هو الذي يقرر اي السيناريوهات قد يتجه اليها.
    والحقيقة ان هذه العبارات جعلتني حول كيف استطاع هؤلاء المحترفون في تحقيق هذه النتائج بينما لايوجد لديهم اراء حول الاتجاهات القادمة للسوق ؟؟؟؟
    وفي النهاية تم التوصل الى العناصر التالية:
    1- اتباع اشارات البيع والشراء الاتوماتيكية من الانظمة الالية. او يرجحون استراتيجياتهم المجربة على التوقع الشخصي مثل الالة تماما
    2- يخرجون من الصفقات عندما يجدون ان تحليلهم خاطئ بصورة دقيقة ومحكمة.
    3- يتركون ارباحهم بقدر الاستطاعة طالما وقد وجد لديهم بوادر ايجابية لتحقيق ارباح اكبر من واقع معطيات ايجابية مجربة وطالما كان هناك فرصة لذلك
    4- هم يعلمون تماما كيف يضلون باقيين باللعبة لانهم يعلمون حجم السوق وبالتالي يعلمون كيف ستكون مراكزهم اذا خسروا مقبولة ويعلمون كيف يكسبون اموال طائلة اذا كانوا على حق في تحليلهم.
    ل الى العناصر التالية:
    1- اتباع اشارات البيع والشراء الاتوماتيكية من الانظمة الالية. او يرجحون استراتيجياتهم المجربة على التوقع الشخصي مثل الالة تماما
    2- يخرجون من الصفقات عندما يجدون ان تحليلهم خاطئ بصورة دقيقة ومحكمة.
    3- يتركون ارباحهم بقدر الاستطاعة طالما وقد وجد لديهم بوادر ايجابية لتحقيق ارباح اكبر من واقع معطيات ايجابية مجربة وطالما كان هناك فرصة لذلك
    4- هم يعلمون تماما كيف يضلون باقيين باللعبة لانهم يعلمون حجم السوق وبالتالي يعلمون كيف ستكون مراكزهم اذا خسروا مقبولة ويعلمون كيف يكسبون اموال طائلة اذا كانوا على حق في تحليلهم.
    نتيجة هذا التوقع .
    وياتي ذلك من منطلق الرغبة الشديدة في تحقق هذا السيناريو مما يعكس ذلك على سلوك المضارب وهم يعتقدون بانهم لن يربحوا مالم يتوقعوا اتجاه السوق القادم..
    الدراسة التي قام بها Van K. Tharp وهو احد المتخصصين الكبار في سيكيولوجية السوق ويقول:
    من خلال اخذ اراء العينة الرابحة بالسوق ويصنعون حوالي 50% من راس المال سنويا او اكثر وخسائر شهرية قليلة على اساس انهم افضل من يتوقعون السوق واتجاهه ومن خلال نتائج الاستبيانات التي حصل عليها وجد هناك 3 فئات
    الفئة الاولى: ذكرت بانها لاتتوقع نهائيا اتجاه السوق وان ذلك يمثل مخاطرة كبيرة على المضارب وسبب بخسارته

    الفئة الثانية : بان مايحدث من توقع للسوق ليس سوى سيناريو واحد من عدة سيناريوهات والسوق هو الذي يقرر اي السيناريوهات قد يتجه اليها.
    والحقيقة ان هذه العبارات جعلتني حول كيف استطاع هؤلاء المحترفون في تحقيق هذه النتائج بينما لايوجد لديهم اراء حول الاتجاهات القادمة للسوق ؟؟؟؟
    وفي النهاية تم التوصل الى العناصر التالية:
    1- اتباع اشارات البيع والشراء الاتوماتيكية من الانظمة الالية. او يرجحون استراتيجياتهم المجربة على التوقع الشخصي مثل الالة تماما
    2- يخرجون من الصفقات عندما يجدون ان تحليلهم خاطئ بصورة دقيقة ومحكمة.
    3- يتركون ارباحهم بقدر الاستطاعة طالما وقد وجد لديهم بوادر ايجابية لتحقيق ارباح اكبر من واقع معطيات ايجابية مجربة وطالما كان هناك فرصة لذلك
    4- هم يعلمون تماما كيف يضلون باقيين باللعبة لانهم يعلمون حجم السوق وبالتالي يعلمون كيف ستكون مراكزهم اذا خسروا مقبولة ويعلمون كيف يكسبون اموال طائلة اذا كانوا على حق في تحليلهم.
    على سلوك المضارب وهم يعتقدون بانهم لن يربحوا مالم يتوقعوا اتجاه السوق القادم..
    الدراسة التي قام بها Van K. Tharp وهو احد المتخصصين الكبار في سيكيولوجية السوق ويقول:
    من خلال اخذ اراء العينة الرابحة بالسوق ويصنعون حوالي 50% من راس المال سنويا او اكثر وخسائر شهرية قليلة على اساس انهم افضل من يتوقعون السوق واتجاهه ومن خلال نتائج الاستبيانات التي حصل عليها وجد هناك 3 فئات
    الفئة الاولى: ذكرت بانها لاتتوقع نهائيا اتجاه السوق وان ذلك يمثل مخاطرة كبيرة على المضارب وسبب بخسارته

    الفئة الثانية : بان مايحدث من توقع للسوق ليس سوى سيناريو واحد من عدة سيناريوهات والسوق هو الذي يقرر اي السيناريوهات قد يتجه اليها.
    والحقيقة ان هذه العبارات جعلتني حول كيف استطاع هؤلاء المحترفون في تحقيق هذه النتائج بينما لايوجد لديهم اراء حول الاتجاهات القادمة للسوق ؟؟؟؟
    وفي النهاية تم التوصل الى العناصر التالية:
    1- اتباع اشارات البيع والشراء الاتوماتيكية من الانظمة الالية. او يرجحون استراتيجياتهم المجربة على التوقع الشخصي مثل الالة تماما
    2- يخرجون من الصفقات عندما يجدون ان تحليلهم خاطئ بصورة دقيقة ومحكمة.
    3- يتركون ارباحهم بقدر الاستطاعة طالما وقد وجد لديهم بوادر ايجابية لتحقيق ارباح اكبر من واقع معطيات ايجابية مجربة وطالما كان هناك فرصة لذلك
    4- هم يعلمون تماما كيف يضلون باقيين باللعبة لانهم يعلمون حجم السوق وبالتالي يعلمون كيف ستكون مراكزهم اذا خسروا مقبولة ويعلمون كيف يكسبون اموال طائلة اذا كانوا على حق في تحليلهم.
    من دون خطط وظوابط هم يعتقدون بان اقتناعهم بان السوق سيمشي وفقا لقناعاتهم سيوفر لهم الامان باجتياز الوضع الحالي وكسب المعركة بالصفقات التي قاموا بتنفيذها .
    ويعتقدون بانهم حصلوا على اعلى المعدلات في حالة تطابق توقعهم مع ماحدث لاتجاه السوق.بنسبة تتجاوز 95% من قناعتهم لاحقا لاي صفقات قادمة وبالتالي التاثر النفسي نتيجة هذا التوقع .
    وياتي ذلك من منطلق الرغبة الشديدة في تحقق هذا السيناريو مما يعكس ذلك على سلوك المضارب وهم يعتقدون بانهم لن يربحوا مالم يتوقعوا اتجاه السوق القادم..
    الدراسة التي قام بها Van K. Tharp وهو احد المتخصصين الكبار في سيكيولوجية السوق ويقول:
    من خلال اخذ اراء العينة الرابحة بالسوق ويصنعون حوالي 50% من راس المال سنويا او اكثر وخسائر شهرية قليلة على اساس انهم افضل من يتوقعون السوق واتجاهه ومن خلال نتائج الاستبيانات التي حصل عليها وجد هناك 3 فئات
    الفئة الاولى: ذكرت بانها لاتتوقع نهائيا اتجاه السوق وان ذلك يمثل مخاطرة كبيرة على المضارب وسبب بخسارته

    الفئة الثانية : بان مايحدث من توقع للسوق ليس سوى سيناريو واحد من عدة سيناريوهات والسوق هو الذي يقرر اي السيناريوهات قد يتجه اليها.
    والحقيقة ان هذه العبارات جعلتني حول كيف استطاع هؤلاء المحترفون في تحقيق هذه النتائج بينما لايوجد لديهم اراء حول الاتجاهات القادمة للسوق ؟؟؟؟
    وفي النهاية تم التوصل الى العناصر التالية:
    1- اتباع اشارات البيع والشراء الاتوماتيكية من الانظمة الالية. او يرجحون استراتيجياتهم المجربة على التوقع الشخصي مثل الالة تماما
    2- يخرجون من الصفقات عندما يجدون ان تحليلهم خاطئ بصورة دقيقة ومحكمة.
    3- يتركون ارباحهم بقدر الاستطاعة طالما وقد وجد لديهم بوادر ايجابية لتحقيق ارباح اكبر من واقع معطيات ايجابية مجربة وطالما كان هناك فرصة لذلك
    4- هم يعلمون تماما كيف يضلون باقيين باللعبة لانهم يعلمون حجم السوق وبالتالي يعلمون كيف ستكون مراكزهم اذا خسروا مقبولة ويعلمون كيف يكسبون اموال طائلة اذا كانوا على حق في تحليلهم.
    على إستثمارات مختلفة بغية تقليل حجم المخاطر عن طريق توزيع الخطر بتنويع محفظة الإستثمار فيما بين الأوراق المالية لشركات مختلفة في قطاعات متنوعة وفي أنواع سلع متعددة وذلك بوضع حصص محددو للإستثمار في أنواع معينة من الأصول . أي تقسيم الإستثمارات على أنواع مختلفة وتوزيعها على فئاتها المتعددة وكذلك فيما بين استثمارات قصيرة الأجل وإستثمارات طويلة الأجل .
    يقول المثل الامريكي : لا تضع جميع البيض في سلة واحدة
    عكاسات الطبيعية بالنسبة للبنوك وتمثل للمضارب عبر استخدام الهامش نكسة كبرى.
    تكمن مشكلتنا كمضاربين وهذه احدى اسباب خسارتنا باننا نبني طموحاتنا على اتجاه معين للسوق ونتفاعل مع ذلك عاطفيا ولاننا بشر عبارة عن مجموعة من العواطف فاننا لانقبل الخسارة بسهولة لانها طبيعتنا البشرية وهذا مايجب ان نتخطاه ولانجعله يؤثر على تفكيرنا وتصرفاتنا في السوق.
    وبرأيي الشخصي فان مخالفة الاتجاه لزوج معين عما نتوقعه هو فرصة اخرى للاستفادة من كشف الاتجاه الفعلي للسوق


    الاستراتيجية :هي خطة عمل متكاملة من( تحليل, ادارة مخاطر, ادارة نفسية)
    ويعتبر التنويع من المبادئ الأساسية في عملية الإستثمار حيث تقسم الأموال على إستثمارات مختلفة بغية تقليل حجم المخاطر عن طريق توزيع الخطر بتنويع محفظة الإستثمار فيما بين الأوراق المالية لشركات مختلفة في قطاعات متنوعة وفي أنواع سلع متعددة وذلك بوضع حصص محددو للإستثمار في أنواع معينة من الأصول . أي تقسيم الإستثمارات على أنواع مختلفة وتوزيعها على فئاتها المتعددة وكذلك فيما بين استثمارات قصيرة الأجل وإستثمارات طويلة الأجل .
    يقول المثل الامريكي : لا تضع جميع البيض في سلة واحدة
    اتجاهات السوق وعادة تكون التحليلات التي توضع عبر البنوك الكبيرة مثل كوميرس بانك او ساكسو بانك .......الخ صحيحة لكن كاتجاه عام ورؤية عامة قد لايطبقها السوق في حينه وفي نفس المناطق التي وضع خلالها التقرير لكنها في النهاية تتحقق لان هذه التقارير تتكلم عن دورات زمنية قد تحدث فيها بعض الانعكاسات الطبيعية بالنسبة للبنوك وتمثل للمضارب عبر استخدام الهامش نكسة كبرى.
    تكمن مشكلتنا كمضاربين وهذه احدى اسباب خسارتنا باننا نبني طموحاتنا على اتجاه معين للسوق ونتفاعل مع ذلك عاطفيا ولاننا بشر عبارة عن مجموعة من العواطف فاننا لانقبل الخسارة بسهولة لانها طبيعتنا البشرية وهذا مايجب ان نتخطاه ولانجعله يؤثر على تفكيرنا وتصرفاتنا في السوق.
    وبرأيي الشخصي فان مخالفة الاتجاه لزوج معين عما نتوقعه هو فرصة اخرى للاستفادة من كشف الاتجاه الفعلي للسوق


    الاستراتيجية :هي خطة عمل متكاملة من( تحليل, ادارة مخاطر, ادارة نفسية)
    ويعتبر التنويع من المبادئ الأساسية في عملية الإستثمار حيث تقسم الأموال على إستثمارات مختلفة بغية تقليل حجم المخاطر عن طريق توزيع الخطر بتنويع محفظة الإستثمار فيما بين الأوراق المالية لشركات مختلفة في قطاعات متنوعة وفي أنواع سلع متعددة وذلك بوضع حصص محددو للإستثمار في أنواع معينة من الأصول . أي تقسيم الإستثمارات على أنواع مختلفة وتوزيعها على فئاتها المتعددة وكذلك فيما بين استثمارات قصيرة الأجل وإستثمارات طويلة الأجل .
    يقول المثل الامريكي : لا تضع جميع البيض في سلة واحدة
    على اتجاه معين للسوق ونتفاعل مع ذلك عاطفيا ولاننا بشر عبارة عن مجموعة من العواطف فاننا لانقبل الخسارة بسهولة لانها طبيعتنا البشرية وهذا مايجب ان نتخطاه ولانجعله يؤثر على تفكيرنا وتصرفاتنا في السوق.
    وبرأيي الشخصي فان مخالفة الاتجاه لزوج معين عما نتوقعه هو فرصة اخرى للاستفادة من كشف الاتجاه الفعلي للسوق


    الاستراتيجية :هي خطة عمل متكاملة من( تحليل, ادارة مخاطر, ادارة نفسية)
    ويعتبر التنويع من المبادئ الأساسية في عملية الإستثمار حيث تقسم الأموال على إستثمارات مختلفة بغية تقليل حجم المخاطر عن طريق توزيع الخطر بتنويع محفظة الإستثمار فيما بين الأوراق المالية لشركات مختلفة في قطاعات متنوعة وفي أنواع سلع متعددة وذلك بوضع حصص محددو للإستثمار في أنواع معينة من الأصول . أي تقسيم الإستثمارات على أنواع مختلفة وتوزيعها على فئاتها المتعددة وكذلك فيما بين استثمارات قصيرة الأجل وإستثمارات طويلة الأجل .
    يقول المثل الامريكي : لا تضع جميع البيض في سلة واحدة
    ض الانعكاسات الطبيعية بالنسبة للبنوك وتمثل للمضارب عبر استخدام الهامش نكسة كبرى.
    تكمن مشكلتنا كمضاربين وهذه احدى اسباب خسارتنا باننا نبني طموحاتنا على اتجاه معين للسوق ونتفاعل مع ذلك عاطفيا ولاننا بشر عبارة عن مجموعة من العواطف فاننا لانقبل الخسارة بسهولة لانها طبيعتنا البشرية وهذا مايجب ان نتخطاه ولانجعله يؤثر على تفكيرنا وتصرفاتنا في السوق.
    وبرأيي الشخصي فان مخالفة الاتجاه لزوج معين عما نتوقعه هو فرصة اخرى للاستفادة من كشف الاتجاه الفعلي للسوق


    الاستراتيجية :هي خطة عمل متكاملة من( تحليل, ادارة مخاطر, ادارة نفسية)
    ويعتبر التنويع من المبادئ الأساسية في عملية الإستثمار حيث تقسم الأموال على إستثمارات مختلفة بغية تقليل حجم المخاطر عن طريق توزيع الخطر بتنويع محفظة الإستثمار فيما بين الأوراق المالية لشركات مختلفة في قطاعات متنوعة وفي أنواع سلع متعددة وذلك بوضع حصص محددو للإستثمار في أنواع معينة من الأصول . أي تقسيم الإستثمارات على أنواع مختلفة وتوزيعها على فئاتها المتعددة وكذلك فيما بين استثمارات قصيرة الأجل وإستثمارات طويلة الأجل .
    يقول المثل الامريكي : لا تضع جميع البيض في سلة واحدة
    والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم من ذلك أن الهلاك هو عدد العمليات الخاسرة المتتالية , بل هو تجاوز مجموع الخسائر لمجموع الأرباح بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم م
    بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه .

  3. #3

    افتراضي رد: أقوى أكسبرت فى العالم نجاحاااا Fx-GapScalper

    غ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم م
    بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم م
    بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم م
    بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم م
    بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم م
    بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ

  4. #4

    افتراضي رد: أقوى أكسبرت فى العالم نجاحاااا Fx-GapScalper

    وق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم م
    بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم م
    بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ موق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم م
    بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم م
    بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ م

  5. #5

    افتراضي رد: أقوى أكسبرت فى العالم نجاحاااا Fx-GapScalper

    المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم م
    بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ موق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم م
    بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التو المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم م
    بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ موق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم م
    بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التو المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم م
    بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ موق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم م
    بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التو

  6. #6

    افتراضي رد: أقوى أكسبرت فى العالم نجاحاااا Fx-GapScalper

    ب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التو المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم م
    بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ موق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم م
    بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التو المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم م
    بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ موقب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التو المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم م
    بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ موق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم م
    بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التو المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم م
    بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ موقب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التو المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم م
    بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ موق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم م
    بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التو المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم م
    بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ موق

  7. #7

    افتراضي رد: أقوى أكسبرت فى العالم نجاحاااا Fx-GapScalper

    والي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم م
    بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ موقب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التو المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم م
    بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ موق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم م
    بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسمالهوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم م
    بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ موقب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التو المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم م
    بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ موق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم م
    بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسمالهوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم م
    بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ موقب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التو المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم م
    بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ موق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم م
    بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله

  8. #8

    افتراضي رد: أقوى أكسبرت فى العالم نجاحاااا Fx-GapScalper

    أضاع كل رأسمالهوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم م
    بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ موقب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التو المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم م
    بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ موق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم م
    بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسمالهوالي أضاع كل رأسمالهوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم م
    بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ موقب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التو المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم م
    بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ موق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم م
    بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسمالهوالي أضاع كل رأسمالهوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم م
    بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ موقب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التو المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . متزايد بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغ المضارب به , فإن الخطر يعود إلى مستواه السابق فبل تحقيقه للأرباح , وربما أصبح أكبر من الخطر المتعرض له في البداية , وذلك تبعاً للمبلغ الذي قام بربحه . بأن يلقى أكثر من خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم م
    بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ موق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم م
    بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسمالهوالي

  9. #9

    افتراضي رد: أقوى أكسبرت فى العالم نجاحاااا Fx-GapScalper

    خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم م
    بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ موق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم م
    بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسمالهوالي أضاع كل رأسمالهوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السو خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم م
    بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ موق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم م
    بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسمالهوالي أضاع كل رأسمالهوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السو خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم م
    بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ موق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم م
    بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسمالهوالي أضاع كل رأسمالهوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السو

  10. #10

    افتراضي رد: أقوى أكسبرت فى العالم نجاحاااا Fx-GapScalper

    من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم م
    بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسمالهوالي أضاع كل رأسمالهوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السو خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم م
    بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ موق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم م
    بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسمالهوالي أضاع كل رأسمالهوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السو خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم م
    بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ موق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم م
    بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسمالهوالي أضاع كل رأسمالهوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السو خمس عمليات خاسرة على التوالي مع استمرار عملياته بالسوق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من نتيجته الخروج النهائي من السوق , ويتركز خطر الهلاك في العمليات الأولى للمضاربه والاستثمار في البورصة . إلا أنه يجب ألا يفهم م
    بصرف النظر عن ترتيب حدوثها , فإذا إفترضنا مثلا أن شخصا ما يضراب بمبلغ موق . أما إذا اكتسب ثقة زائدة . وضاعف المبلغغ مائة ألف دولار وأنه قسم رأسماله ليضارب بخمسه أي بمبلغ عشرين ألف دولار في كل عملية . فإذا خسر هذا المبلغ في كل عملية من عملياته الخمس الأولى يكون بذلك قد أضاع كل رأسماله , أما إذا ربح في المرات الأولى فإنه يصبح في وضع أكثر قوة يمكنه من تحمل عدد أكبر من الخسائر المتتالية . الآن خمس عمليات خاسرة لاتخرجه من السوق ولكنه في المقابل يتعرض لاحتمال متزايد إن على كل مضارب ان يعمل على حماية رأس ماله من خطر الهلاك والمقصود بالهلاك هو خسارة كل أو معظم المبلغ المستثمر أو المضارب به مما يكون من

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا