أعلنت العديد من البنوك الخاصة التركية عن عزمها زيادة الفائدة على الودائع، حيث تتطلع 6 بنوك لرفع سعر الفائدة على الإيداع بشكل تدريجي، وذلك بحسب ما نقلته وكالة "بلومبيرغ" العالمية عن مصادر مطلعة على تلك الخطط.

وذكرت الوكالة، أن المديرين في هذه المصارف التركية سيلجأون إلى اتخاذ هذه الخطوة لأنهم يستبعدون اتخاذ أي إجراءات عقابية من الحكومة التركية التي تسعى جاهدة لتقليل تكلفة الإقراض على أمل تحسن اقتصادها.

يشار إلى أن السلطات التركية قد حذرت البنوك في وقت سابق من الدخول في منافسة قوية مع بعضها من أجل جذب الودائع بالعملة المحلية، وذلك من أجل الإبقاء على تكاليف الاقتراض دون أي ارتفاع قبل الانتخابات المحلية التي جرب خلال شهر مارس 2019.

ومن المحتمل أن تؤدي هذه الزيادة إلى تقديم بعض الدعم لليرة التركية التي تعد العملة الأسواء أداء على مستوى العالم بعد العملة الأرجنتينية خلال العام الجاري، بعد أن خسرت حوالي 11% من قيمتها أمام الدولار، وكانت قد فقدت أكثر من 40% من قيمتها خلال العام الماضي،بحسب ما ذكرت الوكالة.

ويتعرض البنك المركزي التركي إلى ضغوط سياسية قوية من قبل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، حيث يطالب بشكل متكرر بخفض أسعار الفائدة، على الرغم من ارتفاع معدل التضخم في البلاد، التي يجب معها رفع أسعار الفائدة، كي يقل المعروض النقدي وهو ما يساعد في خفض معدلات التضخم.

وكان قد تم رفع أسعار الفائدة على ودائع الليرة التركية بأكثر من نقطة مئوية منذ بداية شهر أبريل الجاري إلى أكثر من 21% حتى نهاية الأسبوع الماضي.

ومن جانبه، قال عنان ديمير، المحلل الاقتصادي في بنك نيمورا الدولي في لندن، إن التراجع السريع في أسعار الفائدة على الودائع في وقت سابق من هذا العام، كان واحد من أسباب ظاهرة الدولرة في البلاد، لافتًا إلى أن الودائع بالعملات الأجنبية بالبنوك التركية قد ارتفعت بنسبة 20% خلال الأشهر السبع الأخيرة لتصل إلى 128 مليار دولار في مارس الماضي.


INVESTING