تراجعت أسعار النفط في تعاملات خفيفة الخميس متأثرة ببيانات تظهر انخفاضا أصغر من المتوقع في مخزونات الخام الأميركية ومخاوف بشأن الاقتصاد العالمي.
هبطت عقود برنت لأقرب استحقاق 52 سنتا، أو 0.81%، لتبلغ عند التسوية 63.30 دولار للبرميل. وكان خام القياس العالمي أغلق منخفضا 2.3 بالمئة أمس الأربعاء.

ونزلت عقود خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط 54 سنتا، أو 0.94 في المئة لتسجل عند التسوية 56.89 دولار للبرميل بعد أن أغلقت في جلسة الأربعاء مرتفعة 1.9 بالمئة.

ونزلت مخزونات الخام الأميركية 1.1 مليون برميل الأسبوع الماضي، حسبما قالت إدارة معلومات الطاقة يوم الأربعاء، بينما كان محللون قد توقعوا هبوطا قدره ثلاثة ملايين برميل.

وهبطت المخزونات أقل من المتوقع مع استهلاك مصافي التكرير الأميرككية خاما أقل عن الأسبوع السابق ومعالجتها نفطا أقل بنسبة اثنين بالمئة عنها قبل سنة، حسبما أظهرته أرقام إدارة المعلومات، رغم أنها في منتصف موسم الطلب الصيفي على البنزين.

ينبئ ذلك بأن الطلب على النفط في الولايات المتحدة، أكبر مستهلك للخام في العالم، قد يتباطأ وسط مؤشرات على اقتصاد آخذ بالضعف.

وتراجعت طلبيات التوريد الجديدة لمنتجات المصانع الأمريكية للشهر الثاني على التوالي في مايو، وفقا لبيانات حكومية صدرت يوم الأربعاء، وهو ما زاد المخاوف الاقتصادية.

جاءت البيانات الأميركية الضعيفة عقب تقرير أفاد بنمو بطيء لأنشطة الشركات في أوروبا الشهر الماضي.

وقال ستيفن إينس العضو المنتدب في فانغارد ماركتس :إذا نحينا جانبا الطبيعة قصيرة الأجل للتقلبات المحيطة ببيانات المخزون، فمن المستحيل أن نهرب من واقع اقتصادي بأننا وسط تباطؤ تصنيعي عالمي."


SKYNEWS