ارتفع الين الياباني أمام الدولار الأمريكي يوم الاثنين في آسيا، باحتدام التوترات الجيوسياسية بمنطقة الشرق الأوسط، بعد تعرض منشآت نفطية سعودية لهجمات خلال عطلة نهاية الأسبوع، أضرت بالصادرات النفطية.

وتراجع زوج الدولار أمريكي/ين ياباني نسبة 0.3%، إلى 107.80، بحلول الساعة 12:00 صباحًا بالتوقيت الشرقي (4:00 بتوقيت غرينتش).

هاجمت الطائرات المسيرة منشآت معالجة النفط في بقيق، أكبر منشأة في العالم، وكذلك الحقل النفطي المجاور بها، خريص، وذلك يوم السبت، ليفقد الإمداد العالمي ما نسبته 5%.

وأعلنت جماعة الحوثي، الموالية لإيران، مسؤوليتها عن الهجوم، ولكن وجه وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو أصابع الاتهام مباشرة نحو إيران، وقال إن إيران هي من هاجمت "مصادر إمداد الطاقة هجومًا غير مسبوق."

كما تزايدت حدة التوترات في الشرق الأوسط على خلفية هذا الهجوم، وارتفع الين بسبب مركزه كملاذ آمن.

بينما تداول الدولار على ارتفاع محدود، نظرًا لاستعداد الأسواق لاستقبال خفض الفيدرالي الأمريكي معدل فائدته يوم الأربعاء.

يتابع مؤشر الدولار أداء العملة أمام سلة من ست عملات، وانزلق متراجعًا نسبة 0.1%، إلى 97.732. وأظهرت البيانات يوم الجمعة ارتفاعًا غير متوقع لمبيعات التجزئة الأمريكية خلال شهر أغسطس. وكذلك ارتفعت بيانات سعر التضخم للمنتجين فوق التوقعات يوم الأربعاء، وبيانات المستهلك يوم الخميس.

يعقد بنك اليابان اجتماعه هذا الأسبوع. بينما تدفع عدد من البنوك المركزية نحو خفض معدلات الفائدة لتدخل منطقة سلبية، وتستهدف تحفيز السياسة النقدية.

ظلت توترات الحرب التجارية الصينية الأمريكية تحت المجهر هي الأخرى، بينما يجتمع صغار المسؤولين من الصين والولايات المتحدة هذا الأسبوع، قبل انعقاد المحادثات بين الكبار في أكتوبر.

وهدأت التوترات بين الطرفين نوعًا ما خلال الأسابيع الأخيرة، وأعفت بكين عدد من المنتجات الزراعية الأمريكية من التعريفات، وأجل الرئيس الأمريكي بعض التعريفات التي كانت ستفرض على بضائع صينية جديدة.

وانزلق زوج الدولار/يوان 0.1% إلى 7.0717، بينما ارتفع زوج الدولار استرالي/دولار أمريكي نسبة 0.1%، إلى 0.6872، بينما زوج الدولار نيوزيلندي/أمريكي فوصل إلى 0.2%، لسعر 0.6381.


INVESTING